آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

بند ينص على ساعة الرضاعة الطبيعية

ملتقى حقوق منسوبي وزارة الصحة
موضوع مغلق
  #1  
قديم 08-24-2011, 08:48 AM
صحي جديد
 




همسة روح will become famous soon enough


سلام من اللة عليكم أريد أحد يفيدني ادا كان هناك بند اوتعميم في وزارة الصحة او ما يسمى بمكتب العمل و العمال ينص على ساعة من حق الأم من اجل الرضاعة الطبيعية أناجدآ متألمة من اجل طفلتي فهي ترفض الرضاعة الصناعية بقوة ماهو الحل برغم اني أشتريت كل أنواع المراضع افيدوني جزاكم اللة كل خير ساعة الرضاعة الطبيعية smile.gif
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : همسة روح
  رقم المشاركة : [ 2 ]
قديم 08-25-2011, 06:34 AM
صحي جديد
 

بنت التمريض will become famous soon enough
افتراضي

نعم اختي هناك ساعه رضاعه

انا طلبت فيها وعطونيها بس حطوها بنص الدوام ماخلوها نهاية الدوام
من مواضيع : بنت التمريض
بنت التمريض غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 3 ]
قديم 08-25-2011, 04:25 PM
مستشار صحي
 

محمدالمطيري will become famous soon enough
افتراضي

اقتباس
  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بنت التمريض
نعم اختي هناك ساعه رضاعه

انا طلبت فيها وعطونيها بس حطوها بنص الدوام ماخلوها نهاية الدوام


نعم كلامك صحيح

ومن حق الام تحديد ساعة الارضاع حسب الامكانية وموافقة الرئيس المباشر

بالنسبة للتعليم صعبة شوي رغم انها ساعة و45 دقيقه لانها ملزمة بالتحديد حسب العمل
من مواضيع : محمدالمطيري
محمدالمطيري غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 4 ]
قديم 08-25-2011, 07:28 PM
صحي جديد
 

واد كول will become famous soon enough
افتراضي

والله انصحك يااختي اذا ظروفك تسمح ووضعك المالي جيد خذي اجازه رعايه مولود لمده شهرين او ثلاثه
فهي من حقك
من مواضيع : واد كول
واد كول غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 6 ]
قديم 08-27-2011, 03:19 AM
 

الممرضة ام محمد will become famous soon enough
افتراضي

اقتباس
  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اثيرالعميد
لايوجد نص في اللائحه بشى اسمه ساعات رضاعه بارك الله فيك

طيب حق ومحرومات منه ليش ما يساوننا بالتعليم
الممرضة ام محمد غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 7 ]
قديم 08-28-2011, 04:34 AM
صحي جديد
 

NURSE-SGH will become famous soon enough
افتراضي

فيه لوائح في جميع الدول العربية ودول الخليج ماعدا وزارة الصحه السعوديه
اعرف امهات في قطر ياخذن ساعة رضاعة في العمل لمدة سنتين حتى سن الفطام
وهذا حق من الحقوق ولازم تطالبون به وبامكانك ساعة الرضاعة تكون اخر الدوام لايمنع
من مواضيع : NURSE-SGH
NURSE-SGH غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 8 ]
قديم 09-02-2011, 04:47 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي

المرأة المرضع .. وقانون العمل
خليل بن عبدالله الباشا
25/12/2010


تعد الرضاعة الطريق الذي تكسب به الأم أجرا وثوابا عند الله تعالى بعد ثواب الحمل والوضع، قال تعالى:{حملته أمه وهنا على وهن} (لقمان: 14)، وقال تبارك وتعالى: { حملته أمه كرها ووضعته كرها} (الأحقاف: 15)، فتأخذ الوالدة المرضع على عملية الرضاعة -وهي الأمر الفطري الجبلي- أجرا عند الله؛ كما لا يخفى ما للرضاعة من أهمية في مساعدة الأم النفساء على استعادة قوتها؛ حيث إن عملية الإرضاع تسهل انقباض الرحم، وعودته إلى حجمه الطبيعي، فتتخلص النفساء من الدم بسرعة كبيرة، خلافًا لما هو شائع إذ "تحسب الجاهلات أن الإرضاع يسبب لهن الضعف والوهن، مع أن الرضاعة تحدث تحسنا في الحالة الصحية، وتبعث النشاط في وظائف الهضم للاستزادة من المواد الغذائية".
وفي الوقت الذي ترضع فيه الأم وليدها فإنه ينهل كذلك من الحب والحنان اللذَيْن يرافقان عملية الرضاعة إلى تمامها؛ فالطفل بالرضاعة يتعلم أحاسيس الحب والحنان والعطف ويعيشها، وهنا تبدأ أولى مراحل التربية والتعليم؛ خلافا لما يعتقده كثير من الناس حين "يظنون أن تربية الطفل وتنشئته على الأخلاق الفاضلة تبدأ في السنة السادسة، أو السابعة من عمره وهذا غير سليم، فإن تربيته وغرس الصفات الحميدة في نفسه يبدأ في أول يوم من ولادته"، حيث يتعلق الطفل بأمه معبرًا لها عن مدى حاجته لها، لا يبغي من وراء ذلك سوى التعبير عن حب طفولي تعجز لغته عن التعبير عنه، فيعبر عنه بالالتصاق بها وبجسدها.
الحقوق المتعلقة بالرضاعة في نظام العمل السعودي :
يسمح النظام في المادة (154) للمرأة المرضعة، إذا عادت لعملها، أن تأخذ فترات من وقت العمل لترضع فيها رضيعها، وهذه الفترات:
1- إما أن تكون متصلة أو متقطعة
2- لا يزيد مجموعها على الساعة
3- بالإضافة إلى ساعات الاستراحة التي تعطى لجميع العمال
4- وهي محسوبة من ساعات العمل.
5- ولا يترتب عليها أي تخفيض في الأجور.
المادة (154) من نظام العمل الجديد: ( يحق للمرأة العاملة عندما تعود إلى مزاولة عملها بعد إجازة الوضع أن تأخذ -بقصد إرضاع مولودها- فترة أو فترات للاستراحة لا تزيد في مجموعها على الساعة في اليوم الواحد، وذلك علاوة على فترات الراحة الممنوحة لجميع العمال، وتحسب هذه الفترة أو الفترات من ساعات العمل الفعلية، ولا يترتب عليها تخفيض الأجر).
القانون والتطبيق :
تساءلت مجموعة من المعلمات في قطاع التعليم عن أسباب عدم حصولهن على (ساعة الرضاعة ) بعد الرجوع من إجازة الوضع والتي تقرها قوانين وزارة التربية والتعليم وتعتبرها حقا من حقوق المعلمة المرضعة.
وأشارت بعض المعلمات إلى تجاهل مديرات المدارس لهذا الحق إذ يعتبرن خروج الموظفة من المدرسة خلال الدوام لساعة الرضاعة (استئذانا) تترتب عليه إجراءات طويلة أهمها تأمين عمل المعلمة من قبل أخرى، ويلزم لاستخراج إذن السماح من مديرة المدرسة توقيع 3مساعدات عليها في الجدول.
تقول أمل خالد (معلمة لغة إنجليزية) بالمرحلة الثانوية في الخبر : لابد من صدور تعميم رسمي يحسم المسألة ويوجه إدارات المدارس إلى إحصاء المعلمات اللاتي يرجعن من إجازة الأمومة ولديهن أطفال رضع وعدد المعلمات اللاتي يقدمن تقارير تثبت حالة أطفالهن المرضية كالمصابين بثقوب القلب أو الأطفال الخدج ويتم التنسيق بتوفير ساعة بشكل يومي لا تحتاج إلى إجراءات وتكون من حق المعلمة وليس بحسب ظروف الإدارة ويتم التوقيع فقط في دفتر لساعات الرضاعة بخروج وعودة لإثبات كونها ساعة واحدة فقط.
وتضيف المعلمة نهال السعيد "مرحلة ثانوية" : نحن نضطر لأخذ إجازة استثنائية لمدة 6 أشهر بلا راتب لعدم وجود ساعة خلال الدوام تسمح لنا بالاطمئنان على أطفالنا الرضع حيث نتغيب عنهم أكثر من 8ساعات متواصلة ونحن نطالب بتطبيق النظام بحقنا.
وتذكر أن المعلمات في فترة الاستراحة (الفسحة) يهرعن إلى أجهزة الجوال للاطمئنان على أطفالهن الرضع.
وتطالب المعلمات اللاتي تزيد سنوات خدمتهن عن 17سنة بالنظر في أمهات الأطفال الخدج الذين يحتاجون إلى عناية خاصة والمطالبة بنوع من الإجازات المرنة حسب الظروف المستجدة لدى الموظف
و تشير مديرة الإشراف التربوي في المنطقة الشرقية شمسة البلوشي إلى أن منح (ساعة الرضاعة) كان من ضمن التعليمات القديمة و التعاميم التي لم يعاد تجديدها وهي لا تطبق حاليا.
ساعتين للرضاعة في الكويت :
وأما قانون حقوق المرأة المدنية والاجتماعية الذي أقره مجلس الأمة الكويتي في جلسته الخاصة، في 27/6/2010 تم التصويت والموافقة على: خفض ساعات العمل بواقع ساعتين يوميا للموظفة المرضعة لمدة سنتين تبدأ من تاريخ الوضع دون المساس بالراتب وفقا للضوابط التي يضعها مجلس الخدمة المدنية".
وأما في قانون العمل في الجزائر :
فنجد المادة 214 : للموظفة المرضعة الحق، ابتداء من تاريخ انتهاء عطلة الأمومة، ولمدة سنة، في التغيب ساعتين مدفوعتي الأجر كل يوم خـلال الستة أشهر الأولى وساعة واحدة مدفوعة الأجر كل يوم خلال الأشهر الستة الموالية
والسؤال الذي يطرح نفسه
من من الموظفات خلال ساعة أو ساعتين تستطيع الذهاب والإرضاع والعودة وهل كل المرضعات يعملن بالقرب من بيوتهن؟؟
وكذلك نظر القانون للأم فقط ولم ينظر لحق الرضيع في الطعام حال ما يشاء ووقتما يجوع!!
ولتمام الفائدة نورد هذه النصيحة للمرأة الموظفة المرضعة
"بعد انتهاء العمل وعودة الأم إلى المنزل ، عليها أن ترضع طفلها لأطول فترة ممكنة ، ولأكثر عدد من المرات ، وعليها أن تسترخي أثناء الرضاعة في وضع مريح سواء كانت جالسة أم مستلقية ، حتى يمكنها أن تنعم بقسط وافر من الراحة هي أيضاً ، ويفضل أن يرضع الطفل أثناء الليل فترات أطول ، خاصة إذا كانت الأم تتركه في النهار مدة طويلة "
وإذا عدنا للحديث عن الرضاعة من وجهة نظر الفقهاء
فقد استنبط الفقهاء حكم الرضاعة من خلال النظر في الآيات القرآنية الدالة على ذلك، في قوله تعالى: {‏وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ وَعَلَى الْمَوْلُودِ لَهُ رِزْقُهُنَّ وَكِسْوَتُهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ لاَ تُكَلَّفُ نَفْسٌ إِلاَّ وُسْعَهَا لاَ تُضَارَّ وَالِدَةٌ بِوَلَدِهَا وَلاَ مَوْلُودٌ لَهُ بِوَلَدِهِ وَعَلَى الْوَارِثِ مِثْلُ ذَلِكَ فَإِنْ أَرَادَا فِصَالاً عَنْ تَرَاضٍ مِنْهُمَا وَتَشَاوُرٍ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِمَا وَإِنْ أَرَدْتُمْ أَنْ تَسْتَرْضِعُوا أَوْلاَدَكُمْ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إذَا سَلَّمْتُمْ مَا آتَيْتُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ‏} (البقرة: 233).
ففعل (يرضعن) مضارع إلا أنه جاء ليدل على الأمر، وهذه إحدى صيغ الأمر التي تأتي بالجملة الخبرية، قال الرازي: "والخبر قد يقام مقام الأمر، وبالعكس؛ والسبب في جواز هذا المجاز أن الأمر يدل على وجود الفعل، كما أن الخبر يدل عليه أيضا، فبينهما مشابهة من هذا الوجه، فصح المجاز .
فالآية الكريمة وإن جاءت في جملة خبرية إلا أنها قامت مقام الأمر، "للمبالغة في تقريره"؛ حيث أمر المولى -تبارك وتعالى- الأمهات أن يرضعن أولادهن؛ لأن الرضاعة حق الولد أوجبه الله له بنص القرآن، وهو أمر دل على الوجوب في الرأي الراجح؛ كما سيأتي بيانه في آراء الفقهاء، بعد اختلافهم هل الأمر في الآية جاء على سبيل الندب أم الوجوب؛ فالذي عليه جمهور الفقهاء أن الإرضاع واجب على الأم حفظا للولد، وإبقاءً له، وهذا في حال عدم وجود من يرضعه غيرها، أو أن الطفل لا يقبل بغيرها، حال قيام الزوجية ، وإلى هذا ذهب المالكية في المشهور والحنابلة والشافعية، وأما الحنفية فقد قرروا أنه واجب عليها قضاءً في الحالات السابقة، لقوله تعالى: {لا تضار والدة بولدها} (البقرة: 233)، وفي الحالة العامة هو واجب ديانة, أما إن كانت الأم مطلقة بائنا، أو كانت ناشزا؛ فإن الراجح أن يُعطى لها أجر ذلك؛ لقوله تبارك وتعالى: {فإن أرضعن لكم فآتوهن أجورهن وأتمروا بينكم بمعروف وإن تعاسرتم فسترضع له أخرى} (الطلاق:6)؛ ولأن الرضاع يلزم الأب من النفقة الواجبة لولده، فليس له إجبار الأم على ذلك، وقوله تعالى: {وعلى المولود له رزقهن وكسوتهن} (البقرة: 233)"يبين أن أجرة الرضاعة ليست أجرة خالصة، أي ليست عوضا خالصا؛ بل هي مؤونة ونفقة.
ويذهب محمد رشيد رضا إلى أن الرضاعة حق للأم، كما هو واجب عليها، في قوله: "الظاهر أن الأمر للوجوب مطلقا، فالأصل أنه يجب على الأم إرضاع ولدها، إن لم يكن هناك عذر مانع من مرض ونحوه. ولا يمنع الوجوب جواز استئجار الظئر عنها مع أمن الضرر؛ لأن هذا الوجوب للأمن لا للتعبد.. وكان الذي يتبادر أن المقصود من الجملة أولا وبالذات هو أن من حقوق الوالدات أن يرضعن أولادهن وما المطلقات إلا والدات، فيجب تمكينهن من إرضاع أولادهن المدة التامة للرضاع"، وهو قول ابن رشد أيضا.
ومن تيسير الشارع الحكيم أن صيام الحامل و المرضع صحيح، لكن إذا كانت تخشى الهلاك على نفسها أو على ولدها حرم عليها الصيام، و يجب عليها عندئذ أن تفطر وتقضي، فإن كان خوفها على الولد فقط أطعمت مع القضاء مسكينا عن كل يوم، وإن كانت تخاف على نفسها فقط أو على نفسها وولدها لم يجب عليها أن تطعم مسكينا بل تقضي فقط، والحامل والمرضع في هذا الحال كالمريض، وقد قال الله تعالى : {فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ} (البقرة: 184).
وقد سئل فضيلة الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين -رحمه الله تعالى-: المرأة إذا كانت من النفساء في شهر رمضان أو من الحوامل أو من المرضعات هل عليها القضاء أو الإطعام؟
فأجاب فضيلته بقوله: "أوجب الله -سبحانه وتعالى- على عباده صيام رمضان، وجعل صيامه أحد أركان الإسلام، وأوجب على من كان له عذر أن يقضيه حين زوال عذره، فقال -عز وجل-: {شَهْرُ رَمَضَانَ ٱلَّذِيۤ أُنزِلَ فِيهِ ٱلْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَـٰاتٍ مِّنَ ٱلْهُدَىٰ وَٱلْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ ٱللَّهُ بِكُمُ ٱلْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ ٱلْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُواْ ٱلْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ ٱللَّهَ عَلَىٰ مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ } (البقرة: 185)، وقد بين الله -تعالى- أن على من أفطره بعذر أن يقضيه من الأيام الأخر، والمرأة الحامل والمرأة المرضع والمرأة النفساء والمرأة الحائض كلهن يتركن الصوم بعذر، وإن كنّ كذلك فإنه يجب عليهن القضاء قياساً على المريض والمسافر، ونصًّا في الحائض؛ ففي الصحيحين عن عائشة -رضي الله تعالى عنها- أنها سُئلت: ما بال الحائض تقضي الصوم ولا تقضي الصلاة؟ فقالت: «كان يصيبنا ذلك فنؤمر بقضاء الصوم ولا نؤمر بقضاء الصلاة»، هذا هو الدليل.
وأما ما ورد عن بعض السلف من أنها تطعم ولا تصوم، فيحمل على أن هذه لا تستطيع الصيام أبداً، والذي لا يستطيع الصيام أبداً كالكبير والمريض مرضاً لا يرجى برؤه عليه الإطعام، كما جاء ذلك عن ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ في تفسير قوله تعالى: {وَعَلَى ٱلَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ فَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ وَأَن تَصُومُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ } (البقرة: 184)، ولأن الله -تعالى- جعل الإطعام عديلاً للصوم أول ما فُرض الصوم، حين كان الناس يخيرون بين الإطعام والصيام، ثم بعد ذلك تعين الصيام.
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
الرضاعة, الطبيعية, بند, ينص, ساعة, على


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 09:49 PM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط