ملتقى منسوبي وزارة الصحة السعودية

ملتقى منسوبي وزارة الصحة السعودية (http://www.e-moh.com/vb/)
-   ملتقى ترفيه الأعضاء (http://www.e-moh.com/vb/f166/)
-   -   أكثر المواضيع الهامة والعاجلة (http://www.e-moh.com/vb/t113240/)

أبوطارق999 10-13-2011 11:20 AM

أكثر المواضيع الهامة والعاجلة
 
بسم الله الرحمن الرحيم
حياكم الله ومرحبا
في أكثر المواضيع نقاشآ وردآ وتبادل الآراء والأفكار
ماهي أكثر المواضيع الهامة والعاجلة التي ترى أنها تستحق ان يناقشها المسؤؤلين
وترى أنه من المفترض إعلان حاله الطوارئ بوضع حلول لها
سواء كان موضوع سياسي أو إجتماعي أو إقتصادي أو أي شئ وشكرآ ..

أبوطارق999 10-13-2011 06:21 PM

مــــــــــــــــــــــــــــــــع نفســــــــــــــــــــــــــــي
أعتقد يا أبوطارق
مشكلة البطالة والعنوسة هي من أهم المواضيع التي تحتاج لدراسة وحل جذري
كي لا تتفاقم مشاكل البشرية ..

مريم النصر 10-13-2011 10:58 PM

لا تعلييييييييييق

أبوطارق999 10-14-2011 07:02 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مريم النصر (المشاركة 682182)
لا تعلييييييييييق

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

حلم! 10-14-2011 02:31 PM

اهم المواضيع البطالة .,’
يعني قهر لما اشوف ديرتي تجيب الآلاف من برا عشان توظفهم هنا
وأولادنا قاعدين في البيوت!!!
7
7
7
أبو طارق مبروك النجمة رقم 5
^_^

الدمع غالي 10-15-2011 10:42 AM

مشكلة البطاله لانها العنصر المولد للعنوسه والمشاكل اليوميه بشكل عام يعني لو توظفو الشباب تقل العنوسه ادعو يابنات

المكينزي 10-15-2011 10:50 AM

وقف النزيف الهادر من دماء المسلمين وأرواحهم فهي من أولى مقتضيات الأخوة
 
إمام المسجد الحرام يحذر من «تجار الفتن» الذين يؤمنون بعنصرهم أكثر من إيمانهم بالدين
مكة المكرمة - واس

أكد أن نصرتهم وجهادهم لجنسهم وشعبهم وتاريخهم الذاهب لا لله ولا لفلسطين
دعا إمام وخطيب المسجد الحرام بمكة المكرمة الشيخ صالح آل طالب في خطبة الجمعة أمس المسلمين أن يستشعروا فريضة الحج ويعظموا الأشهر الحرم خصوصا بعد عام عصفت فيه الفتن واضطربت الأحوال وأزهقت أنفس واختلطت أمور ومن الناس من تشابهت عليهم الأزمنة واختلطت في افهامهم الأمكنة فكأنما الأشهر الحرم حل لأشد المحرمات وهي الدماء وكأنما البلاد في بعث الفتنة بها سواء وكأننا نعيش الخبر النبوي المتحقق في آخر الزمان " يكثر الهرج " وهو القتل ولا يدري القاتل فيما قتل ولا المقتول فيما قتل وهي فتن الراقد فيها خير من القاعد والقاعد خير من الماشي.

وشدد فضيلته على أن الواجب على القادة والعلماء القيام بما يستطيعون لوقف النزيف الهادر من دماء المسلمين وأرواحهم فهي من أولى مقتضيات الأخوة والموالاة والتناصر واجب بين المسلمين.

وقال فضيلته إننا نرى اليوم في أنحاء بلادنا الإسلامية لعبة العدو القديمة المتجددة فرق تسد أشغلهم بأنفسهم كي لا يشغلوك وليس هناك وتر أكثر حساسية لبدء العزف عليه من وتر الطائفية والمذهبية والحزبية وما أكثر المتسارعين فيها والمتساقطين ولو سألت أشد الخائضين فيها كيف بدأت تلك الفتنة ولمصلحة من لم تجد جوابا.

وأشار إمام وخطيب المسجد الحرام إلى أن الاعتزاز بالوطن وحفظ أمنه والحرص على مكاسبه هو أمر تنساق له الفطر السليمة وتوجبه العقول الراشدة فضلا عما هو متقرر في أحكام الشريعة وأصول الدين خصوصا في أوقات الفتن والأزمات ويشتد العتب ويستوجب العقوبة من أخل بأمن الوطن إذا كان باعثه على ذلك نشدان المصلحة الذاتية وطلب الكسب الشخصي أما إذا كان الباعث مصلحة مصدرة من الخارج ورغبة من الرغبات العابرة للحدود فانه يجتمع في المنساق لها إضافة لما سبق خيانة للوطن ونكران للأهل فهو بمثابة من يقطع الشجرة التي أظلته ويعكر الماء الذي سقاه فكيف إذا علم أن المحرك لتلك الفتنة قوم تميز تاريخهم في الفتن بأن وقود فتنتهم رجال من أرض غير أرضهم ومن جنس سوى جنسهم وعرق لاينتمي لعرقهم ثم سرعان مايتخلون عمن غرروا بهم ليواجهوا مصيرهم بمفردهم وربما واسوهم باللسان وليس وراء اللسان شيء .

ووجه فضيلته للمواطنين في المملكة وفي بلاد العرب والمسلمين نداءً تغلب الشفقة فيه العتب وتغالب الرحمة فيه الغضب إنه لم يعد من الخافي أن موقدي تلك الفتن هم قوم يؤمنون بعنصرهم أكثر من إيمانهم بالدين وأن نصرتهم وجهادهم هو لجنسهم وشعبهم وتاريخهم الذاهب لا لله ولا لفلسطين وتاريخهم في السنوات الأخيرة شاهد على مواقفهم المشينة في إيقاد الفتن في بلاد العرب وشق الصفوف وما أمر العراق عنا ببعيد. فيا مواطنينا إن كان من ثورة فلتكن على المعتقدات التي تصنع وتعلب خارج الحدود ليتشرب بها أناس تسلب بها أديانهم وأموالهم وولاؤهم ليكونوا أدوات في أيدي أعدائهم ، إن كان من انتفاضة فلتكن للعقل ليتحرر من رق التبعية وايسار الشعوبية ويرى نور الله الذي يملأ الكون الذي انبثق من الحجاز وأشرق به محمد صلى الله عليه وسلم وحمل مشاعله الصحابة الأخيار والتابعون لهم بإحسان ، وأنعم الله على المملكة العربية السعودية فورثت ذلك النور وحملت تلك المشاعل مقتفية أثر الكتاب والسنة راعية للحرمين الشريفين جامعة لرابطة المسلمين ساعية للسلم والوحدة نابذة للشقاق والفرقة محترمة الحقوق مهما اختلفت المشارب، فلا طائفية ولا عنصرية وكل له حقوق وعليه واجبات . ويا أيها المغرر بهم إنه مافتئ الأغراب يحاولون قطع صلتكم بسلف الأمة وينحوهم من أن يكونوا مصدرا لتلقي الهداية ليملؤوا ذلك الفراغ بما يوغر صدوركم على سلفكم وأهلكم وبلدكم وبما يشعركم بالغربة في دياركم وما أنتم بالغرباء وبما يشعركم بالبعد عن مواطنيكم وما أنتم بالبعيدين وثمرة ذلك كله تقطف من وراء الحدود وليس لكم من ذلك كله شيء .إن الرائد لايكذب أهله فكيف يبيعهم ويبيع وطنه ويدمر خيراته وممتلكاته وينشر الفوضى بين أهله وهو الخاسر الأول والأخير . وشدد على أن الإصلاح لا يكون بالفساد والبناء لايستقيم بالهدم والرغد لايأتي بإخلال الأمن ،إن أهواء وأوهام تملأ الجو بالشحناء ولو صدقت النيات وأغلقت الأفواه التي تستملئ الوقيعة والإفك لتلاشت أنواع من الفرقة لامساغ لوجودها .

وناشد فضيلته العقلاء أن يقطعوا الطريق على تجار الفتن ولصوص الإثارة وإن ظهروا بلبوس المشفق ومسوح الناصح فكم من فتن لم يتبين خائضها أنها فتنة إلا عند إدبارها وقد ناله منها ماناله ولنا في مبادرة العقلاء من الناس أمل ولدينا في حزم رجال الأمن عند الحاجة ثقة والله مولانا وعليه توكلنا فنعم المولى ونعم النصير.


الساعة الآن 12:33 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط