آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

ملتقى الخريجين منتدي الخريجين, منتديات الخريجين, موقع الخريجين, صفحة الخريجين, موقع الخريجين

الصحف السعودية تتفاعل مع خريجين الكليات المعاهد الصحية جدارة !! والسبق ل عاجل

ملتقى الخريجين
موضوع مغلق
  رقم المشاركة : [ 11 ]
قديم 09-12-2011, 12:29 PM
صحي جديد
 

ف - بصريات will become famous soon enough
افتراضي

اخصائي امراض معديه
الف شكر على موضوعك انا نزلت خبرين كلا على حده وتو اشوف موضوعك المتكامل
فـــــ ( معذرة منـك) والله يوفق الجميع ويعجل بالفرج من عنده .. آميـــــن
من مواضيع : ف - بصريات
ف - بصريات غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 12 ]
قديم 09-12-2011, 02:09 PM
صحي جديد
 

ريووومه will become famous soon enough
افتراضي



مشكور أخوي أخصائي ماقصرت


الله يعطيك العافيه



من مواضيع : ريووومه
ريووومه غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 13 ]
قديم 09-12-2011, 02:20 PM
افتراضي


صحيفة الوئام الألكترونية



خلف الحربي: مشكلة توظيف خريجي التخصصات الصحية ستستمر بسبب عدم وجود الضمير



الرياض-الوئام-سعد سامي:
ربما تكون مشكلة توظيف خريجي التخصصات الصحية في طريقها للتفاقم في ظل وجود أكثر من 50 ألف طالب على مقاعد الدراسة، نصفهم تقريبا يدرسون حاليا في كليات المجتمع التي تتبع للجامعات الحكومية، والبقية في معاهد صحية وكليات أهلية أخرى، وهذا يعني أن الرقم مرشح للارتفاع، علما بأنه يوجد حاليا نحو 22 ألف طالب دون وظائف، والغريب أن المملكة بها آلاف من الأطباء وخريجي الصحة من دول عربية مجاورة.
ويتساءل الكاتب الكبير خلف الحربي في مقال له بعنوان “التخصصات الصحية.. أين الضمير” والذي نشرته صحيفة عكاظ اليوم حول هذه المشكلة، حيث إنه في المملكة تعودنا أن نرحل المشاكل إلى ما شاء الله من وقت، بحلول وقتية أو تساؤلات تعجيزية.
وعندما تتفاقم المشكلة نبدأ بإخلاء المسؤولية وكلنا كان مسؤولا. ما يؤلم حقا هو أننا في كثير من الأحيان نعزف عن أن نتعلم من الأخطاء فنستمر في الترحيل ونرتكب أخطاء أكبر تصل وقتها إلى المساس بمصائر الموارد البشرية. الأمر الذي يستدعي التوقف للتدخل المنطقي والمنهجي لحل الإشكال بشكل جذري، وهذا هو ما يطالب به الحربي في مقاله.

وفيما يلي نص المقال كاملاً:

التخصصات الصحية : أين الضمير ؟!

ثمة حكايات لا تنتهي مهما تكررت، فلو كنت على سبيل المثال في مجلس ما وتحول مسار الحديث فجأة باتجاه الحسد والعين فإن كل شخص سوف يروي لك قصته الخاصة رغم أنك سبق وأن سمعت القصة من غيره، وهكذا هو حال الآلاف من أبنائنا وبناتنا من خريجي المعاهد والكليات الصحية حيث يتواصل الحديث عن هؤلاء الذين يحملون تخصصات حيوية لا غنى للوطن عنها وتظهر في كل فترة خطط وحلول تشعرك بأن الموضوع (خلاص أنتهى إلى الأبد) ثم تكتشف أن عشرات الآلاف من هؤلاء الشباب والشابات الذين دفعوا دم قلوبهم من أجل تخصص (يلبي احتياجات سوق العمل) لازالوا بلا عمل.
في البداية تم إخضاع هؤلاء جميعا لمسطرة هيئة التخصصات الصحية، حينها لمع في ذهني سؤالان أساسيان: لماذا لم يخضع مئات الأطباء والممرضين الوافدين للمسطرة ذاتها رغم اكتشاف العديد من الشهادات المزورة في صفوفهم ؟، وكيف يتحمل هؤلاء الشباب ضريبة ضعف تحصيلهم العلمي ولا تحاسب المعاهد المعتمدة التي أخذت أموالهم ومنحتهم الشهادات دون أن تكون متأكدة من قدراتهم ؟، ولكنني تجاهلت هذه الوساوس وصدقت الشعارات التي تقول إن القطاع الصحي ليس لعبة وافترضت أن من واجب هؤلاء المساكين أن يدفعوا لهيئة التخصصات الصحية ثمن الاختبار دون أن ينبسوا ببنت شفه ويعتبروا شهادة المعهد مجرد تذكرة لدخول الاختبار، ولكن المفاجأة تمثلت في أن عشرات الآلاف من هؤلاء تجاوزوا الاختبار بنجاح ومع ذلك لازالوا بلا وظائف بل أنه لا تلوح في الأفق أي بارقة أمل حقيقية لتوظيفهم !.
أنا راض بضميركم: هل يعقل أن بلدا مثل المملكة ليس في حاجة إلى ممرضين وممرضات وفنيي أشعة وأجهزة طبية وعلاج طبيعي وصيدلة ؟.. ما الذي يفعله أذن عشرات الآلاف من الأخوة الوافدين الذين يعملون في المهن ذاتها في ديارنا ؟، أنا راض بضميركم مرة أخرى: لو دخلنا حربا ــ لا قدر الله ــ هل سيبقى كل هؤلاء الوافدين في مستشفياتنا أم أنهم سوف يغادرون إلى ديارهم وسنضطر حينها للبحث عن المتخصصين السعوديين الذين سيكونون قد تحولوا حينها إلى سائقي ليموزين وبائعي خضار وزوجات لنقول للواحد منهم: (تكفى تذكر اللي درسته قبل عشر سنين وتعال اشتغل بلاش) !.
لقد تدخل خادم الحرمين الشريفين ــ أمد الله في عمره ــ ووجه بحل مشكلة هذه الفئة المظلومة من أجل توظيف المؤهلين منهم وإعادة تأهيل من يحتاجون إلى ذلك، ولكن كما يقال (الرازق في السماء والحاسد في الأرض) حيث تلكأت الوزارات المعنية في حل مشكلتهم فوزارة الصحة ألقت بهم في ملعب وزارة الخدمة المدنية فقامت هذه بإلقائهم في ملعب وزارة العمل كي يبحثوا عن فرص في القطاع الخاص (يعني باختصار راحوا فيها).
أعلم بأنني تحدثت عن هذا الموضوع واعتذر إذا كان تكرار الحديث قد أشعركم بالملل.. ولكن تخيلوا لو كان الواحد منكم مكان هؤلاء الشباب والشابات الذين تحملت أسرهم الديون من أجل أن يضمنوا لهم تخصصا ينتهي بالتوظيف وسهر أغلبهم الأيام والليالي في دراسة تخصصات صعبة ثم وجدوا أنفسهم في الشارع.. أنا راض بضميركم.. أين ضميركم ؟ !.


المصدر

خلف الحربي: مشكلة توظيف خريجي التخصصات الصحية ستستمر بسبب عدم وجود الضمير – صحيفة الوئام الإلكترونية
من مواضيع : اخصائي امراض معدية
اخصائي امراض معدية غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
المعاهد, الصحية, الصيف, السعودية, الكليات, تتفاعل, يحارب, خريجين, عاجل, والسبق


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 01:03 AM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط