آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

ملتقى المواضيع العامة للحوارات الهادفة والنقاشات البناءة والمواضيع العامة

وصول جثمان الامير سلطان رحمه الله وأدخله فسيح جناته، وألهمنا بعظيم فضل الصبر والسلوان

ملتقى المواضيع العامة
موضوع مغلق
  رقم المشاركة : [ 31 ]
قديم 10-25-2011, 11:38 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي



خادم الحرمين يوجه بإقامة صلاة الغائب على الأمير سلطان


الرياض-واس
وجه خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله بإقامة صلاة الغائب بعد صلاة عصر اليوم الثلاثاء على أخيه الفقيد صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام رحمه الله في المسجد الحرام بمكة المكرمة والمسجد النبوي بالمدينة المنورة وفي جميع جوامع ومساجد مدن ومحافظات ومراكز وقرى المملكة . تغمد الله سمو ولي العهد بواسع رحمته وأسكنه فسيح جناته إنه سميع مجيب .
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 33 ]
قديم 10-26-2011, 01:55 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي


آمين
جزاك الله خير
اثابك وتقبل دعاك
لقد بكى فراقك البعيد قبل القريب، القلوب قبل العيون، العليل والصحيح، والغني والفقير، فأنت الأب والأخ والصديق والأمير والغالي على قلوبنا وأرواحنا، ورحمك الله يا سلطان بن عبد العزيز وجزاك عن كل ما قمت خير الجزاء، وإن الكرم لا يستغرب على الكريم النبيل، وتعجز الكلمات عن ذكر موقف إنسان عطوف أبوي، فاض كرمه فوصل الى شتى أنحاء العالم؛ فما بالك بأبناء الوطن؟
اختم بالدعاء لحبيبنا وقائدنا وملكنا عبد الله بن عبد العزيز ـ حفظه الله ـ ان يعينه على فراق عضيده وولي عهده سلطان بن عبد العزيز ـ رحمه الله ـ وان يمن الله عليه بالشفاء التام، وان يعينه على هموم أمته.
إن العين لتدمع والقلب ليحزن ولا نقول إلا ما يرضي ربنا، وإنا بفراقك يا سلطان الخير ‏‏لمحزونون
"إنا لله وإنا إليه لراجعون ".
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 34 ]
قديم 10-26-2011, 04:03 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي

قى التعازي من أصحاب السمو والفخامة والدولة والمعالي في وفاة الأمير سلطان

خادم الحرمين يتقدم المصلين على فقيد الأمة




خادم الحرمين يكفكف دمعة حزينة على فراق الأمير سلطان أثناء تشييع جثمانه الطاهر (أ.ف.ب)

الرياض محمد الغنيم، عبد الله الحسني تصوير: بندر بخش، حاتم عمر، فهد العامري، بدر الحرابي


في يوم حزين من أيام العرب، ودع السعوديون أمس أميرهم المحبوب ولي العهد سلطان بن عبدالعزيز أحد أهم صانعي الحضارة على أرض العروبة، ليحتضن ثرى الوطن الطهور جثمانه الطاهر، بعد جنازة وطنية مهيبة تقدمها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز -حفظه الله- ورجالات الدولة من أمراء وعلماء ومسؤولين وجموع الشعب، وشارك فيها حشد من قادة الدول الشقيقة والصديقة الذين بدأوا بالتوافد على الرياض بدءاً من مساء الاثنين، لتقديم واجب العزاء والمواساة في فقيد الأمة الكبير.



وقد أدى خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - بعد صلاة العصر أمس الثلاثاء 27 ذي القعدة 1432ه صلاة الميت على صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام - رحمه الله - في جامع الإمام تركي بن عبدالله بمدينة الرياض.


وأدى الصلاة مع خادم الحرمين الشريفين أصحاب السمو والفخامة والدولة وهم: صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر وصاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت وفخامة الرئيس حامد كرزاي رئيس جمهورية أفغانستان الإسلامية وفخامة الرئيس عمر جيلة رئيس جمهورية جيبوتي وفخامة الرئيس عبدالله واد رئيس جمهورية السنغال وفخامة الرئيس عمر حسن البشير رئيس جمهورية السودان وفخامة الرئيس محمود عباس رئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية وفخامة الرئيس اكيليل ضنين رئيس جمهورية القمر المتحدة ورئيس المجلس العسكري بجمهورية مصر العربية المشير محمد حسين طنطاوي ودولة نائب رئيس الجمهورية العربية السورية فاروق الشرع ودولة رئيس وزراء لبنان نجيب ميقاتي ودولة رئيس الوزراء الماليزي محمد نجيب بن تون عبدالرزاق وصاحب السمو الملكي الأمير رشيد بن الحسن الثاني شقيق جلالة ملك المملكة المغربية ودولة الوزير الأول في موريتانيا الدكتور مولاي ولد محمد القظف ودولة نائب رئيس الجمهورية اليمنية الفريق ركن عبد ربه منصور هادي وأصحاب المعالي ممثلو الدول الشقيقة ومعالي أمين عام منظمة التعاون الإسلامي ومعالي أمين عام جامعة الدول العربية ومعالي أمين عام مجلس التعاون لدول الخليج العربية.









الملك عبد الله يتقدم المصلين



كما أدى الصلاة التي أمها سماحة مفتي عام المملكة رئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ صاحب السمو الملكي الأمير بندر بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالرحمن بن عبدالعزيز نائب وزير الدفاع والطيران والمفتش العام وصاحب السمو الملكي الأمير متعب بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير طلال بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير بدر بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير تركي بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض وصاحب السمو الملكي الأمير ممدوح بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالإله بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين وصاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن عبدالعزيز نائب وزير الداخلية وصاحب السمو الملكي الأمير مشهور بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز رئيس الاستخبارات العامة وأصحاب السمو الملكي الأمراء وأبناء الفقيد صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز مساعد وزير الدفاع والطيران والمفتش العام للشؤون العسكرية وصاحب السمو الملكي الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة تبوك وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلطان بن عبدالعزيز الأمين العام لمؤسسة سلطان بن عبدالعزيز آل سعود الخيرية وصاحب السمو الملكي الأمير تركي بن سلطان بن عبدالعزيز نائب وزير الثقافة والإعلام للشؤون الإعلامية وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن سلطان بن عبدالعزيز مساعد الأمين العام لمجلس الأمن الوطني للشؤون الأمنية والاستخباراتية وصاحب السمو الملكي الأمير نايف بن سلطان بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير بدر بن سلطان بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن سلطان بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن سلطان بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير نواف بن سلطان بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير منصور بن سلطان بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن سلطان بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن سلطان بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير فواز بن سلطان بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالاله بن سلطان بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالمجيد بن سلطان بن عبدالعزيز وأصحاب الفضيلة العلماء والمشايخ وأصحاب المعالي الوزراء وكبار المسؤولين من مدنيين وعسكريين وسفراء الدول الشقيقة لدى المملكة وجموع من المواطنين.


عقب الصلاة تلقى خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود التعازي من أصحاب السمو والفخامة والدولة والمعالي الذين أدوا الصلاة معه على فقيد الأمة.


تغمد الله الفقيد بواسع رحمته وأسكنه فسيح جناته.








خادم الحرمين يترحم على الفقيد








خادم الحرمين يتلقى العزاء









الملك عبد الله يصل إلى جامع الإمام تركي بن عبد الله








الملك عبد الله يتلقى العزاء









خادم الحرمين يتلقى العزاء









الأمير نايف يحمل جثمان الفقيد








الأمير نايف يؤدي الصلاة على الفقيد








الأمير نايف يتلقى التعازي








الأمير سلمان يتقبل العزاء








الصلاة على الفقيد








جثمان الفقيد محمولاً على الأكتاف



من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 35 ]
قديم 10-26-2011, 04:05 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي

خادم الحرمين يقهر «المرض» و«الحزن» في الوداع الأخير

«مقبرة العود» تشهد «الرحيل المرَّ» ووداع «سلطان الخير»



الأمير سلمان خلال الدفن

مقبرة العود عبدالسلام البلوي :
ثلاثاء مليء بالدموع وصادق الدعوات، ودعت فيه المملكة أميرها المحبوب سلطان بن عبدالعزيز الذي تمت مواراة جثمانه في مقبرة « العود» بعد الصلاة عليه في جامع الإمام تركي بن عبدالله عقب صلاة العصر.
الحزن خيم على كل شيء، الوجوه والملامح، ففقيد الوطن والأمة هذه المرة رجل نادر فهو العطاء والجود والسخاء والحب والخير صاحب الابتسامة الآسرة التي أضاءت من حوله وما حوله وحولت المساحات التي يتحرك بها سلطان، إلى مساحات من الحب والتلاقي الإنساني في أسمى معانيه، فالحزن على فقد سلطان ليس أي حزن لأنه ببساطة ليس كأي رجل ..
دعاء ورجاء فعيون تدمع وألسنة تلهج بالدعاء الخالص وأكف مرفوعة بالضراعة بأن يجعل الله قبره روضة من رياض الجنة.. كل يعزي الآخر.. ليس فقط على مستوى هذا الجمع بل في كل مكان.. وقد شهدنا في الأيام التي أعقبت خبر وفاة الأمير.. ردود الفعل الواسعة فالصحف والقنوات الفضائية وشبكات التواصل الاجتماعي قد أفردت مساحات للحديث عن شخصية سلطان.. الذي تقلد المهام الجسام منذ صغره.. وصقلته الخبرة وتمرس في الكثير من المناصب.. ولا ننسى ما قاله عنه أخوه ورفيق دربه الأمير سلمان بن عبدالعزيز ذات يوم أنه « مؤسسة خيرية متنقلة «..
المشهد مهيب فالكل حول من رحل عن الدنيا فجر السبت الماضي في الولايات المتحدة الأميركية،، مهيب بدءا من وصول الجثمان للجامع الذي أديت فيه الصلاة عليه، وانتهاء بإنزال جثمانه في القبر الذي لا يبعد كثيراً عن قبر الملك الراحل فهد بن عبد العزيز، وخيَم الحزن في أوساط المشيعين الذين حضروا مراسم دفن الأمير سلطان، في وقت دخلت فيه أعداد كبيرة منهم في نوبات بكاء شديدة حزنا على فراق أمير البشر والابتسامة.
لم يستطع أمراء ووزراء ومسؤولون شاركوا في تشييع جنازة الأمير سلطان التعبير عما يجيش بخواطرهم حينما سُئلوا عن الفقيد، بعد أن عقدت الدهشة وحالة الذهول والصدمة ألسنتهم جرَاء فقد الرجل الأمة .






أصحاب السمو في وداع ولي العهد رحمه الله



تشييع الفقيد « رحمه الله « والصلاة عليه ومواراته الثرى مشهد مهيب ضربت فيه المملكة مجدداً للجميع مدى تمسكها بالشريعة الإسلاميه السمحاء من خلال المراسم حيث كانت الأمور تسير بشكل طبيعي خالية من بهرجة الدنيا والغلو في تشييع الجنازة أو المبالغة في إعداد وتجهيز القبر فقد حمل غفر الله له على حمالة عاديه وقد كفن ثم لف ( ببشت) وحمل على الأكتاف ودفن في قبر عادي كجميع المسلمين، ولم يختلف القبر عن سائر قبور المسلمين وحسب السنة ولا يوجد ما يميزه من شواخص ومبان وعلامات.. مجرد حفرة صغيرة يعتليها التراب والحصى ولبنة صغيرة.
سلطان في أول منازل الآخرة، ودعوات تناهت إلى مسامعي من مواطنين ومقيمين حضروا لتوديع فقيد الوطن وأخرى قرأتها في عيون غير الناطقين بالعربية فبعد انتهاء مراسم الدفن تدفق عشرات الآلاف من المواطنين والمقيمين بمختلف فئاتهم كهولاً وشباباً وأطفالا إلى مقبرة العود لتوديع الراحل الكبير الأمير سلطان وقد وردت توجيهات لرجال الأمن بفسح المجال للمواطنين وغيرهم في الدخول إلى المقبرة وعدم مضايقتهم أو منعهم، وقبل ذلك اصطف الآلاف منهم على جانبي الطريق المؤدي إلى مقبرة العود والتي تبعد نحو ثمانية كيلومترات عن مسجد الإمام عبدالله بن تركي وبدؤوا بالتهليل والتكبير أثناء مرور السيارة التي كانت تقل الجثمان ..
كان الملك عبدالله بن عبدالعزيز متأثرا جدا لفقدان حبيبه ورفيق دربه وعضده الأيمن الأمير الراحل سلطان بن عبدالعزيز وبدا وهو يغالب دموعه تأثره الكبير وتكسوه علامات الحزن البادية على محياه .
وأدى خادم الحرمين صلاة العصر واستمرت إطراقاته الحزينة على وفاة أخيه الأمير الراحل، قبل تأدية صلاة الميت وبعدها.





الأمير نايف في وداع الفقيد





دعوات رددها الآف ومما قالوا : اللهم .. اجعل قبره روضة من رياض الجنة ، و لا تجعله حفرة من حفر النار اللهم .. أفسح له في قبره مد بصره ، وافرش قبره من فراش الجنة اللهم .. أعذه من عذاب القبر ، و جاف الأرض على جنبيه اللهم .. املأ قبره بالرضا والنور ، و الفسحة والسرور اللهم .. انقله من مواطن الدود وضيق اللحود إلى جنات الخلود ( في سدرٍ مخضوض ، و طلحٍ منضود ، و ظلٍّ ممدود ، و فاكهةٍ كثيرة ، لا مقطوعةٍ و لا ممنوعة ، و فُرُشٍ مرفوعة ) اللهم .. ارحمه تحت الأرض ، و استره يوم العرض ، و لا تخزِهِ يوم يبعثون ( يوم لا ينفع مالٌ و لا بنون ، إلا من أتى الله بقلبٍ سليم ) اللهم .. اجعله في بطن القبر مطمئناً ، و عند قيام الأشهاد آمناً ، وبجود رضوانك واثقاً، وإلى أعلى علو درجاتك سابقاً ، اللهم .. اجعل عن يمينه نوراً و عن شماله نوراً ، و من أمامه نوراً، و من فوقه نوراً، حتى تبعثه آمناً مطمئناً، فيقال لنفسه يوم القيامة ( ادخلي في عبادي ، و ادخُلي جنتي ). اللهم .. انظر إليه نظرة رضا ، فإنَّ من تنظر إليه نظرة رضا لا تعذبه أبداً اللهم .. أسكنه فسيح الجنان ، واغفر له يا رحمن.
وتقدم جموع المشاركين في دفن جثمانه رحمه الله صاحب السمو الملكي الأمير عبدالرحمن بن عبدالعزيز نائب وزير الدفاع والطيران والمفتش العام وصاحب السمو الملكي الأمير متعب بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير تركي بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض وصاحب السمو الملكي الأمير ممدوح بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالإله بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين وصاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن عبدالعزيز نائب وزير الداخلية وصاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز رئيس الاستخبارات العامة وأصحاب السمو الملكي الأمراء وأصحاب السمو الملكي الأمراء أبناء الفقيد وأصحاب الفضيلة العلماء والمشايخ وأصحاب المعالي الوزراء وكبار المسؤولين من مدنيين وعسكريين وجموع غفيرة من المواطنين داعين الله أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته.
كما أديت صلاة الغائب على صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود رحمه الله في المسجد الحرام في مكة المكرمة والمسجد النبوي بالمدينة المنورة وفي جوامع ومساجد المدن والمحافظات والمراكز في جميع مناطق المملكة بعد صلاة عصر أمس الثلاثاء.
تغمد الله الفقيد بواسع رحمته وأسكنه فسيح جناته.






الأمير خالد بن سلطان في وداع الفقيد



من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 36 ]
قديم 10-26-2011, 04:14 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي

سلطان وسلمان..توأما العمل الخيري

«أبو فهد» نهل من مدرسة أخيه حب مساعدة المحتاجين والوقوف مع الأيتام


فقيد الأمة يتسلم تقريراً عن مركز الأمير سلمان لأبحاث الإعاقة
الرياض , تقرير- علي الشثري
"سلطان الخير"..و"سلمان الوفاء"..توأمان فرقهما الموت..وجمعهما حب الخير..والجود والعطاء.."الخير والوفاء" كلمات وعبارات وأوصاف تكررت كثيراً على الألسنة..وارتبطت باسمين عزيزين وغاليين على أبناء هذا الوطن..سلطان بن عبدالعزيز..-رحمه الله- "سلطان الخير" أو "الخير سلطان"..كلمات تصف أميراً عاش شهماً وعظيماً وكريماً ومعطاءً..ولن يمنحه هذا الوصف كامل حقه من المكانة والتقدير الذي يجده في قلوب كافة أفراد الشعب السعودي.. والشعوب العربية والإسلامية والصديقة..لقد كانت الأعمال الخيرية والإنسانية التي يقدمها الأمير سلطان لأمته ووطنه وشعبه خير مثال على ما يكنه لمجتمعه والمجتمعات الإسلامية من حب وتقدير مرسوم على طباعه وصفاته، وكانت ابتسامته لا تفارقه في كل عمل يقدمه أو منجز يفتتحه.
وفي ذات الأمر أصبح وصف "سلمان الوفاء" متلازماً مع أمير الرياض وأمير الوفاء..ومهما أطلق وأسبغ عليه من أوصاف فلن تمنحه هذه الأوصاف جُلّ حقه ومكانته..فقد كان وفياً مع إخوانه الملوك والأمراء وكافة عائلته وأسرته..وكان وفياً لوطنه بوقفاته وأعماله الخيرية..ولذلك كان وفياً وصادقاً في الوقوف مع شقيقه الراحل في رحلاته العلاجية..أو حديثه عنه..يقول الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض عن شخصية الأمير سلطان -رحمه الله- وحضوره في مجال الأعمال الخيرية والإنسانية: "إن الأمير سلطان بطبعه منذ خلق، وهو مؤسسة خيرية بذاته، وصاحب خير، ويسعى للخير، وكل مكان يكون فيه لا بد أن يكون له فيه عمل خير، فسلطان بحق هو مؤسسة خيرية قائمة بذاتها".
وحينما يتحدث رجل بقامة الأمير سلمان عن سلطان الخير فهو القريب منه دائما ويعلم أن الأعمال الخيرية التي يقدمها الأمير الراحل -رحمه الله- كانت سعادته وفرحه..فكان قمة في العطاء والجود حتى أصبح الخير وسلطان توأمين لايفترقان..والأمير سلمان خلال هذه المسيرة الطويلة من الأخوة الصادقة والقرب بشكل مستمر من شقيقه سلطان..كان يجد في الأمير سلطان خير مثال يحتذى في الجود والكرم والعطاء..فكانت هذه الأوصاف ماثلة في شخص الأمير سلمان وكانت منهجه وخير معين له في حياته..فقد كان من عظيم إعجابه بتلك المعاني العظيمة أن أصبحت هذه الصفات لا تفارق كل حديث للأمير سلمان يكون الأمير سلطان حاضراً فيه..سواء كان في مناسبات عامة أو محافل خاصة..أو مقالات مكتوبة.
وفي حديث للأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، رمز الوفاء الذي صحب سمو ولي العهد في رحلة العلاج في مجلة "إمارة" التي أصدرتها إمارة منطقة الرياض، يقول سموه: "ليس من اليسير الحديث عن سيدي صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز، فالإنسان مهما بلغ من القرب من سموه فلن يحيط بجوانب حياته المتعددة والمتشعبة سواء منها جهوده في خدمة هذا البلد العزيز أو ما يقدمه في مجالات الخير المختلفة المعلن منه والخفي حتى استحق عن جدارة لقب سلطان الخير".


الأمير سلطان تبرع بثلاثين مليون ريال لصالح جمعية مكافحة السرطان
ويواصل الأمير سلمان وصف أخيه ولي العهد -رحمه الله- بكل شفافية من خلال صحبته له في رحلته العلاجية بقوله: "وخلال الأشهر الماضية كان لي شرف مرافقة سموه أثناء رحلته العلاجية التي امتدت لأكثر من عام، فما رأيت منه جزعاً أو خوفاً أو تردداً، وإنما كانت الابتسامة لا تفارقه واليقين بحكمة رب العالمين ولطفه لا يغيب عن باله، وكان مؤمناً أشد الايمان بأن ما يقدره الله على الإنسان من أمور إذا ما تقبلها الإنسان بالرضا والشكر تنقلب إلى منحة من رب العالمين يؤجر عليها الإنسان في دنياه وآخرته".
ولا يود الأمير سلمان أن يتحدث عما هو غير معلن من أعمال الخير لأخيه ولي العهد، ولكنه يطرح رؤية سمو ولي العهد -رحمه الله- القائمة على أن الإنسان إذا لم يقدم الخير ويسعى لإسعاد الآخرين بماله وجاهه فإن ما يملكه من مال لن يسعده وإنما هو مجرد حارس له، وهذه نظرة صائبة وتنم عن يقين وسعي ودأب على عمل الخير قل أن يوجد لدى إنسان إلا ويفتح الله عليه أبواب الرزق والسعادة والخير في الدنيا والآخرة.
إنّ هذه الرؤية التي لخصها الأمير سلمان للواقع الذي عايشه عن قرب للأمير سلطان -رحمه الله-..تؤصل على أنّ حب الخير متعمق في جذور هذه الأسرة المباركة..فهذه العلاقة الأخوية والإنسانية انعكست بدورها إيجاباً على الأمير سلمان الذي كان ولايزال مهتماً وحريصاً على كل الأعمال الخيرية ودعمها بكل الوسائل الممكنة..فوفاؤه المطلق لإخوانه الملوك والأمراء؛ أثر بشكل مباشر على علاقته بالوطن والمواطنين..فحب العمل الخيري والإنساني ينبع من صفة الوفاء.
فأمير الرياض استطاع أن ينجز للجمعيات الخيرية الكثير من المكاسب، ويحتضن في منطقة الرياض العديد من الجمعيات الخيرية المختلفة، ولا مقارنة في عدد ومتانة ونوعية وخدمات الجمعيات في منطقة الرياض بغيرها من الجمعيات المختلفة في المناطق الأخرى، ولذا لم يغب عن بال "سلمان" جمع وإبراز الجمعيات الخيرية تحت منظومة واحدة.


أمير الرياض مستقبلاً أطفال جمعية المعوقين
وأكد سمو أمين منطقة الرياض الأمير الدكتور عبد العزيز بن محمد بن عياف آل مقرن مؤخراً على إنشاء جمعية الأمير سلمان بن عبد العزيز للأعمال الخيرية حيث أنشئت هذه الجمعية الخيرية بمناسبة تقلد الأمير سلمان إمارة المنطقة لأكثر من 50 عاما، تعبيرا عن وفاء وتقدير أهالي المنطقة للأمير سلمان، على أعماله الخيرية وجهوده الكبيرة في تطوير المنطقة.
وقال: "أبدى عدد من أعيان وأهالي ورجال الأعمال في الرياض رغبتهم في إقامة احتفال مرور 50 عاما على تقلد الأمير سلمان إمارة المنطقة، للتعبير عن عرفانهم للدور التاريخي للأمير سلمان في تطوير المنطقة بشكل عام ومدينة الرياض بشكل خاص، والجهود الجبارة التي بذلها في سبيل نهوضها، مما جعلها محط أنظار وإعجاب من الجميع، وعندما عرض هذا المقترح على الأمير سلمان، أوضح أنه إذا كان لا بد من الاحتفال والاهتمام بهذه المناسبة، فإنه يمكن إطلاق مشروع خيري يخدم الرياض وأهلها، ويدعم الجمعيات والأعمال الخيرية، وتدارس عدد من أعيان وأهالي الرياض هذا المقترح ورحبوا به، وعقدوا العزم على إنشاء جمعية خيرية باسم جمعية الأمير سلمان بن عبد العزيز للأعمال الخيرية، جرى الترخيص لها من قبل وزارة الشؤون الاجتماعية في 18/6/1432ه، ومن مهامها مساعدة الجمعيات الخيرية من حيث التدريب، الخبرة، الدعم، المساندة، إنشاء وقف خيري يصرف من ريعه على الأعمال الخيرية".
فالأمير سلمان اكتسب من مدرسة "سلطان" دروساً مهمة في حب العمل الخيري والإنساني، والابتعاد عن حب الذات وتقديم مصلحة الآخرين ومايفيدهم على نفسه ومكانته..لأنّ الإنسان الشهم هو الذي يكون "التواضع" طريقه ومنهجه.. والإنسان العظيم هو من ينفي عن نفسه كل مظاهر "الزُّهو" بالنفس..مما يكسبه التقدير والإعجاب.


«أبو فهد» داعم للأيتام وتأهيلهم للعمل وخدمة الوطن


الأمير سلطان حاملاً الطفل الجريد
«صورة إنسانية» بين «سلطان وسلمان» التقطها الطفل «الجريد»
"سلطان" و"سلمان" جمعهما حب الخير والعمل الإنساني.. حتى في طريقة تعاملهما مع حالة إنسانية للطفل "عبدالله عادل الجريد" الذي كان بحاجة إلى حنانهما وعطفهما.. فرغم أن هناك فارقاً زمنياً بين هذين الحدثين والصورتين.. ولكن المطلع على الصورة يلحظ كيف يحملان هذا الطفل بأبوة حانية وصادقة.. ويُشعرانه بالحب والحنان.. ومع أن هذا الطفل الذي حظي بحمل هذين الأميرين له في مكانين مختلفين.. يحزن اليوم على فراق "سلطان".. ولكنه محظوظ أن والده الآخر "سلمان" موجود وسيعوض لوعته وألمه بفراق "سلطان الخير".. فكأن حاله تقول: إن غاب فينا سيد قام سيد.. فهذا المشهد الإنساني والمعبر الذي كان بطله الطفل الصغير سيبقى حاضراً في مخيلة الجميع.. وهو يحكي قصة عمق التعامل الإنساني الذي يحظى به ذوو الاحتياجات الخاصة من لدن "سلطان" و"سلمان".


الأمير سلمان مع الطفل الجريد

من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 37 ]
قديم 10-26-2011, 04:18 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي

الأمير نايف والأمير سلمان يتقدمون الجموع في حمل نعش الفقيد وسط حضور شخصيات من أكثر من 100 دولة..

«الرياض» ترصد مواقف مؤثرة في وداع فقيد الأمة من قلب ساحات قصر الحكم


الرئيس الافغاني لدى وصوله المسجد ضمن عددكبير من رؤساء الدول.
متابعة - محمدالغنيم
شهدت الساعات الأخيرة التي تسبق مراسم الصلاة على جثمان الامير الراحل سلطان بن عبدالعزيز مشاهد عديدة في قلب ساحات قصر الحكم وسط الرياض حيث جامع الإمام تركي بن عبدالله الذي شهد الصلاة على الفقيد في لحظات حزن لاتوصف خيمت على المكان.
«الرياض» تستعرض أبرز تلك المشاهدات في التالي:
*وصل حشد كبير من قادة وزعماء دول العالم في ساعة مبكرة لمقر الجامع استعداداً للصلاة على فقيد الأمة وشاهدت «الرياض»عددا كبيرا من قادة وزعماء العالم يدخلون للجامع قبيل الصلاة من البوابات الجانبية نتيجة الزحام الكبير الذي ملأ الساحات القريبة من بوابات الجامع الرئيسية.
*غصت ساحات جامع الإمام تركي بن عبدالله الخارجية بحشود غفيرة من المصلين لم تتسع لهم ساحات الجامع الداخلية على رغم ضخامة مساحة الجامع حيث أضطر المئات للصلاة خارج الجامع أمام البوابات الجانبية.
*تقدم سموالنائب الثاني وسمو امير منطقة الرياض المصلين في حمل نعش الفقيد من سيارة الاسعاف الى الجامع ونقله على اكتافهم بعدالصلاة الى سيارة الاسعاف كما شارك في نقل جثمان الفقيد الامير خالد بن سلطان والامير عبدالعزيز بن فهد وعدد من أبناء الفقيد وأبناء الأمير سلمان وعدد من أصحاب السموالملكي الامراء.
*شارك الآلاف من المواطنين من داخل الرياض وخارجها في الصلاة على الفقيد كما شوهدت أعداد غفيرة من الوافدين من جنسيات عديدة تؤدي الصلاة على الفقيد.
*شاركت شخصيات دبلوماسية كبيرة ورفيعة المستوى من أكثر من 100 دولة في الصلاة على الأمير الراحل وشوهدت مواكب تصطف لمسافات طويلة من السيارات الدبلوماسية في طريقها للجامع.


الشيخ حمد بن جاسم وعدد من المسؤولين يؤدون الصلاة
*غطت وسائل إعلام عالمية عديدة صلاة الميت ومراسم الدفن وعملية نقل جثمان الفقيد من والى الجامع باهتمام بالغ حيث شوهد مراسلو تلك الجهات بكاميرات تصوير ضخمة ينتشرون في مواقع مختلفة لنقل الحدث.
*شوهد عدد كبير من المواطنين ومشائخ القبائل يلتفون حول عدد من أصحاب السمو الملكي الأمراء خارج الجامع لتقديم العزاء لهم في فقيد الأمة وكان المشهد صورة مؤثرة من التلاحم والعلاقة الفريدة بين المواطن والمسؤولين حيث كان المواطنون يؤكدون أن الأمير الراحل فقده كل إنسان وكل بيت وأن الحزن على رحيله عم الجميع،وطالب أحد المواطنين في حديثه لأحدالأمراء نقل تأكيده للقيادة بأن الجميع خلف قيادة هذاالوطن وولاة أمرها لحمة واحدة في كل موقف.
*أغلقت الجهات الأمنية المختصة العديد من الطرق القريبة من الموقع لتأمين عملية دخول وخروج رؤساء ووفود الدول التي شاركت في مراسم العزاء وشوهد استنفار أمني كبير في الموقع وانتشار لرجال الأمن في كافة تقاطعات الطرق المؤدية للجامع والطرق القريبة منه كما شاركت الطائرات المروحية في تأمين الموقع ومراقبه الحالة الأمنية خلال أداء المصلين الصلاة على الفقيد.
* أمَّ سماحة مفتي عام المملكة المصلين في صلاة العصر وصلاة الميت على جثمان الفقيد وقد أعلن سماحته قبل الصلاة اسم الفقيد داعياً له بالمغفرة والرحمة.


الامير طلال والامير عبدالاله والامير الوليد في الجامع
*أقيمت صلاة العصر في الجامع بعد الأذان مباشرة دون انتظار وذلك لوصول الجامع لطاقته القصوى حيث امتلأ عن آخره بحشود غفيرة من المصلين قبل موعد الصلاة بساعتين تقريباً.
*بادل عدد من رؤساء الدول ممن شاركوا في الصلاة الجموع الغفيرة من المواطنين الذين إمتلأت بهم ساحات الجامع الخارجية «التحية»وتبادل العزاء في الفقيد حيث شاهدت»الرياض»أمير قطر صاحب السموالشيخ حمد بن خليفة آل ثاني والوفد المرافق له وبعض رؤساء الوفود الرسمية وكبارالمسؤولين في الدول الشقيقة وهم يبادلون المواطنين التحية بعدما لوحوا بأيديهم للسلام عليهم وهم في طريقهم للخروج من الساحات القريبة من الجامع بعدأداء الصلاة وكان الجميع يعزي بعضه في الفقيد الراحل.
*حضر عدد من أصحاب السموالملكي الأمراء للمسجد سوياً في سياراتهم على شكل مجموعات حيث فضل عدد منهم الذهاب سويا في سيارة واحدة أو في سيارات متعددة ولكن في موكب واحد لتفادي الزحام المتوقع الذي غص به الموقع.


سيارة الاسعاف التي تقل جثمان الراحل لحظة وصولها الجامع


جموع غفيرة من المصلين ملأت ساحات المسجد الداخلية والخارجية

من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 38 ]
قديم 10-26-2011, 04:21 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي

مشهد "مطار القاعدة" تجاوز "مدخلات البصر" إلى "مخرجات الروح"..


«بيت آل سعود» من الداخل.. «تكوين استثنائي» حب ووفاء وتقدير





الملك عبدالله في مقدمة مستقبلي جثمان أخيه


الرياض- د.أحمـد الجميعـة


المشهد الذي كان عليه استقبال جثمان الراحل الكبير الأمير سلطان بن عبدالعزيز لم يكن بصرياً في التأمل، أو ذاتياً في الحضور، أو حتى رسمياً في التواجد..كان أبلغ من ذلك بكثير..هو باختصار سر نجاح هذه الأسرة ووحدة صفها من الداخل..


من النادر أن تجد أسرة حاكمة بهذا الحجم من مسؤوليات التعدد، ومنجزات الانفراد غير المسبوق تتوحد في ظروف صعبة ومؤلمة.. ولكن "بيت آل سعود" من الداخل هو "تكوين استثنائي"..حب واحترام وتقدير ووفاء وشهامة وتضحية.. وقيم مثقلة بروح "المرجلة"، وقيم المسؤولية، وقبل ذلك التزام ب"بيعة شرعية"، و"كلمة رجل"، و"عزيمة روح"، و"تحدي ذات" على المضي إلى الأمام دون أن يعيق المسير أي منغصات أو ضجيج..


هذا البيت الكبير صنع يوم أمس الأول مشهداً مؤثراً على ساحة قاعدة الرياض الجوية.. الجميع كان يقف على بعد سنتمترات ليس ليواسي جراحه وآلامه.. أو ينتحب فقدان أحد أركانه.. أو ربما يتشرف بحضوره ومشاركته..لا.. ما يضاف إلى كل ذلك.. شيء أهم.. هو أن هذه الأسرة تعرف أن وحدتها، وتمسكها، وحب وتضحية شعبها لها هو مقياس الحضور في أوقات الأزمات والظروف الاستثنائية..والصدمات المفاجئة.. المشهد بكل "مدخلات البصر"، و"مخرجات الروح" كان مريحاً لنفوس محبة وصادقة وهي ترى هذه الأسرة آباء وأحفاداً حاضرين لمسؤولية الوحدة والثبات والتحمل، بينما هذا المشهد مزعج لمن يريد فرقتنا والتقليل من ولائنا..











خادم الحرمين يقف مع اخوانه في المصاب الجلل







"مشهد مطار القاعدة" كان عفوياً..صادقاً..مؤلماً، ولكنه كان "اصطفافاً روحياً" أكثر منه جسدياً.. روح تريد أن تمنح الوطن والقياده "وتين قلبها" وتنزع عنهما آلامهما..وتعوضهما بحب أكبر من أن ينقسم وفاءً وتضحية..لا.. هي تريد أن تقسم حبها مع من تحب..بل أبلغ من ذلك هي تريد أن تعانق روحها مع روح من تفديه..


كم هو جميل هذا الحضور..


وكم هي صورة تعكس واقع "بيت الحكم" من الداخل..


وكم هو أجمل أن يكون هناك قلوب تواسي تقدمها دون أن تتوقف..


سر النجاح


الملك عبدالعزيز -وهو دون شك- واحد من العظماء القلائل الذين قرأوا التاريخ جيداً- أدرك برؤيته -وبناء على تجارب بعيدة وقريبة- سرّ نجاح الأمم؛ الكامن -إضافة إلى تحقيق العدالة والأمن بأنواعه للشعب- في ترابط الأسرة الحاكمة من الداخل، وأن هذا الترابط مؤسس على احترام حقيقي بين أفراد هذه الأسرة؛ ولأنه -رحمه الله- لم يهدف إلى مجد شخصي مؤقت، بل كان يعي من منطلق ثقته بنفسه وسلامة هدفه أنه باني حضارة وصانع تاريخ؛ لذلك اجتهد في تنشئة أبنائه على تقديس الأخوة، واحترام الكبير، ووضع مصلحة الأمة نصب أعينهم وأهم أهدافهم.










الأمير سلمان..عناق الحب الذي لا يغيب







ينقل الزركلي -أحد المؤرخين العرب الثقات- موقفاً بليغاً لا تزال هذه البلاد تحصد ثمرته، يقول: "في لحظات نزع الملك عبدالعزيز كان ينظر إلى أبنائه الحاضرين، فكان لا يرفع بصره عن أحدهم حتى يرمق الآخر، وخلال تطويح نظره فيما بينهم، لم ينقطع عن ترداد حضهم على التعاون والعمل معاً".


هذه اللحظات الحاسمة التي تدل على رؤية واستشفاف للمستقبل جاءت بعد وصيته لولي العهد، والتي جاء فيها حض شديد على الاهتمام بمصلحة الأمة؛ ولأن تحقيق مصلحة الأمة لن يتحقق إلاّ بقوة السلطة الحاكمة القادرة على تنفيذ رؤيتها، أدرك -رحمه الله- بنفاذ بصيرته أن قوة هذه السلطة لن تأتي إلاّ باحترام الأسرة الحاكمة لبعضها، إضافة إلى غرسه العظيم في تنشئته المبكرة لأبنائه والتي أولاها مساحة كبيرة من جهده وفكره، لم يكتف بذلك، إذ رأى أنها تحتاج إلى استمرارية من خلال قيام الملك الجديد بدور الحاني المؤلف للقلوب، وهذا ما أكده المؤسس -رحمه الله- في وصيته لولي العهد إذ يقول: "وفي أمر أسرتك خاصة، اجعل كبيرهم والداً، ومتوسطهم أخاً، وصغيرهم ولداً، وهن نفسك لرضاهم، وامح زلتهم، وأقل عثرتهم، وانصح لهم، واقض لوازمهم بقدر إمكانك، فإذا فهمت وصيتي هذه، ولزمت الصدق والإخلاص في العمل، فأبشر بالخير".









جيل من «شباب الأسرة» يواسي غياب أحد أركانه







لم تكن الوصية -وحدها- ولا تطبيق من تولى الملك لها كافيين لأرضية صالحة مشتركة، لولا أن نفوس أبناء الملك عبدالعزيز -طيب الله ثراه- مجبولة على حب الخير، وتكره الشر والنزاع، وتبغض الفتن، وتحرص على تعزيز العلاقات الإنسانية السامية، وتدفع إلى السلام.


والدليل على ذلك أن تاريخ أبناء الموحد -رحمه الله- لم يسجل تلذذاً بإراقة الدماء، أو يدوّن تسلطاً على الشعب، ولم تعرف نزعة الظلم إلى نفوسهم طريقاً؛ لذلك وجدت تعليماته وقبلها تنشئته أرضاً خصبة وبذرة صالحة إلى اليوم.


احترمت الأسرة الحاكمة السعودية كل المبادئ الإسلامية والقيم العربية الأصيلة والمثل العليا التي نهلتها من مدرسة "المؤسس العظيم"، فجاء تاريخها حافلاً بروابط اجتماعية إنسانية سامية، أضحت نبراساً يستضاء به في التربية الواعية وفي بناء الحكم الشامخ وتعزيز دعائمه.










أسرة آل سعود استثنائية في الحب والوفاء







ومن أعظم ما يضفي السرور على النفس ما تعرضه شاشات القنوات الفضائية من تلاحم الأسرة وتكاتفها الصادق. فشيء رائع ذلك المشهد القيمي الذي يرتب الأسرة حسب السن، فتجد تقدير "الأكبر" سناً رسماً تفرضه "العلاقة المقدسة" التي نُشئِّوا عليها، والتي لا يمكن تجاوزها، ثم يشدك انحناء الأقل عمراً -بغض النظر عن منصبه السياسي، وعن صلة قرابته- على يد من هو أكبر منه سناً يوسعها تقبيلاً واحتراماً، وكذلك تتميز تراتبية الجلسة بينهم بناء على قانون "السن" الذي يحكم نظام هذه الأسرة، ويجعل للكبير "طقوسا قيمية" تشي بعلاقة متينة مبنية على الاحترام النبيل.


ومن هنا ندرك أن النجاح له سره الفاعل من الداخل، وهو ما تفتقده كثير من أنظمة الحكم القديمة والمعاصرة التي طغت عليها أهدافها الخاصة ومطامعها الشخصية، فكانت -على تجبرها ودمويتها- حكومات من ورق لم تستطع الوقوف في وجه الرياح التي عصفت بها مبكراً.










مشهد الحضور الكبير كشف سر نجاح الأسرة الحاكمة من الداخل


من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
الامير, جثمان, سلطان, وسوء


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 12:44 AM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط