آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

ملتقى المواضيع العامة للحوارات الهادفة والنقاشات البناءة والمواضيع العامة

40ألف مواطن بالمنطقة الشمالية يتلقون الرعاية الصحية في عمان خلال عام

ملتقى المواضيع العامة
موضوع مغلق
  #1  
قديم 07-18-2011, 11:15 AM
صحي نشط
 


فني مختبر قصيمي will become famous soon enough


مواطن بالمنطقة الشمالية يتلقون الرعاية الصحية في عمان خلال عام
نقص الخدمات يرفع فواتير علاج السعوديين بالأردن إلى مليار ريال جزاع النماصي ـ رفحاء
40ألف مواطن بالمنطقة الشمالية يتلقون no 04_1.jpg
لم تكن التصريحات التي أطلقها وزير الصحة الدكتور عبدالله الربيعة في أكتوبر2009 عندما قال بأنه سيفصل مرضى الشمال عن العلاج في الأردن فصلًا سياميًا، وسيجعل الهجرة معاكسة إلى مستشفيات المملكة كافية لدى المواطن في الشمال؛ لأن الواقع على الأرض لا يزال يراوح مكانه. فمن وجهة نظر الأهالي فإن الخدمات الصحية لا زالت متدنية، ولا ترتقي لطموحهم ومطالبهم لضعف إمكانيات المستشفيات، ونقص الكوادر الفنية، وانعدام بعض التخصصات الطبية، وعدم قدرتها على إجراء بعض العمليات الجراحية، وكثرة الأخطاء الطبية. كما يشير المرضى أيضًا إلى أن عدم توفر أسرة بالمراكز الطبية المتقدمة في المدن الكبيرة ساهم ذلك باستمرار في هجرة مرضى الشمال للعلاج في مستشفيات الأردن التي تتمتع بكفاءات علمية وكوادر طبية عالية. وبلغ عدد المنومين السعوديين بالمستشفيات الأردنية الخاصة 19 ألف و400 منومًا إضافة إلى أكثر من 40 ألف مراجع يقصدون أكثر من 60 مركزًا طبيًا متقدمًا في القطاع الخاص بفاتورة علاج تصل إلى أكثر من مليار ريال. وبذلك يرتفع أعداد المرضى السعوديين المراجعين للأردن في 2010 بنسبة 15 % مقارنة بالعام الذي سبقه. في المقابل ترى وزارة الصحة أن استحداث إدارة للمستشفيات الطرفية، وإطلاق برنامج للأطباء الزائرين يمكن أن يوفر الحد المطلوب من الخدمات للمرضى في هذه المناطق
ضعف الإمكانات
«المدينة» التقت بعدد من المرضى ممن يقصدون مستشفيات الأردن، واستطلعت آرائهم وأسباب هروبهم من مستشفيات الشمال. يقول المواطن عطوان الشمري إن ضعف الإمكانات الصحية بمنطقة الحدود الشمالية وطول أمد المواعيد بالمراكز الطبية المتخصصة بالرياض والدمام أجبره على قطع مسافة أكثر من 1500 كم ذهابًا وإيابًا من اجل العلاج في الأردن، وأشار إلى أنه يعاني من وجود لحمية واضحة في العين اليمنى لمدة تزيد عن العامين راجع خلالها مستشفى رفحاء المركزي الذي رفض تحويله إلى مستشفيات العيون المتقدمة بالمملكة، واكتفى بكتابة التقارير الطبية فقط. وأضاف أن مستشفى رفحاء لا يملك المقومات الكافية والإمكانيات لإجراء عمليه مما اضطر للسفر للعلاج في الأردن. ولفت إلى أنه راجع المركز التخصصي للطب البصري في عمّان العاصمة وأجرى الفحوصات والتحاليل اللازمة بمبلغ 120 دينار أردني وقرر الأطباء هناك بأنه يحتاج إجراء عمليتين: الأولى لإزالة اللحمية بالعين اليمنى بمبلغ 800 دينار أردني (أي ما يعادل 4000 ريال ) وعملية أخرى بالعين نفسها بعد ستة شهور لتصحيح النظر بـ800 دينار أخرى.
عدم توفر أسرة
وقال عادل العنزي إنه يعاني من آلام بالظهر منذ مدة طويلة راجع خلالها مستشفى عرعر المركزي لافتًا أن الأطباء شخصوا الآلام بأنها احتكاك بالعضلات في أسفل العمود الفقري وتحتاج إلى العلاج بالأدوية والإبر المهدئة. وأضاف أن آلامه لم تتوقف فترة أربعة شهور مما اضطره إلى السفر للأردن وتم التشخيص بأنه يعاني من آلام في الديسك يستلزم إجراء عملية جراحية. ولفت إلى أنه عاد من الأردن لإجراء العملية بالمستشفيات السعودية، وبعد مخاطبة مستشفيات الرياض وإرسال التقارير الطبية اللازمة لم يحظ بالقبول لعدم توفر السرير؛ مما اضطره للعودة للأردن لإجراء العملية هناك. من جانبه قال فيصل الشمري أنه كان منومًا في مستشفى رفحاء المركزي بسبب آلام في الكلى، لافتًا أن الأطباء احتاروا في التشخيص ففي المرة الأولى قالوا زائدة تحتاج عملية جراحية وما إن رفضت العملية أعادوا التشخيص في اليوم التالي، واتضح لهم بأن آلامي نتيجة التهاب في المرارة، ثم يتغير التشخيص بعد فحوصات أخرى إلى وجود حصوة بأعلى الكلية اليمنى. وأشار إلى أنه كان يأخذ إبرتين يوميا طوال وجوده بالمستشفى لمدة ثلاثة أيام دون أن يعلم هو وأطباؤه عن مسببات مرضه وآلامه، وأن المستشفى رفض إعطائه تقريرًا طبيًا واكتفى بإعطائه موعدًا للأشعة المقطعية نهاية الشهر الجاري لعدم وجود الطبيب المختص على حد قوله، وقال إنه يعتزم الذهاب للأردن لأجل التشخيص والعلاج.
البشير: 15% زيادة في عدد السعوديين المنومين بالأردن
قال لـ«المدينة» رئيس جمعية المستشفيات الخاصة بالأردن الدكتور عوني البشير: إن نسبة المنومين السعوديين في المستشفيات الخاصة الأردنية بلغ في 2010 أكثر من 19 ألف و400 منومًا بزيادة 15% عن العام 2009، لافتًا إلى أن العدد الإجمالي للمرضى السعوديين ممن يقصدون المستشفيات الخاصة الأردنية على مدار العام يتجاوز حاجز 40 ألف مريض سنويًا يضخون مبالغ تصل إلى أكثر من مليار ريال. وأضاف أن الكفاءة العلمية العالية لدى الأطباء الأردنيين أضحت عامل جذب لكثير من المرضى السعوديين خاصة في المناطق الحدودية الشمالية.
1800 عملية جراحية لعيون السعوديين في الأردن سنويًا
قال نائب رئيس جمعية أطباء العيون الأردنية رئيس العمليات بمستشفى العيون التخصصي الدكتور موسى بيضون إن مستشفى العيون التخصصي في عمّان وحده يشهد يوميًا إجراء 5 عمليات جراحية لمرضى سعوديين بمعدل 1800 عملية جراحية سنويًا في العيون، وأشار إلى أعداد المرضى السعوديين المراجعين لإجراء الكشوفات والفحوصات الطبية الذين يتراوح عددهم في الصيف فيما بين 20 إلى 30 مراجع يوميًا. مُشيرًا أن توافد السعوديين إلى العلاج يعود لأسباب منها تميز الأردن في المجال الطبي والكفاءة العلمية العالية المحكومة بالرقابة من الجهات الطبية ممثلة بنقابة الأطباء وجمعية المستشفيات الخاصة والجهات الأمنية والرسمية وهيئة مكافحة الفساد التي تضمن حقوق وأمن وسلامة المرضى من داخل الأردن وخارجه،. وأشار إلى أن التعرفة المالية والأسعار المناسبة للعلاج في الأردن باتت عامل جذب للمرضى السعوديين مع مراعاة تكاليف سفرهم وإقامتهم من النواحي الإنسانية. ويضيف أن السعوديين يتوافدون للعلاج في الأردن على مدار العام قاصدين أكثر من 60 مركزًا طبيًا متقدمًا في القطاع الخاص، لافتًا أن أغلبية المرضى السعوديين هم من المناطق الحدودية الشمالية رفحاء وعرعر وطريف والقريات وتبوك ومنطقة حائل والجوف.
السفارة السعودية بالاردن: نحتاج ملحقية صحية لخدمة المرضى
قال لـ«المدينة» المستشار الإعلامي في سفارة المملكة بالأردن الدكتور على بن محمد العباد: إن السفارة تفتقد لـ«ملحقية صحية» تابعة لوزارة الصحة لتوفير الخدمة المناسبة للمواطنين السعوديين الراغبين في العلاج بالأردن من خلال إعطائهم معلومات كاملة عن المراكز الطبية ومعلومات عن الاستشاريين في مختلف التخصصات حتى لا يتعرض المريض إلى أي إشكالات قد تعيق علاجه، ولفت إلى أن إنشاء ملحقية صحية بالسفارة من مهام وزارة الصحة وأضاف العباد بأن السفارة السعودية في الأردن تعمل كل ما في وسعها لتقديم الخدمة للسعوديين كمواطنين وليس كمرضى، مُشيرًا أن السفارة يقصدها مرضى سعوديين بمعدل 5 إلى 8 حالات يوميًا على مدار العام. ولفت إلى أن السفارة خصصت باجتهاد ذاتي موظفين لاستقبال المرضى السعوديين رغم عدم تخصصهم طبيًا لإرشاد المواطنين بالمراكز الطبية المتخصصة في الأردن وتسهيل أمورهم.
برنامج إدارة الأسرة
يدعم هذا البرنامج العمل للحصول على سرير للمريض في الحالات الطارئة والروتينية، والاستخدام الأمثل للموارد المتاحة، وكذلك التنسيق الأمثل لاستقبال وإحالة الحالات المرضية وتقييم نتائج أعمال البرنامج والاحتياج لزيادة أعداد الأسرة. بدأ العمل بالبرنامج في تاريخ 3-4-1430هـ ويشمل كافة المستشفيات سعة 100 سرير فأكثر التابعة لوزارة الصحة، وقد تم استحداث إدارة للإشراف على برنامج الأسرة في جميع مديريات الشؤون الصحية بالمملكة ويشرف عليها أحد الأطباء من ذوي الخبرة في هذا المجال. كما تم استحداث أقسام جديدة للمستشفيات سعة 100 سرير فأكثر مثل إدارة طبية لرعاية المرضى المنومين وقسم تسهيل خروج المريض وإدارة لجراحات اليوم الواحد وإدارة لعلاج اليوم الواحد.
الصحة: استحداث إدارة لدعم المستشفيات الطرفية بالخبرات الطبية
وجه وزير الصحة د. عبدالله الربيعة باستحداث إدارة لتنسيق إحالة الحالات على مستوى وزارة الصحة ترتبط بها عشرون إدارة للطوارئ في كافة المديريات مهمتها إيجاد سرير للمريض في أي قطاع صحي داخل المملكة. ووفقًا لتقرير أصدرته وزارة الصحة على موقعها الإلكتروني تم استحداث إدارة لدعم المناطق والمستشفيات الطرفية بالخبرات اللازمة المتخصصة على نظام الزيارات المتتالية في كافة التخصصات الطبية بحيث ينتقل الأطباء إلى تلك المناطق أو المستشفيات للقيام بالإجراء الطبي اللازم بدلًا من انتقال المريض.
وأشار التقرير إلى رفع نسبة أسرة العناية المركزة في كافة المستشفيات التابعة لوزارة الصحة للوصول للمعدلات العالمية في هذا المجال حيث بلغت (4200) سرير للعناية المركزة حتى نهاية عام 1431هـ. وإعطاء صلاحيات لكل مديري الشؤون الصحية بإحالة المرضى في الحالات الطارئة للقطاع الخاص وعلى نفقة وزارة الصحة، واستئجار أسرة أيضًا للحالات التمريضية المزمنة لتقليل تكلفة العلاج. كما أدخلت الوزارة أسلوب جراحات اليوم الواحد في كافة مستشفيات الوزارة سعة 100 سرير فأكثر، وأجريت نحو 35 ألف عملية، وفرت من خلال المستشفيات المشاركة في البرنامج والمؤهلة لإجراء عمليات اليوم الواحد 100 ألف يوم علاج، كما تم تطوير شبكة ربط آلي بين المديريات والوزارة للحصول على المعلومات الفورية من كافة المستشفيات فيما يخص أعداد الأسرة وشغورها ومدة بقاء المريض ومدة دوران السرير.
وتقوم الوزارة حاليًا بدراسة قياس نسبة أعداد الأسرة مقارنة مع أعداد السكان في كافة المناطق للوصول للمعدل الوطني (3 أسرة لكل 1000 من السكان) وتوحيدها على مستوى مناطق المملكة خلال الـ5 سنوات المقبلة


نقص الخدمات يرفع فواتير علاج السعوديين بالأردن إلى مليار ريال | جريدة المدينة
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : فني مختبر قصيمي
  رقم المشاركة : [ 2 ]
قديم 07-18-2011, 07:21 PM
صحي مبدع
 

شعلان will become famous soon enough
افتراضي

الشمال احدى المناطق المنسية لاسف

وخصوصا منطقة الجوف
من مواضيع : شعلان
شعلان غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
40ألف, مواطن, الرعاية, الشمالية, الصحية, بالمنطقة, دماء, يتلقون, عمان, عام


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 09:06 PM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط