آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

ملتقى صناع الحياة ( تطوير الذات ) معنا نصنع الحياه .. ونسير الى حياة أفضل

البرمجة اللغوية العصبية ومخالفتها للأسلام

ملتقى صناع الحياة ( تطوير الذات )
موضوع مغلق
  #1  
قديم 11-24-2011, 02:19 AM
صحي نشط
 



تحسين الآداء will become famous soon enough




بسم الله الرحمن الرحيم

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا ,من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلن تجد له وليا مرشدا. وبعد:
إخواني وأخواتي أقدم لكم موضوع في غاية الأهمية عن البرمجة اللغوية العصبية(nlp) ومساوئها ومخالفتها للعقيدة الأسلامية وأقوال أهل العلم وأقوال من أتت من عندهم......وقمت بتلخيصها من كتاب (لماذا البرمجة اللغوية العصيبة الآن؟! وافد قديم.......بثوب جديد ..........دراسة نقدية)لمؤلفه أ. عمربن عبد الله الحلبي-حفظه الله-..
علما أني سأقسم الموضوع إلى عدة أقسام ليسهل قرآته ولكي لا تملوا.
يقول المؤلف في المقدمة:إن البرمجة اللغوية العصبية وافد قديم بثوب جديد, وإن كان قد نشأ في 1973, ونأسس في1978, وهذا الوافد كغيره, فاللهدف المعلن له:هو تمزيق عقيدتنا, بطريقة محببة للناس(مقنعة)كي لا يرفضوها, وحتى يسير على خطاها الكثير من أبناء جلدتنا. حيث لم يبق من أسباب قوتنا إلا هذه العقيدة, التي يسعى أعداؤنا بكل جهد لأطفاء نورها.
ويقول زويمر -وهو أحد المنصرين في القرن العشرين-في إحدى الؤتمرات التنصيرية بعد أن يأس من تنصير المسلمين((إن مهمتنا ليست تنصير المسلمين! ولكن مهمتنا هي صرف المسلمين عن التمسك بالأسلام)).
ولما حاول الأعداء الدين في الغرب الفاجر والشرق الماجن تحييد القرآن وتحريفه وعجزوا عن ذلك, وحاولوا تحريفه بفلسفات متعددة منها التسامح الديني-وحدة الأديان-العنف والاعنف)والتي أغلب زعمائها من اليهود.
فجاء (nlp)ليجذب الناس عموما والشباب والشابات خصوصا المفكرين منهم والذين يحبون التفكير والتميز والذين يتمنون الوصول إلى أهدافهم بأسرع وقت وأقصر الطرق ويرجون تحسين أدائهم فيجدون في بهرجات(nlp)ودا بالصحة للمريض والتميز للسليم وحلاُ لجميع ما يعترض حياتهم من المشكلات وإذ يهرعون إليها(دون أن يشعروا) ويسعون وراء قناع براق من الصحة والتميز يخفى وراءه السم الزعاف من تشويه للعقل واستخفاف بالمتلقين, فإذا بهم قد أنتجوا شبابا وشابات ما تحسن أداؤهم ولكن تشوه تفكيرهم وإذا بهم يجرون وراء سراب ومحض خيال.
وما علمنا شيئا يخدم الهجوم الفكري الأمريكي والغربي علينا مثل هذا ((الغسيل للدماغ))وهذا ما يسعى إليه أعداؤنا إليه,أن نتخلى عن عقيدتنا وثوابتنا ونحن نسرح ونمرح.
وبما أن كوادر الأمة بدأت تصحو هنا وهناك من أرض الإسلام, فما وجد هؤلاء الأعداء للتصدي لها والحد من صحوتها وتمييع أفكارها إلا (nlp), ولذللك كانت البرمجة اللغوية العصبية.
نشأ (nlp) في عام 1973 في بلاد الغرب وفي أمريكا بالذات وانتشر انتشاراُ ساحقا بين العامة في الثمانينات, وكاد الجيش الأمريكي أن يوظفها لتحسين أداء جنوده لولا الأستشارات التي أجراها -سأتكلم عنها في ما بعد-فمنعت لذلك.
وانتشرت في بلادنا وبث وسائل الأعلام محاضرات لبعض رموزها في أواخر التسعينات.
ويعتبر إبراهيم الفقي أول من أدخل (nlp) إلى الوطن العربي. ومحمد تكريتي أول من أدخلها إلى سوريا.

تقييم المقيمين العلميين ل(
nlp)
:

1-إن أشهر تقييماته التقييم المقدم للجيش الأمريكي من الأكاديميات القومية.ففي عام 1987 بعد انتشار دورات تطوير القدرات, ورغب الجيش الأريكي بتمويل أبحاث تحت مظلة تحسين الأداء البشري وعهد إلى مجموعات مختلفة بمراجعة البحوث.

قدم الفريف ثلاثة تقارير(nlp)


التقرير الأول




:كان في عام 1988 فقدم تقييما للعديد من الموضوعات والنظريات والتقنيات منها(nlp) الذي ذكر عنها ما يلي(أن اللجنة وجدت الإدعاء :بأن(nlp)له استراتيجية فاعلة التأثير في الآخرين وليس هناك تقييم لل(nlp)كنموذج لأداء الخبير))

التقرير الثاني


: كان في عام1991,استمر البحث والتحري في مجال الأداء البشري بعد ثلاث سنوات من التقرير الأول, وبعدها أشاد التقرير بنتائج التقري الأول.والقرارات التي اتخذها الجيش الأمريكي بخصوص عدد من التقنيات السلبية , منها (nlp), حيث أوصى بأيقاف بعضها, وتهميش بعضها, ومنع انتشار البعض الآخر.

التقرير الثالث


:كان في 1994. وبعد ثلاث سنوات من التقرير الثاني اكتفى التقرير الثالث المقدم1994-نصا- في موضوع (nlp) بما قدم في التقريرين الأول والثاني المقدمين(1988,1991)وهو:تراجع الجيش الأمريكي عن اعتماد(nlp)لتحسين الأداء البشري.

2-وكذللك هناك تقييم مقدم من الدكتور مايك هيب , علام النفس السيري,بجامعة شفليد البريطانيةفي1988,حيث قام بتقييم سبعين بحثا علميا في (nlp), وانتهى إلى أن(nlp) تفتقد إلى الأدلة الموضوعية لأثبات ادعاءاتها, وأن البحث المقدم في هذه البحوث فسلفي دعم فرضيات(nlp).فالبرمجة اللغوية العصبية علم باطني لا يخضع للضبط التجريبي, ومحاولات ادعاء اخضاعه كلها تجارب أثبتت فشلها.-هذا ما ذكره الدكتور-.

شهادات غربية عن البرمجة اللغوية العصبية(
nlp):

*يقول((ودسمول))أحد مدربي(


nlp):ليس في البرمجة شيء جديد.

*ويقول((مايكل هيب)),علم النفس السريري بجامعة شفليد: إن(nlp) تفتقر إلى الأدلة الموضوعية لإثبات ادعاءتها,وإن البحث التجريبي المقدم في هذه البحوث فشل في دعم فرضياتها.

*ويقول ((رشلي كرابو)),أستاذ علم النفس بجامعة يوتا بأمريكا: لقد وجهنا(nlp) غاية الاهتمام, وعندما حوكم مؤسس (nlp) ((باندلر)) في قضايا القتل والترويج المخدرات والقوادة, ألقينا به وبعلمه في المغطس.

*ويقول ((روبرت كارول)), أستاذ الفلسفة والتفكير, الناقد بجامعة ساكر منتوا:..إلا أن هناك العديد من الا فتراضات الخاطئة, والافتراضات التي بنيت عليها ال(nlp) فقناعتهم عن اللاوعي والتنويم والتأثير على الناس بمخاطبة عقولهم شبه الواعية لا أساس لها, وكل الأدلة العلمية الموجودة عن هذه الأشياء تظهر أن ادعاءات ال(nlp) غير صحيحة.

إقوال أهل العلم في ال(




nlp) والتحذير منه:

*يقول الدكتور عبد الرحمن المحمود,أستاذ العقيدة بجامعة الإمام محمد بن سعود الأسلامية(القضية واضحة في موضوع الأستفادة من العلوم الغربية كعلم النفس والاجتماع, ومما قد يكون في(


nlp) , وكن يجب ألا تقبل في إطارها , فلم يقل الرسول صلى الله عليه وسلم لعمر بن الخطاب عدما رآه يقرأ بصفيحة من التوراة, إن في التوارة كذا وكذا, وأنه حق فاقرأه ,لا بل نهاه(1),والبرمجة من مشكلاتها أنها برنامج متكامل(2)...فالذي يأخذ مستوى يريد ثاني وثالث...ثم ينتهي إلى نهايات خطيرة)).

(1)وقال صلى الله عليه وسلم(لو كان موسى وأدرك نبوتي لاتبعني)).رواه أحمد والدرامي.

(2)أعدّ ليكون منهجا وبديلا عن الأسلام .فليتنبه من كان في قلبه مثقال ذرة من إيمان.

*يقول الدكتور عبد العزيز النغيمشي,أستاذ علم النفس , والمهتم بالتأصيل الأسلامي بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية(...البرمجة اللغوية العصبية علم باطني, لا يخضع للضبط التجريبي... والنقد الموجه ل(nlp) ليس للمحتوى فقط, وليس نقدا تفصيليا فقط, فلو كان هكذا, لأمكن تصفيتها, وإنما تكمن الخطورة في كونها برنامجا متكملا, فهي برمجة لها ايم ولها أساتذة. ولها شهادات ولها اعترافات وجهات... وإن البرمجة ليس علما جديدا محايدا... وإنما هي خليط من الفلسفات , وتصنف كتبها في الغرب تحت عنوان: حركة العصر الجديد أو تحت العلوم الباطنة...))
*يقول الدكتور خالد الغيث ( إن نصوص هذا الفكر ال(nlp) تحمل في طياتها فكر المدرسة العقلية(العقلانية) الذي يعد امتداد لمذهب القدرية , القائلين: بأن الإنسان يستطيع أن يخلق فعله, وان كل أمر يمكن أن يكتسب بالجد والجتهاد, بعيدا عن مشيئة الله , أو ما يسمى بحتمية النجاح متى عرف الإنسان وصفة النجاح....)).
وقال(إن ال(nlp) تتجاهل الركن السادس من أركان الإيمان, وهو الإيمان بالقدر خير وشره, لأنها قد أعدت لنا وصفة النجاح أو حتمية النجاح, وبذلك تكون قد كفتنا كل الشرور وكل الأخفاقات, وكل أنواع الفشل,....إن هذه الفلسفة تكمن خطورتها : في أنها تسوق المسلم مع الوقت إلى التعلق بالأسباب المادية, وتعطيل التوكل على الله , وهذا باب خطير من أبواب الشرك بنبغي الحذر منه)).
*قال فضيلة الشيخ د.سفر الحوالي(يجب علينا جميعا أن نعلم أن الأمر إذا تعلق بجناب التوحيد وبقضية لا إله إلا الله وبتحقيق العبودية لله تبارك وتعالى فإننا لابد أن نجتنب الشبهات ولا نكتفي فقط بدائرة الحرام وهذه البرمجة العصبية وما يسمى بعلوم الطاقة تقوم على اعتقادات وعلى قضايا غيبية باطنية مثل الطاقة الكونية و... وقضايا كثيرا جدا. وقد روج لها كثيرا من الناس مع أنه لا ينبغي بحال عمل دعاية لها...)).
وقال( أعجب كيف بعد كل هذه الحجج يتشبث المدربون بتدريبات أقل ما يقال عنها أنها تافهة، فكيف وهي ذات جذور فلسفية عقدية ثيوصوفية خطيرة ؟!!!! )).
*وقال بعض أهل العلم-أظنه الشيخ عبد الرحمن المحمود,لم يذكر الكاتب اسمه-
"أمرها بدأ يتكشّف.... نعم انقلوا عني يجب إيقاف هذه الدورات، وأنا أحيي القائمين على تحذير الناس منها وفقهم الله ".
* فضيلة الشيخ محمد صالح المنجد
يقول: "أي راحة هذه التي يريد بعض أتباع الـ nlp وغيرها أن يدخلوا المسلمين في متاهاتها؟؟؟!!! استرخي.. احلم.. وتخيل..! ثم إذا أوقظت للعمل ثاني يوم، وإذا واجهت الواقع راحت الأحلام والخيالات!! أتضحك على نفسك؟!! ما هذا الهراء الذي يقولونه.... فعلاً إنها مأساة عقل..".*ويقول الدكتور يوسف القرضاوي: ((إن البرمجة اللغوية العصبية أحدث أسلوب تغريبي يمارسه الغرب ضد المسلمين)).
وقال(هناك في عصرنا من يريد الدخول على المسلمين بطرق شتى, ومن هؤلاء أناس من الغربيين يدخلون على بعض المثقفين المسلمين عن طريق ما يسمى (nlp), وهذا يعني أنهم يريدون أن يدخلوا على المسلم ليغسلوا دماغه, ويلقنونه أفكارا في عقله اللاواعي , ثم في عقله الواعي من بعد ذلك, مفاد هذه الأفكار:أن هذا الوجود وجود واحد, ليس هناك رب ومربوب, وخالق ومخلوق,هناك وحدة وجود...أفكار القديمة التي قال بها دعاة وحدة الوجود، يقول بها هؤلاء عن طريق هذه البرمجة التي تقوم علي الإيحاء والتكرار، وغرس الأفكار في النفوس...
ويقول: هم يقولون أنهم لا علاقة لهم بالدين...)).
*يقول الكتور وهبة الزحيلي( هذه وسائل وهمية وإن ترتب عليها أحياناً بعض النتائج الصحيحة، ويحرم الاعتماد عليها وممارستها سواء بالخيال أو الفعل، فإن مصدر العلم الغيبي هو الله وحده، ومن اعتمد على هذه الشعوذات كفر بالله وبالوحي، كما ثبت في صحاح الأحاديث النبوية الواردة في العَّراف والكاهن ونحوهما)).
يقول فضيلة الشيخ عبد العزيز مصطفى
أستاذ التفسير وعلومه والكاتب المعروف:
"أمر هذه الوافدات العقدية جميعها واضح الخطر، ولابد من تحذير الناس منها وطباعة هذا التحذير ليسهل تناوله ونشره".
*يقول الدكتور عبد الرحمن الجيران,أستاذ قسم العقيدة والدعوة بكلية الشريعة بجامعة الكويت(بعض دعاة الذين يمارسون علم (nlp) هم الذين جلبوا الوثنية للخليج.
وقال: إن هذه البرامج ليست قائمة على نظريات علمية راسخة, بل هي مجرد خليط من طلاسم ورموز وافتراضيات جدلية لا ترقى لمستوى النظرية حتى يمكن اتباعها.
وقال إن المركز العالمي للبرمجين عبارة عن سحرة مشهورين ولا ينكر هذا أي إنسان.
ثم وجه تساؤلا لكل مبرمج معتمد: هل خرجت العصبية جيلا قادرا على القيادة التغير الخليجية..
وأكد: إنها في الحقيقة لا تقدم شيئا سوى أنها تجعل يعيش في وهم وخيال لذيذ أمد الدورة ثم لا يلبث أن يفاجأ؟ بالواقع بعد انتهاء منها.

*وقال أحدهم: ((مع أني حاصل على شهادة في(nlp) , ولكني أقول :لا بارك الله في علم لم يسعه هدي السلف))




منقوووووول

شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : تحسين الآداء
  رقم المشاركة : [ 2 ]
قديم 11-24-2011, 02:23 AM
صحي نشط
 

تحسين الآداء will become famous soon enough
افتراضي


خلفية تاريخية عن نشأة هذا "العلم" حسب وصف المقال الموجود في الويكيبديا:

بدأ في منتصف السبعينيات الميلادية على يد العالمين الأمريكيين جون غريندر و ريتشارد باندلر الذين قررا وضع أصول Neuro Linguistic Programmin أو الـ NLP كعلم جديد أطلقا عليه اسم برمجة الأعصاب لغويا وكان ذلك في 1973 وبتشجيع من المفكر الإنكليزي والأستاذ بجامعة سانتا كروز ( جريجوري باتيسون)، كماوأسهم معهم في وضع هذه البحوث كل من جودث ديوليزيلر و لزلي كامرون باندلر. وقد بني جريندر وباندلر أعمالهما على أبحاث قام بها علماء أخرون أشهرهم العالمان اليهوديان الأمريكي نعوم شومسكيوالبولندي ألفريد كورزبسكي وذلك لنمذجة مهارة كل من ملتون إركسون ( طبيب التنويم المغناطيسي ) وفرجينيا ساتيروفرتز برلز (مؤسس المدرسة السلوكية ،إذ أمكنهما من تفكيك هذه الخبرات والحصول عليها وقد استخرجوا 13 أسلوبا لملتون و7 أساليب لفرجينيا ومن هذه المهارات استطاعوا تعريف الوسائل الناجحة المتكررة من النماذج السلوكية للذين تعودوا الحصول على النجاح وكانوا قادرين على إنجاز هذه النماذج وتعليمها للآخرين ، وهي النماذج التي سميت فيما بعد بالنماذج اللغوية العصبية والتي تكون منها هذا العلم. والحقيقة أن أهم ما توصل إليه هذان العالمان أن الناس يتصرفون بناء على برامج عقلية ، ولهذا فإننا لا نعتبر ما قدموه علما مستقلا، ولكن الابداع الحقيقي في علم البرمجة اللغوية العصبية هو في التركيبة التي ركبوها.



1.جون غريندر، وهو عالم لغويات من أتباع المدرسة التوليدية التحويلية التي أسسها اللغوي والسياسي الأمريكي الشهير نعوم تشومسكي .


2.ريتشادر باندلر : وهو رياضيٌّ وخبير في الحاسوبيات ودارس لعلم النفس . وكان لهذين دور رئيس في اكتشاف أهم وأول فكرتين من أفكار الـ NLP. فإلى جريندر يعزى الفضل في اكتشاف فكرة (نمذجة) المهارات اللغوية. وإلى باندلر يعزى الفضل في اكتشاف فكرة البحث عن الحاسب في عقول الناس.



هنا لدينا وقفة !


إذا كان الأول خبير لغويات و الآخر خبير في الحاسوبيات فيمكننا إذا تطبيق المثل الشهير "كل يرى بعين طبعه" فماذا سيرى خبير الحاسوبيات في مخ الانسان سوى حاسوب يمكن بركجته و تغيير البرامج الموجودة به ؟
لكن أن تفرض هذه "الفلسفة" و تقدم على أنها علم فهذا أمر غير مقبول على الاطلاق لأنها لم تأت بفتح لم يأت به الأولون كما سيتضح فيما بعد.

قبل أن ننتهي من الخلفية التاريخية هناك ملاحظة لطيفة أوردتها الويكيبديا تقول عن الخبيرين سابقي الذكر:



بعد سبع سنوات من تأسيس هذا العلم على يد جريندر وباندلر وقع تنافس غير حميد بينهما فيمن يسجل هذا العلم باسمه كعلامة تجارية محتكرة ، هذا التنافس أورث انشقاقا فافترقا وصار كل منهما يعلم بطريقته ، وقد أدى هذا إلى انتشار المعلومات التي كانا يريدان الاحتفاظ بها سرا وتقديمها لمن يدفع أكثر ! وربّ ضارة نافعة ، و ( مصائبُ قوم عند قوم فوائدُ ) لقد كان هذا التنافس فاتحة خير على العالم ، فقد صار كل فريق يحاول أن يجتذب إليه أنصارا ومعجبين ، فصار يقدم عروضا أكثر ، ويكشف أسرارا أكثر ، فانتشر العلم وتداوله الناس وشاع في أوساطهم . غير أن التنافس أدى أيضا إلى آثار غير حميدة ، ففي سبيل الكسب السريع ، بدأ البعض يقدم مغريات لا أخلاقية ، وظهرت دعايات من نحو : كيف تغوي الجنس الآخر ؟ كيف تجري الصفقات مع من لا يريد ؟
فلنغض الطرف عن المثل الشهير "إذا لم تعجبك الرسالة فهاجم صاحبها" لأن كل شئ يمكن تبريره على ما يبدو بل ربما وصفه بأنه "فاتحة خير على العالم" كما قال صاحب المقال في الويكيبديا!


من مواضيع : تحسين الآداء
تحسين الآداء غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 3 ]
قديم 11-29-2011, 11:21 AM
افتراضي

‎شاكره لك هذا الطرح الرائع
جزيت خيرآ ‎‏‎ ‎
من مواضيع : نظرتي مستقبليه
نظرتي مستقبليه غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 4 ]
قديم 12-03-2011, 10:26 PM
بروفيسور صحي
 

بيسان52 will become famous soon enough
افتراضي

غزو غربي بحت وشي يخوف
شاكره لك طرح هكذا موضوع
من مواضيع : بيسان52
بيسان52 غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 5 ]
قديم 12-09-2011, 05:53 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي

*
[IMG]http://9a.img.v4.skyrock.net/9aa/kassimou2011/pics/2993053015_1_11_D6***64b.gif[/IMG]
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 07:56 PM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط