آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

السكتة الدماغية.. أنواعها ومسبباتها وطرق علاجها

ملتقى العلاج الطبيعي
موضوع مغلق
  #1  
قديم 07-11-2011, 12:10 PM
بروفيسور صحي
 


عاشق الموقع will become famous soon enough



سرعة نقل المصاب إلى المستشفى أهم خطوة في المعالجة

السكتة الدماغية.. أنواعها ومسبباتها وطرق health1.630154.jpgالسكتة الدماغية.. أنواعها ومسبباتها وطرق health2.630154.jpgالسكتة الدماغية.. أنواعها ومسبباتها وطرق health3.630154.jpgالسكتة الدماغية.. أنواعها ومسبباتها وطرق health4.630154.jpg
السكتة الدماغية.. أحد المواضيع الصحية المهمة، التي لا يتم تناولها بشكل متكرر، على الرغم من أهمية ذلك وارتفاع الإصابات بها وعمق تداعياتها ومضاعفاتها البدنية والنفسية والاجتماعية والاقتصادية.
وقد يكون العذر هو صعوبة تناوله في العرض الصحافي الذي يتطلب تبسيط المعلومة العلمية القاسية والجافة بأسلوب ولغة مفهومين لغير المتخصصين. كما قد يكون العذر عدم رغبة الكثيرين في القراءة عنه مقارنة بمواضيع التغذية أو الأعراض المرضية الشائعة كألم البطن أو الغازات أو الإمساك أو ألم الصدر أو آلام الدورة الشهرية وغيرها.
تنتج السكتة الدماغية بفئتيها عندما تحدث إعاقة تمنع حركة الدم من الوصول إلى المخ. وبتعريف بسيط، فإن السكتة الدماغية (stroke)، أو النوبة المخية، تحدث عندما يعاق جريان الدم من خلال الشرايين التي تغذي مناطق الدماغ المختلفة. وما قد يحصل هو إما أن ينفجر الوعاء الذي يجري الدم فيه، أو أن يحدث به تمزق في جدرانه يتسبب في تضييقات تحول دون جريان الدم بكفاءة، قد تتطور ربما إلى حد حدوث انسداد تام يمنع بشكل كامل تدفق الدم من خلال ذلك الوعاء الدموي. وتنتج السكتة الدماغية على الأعم بسبب جلطة تسد مجرى الوعاء الدموي، وأن نحو 80 في المائة من هذه الفئة تقع ضمن فئة السكتات الإسكيمية. أما النسبة الباقية التي تصل إلى نحو 20 في المائة فهي ناتجة عن حالات نزيف المخ، وللأسف يكون حدوثها بسبب انفجار في أحد أوعية المخ.
وعندما لا يصل الدم إلى منطقة من مناطق الدماغ، فإن ذلك يعني توقف تزويد أنسجة وخلايا تلك المنطقة الدماغية بالأكسجين والعناصر الغذائية. ولأن خلايا وأنسجة الدماغ رقيقة في بنيتها ورقيقة في تحملها انقطاع الغذاء والأكسجين عنها، فإنها ستكون عرضة للموت وللتلف نتيجة بالدرجة الأولى لتوقف تزويدها بالأكسجين. وهذه الحالة يطلق عليها مسمى إسكيميا (نقص التروية الدموية).
نتائج السكتة الدماغية
* ومعلوم أن الدماغ هو «غرفة الكنترول» للتحكم والسيطرة ولتسيير النشاط وإعطاء الأوامر لأجزاء الجسم كافة وبلا استثناء، فإن كل منطقة وجزء من مناطق الدماغ المختلفة، كل منها لها وظيفة في التحكم والسيطرة على حركة وإحساس وتفاعلات مناطق أخرى في الجسم.
ونتيجة لذلك التسلسل كله للأحداث التي أصابت أجزاء الدماغ نفسه، فإن أجزاء من الجسم، التي تتحكم فيها هذه الخلايا، ستفقد قدرتها على أداء وظائفها. وقد تتسبب السكتة الدماغية في فقدان وظائف الجسم، وفي الغالب قد يكون فقدان الوظائف أبديا، بمعنى أن وظائف الجسم لن تعود لحالتها مرة أخرى، وبكلام أكثر دقة في التعبير، هناك حالات يكون فيها فقدان الوظائف وقتيا، ويستمر ذلك لمدة قد تصل إلى 24 ساعة، وتسمى هذه النوبات المؤقتة بـ«نوبات إسكيمية عابرة»، وقد تكون هذه الحالة بمثابة إنذار وتحذير قبل وقوع سكتة دماغية قوية. والحالة هنا أشبه بتلك الاهتزازات الأرضية البسيطة التي تسبق وقوع الزلزال الشديد في فترة تالية، قريبة أو بعيدة.
النوبة الإسكيمية العابرة
* هذه النوبة ناتجة عن انقطاع مؤقت في تيار الدم المتجه إلى المخ. وقد تحدث عندما تسير قطع صغيرة من الفتات، على شكل قذائف صغيرة، مثل فتات الجلطات الدموية، أو ترسبات الشريانين السباتي والفقاري. ومعلوم أن الشرايين السباتية تأتي من الشريان الأبهر الكبير في الصدر، وأنها تصعد على جانبي الرقبة لتغذي مقدمة ووسط المخ بالدم. وأن الشرايين الفقارية تصعد داخل فقرات الرقبة، ثم تلتقي الشرايين الفقارية عند مؤخرة الدماغ كي تغذي مؤخرة القشرة المخية والمخيخ وجذع المخ بالدم.
وتختلف النوبات الإسكيمية العابرة عن السكتات الدماغية في أنها لا تمكث سوى وقت وجيز. وعادة ما تظهر الأعراض فجأة، وتستمر لبضع ساعات، ثم تزول خلال 24 ساعة، ولا يحدث تلف دائم في أنسجة المخ.
وتختلف الأعراض اختلافا كبيرا تبعا للجزء المصاب من المخ، فالنوبات العابرة قد تسبب تنميلا أو شللا في الوجه، أو الذراع أو الساق. أو تسبب دوارا وفقدانا للتوازن، واضطراب تناسق الحركة، والتشويش المفاجئ في النظر وفقدانه في إحدى العينين أو كلتيهما، وفقدانا لأحد نصفي المجال البصري في إحدى العينين أو كلتيهما. ويجب استشارة الطبيب على الفور عند ظهور هذه الأعراض.
أما بالنسبة للعلاج، فإن من الأهمية بمكان أن يثبت الطبيب عدم إصابة المريض بحالة مرضية أخرى تشبه أعراضها النوبة الإسكيمية العابرة أو السكتة الدماغية، التي من بينها الصداع النصفي والتشنجات والصرع وانخفاض السكر بالدم، وأيضا انخفاض ضغط الدم وأورام المخ، وعدم انتظام دقات القلب.
وإذا عاودت المريض النوبات الإسكيمية العابرة بأعراض تتكرر في كل مرة، معنى ذلك أن هناك انسدادا لنفس الشريان. وإذا اختلفت الأعراض فمعنى هذا أن هناك قذائف تصدر من مكان ما، تؤدي إلى سد مؤقت لشرايين مختلفة في كل مرة. ومن خلال الفحص بالسماعة يستمع الطبيب إلى صوت ضوضاء عند سريان الدم في الشرايين المريضة بالتضييقات نتيجة لاضطراب سلاسة تدفق الدم من خلالها. وقد يحتاج الأمر إلى التشخيص من خلال الأشعة المقطعية أو الرنين المغناطيسي، والموجات فوق الصوتية العادية، وهذه الأدوات التشخيصية المهمة تساعد على معرفة موقع الانسداد سواء في الرقبة أو المخ.
وغالبا يلجأ الطبيب إلى إعطاء دواء سريع يتمثل في مسيّل للدم مثل عقار هيبارين أو الأسبرين أو بلافيكس أو غيره من الأدوية التي تمنع تراكم تجمع الصفائح الدموية، والهدف هو منع تكون الجلطة التي قد تسد مجرى الدم المتجه للمخ. وعلى الرغم من معرفتنا أن النوبات العابرة قد تزول من تلقاء نفسها، إلا أن العلاج الطبي بهذه النوعية من الأدوية يهدف لعدم تكرارها.
السكتة الدماغية الإسكيمية
* تحدث هذه السكتة نتيجة لانسداد أحد الشرايين المغذية للمخ، وبالتالي لو طال الأمر، أي طالت مدة انقطاع تزويد إحدى مناطق الدماغ بالدم، قد تموت خلايا وأنسجة الجزء الدماغي الذي كان يغذيه الشريان في السابق ثم توقف عن تغذيته.
والسكتة الدماغية الناشئة عن انسداد الشريان بخثرة دموية متجلطة وصلت إلى أحد الشرايين الدماغية على هيئة قذيفة سابحة ومختلطة مع الدم في مجرى الشريان. وهذه القذيفة المكونة من المواد الدموية المتخثرة، تكون قد تكونت بالأصل في منطقة شريانية أخرى مريضة بالتضييقات شريانية. وفي هذه التضييقات الشريانية توجد طبقة البلاك المكونة من الكولسترول والدهون وبعضا من التجلطات الدموية، كما أن جدران هذه التضييقات عرضة للالتهاب والتشقق، مما يثير تجلط وتخثر كتلة من الدم على تلك الشقوق والتصاقها بها. ونتيجة لقوة ضخ الدم خلال تلك الشرايين المتضيقة والتجلطات العالقة عليها، فإن الدم يدفع تلك المواد الصلبة نسبيا على هيئة قذيفة ترحل إلى شرايين الدماغ.
وقد تتكون تلك الجلطة في داخل حجرات القلب لأسباب عدة، ثم تخرج من القلب لتسير مع تيار الدم حتى تستقر داخل وعاء دموي صغير في المخ، وتشبه سكتات القذائف النوبات الإسكيمية العابرة، غير أن انسداد الشريان هنا يكون أكثر اكتمالا مما قد يؤدي إلى وفاة الجزء الذي يحرم من التغذية الدموية من المخ، ويكون فقدان بعض الوظائف لمدة أطول وقد يكون أبديا.
وهذا الجانب من الموضوع مهم، لأن الطبيب سيبذل الجهد في التحري لمعرفة المكان البعيد عن الدماغ الذي نشأت وتكونت فيه الجلطة أو الجلطات الدموية المقذوفات، وبالتالي معرفة سبب نشوئها هناك، ومن ثم وضع خطة علاجية تتضمن محاولة منع تكرار حصول نفس الأمر في المستقبل.
وتختلف أعراض السكتة الإسكيمية طبقا لحجم الانسداد والمنطقة المصابة من المخ، ومدى سرعة تكون الانسداد في الشريان، وتعد السكتة الدماغية من حالات الطوارئ المهمة.
من هنا يجب التعرف على أعراض الإصابة بها، فكلما زادت فترة الإصابة دون علاج زاد التلف، وخلال الساعات الـ6 الأولى يمكن تقديم العلاج الذي قد يعيد تدفق الدم إلى المخ مما يمنع تلف المخ.
علامات تحذيرية - الضعف المفاجئ في إحدى الذراعين أو اليدين أو الساقين في جانب واحد من الجسم.
- التنميل المفاجئ في جانب واحد من الوجه أو الجسم.
- الإعتام المفاجئ أو فقدان البصر، خصوصا في عين واحدة.
- صعوبة في التحدث، وعجز عن فهم ما ينطق به المصاب.
- دوار مفاجئ أو فقدان للتوازن.
- صداع شديد جدا ومفاجئ.
العلاج
* أما بالنسبة للعلاج، فإن الساعات الأولى للإصابة مهمة جدا، ويكتشف الطبيب من خلالها نمط وموقع السكتة الدماغية، وقد يلجأ الطبيب إلى طلب التشخيص عن طريق أنواع الأشعة المختلفة التي ذكرناها سابقا.
إن الشخص المصاب يحتاج إلى نقل فوري إلى مستشفى ووحدة الرعاية المركزة من أجل مراقبة المخ والقلب ووظائف الجسم الأخرى، وقد يتم اللجوء إلى وسائل ما يطلق عليها وسائل حفظ الحياة مثل الأكسجين والسوائل المغذية وبعض العقاقير الدوائية، وفي الحالات الحرجة قد يكون اللجوء إلى الحل الجراحي هو الحل الأمثل إذا تسببت السكتة الدماغية في إحداث تورم في المخ، والأدوية ضرورية لخفض الضغط الذي يحدثه النسيج المتورم بالمخ، أو الأوعية الدموية، وقد تؤدي السكتات الأقل حدة في حدوث تلف نسبي وأقل بعض الشيء في المخ، وفي الحالات الخفيفة يمكن علاجها بالمنزل.
إن شكل الحالة هي التي تفرض نوعا معينا من العلاج، فقد توصف أدوية مذيبة للجلطات، ويقوم الطبيب على عمل الإجراءات التي من شأنها منع حدوث المزيد من الجلطات.
وفي حالة السكتة الناتجة عن قذيفة يعمل الطبيب على اكتشاف مكانها مبكرا، وقد يلجأ إلى تصوير القلب باستخدام موجات الصدى الصوتية، ويوجد جهاز محمول يقوم بعملية تسجيل معدل نبض القلب، ويحدد وجود عدم انتظام به، الذي قد يؤدي إلى الإصابة بجلطات، وقد تستخدم الموجات فوق الصوتية في تحديد مدى ضيق الأوعية الدموية في المخ، وإمكانية وجود ترسب من طبقة البلاك في الشريان السباتي أو الشرايين الواصلة من القلب إلى الشريان السباتي، وهو من الأسباب القوية لتكوين الجلطات، كما توجد جراحة تسمى عملية استئصال بطانة الشريان السباتي لإزالة مادة البلاك من الشرايين الرئيسية الموصلة إلى المخ.
عوامل خطورة الإصابة بالسكتات الدماغية - ضغط الدم المرتفع الذي لم يعالج، وهو السبب الرئيسي في الإصابة بالسكتة الدماغية، لأنه يتلف جدران الأوعية الدموية، ومن ثم يسهم في تكوين الترسبات والندبات، والتصلب العصيدي للشرايين.
- الاختلال (الارتجاف) الأذيني وهو اضطراب شائع الحدوث، حيث ترتجف الحجرات العلوية للقلب، أي الأذينان، على نحو خاطئ فتسمح للدم بتكوين جلطات صغيرة قد تسبب سكتة دماغية.
- التصلب العصيدي للشرايين، أي بسبب ارتفاع مستوى الكولسترول في الدم، قد يؤدي أيضا إلى الإصابة بالسكتة الدماغية.
- الحذر كل الحذر لمن يصاب بهبوط في القلب فقد تتكون لديهم جلطات في قلوبهم نتيجة لتباطؤ سرعة جريان الدم.
- التدخين يجعل الدم أكثر عرضة للتجلط، ويرفع الضغط، ويتلف بطانة الأوعية الدموية.
- مرض السكري قد يكون سببا في الإصابة بهذا المرض.
- السمنة تزيد المخاطر بمقدار ضعفين عن الإنسان صاحب الوزن المعتدل.
الوقاية من السكتة الدماغية توجد وسائل وطرق عدة يمكنها الوقاية من السكتات الدماغية. منها التخلص من عوامل الخطر وتخفيف تأثيراتها وتداعياتها. ومنها:
- فحص الدم للسكر كل سنتين على الأقل.
- استخدام الدواء المسيل للدم الذي يصفه الطبيب مثل الأسبرين أو وارفارين أو بلافيكس.
- فحص مستويات الكولسترول بشكل دائم، وممارسة الرياضة البدنية بشكل معتدل يوميا.
- الإقلاع عن التدخين.
- تخفيف الوزن. - اتباع نصائح الطبيب في ما يتعلق بالنصائح حول الغذاء والأدوية التي تخفض نسبة السكر بالدم.
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : عاشق الموقع
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
أنواعها, الدماغية.., السكتة, علاجها, ومسبباتها, وطرق


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 01:31 AM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط