آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

ملتقى النفحات الإيمانية مواضيع ديننا الحنيف على منهج اهل السنة والجماعة

هـــــــــل تذوقت يوما حلاوة مناجاة رب العباد في ظلمات الليل.. والناس نيام

ملتقى النفحات الإيمانية
موضوع مغلق
  #1  
قديم 06-29-2011, 07:58 PM
الصورة الرمزية المكينزي
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية
 





المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about


( بسم الله الرحمن الرحيم )

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

منقول بتصرف

هـــــــــل تذوقت يوما حلاوة مناجاة رب العباد في ظلمات الليل.. والناس نيام وأنت تجلس وحيداً وتناجي رب العباد , أنيس المنفردين . ؟


هــــــــــــل شعرت بلهفة قلبك وفرحته وأنت تناجي ربك وتدعوه وتقف بين يديه وتنسى العالم كله ولا تتذكر إلا الله وتشعر بالراحه فى هذه اللحظات ؟

وفجأة دون شعور تجد لسانك يدعو ربك وعينيك تفيض من الدمع من خشية رب العباد وتجد نفسك

تبوح إلى ربك بهمومك وأحزانك وكل كلمة تسبقها دمعة ,وتشعر أن هذة الدموع تزيل هموم من على

قلبك تشعر كأنها تزيل جبال من على صدرك ..وفجاة يتحول شعورك من خوف وهم تحمله على

كتفيك يتحول إلى شعور غريب انبعث فى قلبك ألا وهو :

[ الثـقــة باللـه ]

انه سيفرج كربك ويخرجك مما انت فيه

أنه سيعينك على قضاء حاجتك

أنه سييسر لك أمرك

أنه سيجيب دعوتك

أنه سينصرك

أنه لن يخذلك

أنه سيقضي دينك

وتتذكر قوله تعالى وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجاً{2} وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ ) فتشعر براحة

رهيبة لانك عرفت ان رزقك على مولاك وهو سيرزقك ولو فى جحر ورزقك يأتيك من حيث لا تعلم
سبحان الله لاينسى عباده

وتجد نفسك تعودت على هذة المناجاة الجميلة وتتمنى لو لم

تشرق الشمس وتستيقظ الناس لما وجدته من حلاوة ولذة فى

هذة المناجاة وتجد نفسك تنتظر كل يوم

أن يأتى الليل بسرعة وأن تجلس وحيداً بل أنيسا برب العالمين

لتبوح له بما فى داخلك من هموم وتعب .

وتجد نفسك مع مرور الايام أنك أحببت الخلوة برب العباد تخلو به

وتناجيه حبا له وتدعوه الدعاء دعاء نابع من القلب مباشراً لرب العباد.

ما أجمل أن تتجه إلى باب الدعاء وتنكسر عنده وتضع جبهتك ذليلاً خاشعاً .. ما أجملها من لحظة

عندما تقوم في آخر الليل تناجي ربك وتدعوه أن يكشف عنك همك ويزيل عنك الغم وترسل مع

عباراتك قطرات من عبراتك لكي يتنعم ذلك الخد بمرور تلك الدموع التي ماخرجت إلا لما جائت تلك
الشدائد

إن عبادة التضرع والالتجاء ما ظهرت بقوة إلا في أوقات الشدائد ( يريد أن يسمع صوتك )ولعل البلاء

قد طال بك والشفاء قد تأخر عنك ) حتى لو لم تستجب لي... يارب أنا من لي سواك .. يارب مهما حصل لي سالجأ اليك واتوكل عليك لأني أحبك يارب يا رب..
ويزداد البلاء وتأتي عبادة ( التوكل وتفويض الأمور إلى الله ) لكي تكسبك قوة في الاعتماد على الله

وهناك عبادة تدخل عليك وأنت في هذه الأثناء وهي ( الثقة بالله ) فينشرح صدرك ويطمئن فؤادك

وتشعر بالسكينة قد نزلت عليك وبعد أيام وإذا بالفرج قد نزل والشفاء قد حصل والهم قد انكشف والغم
قد زال..
وهنا تأتي عبادة الشكر في أروع صوره..ولايعرف هذه المعاني إلا من جرب أنواع المحن .. ومرت عليه

صنوف الفتن والتثبيت يأتي من العلي الأعلى..

فأحسن ظنك بربك وتوكل عليه وابكِ بين يديه وعلق قلبك بمن يحركه وارفع همك إلى الذي لن تجد

أرحم منه ولا أرأف منه..

ألم تعلم أن من أسماءه :الرحمن الرحيم الودود الرؤوف الواسع الجواد المنان القريب المجيب السميع البصير .....

إخوتي :من تذوق منكم حلاوة مناجاة رب العباد , فليحافظ عليها ولا يفرط فيها .فانها كنز لا يقدر

بالمال فلا تجعله يضيع منك ابداً , ومن لم يتذوقها يسعى بالطاعة والعبادة ليصل لها ويستشعرها

قلبه ويطمئن بذكر الله.اللهم أعنا على ذكرك وحسن عبادتك .

هذه قصة منقولة بلسان صاحبها ممن استشعر معنى المناجاةوذاق حلاوة مناجاة رب العباد في

ظلمات الليل.. يقوول:مررتُ بأزمة مالية، وليس من عادتي أن أسال الناس، فأصبت بهمّ وغمّ كبيرين

.. ماذا أفعل ؟
فعليَّ التزامات كثيرة، كما أن كثيرا من الناس يظن أني ميسور الحال،والحمد لله على ذلك وبدأ الأمر

يزداد شيئا فشيئا، فلاحظ علي بعض المقربين مني ذلك، فأبحت ما في نفسي لهم بعد إلحاح

شديد؛فعرض علي بعضهم أن يعطيني بعض المال ولكني رفضت، ولم يكرر أحد منهم العرض مرة

ثانية .. وربما أعلم أن حال الكثيرين من أصدقائي هو مثل حالي،فالحياة أصبحت صعبة، والمتطلبات

كثيرة، والحالة الاقتصادية الكل يعلمها جيدا، ومازال الهم والغم يلازمانني، وأريد أن أنفك عنهما لم

أكن أفكر في المال طول حياتي، لكن هناك ضغطا شديدا، ولما انسدت الأبواب كانت المفاجأة في

نفسي أني أرفع يدي إلى الله أطلب منه،دخلت حجرتي بعد أن توضأت وصليت لله ركعتين لله تعالى

ثم بدأت ادعي الله، لم أكن أدعو باللغة العربية الفصحى،وإنما أدعوه سبحانه بلغتي المعتادة، وجدت

مشاعري وأحاسيسي تسبقني قبل كلماتي، وجدت قلبي ينطق لأول مرة مع ربي ..بدأت أتذكر

بعض آيات من القرآن الكريم، وكأنها تمر بخاطري لأول مرة :{وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ

أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ }ثم نظرت إلى قوله تعال

ى{ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ }بعدها تذكرت حال الصالحين حين الضيق وتذكرت عطاء الله تعالى

لخلقه، وتبادر إلى ذهني رحلة موسى عليه السلام إلى مدين حين هاجر إليها ثم سقىللفتاتين الصالحتين وجلس تحت ظل شجرة


سائلاً الله{ رب إني لما أنزلت إلي من خير فقير }وكأني وقعت على كنز؛ فظللت أردد :{ رب إني لما

أنزلت إلي من خير فقير }وظللت أكرر الآية وأستشعر فقري وحاجتي إلى الله تعالى وتذكرت دعاء

النبي صلى الله عليه وسلم(اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن ، والعجز والكسل ، والبخل والجبن

، وضلع الدين وغلبة الرجال ) وبعدها.. شعرت براحة نفسية. كما جاءني حسن ظن كبير بالله

تعالوأنه سيفرج كربي ..وبالفعل لم يمض وقت طويل حتى فرج الله تعالى كربي،وقضى عني ديني

بعيداً عن الديون ,لم تكن قضية الدين هي التي شغلتني بقدر ما شغلني أني خرجت بتجربة

ناجحة، وهي الدعاء,وا لالتجاء إلى الله وقت الشدائد قبل الالتجاء

إلى الناس.نعم، من الإسلام أن يتعاون بعضنا مع بعض، وأن المسلم لأخيه كالبنيان، لكن أول ما

يلجأ المسلم يلجأ إلى مولاه، العالم بأسراره،المطلع على حاله،وقد طرأ على ذهني هذا السؤال:لماذا لا نلجأ إلى الله؟

ولماذا لا نناجي ربنا ؟!!نشكو إليه همومنا وأحزاننا؟إنه سبحانه يتنزل إلى السماء الدنيا كل يوم هل

من سائل فأعطيه،هل من مستغفر فأغفر له، ... حتى يطلع الفجر قال صلى الله عليه وسلم(ينزل

الله في كل ليلة إلى سماء الدنيا فيقول : هل من سائل فأعطيه ؟ هل من مستغفر فأغفر له ؟ هل

من تائب فأتوب عليه ؟ حتى يطلع الفجر )وقد كان الالتجاء إلى الله والشكوى له سبحانه حال كل

الأنبياء، فهذا يعقوب عليه السلام حين فعل أبناؤه ما فعلوه مع يوسف عليه السلام والكيد له، وحين

أخذ ابنه الآخر وتذكر يوسف وبكى عليه، فعاب عليه القوم أنه مازال يذكر يوسف، فقال لهم{ إِنَّمَا

أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللّهِ}

احبتي:نعم، نحن في حاجة لأن نشكو بثنا وحزننا وهمنا إلى الله تعالى، فل نجرب ولنطرق باب الله

تعالى، شاكين له همنا، وشاكين له غلبة نفوسنا علينا،وغلبة أعدائنا، فإن الله تعالى سيجعل لنا

من أمرنا يسرا، ويرزقنا

الأسباب التي تكون مفتاح فرج لهمنا وكربنا فما أحوجنا إلى الله، وما أقرب الله منا، وما أبعدنا عن

الله، فهلا اقتربنا منه، وناجيناه سبحانه وتعالى.. جمعنا واياكم في الفردوس الاعلى

تقبلوا تحياتي
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : المكينزي
  رقم المشاركة : [ 3 ]
قديم 06-29-2011, 09:09 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي

اقتباس
  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الكفاح





][/]


[][/]
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 4 ]
قديم 07-02-2011, 02:26 AM
افتراضي

جزاك الله خير وجعلها في ميزان حسناتك يوم القيامة
من مواضيع : عذبة الهمس
عذبة الهمس غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 5 ]
قديم 07-02-2011, 10:58 AM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي

اقتباس
  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عذبة الهمس
جزاك الله خير وجعلها في ميزان حسناتك يوم القيامة



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اسعد الله صباحك ومساك بكل خير

جزاك الله خيراً

و
بارك الله بك

ودمت بحفظ الرحمن
][®][^][®][ المكينزي ][®][^][®][
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 6 ]
قديم 07-16-2011, 03:16 PM
صحي جديد
 

r_wazzan will become famous soon enough
افتراضي

بارك الله فيك
من مواضيع : r_wazzan
r_wazzan غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 7 ]
قديم 07-16-2011, 05:27 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي

اقتباس
  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة r_wazzan
بارك الله فيك

من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 8 ]
قديم 07-16-2011, 05:38 PM
صحي جديد
 

عاشق العليا will become famous soon enough
افتراضي

جزاك الله خير اخوي
من مواضيع : عاشق العليا
عاشق العليا غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 9 ]
قديم 07-16-2011, 06:35 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي

اقتباس
  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عاشق العليا
جزاك الله خير اخوي

من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
مناجاة, الليل.., العباد, تذوقت, حلاوة, يوما, ظلمات, هـــــــــل, والناس, نداء


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 10:40 PM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط