آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

ملتقى المواضيع العامة للحوارات الهادفة والنقاشات البناءة والمواضيع العامة

لملم دروعك وإنسحب!!! حكاية الدروع التذكارية في مؤسساتنا الحكومية حكاية!!!

ملتقى المواضيع العامة
موضوع مغلق
  #1  
قديم 11-28-2011, 01:06 AM
صحي جديد
 





موسى النخيفي will become famous soon enough


لدروع كانت من أهم مقتنيات المحاربين في ما قبل عصر الدبابة والطائرة، أما اليوم فقد باتت مقتنيات تسكن أرفف المتاحف العالمية أو يقتنيها هواة جمع التُحف، وأعتقد أنة من هُنا أطلق الناس في العصر الحديث على ما يقدم في مناسبات شتى من شخص لآخر، أو من دائرة أو مؤسسة خدمية لشخص، أو لمؤسسة أو دائرة أخرى.


تلك الهدايا سميت دروع تذكارية والتي باتت اليوم يفرد لها مساحة كافية وأرفف بارزة خلف مسئولينا في دوائرنا الخدمية!! طبعاً في رأيي الشخصي من حق أي شخص أن يعتز بما حقق من إنجاز على المستوى الشخصي أو مستوى المؤسسة والتي تمثلت في حصولة على دروع تذكارية تُعبر عن ذلك.


ولكن أشعر أحيانناً بالأسف على ما ينفق على هذه الدروع التذكارية واللوحات الترحيبية من أموال في الغالب تأتي على حساب المال العام الذي يُهدر في شيئ لا يصنع إضافة لصالح مؤسساتنا الخدمية ففي إعتقادي الشخصي أن ما ينفق في وزاراتنا لهذا الغرض قد يعادل موازنة إحدى وزاراتنا الخدمية لمدة عام!!

طبعاً ليست هُناك إحصائيات تُثبت ماذهبتُ إلية إلا أنني قارنت ذلك بما أقرأ من مناسبات لاتنتهي بعضها ينشر عنة في إعلامنا وبعضها يجري على مستويات بسيطة وهي على طول العام ولا يمر يوم دون أن يحدث ذلك وبعض تلك الدروع التذكارية يكون مبالغ في أثمانها فكلما كبر حجم المنصب ودور المؤسسة عند الغير كُلما كبر حجم الهدية وكلما كانت المصلحة المرجوة من المُهدى إلية تزداد القيمة المالية المدفوعة لذلك الدرع.

ولو أردنا الدقة بهذا الشأن فعلينا أن نقوم بعمل إستطلاع للمؤسسات العلانية التي تقدم وتمارس هذا العمل لمعرفة ما تجنية من أرباح ومنها يممكننا معرفة حجم الأنفاق من قبل مؤسساتنا الخدمية بالأضافة للأفراد عليها.

ولمناقشة الموضوع من زاوية أخرى فقد تعلمت خلال 20 عام قضيتها في العمل في وزارة الصحة قبل أن أبتعث وأنا في أرذل العُمر المهني، أنك إذا رأيت هذه الدروع التذكارية فحاول أن تقرأ محتواها من باب الفضول أو الأطلاع فإن وجدتَ أنها كانت تحمل عبارات موجهه لشخص المدير أو المسئول دون أن تكون هُناك ولو عبارة واحدة موجهه أو تُشير إلى إنجازات المؤسسة أو الإدارة التي يديرها وعملها فاعرف أن تلك الدروع مجرد تذكارات وهدايا اُعطيت لذلك الشخص من أجل مصالح أو منافع ترتبط بوجودة في ذلك المنصب إلا فيما ندر ويعتبر ذلك استثناءاً محموداً.

وهُنا يمكنني القول أنك عليك أن تتوقع حجم الخراب الذي قد يكون أحدثة هذا الشخص في تلك المؤسسة الخدمية.
الغريب أن هذا النوع من الأشخاص عندما يحين رحيلة من تلك المؤسسة يخرج من الباب الخلفي متخفياً عن أعين الناس ومن نفس الباب يقوم بإخراج تلك الدروع التذكارية في جُنح الظلام وكأنة لا يريد أن يعرف أو يرى أحد كُل تلك الصناديق المليئة بها منطبقاً علية ما عنونت بة مقالي (لملم دروعك وإنسحب).

ليتني أعرف فقط ما هي المشاعر التي تنتاب مثل هذا الشخص الذي يغادر والناس تبارك وتتناقل خبر رحلية غير مأسوفِ علية !! ليس هذا فحسب بل أنك ترى متناقلي الخبر يباركون لبعضهم بين مشكك ومؤكد والذي يكود خبر رحيلة يستشهد بأنة قد رأه وهو يجمع دروعة التذكارية ويخرجها من الباب الخلفي.

بعد مثل هذه الصورة في مشهد الأيام علينا أن نعي أن نجاحنا في مسؤلياتنا الوطنية لا يمكن تقييمة بعدد تلك الدروع التي نحصل عليها وعلينا أن ندقق في محتوها الذي يجب أن نستشعر أهمية أن تكون موجهه لمؤسساتنا التي نديرها وتتحدث عن نجاحها فإن كان كذلك فلا بأس لأنك حتى وإن غادرت فإن تلك التذكارات ستبقى ذكرى طيبة لآدائك وحتى وإن لم تُشر إليك.

أعجبني خبر قرأتة عن رئيس الحكومة التركية الذي أصدر أمراً يقضي بإيداع المبالغ في حساب الجمعيات الخيرية التي تُنفق من المؤسسات الحكومية أو الأهلية على الهدايا التذكارية أو إعلانات الترحيب والمباركة في الصحف وحتى في التعزية حيثُ طلب عند وفاة والدتة أن تودع قيمة الزهور التي ستوضع على قبر والدتة أو إعلانات النعي في الصحف في حساب الأسر الفقيرة فما أجملها من مبادرة ومن نهج لذا أقول ألسنا أجدر بفعل ذلك.

ختاماً أتمنى أن لا يفسر البعض ما كتبت تفسيراً خاطئاً أو يحمل قولي فوق ما يحتمل وكم أتمنى أن يكون شعارنا في العام الجديد لا دروع أو هدايا تذكارية، لا لإهدار المال العام وإذا كان لا بُد فلما لا نأخذ بمبادرات غيرنا ونحيل ما ننفقة على هذا الجانب الذي يبجل الشخوص ويتناسى المؤسسة إلى المؤسسات والجمعيات الخيرية فهي أولى من إنفاقها على دروع مذهبة تقبع على الرفوف

هذا المقال تم نشرة لي بصحيفة عناية لها الأسبوع
هُنا
http://enayh.com/corners/92-free/6102-259.html
آرائكم محل تقديري
ماقيمة ما نكتب لولا ردودكم الناضجة
محبتي وكُل عام وأنتم بخير
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : موسى النخيفي
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
للأم, موسساتنا, التذكارية, الدروع, الحكومية, دروعك, حكاية, حكاية!!!, وإنسحب!!!


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 12:49 PM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط