آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

ملتقى المواضيع العامة للحوارات الهادفة والنقاشات البناءة والمواضيع العامة

حملة ملتقى منسوبي وزارة الصحة للدعاء لخادم الحرمين الشريفين خلال شهر رمضان المبارك

ملتقى المواضيع العامة
موضوع مغلق
  رقم المشاركة : [ 13 ]
قديم 08-10-2011, 12:20 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي




اخي على الخير نلتقى
نائب المشرف العام
يعطيكـ العافيه
طرح موفق
فهذا حقه علينا
الحمد لله الذي أعزنا بالإســـلام
الله أحفظ خادم الحرمين الشريفين وأطل في عمرهـ وانصره وقوي عزيمته وأجعل تحرير المسجد الأقصى على يديه وأرزقنا فيه صلاة قبل الممات



نسأل الله أن يحفظ ولاة أمرنا ويعينهم على الحق لتتم رسالة التوحيد ويعم خيرها في أنحاء المعمورة
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 15 ]
قديم 08-10-2011, 12:57 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي إن المسلم حين يدعو لولي أمره , فإنه يتعبد ربه بهذا الدعاء

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أسعد الله صباحك ومساك بكل خير





إن الدعاء لولي الأمر وخصوصاً فى هذه الايام الفضيله
له فوائد كثيرة إذا تتبعها منصف عاقل يضع الأمور في موازينها :




الفائدة الأولى :

إن المسلم حين يدعو لولي أمره , فإنه يتعبد ربه بهذا الدعاء , ذلك لأن سمعه و طاعته لولي الأمر إنما كان بسبب أمر الله له و أمر رسوله صلى الله عليه وسلم , فالله تعالى يقول :
(( ياأيها الذين ءامنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم ))
و النبي صلى الله عليه وسلم يقول :
(( على المرء المسلم السمع و الطاعة فيما أحب و كره إلا أن يؤمر بمعصية )) متفق عليه .
فالمسلم إذن يسمع و يطيع تعبدا , و من السمع و الطاعة لولي الأمر الدعاء له , قال سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله : " الدعاء لولي الأمر من أعظم القربات و من أفضل الطاعات " .








الفائدة الثانية :

إن في الدعاء لولي الأمر إبراء للذمة , إذ الدعاء من النصيحة , والنصيحة واجبة على كل مسلم , قال الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله :
(( إني لأدعو له ( أي السلطان ) بالتسديد و التوفيق – في الليل و النهار – والتأييد و أرى ذلك واجبا علي )) .
( السنة للخلال ص 38 .)
وقال سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله :
" من مقتضى البيعة النصح لولي الأمر , ومن النصح الدعاء له بالتوفيق و الهداية و صلاح النية و العمل وصلاح البطانة " .








الفائدة الثالثة :

إن الدعاء لولي الأمر من علامات أهل السنة و الجماعة , فالذي يدعو لولي الأمر متسم بسمة من سمات أهل السنة . قال الإمام أبو محمد البربهاري رحمه الله : " وإذا رأيت الرجل يدعو على السلطان , فاعلم أنه صاحب هوى , وإذا رأيت الرجل يدعو للسلطان بالصلاح , فاعلم أنه صاحب سنة إن شاء الله " .








الفائدة الرابعة :

إن في الدعاء تصديقا لمبدأ السمع و الطاعة , وتأكيدا له وإعلانا به , ولهذا حين اقتحم رجال الخليفة المتوكل على الإمام أحمد بيته – على إثر وشاية – كان فيما قال لهم رحمه الله : " ....إني لأرى طاعة أمير المؤمنين في السر و العلانية , وفي عسري و يسري , ومنشطي ومكرهي , وأثرة علي , وإني لأدعو له بالتسديد و التوفيق , في الليل و النهار ..." ( انظر البداية و النهاية 10/337) . ففي قول الإمام أحمد : " وإني لأدعو له " تأكيد لما يعتقده من السمع و الطاعة وإقرار به .








الفائدة الخامسة :

إن الدعاء لولي الأمر عائد نفعه الأكبر إلى الرعية أنفسهم , فإن ولي الأمر إذا صلح صلحت الرعية , و استقامت أحوالها , وهنئ عيشها , قال ابن المنير رحمه الله : " نقل عن بعض السلف أنه دعا لسلطان ظالم , فقيل له : أتدعو له وهو ظالم ؟ فقال : إي و الله أدعو له , إن ما يدفع الله ببقائه , أعظم مما يندفع بزواله – قال ابن المنير – لا سيما إذا ضمن ذلك الدعاء بصلاحه و سداده و توفيقه " ( انظر انتصاف بهامش الكشاف 4/106) .








الفائدة السادسة :

إن ولي الأمر إذا بلغه أن الرعية تدعو له , فإنه يسر بذلك غاية السرور , ويدعوه ذلك إلى محبتهم و رفع المؤن و نحوها عنهم , و لايزال يبحث عما فيه سعادتهم و ربما بادلهم الدعاء بالدعاء , ومما يذكر ههنا مارواه عبد الله بن الإمام أحمد في السنة من خبر والده حين كتب كتابا أجاب في الخليفة المتوكل عن مسألة القرآن , وكانت مسألة معرفة لا مسألة امتحان , قال عبد الله : فلما كتب أبي الجواب , أمرنا بعرضه على عبيد الله بن خاقان وزير المتوكل .
وظاهره أن الإمام أحمد يستشير هذا الوزير في أسلوب الخطاب و ما يناسب الخليفة , لا في مضمونه , فإن الوزراء أعرف من غيرهم بما يلائم نفوس مستوزريهم .
قال عبد الله : قال أبي : " فإن أمركم – أي : ابن خاقان – أن تنقصوا منه شيئا فانقصوا له وإن زاد شيئا فردوه " .
فلما وقف ابن خاقان على الجواب , بادر قائلا : " يحتاج أن يزاد فيه دعاء للخليفة فإنه يسر بذلك ..."
فأخبر هذا الوزير بما يبهج الخليفة و يدخل السرور على نفسه , و لهذا استجاب الإمام أحمد لرأيه , وضمن جوابه جملا من الدعاء , كقوله : " إني أسأل الله عز وجل أن يديم توفيق أمير المؤمنين أعزه الله بتأييده " .







الفائدة السابعة :

امتثال أمر الله تعالى , وابتدار طاعته , فإن من أطاع الأمير بالمعروف فقد أطاع الله . كما قال سبحانه : (( يأيها الذين ءامنوا أطيعوا الله و أطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم )) .
وفي الحديث الصحيح : (( من أطاعني فقد أطاع الله , ومن عصاني فقد عصى الله , ومن أطاع أميري فقد أطاعني , ومن عصى أميري فقد عصاني )).







و لاشك أن هذا الامتثال لأوامر الله من أعظم الأدلة على عبودية الإنسان لله , وخضوعه له وإيمانه به ربا وإلها و شارعا .






الفائدة الثامنة :

إن في ذلك ترويضا للرعية , وتربية لها , على الطاعة و الانقياد لمن شرع الله طاعته من ولاة الأمور و الوالدين و الأزواج و نحوهم .
وإذا تربت الأمة على ذلك أصبحت تصرفاتها وفق إرادة الشارع و بذلك تذوب أهواؤها وأنانيتها كما تتهذب غرائزها و طباعها .








الفائدة التاسعة :

وبالطاعة لأولي الأمر تتلاحم الأمة و تتماسك , وتقوى الصلة بينهم جميعا , سواء بين الراعي و رعيته , أم بين الرعية ( بعضهم ببعض ) و بهذا تتحق وحدة الأمة بل قوتها .








الفائدة العاشرة :

انتظام أمور الدولة وأحوالها , سواء في أمور الدين كالعقيدة و العبادة و الأخلاق , أم في أمور الدولة كالمعاملات و العلاقات , ونحوها .
إذا إن تطبيق الشريعة بأصولها وفروعها لا يتحقق إلا بطاعة الراعي , بل لا تتحق مصالح العباد العاجلة و الآجلة إلا بها .( انظر : جامع العلوم و الحكم لابن رجب ص 247) .








الفائدة الحادية عشر :

إشاعة الأمن و الاستقرار في ربوع ديار الإسلام , وهذا امر ظاهر , فالطاعة لأولي الأمر تعني سيطرة الشرع و العقل و القلب على كل التصرفات , و التغلب على الهوى و النفس اللذين يجران إلى الجريمة و التمرد و العصيان , وهذا كفيل في تحقيق الأمن و الإستقرار و الطمأنينة في النفس و المجتمع و البلاد .








الفائدة الثانية عشرة :

ظهور الأمة المسلمة بمظهر الهيبة و القوة و الرهبة أمام الأعداء .
فإذا كانت هذه الأمة تأتمر بأوامر قيادتها العليا في غير معصية الله , فإن هذا سيكون له أثره على الأعداء بلا شك , لما فيه من معاني الإتحاد و الإئتلاف و التماسك بين أفراد الأمة .
ولهذا يقول سبحانه : ( وأطيعوا الله ورسوله و لاتنازعوا فتفشلوا و تذهب ريحكم واصبروا , إن الله مع الصابرين )) .
ومعلوم أن من لوازم طاعة الله و رسوله طاعة ولي الأمر , ولقد ضرب أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم مثلا أعلى في الامتثال لرسول الله صلى الله عليه وسلم سواء بصفته مبلغا عن الله تعالى , أو بصفته إمام للناس , فقد حدث المسور بن مخرمة و مروان بن الحكم أن عروة بن مسعود – حينما جاء للمفاوضة و الصلح يوم الحديبية – فوقف عند النبي صلى الله عليه وسلم و أصحابه يحيطون به " جعل يرمق أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم بعينيه , فإذا أمرهم ابتدروا أمره , وإذا توضأ كادوا يقتتلون على وضوئه , وإذا تكلموا خفضوا أصواتهم عنده , وما يحدون النظر إليه تعظيما له , فرجع عروة إلى أصحابه , فقال : أي قوم , والله لقد وفدت على الملوك ووفدت على قيصر و كسرى و النجاشي , و الله إن ( إن : بمعنى ما ) رأيت مليكا قط يعظمه أصحابه ما يعظم أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم – محمدا " ( رواه البخاري في كتاب الشروط الباب 15 , انظر فتح الباري 5/329) .
هكذا كانت طاعة أصحاب محمد لمحمد صلى الله عليه وسلم , وهذه الطاعة و ذلك التعظيم إذا كانا لا يلقيان بتلك الصفة إلا لرسول الله صلى الله عليه وسلم إلا أنه يؤخذ من ذلك أن طاعة الإمام و القائد توقع في نفوس الأعداء الرهبة .








الفائدة الثالثة عشرة :

وهي سبب للنصر على العدو .
إذ بها تجتمع الكلمة و تلتحم الصفوف و تتحد القوى , و هذه هي أهم مقومات النصر , ولذلك كان من أهم أسباب انتصارات المسلمين في المعارك الكثيرة هذه الطاعة .
ولعل في قصة غزوة أحد أجلى دليل على ذلك , فالمسلمون قد انتصروا في أول الأمر حينما كانوا مطيعين لرسول الله صلى الله عليه وسلم , ثم انهزموا حينما خالفوا أمره , فنزل الرماة من الجبل لمشاركة الناس في جمع الغنائم بدون إذن رسول الله عليه الصلاة والسلام , وكذلك في قصة بني إسرائيل حينما بعث الله لهم طالوت ملكا و قائدا , فإن الفئة التي أطاعته ولم تخالفه في الشرب من النهر نصرها الله مع قلتها و كثرة عدوها .( وقد جاءت القصة كاملة في سورة البقرة من الآية 246-251) .







من القواعد المقررة عند السلف رحمهم الله وأكرم مثواهم , زيادة الإعتناء بهذا الموضوع كلما ازدادت حاجة الأمة إليه , سدا لباب الفتن , وإيصادا لطريق الخروج على الولاة , الذي هو أصل فساد الدنيا والدين .


( انظر كتاب معاملة الحكام في ضوء الكتاب و السنة ص 11) .













الدعاء لولى الامر من حقه علينا
الحمد لله الذي أعزنا بالإســـلام
الله أحفظ خادم الحرمين الشريفين وأطل في عمرهـ وانصره وقوي عزيمته وأجعل تحرير المسجد الأقصى على يديه وأرزقنا فيه صلاة قبل الممات

نسأل الله أن يحفظ ولاة أمرنا ويعينهم على الحق لتتم رسالة التوحيد ويعم خيرها في أنحاء المعمورة
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


ودمت بحفظ الرحمن
][®][^][®][ المكينزي ][®][^][®][
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 16 ]
قديم 08-10-2011, 01:15 PM
افتراضي

اقتباس
  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صيدلي سعودي
ادعوله وادعو لامي معه مصابه بالسرطان


اللهم اشف ملكنا وعافه


اللهم اشف امي وعافها ياحي ياقيوم


اسئل الله العلي العظيم رب العرش العظيم أن يشفي أمك اللهم أنت الشافي اشف امه شفاءا لا يغادر سقما اللهم رب الناس اذهب الباس عنها ياحي ياقيوم
من مواضيع : على الخير نلتقي
على الخير نلتقي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 17 ]
قديم 08-10-2011, 01:17 PM
افتراضي

اقتباس
  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المكينزي
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أسعد الله صباحك ومساك بكل خير






إن الدعاء لولي الأمر وخصوصاً فى هذه الايام الفضيله
له فوائد كثيرة إذا تتبعها منصف عاقل يضع الأمور في موازينها :






الفائدة الأولى :


إن المسلم حين يدعو لولي أمره , فإنه يتعبد ربه بهذا الدعاء , ذلك لأن سمعه و طاعته لولي الأمر إنما كان بسبب أمر الله له و أمر رسوله صلى الله عليه وسلم , فالله تعالى يقول :

(( ياأيها الذين ءامنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم ))
و النبي صلى الله عليه وسلم يقول :
(( على المرء المسلم السمع و الطاعة فيما أحب و كره إلا أن يؤمر بمعصية )) متفق عليه .
فالمسلم إذن يسمع و يطيع تعبدا , و من السمع و الطاعة لولي الأمر الدعاء له , قال سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله : " الدعاء لولي الأمر من أعظم القربات و من أفضل الطاعات " .














الفائدة الثانية :


إن في الدعاء لولي الأمر إبراء للذمة , إذ الدعاء من النصيحة , والنصيحة واجبة على كل مسلم , قال الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله :

(( إني لأدعو له ( أي السلطان ) بالتسديد و التوفيق – في الليل و النهار – والتأييد و أرى ذلك واجبا علي )) .
( السنة للخلال ص 38 .)
وقال سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله :
" من مقتضى البيعة النصح لولي الأمر , ومن النصح الدعاء له بالتوفيق و الهداية و صلاح النية و العمل وصلاح البطانة " .














الفائدة الثالثة :


إن الدعاء لولي الأمر من علامات أهل السنة و الجماعة , فالذي يدعو لولي الأمر متسم بسمة من سمات أهل السنة . قال الإمام أبو محمد البربهاري رحمه الله : " وإذا رأيت الرجل يدعو على السلطان , فاعلم أنه صاحب هوى , وإذا رأيت الرجل يدعو للسلطان بالصلاح , فاعلم أنه صاحب سنة إن شاء الله " .












الفائدة الرابعة :


إن في الدعاء تصديقا لمبدأ السمع و الطاعة , وتأكيدا له وإعلانا به , ولهذا حين اقتحم رجال الخليفة المتوكل على الإمام أحمد بيته – على إثر وشاية – كان فيما قال لهم رحمه الله : " ....إني لأرى طاعة أمير المؤمنين في السر و العلانية , وفي عسري و يسري , ومنشطي ومكرهي , وأثرة علي , وإني لأدعو له بالتسديد و التوفيق , في الليل و النهار ..." ( انظر البداية و النهاية 10/337) . ففي قول الإمام أحمد : " وإني لأدعو له " تأكيد لما يعتقده من السمع و الطاعة وإقرار به .












الفائدة الخامسة :


إن الدعاء لولي الأمر عائد نفعه الأكبر إلى الرعية أنفسهم , فإن ولي الأمر إذا صلح صلحت الرعية , و استقامت أحوالها , وهنئ عيشها , قال ابن المنير رحمه الله : " نقل عن بعض السلف أنه دعا لسلطان ظالم , فقيل له : أتدعو له وهو ظالم ؟ فقال : إي و الله أدعو له , إن ما يدفع الله ببقائه , أعظم مما يندفع بزواله – قال ابن المنير – لا سيما إذا ضمن ذلك الدعاء بصلاحه و سداده و توفيقه " ( انظر انتصاف بهامش الكشاف 4/106) .












الفائدة السادسة :


إن ولي الأمر إذا بلغه أن الرعية تدعو له , فإنه يسر بذلك غاية السرور , ويدعوه ذلك إلى محبتهم و رفع المؤن و نحوها عنهم , و لايزال يبحث عما فيه سعادتهم و ربما بادلهم الدعاء بالدعاء , ومما يذكر ههنا مارواه عبد الله بن الإمام أحمد في السنة من خبر والده حين كتب كتابا أجاب في الخليفة المتوكل عن مسألة القرآن , وكانت مسألة معرفة لا مسألة امتحان , قال عبد الله : فلما كتب أبي الجواب , أمرنا بعرضه على عبيد الله بن خاقان وزير المتوكل .

وظاهره أن الإمام أحمد يستشير هذا الوزير في أسلوب الخطاب و ما يناسب الخليفة , لا في مضمونه , فإن الوزراء أعرف من غيرهم بما يلائم نفوس مستوزريهم .
قال عبد الله : قال أبي : " فإن أمركم – أي : ابن خاقان – أن تنقصوا منه شيئا فانقصوا له وإن زاد شيئا فردوه " .
فلما وقف ابن خاقان على الجواب , بادر قائلا : " يحتاج أن يزاد فيه دعاء للخليفة فإنه يسر بذلك ..."
فأخبر هذا الوزير بما يبهج الخليفة و يدخل السرور على نفسه , و لهذا استجاب الإمام أحمد لرأيه , وضمن جوابه جملا من الدعاء , كقوله : " إني أسأل الله عز وجل أن يديم توفيق أمير المؤمنين أعزه الله بتأييده " .













الفائدة السابعة :


امتثال أمر الله تعالى , وابتدار طاعته , فإن من أطاع الأمير بالمعروف فقد أطاع الله . كما قال سبحانه : (( يأيها الذين ءامنوا أطيعوا الله و أطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم )) .

وفي الحديث الصحيح : (( من أطاعني فقد أطاع الله , ومن عصاني فقد عصى الله , ومن أطاع أميري فقد أطاعني , ومن عصى أميري فقد عصاني )).













و لاشك أن هذا الامتثال لأوامر الله من أعظم الأدلة على عبودية الإنسان لله , وخضوعه له وإيمانه به ربا وإلها و شارعا .








الفائدة الثامنة :


إن في ذلك ترويضا للرعية , وتربية لها , على الطاعة و الانقياد لمن شرع الله طاعته من ولاة الأمور و الوالدين و الأزواج و نحوهم .

وإذا تربت الأمة على ذلك أصبحت تصرفاتها وفق إرادة الشارع و بذلك تذوب أهواؤها وأنانيتها كما تتهذب غرائزها و طباعها .














الفائدة التاسعة :


وبالطاعة لأولي الأمر تتلاحم الأمة و تتماسك , وتقوى الصلة بينهم جميعا , سواء بين الراعي و رعيته , أم بين الرعية ( بعضهم ببعض ) و بهذا تتحق وحدة الأمة بل قوتها .












الفائدة العاشرة :


انتظام أمور الدولة وأحوالها , سواء في أمور الدين كالعقيدة و العبادة و الأخلاق , أم في أمور الدولة كالمعاملات و العلاقات , ونحوها .

إذا إن تطبيق الشريعة بأصولها وفروعها لا يتحقق إلا بطاعة الراعي , بل لا تتحق مصالح العباد العاجلة و الآجلة إلا بها .( انظر : جامع العلوم و الحكم لابن رجب ص 247) .














الفائدة الحادية عشر :


إشاعة الأمن و الاستقرار في ربوع ديار الإسلام , وهذا امر ظاهر , فالطاعة لأولي الأمر تعني سيطرة الشرع و العقل و القلب على كل التصرفات , و التغلب على الهوى و النفس اللذين يجران إلى الجريمة و التمرد و العصيان , وهذا كفيل في تحقيق الأمن و الإستقرار و الطمأنينة في النفس و المجتمع و البلاد .












الفائدة الثانية عشرة :


ظهور الأمة المسلمة بمظهر الهيبة و القوة و الرهبة أمام الأعداء .

فإذا كانت هذه الأمة تأتمر بأوامر قيادتها العليا في غير معصية الله , فإن هذا سيكون له أثره على الأعداء بلا شك , لما فيه من معاني الإتحاد و الإئتلاف و التماسك بين أفراد الأمة .
ولهذا يقول سبحانه : ( وأطيعوا الله ورسوله و لاتنازعوا فتفشلوا و تذهب ريحكم واصبروا , إن الله مع الصابرين )) .
ومعلوم أن من لوازم طاعة الله و رسوله طاعة ولي الأمر , ولقد ضرب أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم مثلا أعلى في الامتثال لرسول الله صلى الله عليه وسلم سواء بصفته مبلغا عن الله تعالى , أو بصفته إمام للناس , فقد حدث المسور بن مخرمة و مروان بن الحكم أن عروة بن مسعود – حينما جاء للمفاوضة و الصلح يوم الحديبية – فوقف عند النبي صلى الله عليه وسلم و أصحابه يحيطون به " جعل يرمق أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم بعينيه , فإذا أمرهم ابتدروا أمره , وإذا توضأ كادوا يقتتلون على وضوئه , وإذا تكلموا خفضوا أصواتهم عنده , وما يحدون النظر إليه تعظيما له , فرجع عروة إلى أصحابه , فقال : أي قوم , والله لقد وفدت على الملوك ووفدت على قيصر و كسرى و النجاشي , و الله إن ( إن : بمعنى ما ) رأيت مليكا قط يعظمه أصحابه ما يعظم أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم – محمدا " ( رواه البخاري في كتاب الشروط الباب 15 , انظر فتح الباري 5/329) .
هكذا كانت طاعة أصحاب محمد لمحمد صلى الله عليه وسلم , وهذه الطاعة و ذلك التعظيم إذا كانا لا يلقيان بتلك الصفة إلا لرسول الله صلى الله عليه وسلم إلا أنه يؤخذ من ذلك أن طاعة الإمام و القائد توقع في نفوس الأعداء الرهبة .














الفائدة الثالثة عشرة :


وهي سبب للنصر على العدو .

إذ بها تجتمع الكلمة و تلتحم الصفوف و تتحد القوى , و هذه هي أهم مقومات النصر , ولذلك كان من أهم أسباب انتصارات المسلمين في المعارك الكثيرة هذه الطاعة .
ولعل في قصة غزوة أحد أجلى دليل على ذلك , فالمسلمون قد انتصروا في أول الأمر حينما كانوا مطيعين لرسول الله صلى الله عليه وسلم , ثم انهزموا حينما خالفوا أمره , فنزل الرماة من الجبل لمشاركة الناس في جمع الغنائم بدون إذن رسول الله عليه الصلاة والسلام , وكذلك في قصة بني إسرائيل حينما بعث الله لهم طالوت ملكا و قائدا , فإن الفئة التي أطاعته ولم تخالفه في الشرب من النهر نصرها الله مع قلتها و كثرة عدوها .( وقد جاءت القصة كاملة في سورة البقرة من الآية 246-251) .













من القواعد المقررة عند السلف رحمهم الله وأكرم مثواهم , زيادة الإعتناء بهذا الموضوع كلما ازدادت حاجة الأمة إليه , سدا لباب الفتن , وإيصادا لطريق الخروج على الولاة , الذي هو أصل فساد الدنيا والدين .



( انظر كتاب معاملة الحكام في ضوء الكتاب و السنة ص 11) .


















الدعاء لولى الامر من حقه علينا
الحمد لله الذي أعزنا بالإســـلام
الله أحفظ خادم الحرمين الشريفين وأطل في عمرهـ وانصره وقوي عزيمته وأجعل تحرير المسجد الأقصى على يديه وأرزقنا فيه صلاة قبل الممات

نسأل الله أن يحفظ ولاة أمرنا ويعينهم على الحق لتتم رسالة التوحيد ويعم خيرها في أنحاء المعمورة
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


ودمت بحفظ الرحمن
][®][^][®][ المكينزي ][®][^][®][


بارك الله فيك وجزاك الله خير الجزاء على الفوائد القيمة في الدعاء لولي أمر المسلمين



اللهم أحفظ خادم الحرمين الشريفين اللهم متعة بالصحة والعافية اللهم اغفر له وارحمة اللهم ارزقة البطانة الصالحة الناصحة الأمينة
اللهم احفظ هذه البلاد بحفظك اللهم جنب هذه البلاد كل مكروة يارب العالمين
من مواضيع : على الخير نلتقي
على الخير نلتقي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 18 ]
قديم 08-10-2011, 07:02 PM
صحي متمرس
 

وسام المحبه will become famous soon enough
افتراضي

حفظ الله الوالد الغالي خادم الحرمين الشريفين الملكـ عبدالله بن عبد العزيز
وألبسه ثوب الصحه والعافيه وطولة العمر يارب ..

من مواضيع : وسام المحبه
وسام المحبه متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 20 ]
قديم 08-10-2011, 08:38 PM
مشرف سابق
 

الشرقي will become famous soon enough
افتراضي

اقتباس
  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صيدلي سعودي
ادعوله وادعو لامي معه مصابه بالسرطان


اللهم اشف ملكنا وعافه


اللهم اشف امي وعافها ياحي ياقيوم

اللهم أشف والدة صيدلي سعودي من المرض وعاافها يارب ياحي ياقيوم
من مواضيع : الشرقي
الشرقي غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
ملتقى, للدعاء, لخادم, منسوبي, المبارك, الحرمين, الصحة, الشريفين, حملة, دماء, رمضان, شهر, وزارة


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 04:33 PM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط