آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

ملتقى النفحات الإيمانية مواضيع ديننا الحنيف على منهج اهل السنة والجماعة

أصحاب السبت

ملتقى النفحات الإيمانية
موضوع مغلق
  #1  
قديم 10-01-2011, 10:38 AM
الصورة الرمزية المكينزي
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية
 





المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about





الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين . وبعد :
فأهلاً ومرحباً بكم إخواني وأخواتي الكرام
أسأل الله أن يبارك فيكم جميعاً
أحييكم بتحية الإسلام

حديثنا بإذن الله تعالى عن قصص القرآن وما فيه من الفوائد والعبر وقصتنا اليوم هي قصة
قوم من الأقوام من بني إسرائيل تحايلوا على الله عز وجل فأحل عليهم عقابه .

قال الله تعالى مخبراً عن هؤلاء القوم في سورة الأعراف
( وَاسْأَلْهُمْ عَنِ الْقَرْيَةِ الَّتِي كَانَتْ حَاضِرَةَ الْبَحْرِ إِذْ يَعْدُونَ فِي السَّبْتِ إِذْ تَأْتِيهِمْ حِيتَانُهُمْ يَوْمَ سَبْتِهِمْ شُرَّعًا
وَيَوْمَ لَا يَسْبِتُونَ لَا تَأْتِيهِمْ كَذَلِكَ نَبْلُوهُمْ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ * وَإِذْ قَالَتْ أُمَّةٌ مِنْهُمْ لِمَ تَعِظُونَ قَوْمًا اللَّهُ مُهْلِكُهُمْ أَوْ مُعَذِّبُهُمْ عَذَابًا شَدِيدًا قَالُوا مَعْذِرَةً
إِلَى رَبِّكُمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ * فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ أَنْجَيْنَا الَّذِينَ يَنْهَوْنَ عَنِ السُّوءِ وَأَخَذْنَا الَّذِينَ ظَلَمُوا بِعَذَابٍ بَئِيسٍ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ *
فَلَمَّا عَتَوْا عَنْ مَا نُهُوا عَنْهُ قُلْنَا لَهُمْ كُونُوا قِرَدَةً خَاسِئِينَ * )
والقرية قيل : هى " أيلة " أو هى " مدين " بين أيلة والطور، وقيل "طبرية " وقيل : هى من سواحل الشام . وما يشغلنا هنا هو القصة والعبرة .

فأهل القرية التي كانت حاضرة البحر حرم الله عليهم صيد الحيتان يوم السبت وابتلاهم بها فكانت الحيتان تأتي يوم السبت شُرَّعا ظاهرةً على وجه الماء
من كثرتها وفي غير يوم السبت لا تأتيهم، فلما طال عليهم الأمد ورأوا أنه لا بد لهم من صيد السمك تحايلوا على ذلك فوضعوا شباكا يوم الجمعة في الماء
فإذا كان يوم السبت وجاءت الحيتان وقعت في هذه الشباك ثم أتوا يوم الأحد وأخذوها من الشباك

فانقسم أهل هذه القرية إلى ثلاثة فرق
الفريق الأول : فريق تحايل على أوامر الله وارتكبت المحظور ولم يستمعوا لنصح الناصحين
الفريق الثاني : نهى عن المنكر وهم من نصحوا قومهم وحينما سئلوا عن سبب نصحهم لقومهم رغم أن الله سيعاقبهم (قالوا معذرة إلى ربكم) لكي تبرأ ذمتهم أمام الله .
الفريق الثالث : وهي الفرقة التي سكتت وهم القائلين للفرقة المنكِرة لم تعظون قوما الله مهلكهم أو معذبهم عذابا شديدا .

فقام الفريق الناصح بالنصح لهؤلاء القوم لعلهم يتقون أي لعلهم بهذا الإنكار يتقون ما هم فيه ويتركونه ويرجعون إلى الله تعالى تائبين فإذا تابوا تاب الله عليهم ،
فلما أبي الفاعلون للمنكر قبول النصيحة أنجينا الذين ينهون عن السوء وأخذنا الذين ظلموا وارتكبوا المعصية فلما تكبروا جعلهم الله ومسخهم قردةً وخنازير .

ففي هذه الآيات أثنى الله جل وعلا على الآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر ونص على نجاتهم، وسكت عن المتخلين عن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر،
فقيل أهلكهم مع المعتدين، وقيل نجاهم ولكنه أغفلهم احتقاراً لهم وكفاهم ذلك تقريعاً وتوبيخاً، ولا يزال المسلم اليوم ولله الحمد يجد له على الخير أعواناً،
فليسع كل واحد منا إلى إصلاح نفسه وأهله، وليذكر الآخرين بدينهم بقدر وسعه، وسيجعل الله من ذلك خيراً بإذنه تعالى.

وإليكم فتوى من مركز الفتوى

السؤال : هل كان مسخ الله لأصحاب السبت مسخاً مادياً أي أن أشكالهم تحولت إلى قردة وخنازير، أم أن المسخ كان معنويا أي أنهم أصبحوا يتصرفون كالقردة والخنازير؟

الفتوى
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
فإن الله مسخ أصحاب السبت إلى قردة وخنازير في خلقتهم وصفاتهم، لا في صفاتهم فحسب، ومصداق ذلك قول الله تعالى:
(فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ أَنْجَيْنَا الَّذِينَ يَنْهَوْنَ عَنِ السُّوءِ وَأَخَذْنَا الَّذِينَ ظَلَمُوا بِعَذَابٍ بَئِيسٍ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ * فَلَمَّا عَتَوْا عَنْ مَا نُهُوا عَنْهُ قُلْنَا لَهُمْ كُونُوا قِرَدَةً خَاسِئِينَ)
[لأعراف:165-166].
والأصل هو حمل النص على ظاهره، وقد تأكد ذلك بما رواه ابن جرير من طريق العوفي عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه قال: صار شبابهم قردة، وشيوخهم خنازير. انتهى.
وما رواه مسلم عن ابن مسعود رضي الله عنه أن رجلاً قال: يا رسول الله، القردة والخنازير هي مما مسخ؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم:
"إن الله عز وجل لم يهلك قوماً أو يعذب قوماً فيجعل لهم نسلاً، وإن القردة والخنازير كانوا قبل ذلك" فسؤال الرجل وجواب النبي صلى الله عليه وسلم
يدلان على أن مسخهم كان مسخاً حقيقياً لا معنوياً، مع بيانه أن القردة والخنازير الموجودة في عصره ليست من نسل أولئك الممسوخين،
لأن من عرف بالمسخ قضى الله ألا يكون له نسل.

1 - إذا يسر الله لك أسباب المعصية، فلا تفعل، فإن الله ربما ييسر أسباب المعصية للإنسان فتنة له، أرأيتم ما حدث لأصحاب السبت،
يسرت لهم أسباب المعصية فتنة لهم واختباراً لهم من الله .

2 - الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر كان سبباً في نجاة من نصحوا قومهم، عن حذيفة ابن اليمان أن النبي - صلى الله عليه وسلم -
قال : " والذي نفسي بيده لتأمرن بالمعروف ولتنهن عن المنكر أو ليوشكن اللّه أن يبعث عليكم عقاباً من عنده ثم لتدعنه فلا يستجيب لكم" (أحمد والترمذي)
وقوله صلى الله عليه وسلم ‏:‏ ‏(‏مَن رأى منكم مُنكرًا، فليُغيِّره بيده، فإن لم يستطع؛ فبلسانه، فإن لم يستطع؛ فبقلبه، وذلك أضعف الإيمان‏) رواه مسلم

وللفائدة يمكنكم الرجوع لهذا الموضوع من كتاب
‏ ‏ ][ الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ،،، ضرورة عصرية .. أم عقيدة دينية ][

3 - الإلتزام بأوامر الله عز وجل واجتناب ما نهى عنه ففي ذلك النجاة من عقابه، ونيل الثواب الجزيل والنعيم المقيم .

4 - لا تتحايل على أوامر الله عز وجل - فإنما أهلك أصحاب السبت تحايلهم على أوامر الله وعدم الإلتزام بما نهاهم عنه .

5 - كن حريصاً على أن يراك الله حيث أمرك ولا يراك حيث نهاك .

أسأل الله العظيم أن يعلمنا ما ينفعنا وأن ينفعنا بما علمنا وأن يزدنا علماً ننتفع به وأن يرزقنا الإخلاص في القول والعمل

بارك الله فيكم إخوتي وجزاكم الله خيراً

وختاماً
لا تنسونا من صالح دعائكم
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : المكينزي
  رقم المشاركة : [ 2 ]
قديم 10-01-2011, 10:43 AM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي

أصحاب السبت مسخٌ بمسخ
منير عرفه

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين . وبعد :
فأهلاً ومرحباً بكم إخواني وأخواتي الكرام
أسأل الله أن يبارك فيكم جميعاً
أحييكم بتحية الإسلام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
( 1 )
ما من دين من الأديان إلا جعل الله لهم ..
يوما مميزا بالعبادة يتعبدون فيه .
واختار الله لبنى إسرائيل يوم الجمعة للعبادة ،
ليكون لهم عيدًا أسبوعيًا يجتمعون فيه .
لأن الله قد خلق السموات والأرض فى ستة أيام
آخرها يوم الجمعة .
فقالوا يا موسى : لا نُريد يوم الجمعة
فسل ربك يغير لنا هذا اليوم
ويجعل لنا يومًا آخر نتفرغ فيه للطاعة
ونترك أعمالنا الدنيوية .
قال موسى عليه السلام : يا قوم اتقوا الله واسمعوا وأطيعوا
فقد اختار الله لكم يوم الجمعة .
فقالوا : يا موسى . لا حاجة لنا في هذا اليوم ،
ادع لنا ربك يغير لنا هذا اليوم ،
حتى نعبده فيه بنفس راضية .
فأمره الله أن يتركهم يختارون بأنفسهم يومًا ،
يلتقون فيه ويعبدون الله تعالى فيه .
فاجتمعوا جميعا ...
ووقع اختيارهم على يوم السبت .
ثم أخبروا موسى عليه السلام بذلك .
فقال لهم موسى عليه السلام : لقد اخترتم هذا اليوم ،
فجعله الله عليكم فرضا ،
تتعبدون فيه وتتركون الأعمال الدنيوية والحِرف المختلفة كالتجارة والصناعة والزراعة والصيد وغيرها من المهن .
وكان موسى عليه السلام يلقى نصائحه ومواعظه على قومه فى أيام السبت .
وأخبر الله تعالى عن ذلك فى القرآن الكريم فقال سبحانه :
" إنما جُعل السبتُ على الذين اختلفوا فيه ... الآية " النحل 124

(2)
وكانت إيلة قرية من قرى بنى إسرائيل
تقع على ساحل البحر الأحمر .
وأنبأهم موسى عليه السلام ،
أن الله قد حرم العمل على بنى إسرائيل فى يوم السبت ..
وأمرهم فيه بالتفرغ للعبادة والطاعة
وترك التجارة والأعمال الدنيوية
وكان القوم لكونهم على شاطئ البحر ،
يتكسبون أقواتهم وأرزاقهم من صيد الأسماك .
فيأكلون منها ويبيعونها إلى القرى المجاورة .
وتوالت الأيام والسنون وهم يقدسون هذا اليوم ،
ولا يُقدمون على حرمته
ولا يعملون فيه .
وفى عصر نبى الله داود عليه السلام
انتشرت الذنوب بين أهالى هذه القرية
لكنهم كانوا لا يجاهرون بهذه المعاصى .
ولكن كانوا إذا خلوا بمحارم الله فعلوها سرًا .
وجعلوا الله أهون الناظرين إليه .
فأراد الله أن يبتليهم ويختبرهم
ليميز بين من أطاعه وبين من عصاه .
وكان الاختبارُ شديدًا عليهم ..
فماذا هم فاعلون فيه !

(3)
بدأ الابتلاءُ شديدًا ممحصًا ،
فقد ضيق الله عليهم أرزاقهم ،
وامتنعت الأسماك أن تأتى إلى شواطئ القرية ،
طيلة أيام الأسبوع ......
أما يوم السبت ..
فقد رأى الجميعُ فيه ظاهرةً واضحة .
حيث كانت الأسماك تأتى إلى الشواطئ بصورة مثيرة ،
فأعدادها هائلة ،
وأنواعها جيدة ،
وتقترب من السواحل والشواطئ .
ويصبحون فى اليوم التالى وهو يوم الأحد ،
ليقوموا باصطياد الأسماك ،
فيجدون الأسماك قد غادرت الشواطئ إلى أعماق البحر .
واحتاروا فى ذلك أشد الحيرة .
وهنا كان الابتلاء ..
إنهم يذهبون للصيد طيلة أيام الأسبوع
فلا يجدون إلا القليل جدًا من الأسماك .
وفى يوم السبت ذلك اليوم المحرم عليهم فيه العمل ،
تأتيهم الأسماك ...
تتقافز أمام أعينهم بأعداد وأنواع مثيرة .
وفطن أهل العلم والإيمان لهذا الابتلاء
وأخبروا الناس أن هذا ابتلاء من الله
بسبب ذنوبهم
فلو أنهم صبروا عليه ،
ولم يجترءوا على محارم الله ،
فإن الله سيرفع عنهم هذا الابتلاء ،
وينالوا رضوانه .
وكانت الآية بينة واضحة لكل ذى بصيرة ،
فما الذى يجعل الأسماك
تأتى إلى الشواطئ فى يوم السبت ثم تختفى فى بقية أيام الأسبوع ،
إلا إذا كانت مأمورة من الله بذلك .

(4)
اجتمع عبيد الدنيا من بنى إسرائيل ،
وتشاوروا فيما بينهم ،
وعزموا على شق القنوات ،
وفتحها يوم السبت حتى تمتلأ بالأسماك ،
ثم يُغلقون المنافذ فى الليل ليصيدوها يوم الأحد .
ومنهم من نصب الشباك للأسماك فى يوم الجمعة ليلا
فتتعلق بها الأسماك
ثم يخرجها يوم الأحد ،
وقد مُلئت بأجود أنواع الأسماك .
وغيرها من الحيل ......
ولما رأى العلماء وأهل الصلاح هذا الفعل
عجبوا أشد العجب من هذا التصرف الغريب
فذهبوا إلى العصاة المحتالين ،
وأخذوا ينصحونهم ،
ويحذرونهم نتيجة فعلهم .
ويبينون لهم أن هذا تحايل على حرمات الله لانتهاكها .
وأن الله لا يخدعه هذه الشكليات الفارغة .
بل إن الله يعلم السر وأخفى ،
ويحاسب الناس على سرائرهم قبل علانيتهم
وعلى مقاصدهم ونياتهم قبل أشكالهم الخارجية .
فجعل هؤلاء المحتالون يسخرون من الآمرين لهم بالمعروف والناهين عن المنكر .
ويقولون لهم : أنتم تحسدوننا على كثرة رزقنا .
وأنتم ما تريدون منا إلا أن نجلس ،
لنموت فقرًا وجوعًا مثلكم .
ثم تطور الأمرُ بعد ذلك ،
فكانوا يسدُون أسماعهم عن نصائحهم .
وذهبت مجموعة من أهل هذه القرية إلى العلماء والناصحين ،
قائلين لهم : لم تعظون قوما الله مهلكهم أو معذبهم عذابا شديدا ؟!
وعلامَّ تتعبون أنفسكم بنصيحة أمثال هؤلاء ؟!
فكان رد المؤمنين : لنكون معذورين أمام الله ،
ولعل نصيحتنا لهم تجعلهم يفيقون من غفلتهم ،
فيتقون الله ويخافونه .

وبذلك انقسم أهل هذه القرية إلى ثلاث طوائف :
الأولى : ترتكب المعاصى وتحتال لفعله .
الثانية : تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر .
والثالثة : تنصح الآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر أن يسكتوا .

ووصل من شدة النصيحة وعدم الاستجابة ،
أن المؤمنين والصالحين قالوا لهم : إن لم تنتهوا عن ذلك لنخرجن من القرية ولا نجلس معكم أبدا .
فضحك العصاة والمحتالون قائلين :
اذهبوا غير مأسوفًا عليكم .
وتريحونا وتريحوا أنفسكم .
فخرجوا من القرية ،
خوفا على أنفسهم أن ينزل عليهم عقاب الله وهم معهم.
وبذلك تمايز أهل الصلاح وأهل الفسق والفجور
كلٌ فى ناحية ،
وكان العصاة هم الذين مكثوا داخل قريتهم ،
التى يحيطها سور عظيم.
وانتظر الجميع ما الله فاعل بهم .

(5)
أشرق الصباح ..
وأخذ المؤمنون ينتظرون ..
أن تفتح أبوابُ القرية ..
فلم يحدث .
فضربوا عليهم الباب ..
ونادوا ..
ولا مجيب !!
فوضعوا سُلما ،
وتسلق رجلٌ سور المدينة ،
فالتفت إليهم .
و قال : أي عباد الله . قردة والله لها أذناب .
ففتحوا الأبواب ،
و دخلوا عليهم .
فعرفت القرود أنسابها من الإنس ،
ولا تعرف الإنس أنسابها من القردة
فجعلت القرود يأتيها أقرباؤها وأصدقاؤها من الإنس ،
فتشم ثيابه وتبكي .
فيقولون لهم : ألم ننهكم ! ألم نعظكم ! ألم ننصحكم !
فات الوقت لهذه الكلمات .
و كان الجزاء من جنس العمل ..
فكما غيروا شريعة الله ... ومسخوها
فقد غيرهم الله ... ومسخهم إلى قردة خاسئين .
ولم يعيشوا بعدها فوق ثلاث .
فأماتهم الله جميعا ،
بعد أن جعلهم الله نكالا ومثالا ،
لكل من يحدث نفسه بفعل الحيل مع الله عز وجل .

(6)
واستحقت هذه القصة أن يسجلها الله تعالى فى القرآن الكريم
فقال تعالى :
" واسألهم عن القرية التى كانت حاضرة البحر إذ يعدون فى السبت إذ تأتيهم حيتانهم يوم سبتهم شرعا ويوم لا يسبتون لا تأتيهم كذلك نبلوهم بما كانوا يفسقون (163) وإذ قالت أمة منهم لم تعظون قوما الله مهلكهم أو معذبهم عذابا شديدا قالوا معذرة الى ربكم ولعلهم يتقون (164) فلما نسوا ما ذكروا به أنجينا الذين ينهون عن السوء وأخذنا الذين ظلموا بعذاب بئيس بما كانوا يفسقون (165) فلما عتوا عن ما نهوا عنه قلنا لهم كونوا قردة خاسئين (166) "

وقد وضح الله تعالى من الآيات السابقة جزاء كل فرقة من الفرق الثلاثة : -

أما الفرقة الأولى :
أهل الفسق والضلال
فقد ذكر الله عاقبتهم فقال :
وأخذنا الذين ظلموا بعذاب بئيس بما كانوا يفسقون

وأما الفرقة الثانية :
التى أمرت بالمعروف ونهت عن المنكر
فقد ذكر الله نجاة أهل الإيمان فقال :
أنجينا الذين ينهون عن السوء

أما الفرقة الثالثة :
وهى التى سكتت لم تفعل المحرم ،
ولكنها سكتت عن الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر ،
فكان الجزاء من الجنس العمل
فقد سكت الله عنهم فلم يوضح موقفهم ولم يعلنه لنا .
وهو سكوت أخاف أهل العلم والتفسير ،
وما لهم لا يخافون ؟!
وهم أحيانا يرون أشياء ينكرونها بقلوبهم .
ومع ذلك لا ينكرونها بألسنتهم .

دروس وعبر
1- الابتلاء سنة الله لخلقه جميعا .
فقد ابتلى الله هذه القرية ففشلت فى الابتلاء .
2- ذم الحيل والتحايل على الحرام والفهلوة للتوصل الى الحرام .
فقد تحايلوا ليصطادوا فى يوم السبت فمسخهم الله .
3- المعاصي سبب النقمة .
فبسبب فسقهم وقع عليهم الابتلاء الذى فشلوا فيه وأصبحوا قردة خاسئين .
4- فضيلة الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر . وخطورة السكوت على الباطل .
فقد نجى الله الآمرين بالمعروف ، وسكت عن الساكتين .
5- الأعمال بالنيات والمقاصد .
فهم فى الظاهر لم يصطادوا فى يوم السبت ،
لكنهم بنياتهم ومقاصدهم وحقيقة أمرهم قد اصطادوا فيه .
أسأل الله العظيم أن يعلمنا ما ينفعنا وأن ينفعنا بما علمنا وأن يزدنا علماً ننتفع به وأن يرزقنا الإخلاص في القول والعمل

بارك الله فيكم إخوتي وجزاكم الله خيراً

وختاماً
لا تنسونا من صالح دعائكم

من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 4 ]
قديم 10-02-2011, 01:36 AM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي

اقتباس
  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نسائم

جزاك الله خير
مرورك اسعدني
بارك الله فيك
ودمت بحفظ الرحمن
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
أصحاب, السبت


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 03:52 AM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط