آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

ملتقى تمريض النساء والولاده والاطفال يختص بجميع مايتعلق بالأم والطفل من مواضيع ونصائح وأخبار

طفلا نجران.. كي لا تتكرر المأساة

ملتقى تمريض النساء والولاده والاطفال
موضوع مغلق
  #1  
قديم 11-12-2007, 08:37 AM
مشرفة سابق
 



أخصائيه نفسية will become famous soon enough


هي مأساة بكل معنى الكلمة ليس للطفلين حالياً بل مستقبلا, ولكنها كذلك لكلّ من عائلتيهما, ويكفي النظر إلى الصورتين اللتين عرضتهما "الوطن" يوم الجمعة الماضي: صورة الأب التركي في ورشته وصورة الأب السعودي محتضناً الطفل التركي؛ وإذا كانت ملامح الأب التركي قد جلّلها الحزن فإن ملامح الأب السعودي كانت هادئة وإن شابتها نظرة الإحباط.
من وجهة نظري كطبيبة فإن ما حصل لا يمكن التجاوز عنه, خاصة أن الأب التركي شعر بالمشكلة أولا بسبب انتباهه أن سمات الطفل - الذي استلمه على أنه ابنه - لا تشبه سمات العائلة, فشعر رأس الطفل كان أسود منذ البداية مما جعله يشك بالأمر ويراجع المستشفى حيث أكد له المدير أن هذا الشعر سوف يزول ويتغير إلى الأشقر؛ وللحقّ أقول إن هذا قد يحصل أحياناً وهو ما يسمى بالعامية (شعر البطن) إذ يكون كثيفاً وأسود لدى الولادة, وما هي إلا أيام حتى يزول هذا الشعر تدريجياً وينمو بدلا منه شعر يقارب لون شعر الأسرة.
لكن ذلك لا يبرّر لمدير المستشفى عدم اهتمامه بشكوى الأب التركي, كما أوردت "الوطن" في أحد التقارير المتتابعة عن الحكاية, لأن عبارة (الزبون دوماً على حق) يجب أن تكون هي الشعار في حالة كهذه, إذ لا يجب أن يغيب عنا كأطباء أن شكّ الوالد في نسب ابنه إليه أمر مؤرق وقد يؤدي إلى فقدان الأسرة لتماسكها, ولولا لطف الله بالعائلة التركية وثقة هذا الرجل بزوجته لرماها بالفاحشة؛ وقد حدث ذلك في عيادتي وأمام عينيّ أكثر من مرة, على سبيل المثال رجل سعودي كان يتخذ طريقة لمنع الحمل مع زوجته ويعتبرها طريقة آمنة 100%, مع أنها ليست كذلك إلا بنسبة 30%, وعندما راجعني مع زوجته الحامل وفهمت من حديثهما موطن الخلل الذي أدى إلى حدوث الحمل, لم يقبل مني المعلومة الطبية التي ذكرتها له والتي تزيل سوء ظنه بزوجته, وكانت نهاية هذا الشك طلاق زوجته البريئة.
إن الذي حصل في قضية الطفلين السعودي والتركي لا يعدو كونه نوعاً من الإهمال, ولا يمكن تسميته (خطأ) فقط بل هو خطأ ناجم عن الإهمال, وإذا كانت الممرضات المتواجدات وقت الولادة وكذلك وقت خروج الأم التركية والأم السعودية من المستشفى مع طفليهما هنّ المسؤولات عن ذلك, فإن ذلك لا يخفّف من خطأ المسؤول في المستشفى الذي راجعه الأب التركي؛ فقد عاش هذا الرجل في قلق ظل ينهشه لأربع سنوات؛ وكلنا يعلم أن عادات كل بلد لا تختلف عن البلاد الأخرى في هذا الشأن, فأول ما يولد طفل جديد في الأسرة فإن الأقارب والجيران يأتون ويتفحّصون ملامحه ومدى شبهه بالأب أو الأم, بأخواله أو بأعمامه, فأي عذاب عاش فيه هذا الرجل التركي؟!
الأب السعودي كان متطبّعاً بعادات الناس بالمملكة والتي يغلب عليها الرضا بعطية الله, لذلك لم تثر في دواخله تلك الأسئلة التي أقضّت مضجع الأب التركي, والذي لم يستسلم بسهولة, بل مضى بالألم إلى أقصى درجة حيث أجرى تحليل الحمض النووي للطفل وله وللأم في تركيا, وقد فضّل وطنه لإجراء ذلك, إذ لا يمكن إجراؤه إلا عن طريق وزارة الداخلية بالمملكة, عدا عن الكلفة الباهظة لإجراء ذلك التحليل, خاصة أن الثقة بأي مركز صحي هنا يصعب استعادتها مع وجود الشك بأحدها.
يجب العمل كي لا تتكرر هذه المأساة, وقد كنت - وما زلت - أستغرب فصل الأم عن وليدها, وهو الأمر المعمول به في المستشفيات الحكومية, على عكس ما يجري في المستشفيات الأهلية, حيث يتم توليد المرأة في غرفة خاصة, ويكون معها أحد من أهلها, غالباً هو الزوج أو الأم أو الأخت, ثم توضع أسورة حول معصم الطفل الذكر وبلون مختلف عن أسورة الطفلة الأنثى, ويكتب على الأسورة اسم الأم ورقم ملفها وتاريخ وساعة الولادة, والأفضل أن توضع نفس الأسورة في يد الأم بمجرد قبولها في المستشفى للولادة.
لا ينبغي فصل الوليد عن أمه إلا لضرورة قصوى هي وضعه في حضانة المواليد الخدّج, حيث يحتاج مواد لفتح الحويصلات الرئوية في حال بينت الاختبارات عدم نضج رئة الجنين, وإلا فلا مبرر لبقاء الطفل في حضانة خاصة بالمواليد العاديين, خاصة أن ذلك يساعد على انتقال الأمراض من بعضهم إلى بعض, وكل مولود يُخلق بجهاز مناعي غير كاف, وهذه المناعة الناقصة تختلف من طفل لآخر, وتنمو مع رضاعته من لبن الأم الذي يحوي في الأيام الأولى للولادة مادة اللبأ وهي مادة أقرب للتكوين الصمغي تحوي كثيراً من الأضداد المناعية التي تساهم بتقوية جهاز المناعة لدى المولود.
وضع الوليد في فراش خاص بجانب أمه يهيئها نفسياً لممارسة دورها الطبيعي في الأمومة, ومص الطفل لثدي الأم من الساعات الأولى - اللهم إلا إذا كانت مجهدة جداً - يساهم في عمل الغدة النخامية لإفراز الأوكسيتوسين وهو ما يوفّر تقلصات للرحم تساعد في انطماره أي عودته لحجمه الطبيعي, ومن نفس الجزء الذي يفرز هذا الهرمون الخاص بالتقلصات يفرز هرمون البرولاكتين وهو الهرمون المسؤول عن عمل غدة الثدي وإفرازها الحليب.
هذا الوضع قد لا يناسب كثيراً الأم التي تم توليدها بعملية قيصرية, لأنها لا تستطيع تلبية حاجات الطفل خاصة أنها كثيراً ما تعطى مخدراً للألم شديد الفعالية للتخفيف من ألم ما بعد العملية, لكن ذلك ليس حجة لفصل الطفل عن أمه, فيجب السماح بمرافِقة للأم في الغرفة تعتني بالطفل أثناء نوم الأم أو راحتها, ويجب ألا يترك أمر العناية بالطفل للممرضة التي تعمل غالباً كعقل مبرمج وليس كإنسان, وأقصد تحديداً الممرضة غير العربية التي يتم الاعتماد عليها بكثرة في المشافي, ورغم كفاءة بعضهن فإن القسم الأكبر منهن يعملن كالكمبيوترات, أي بدون تدخل من الجانب المعنوي أو العاطفي الإنساني, وهذا أقوله عن خبرة نتيجة عملي الطويل في المراكز الطبية المختلفة.
أما علاج المأساة الآن فهي ليست ببعض التبرعات من هنا وهناك, مع شكر فاعليها الخيرين, بل في لَمّ شمل هاتين العائلتين في مكان واحد بمنزلين قريبين والأفضل بمنزل واحد من طابقين, لأن كلا من أبوي الطفلين هو أب للطفل الآخر بالرضاعة, وإذا كان الأب التركي طلب من السفارة التركية إعطاء طفله الحقيقي الجنسية التركية, فليس أقلّ من أن يتمتع كل من الطفلين بجنسية والده الحقيقي, ولا يجوز فصل أي من الطفلين عن عائلته حالياً, بل يجب أن يشرح لكل طفل منهما أن له أبوين: هذا بابا فلان وذلك بابا فلان الآخر, وكذلك أن له أمّين: ماما فلانة وماما فلانة الأخرى, لأن الطفل بهذا العمر بحاجة للشعور بانتمائه لأسرة, ولا مانع أن يشعر بانتمائه لأسرتين, وذلك ريثما يتمّ فصله بشكل تدريجي عن أسرته بالرضاعة ليبقى مع أسرته الحقيقية, وذلك أفضل بكثير من أن يُفصل بشكل متعسف؛ وإذا كان أحدهما لم يرضع من أم الآخر فيعامل بنفس الطريقة كما لو كان قد رضع منها, ويترك الشرح والإيضاح لما بعد البلوغ أو على الأقل سن العاشرة, وبتأنٍّ شديد على نفسية كل منهما.
قرأت أن الأب التركي لا يطلب مالا فلا شيء يعوضه عن ألمه النفسي, لكن الأب السعودي يطالب بتعويضات مادية, ومعه حق لأن النسل من الضروريات التي جاء الشرع لحفظها, ولكن لا أدري إن كان حقاً يطالب بالملايين أم أن ما قرأته خطأ مطبعي, وذلك كي لا يُفتح باب التجارة بالأنساب كما هو الحال في المتاجرة بالدية في الرقاب.

ليلى الاحدب
طبيبة وكاتبة ومستشارة اجتماعية
جريدة الوطن
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : أخصائيه نفسية
  رقم المشاركة : [ 2 ]
قديم 11-25-2007, 09:43 PM
صحي جديد
 

سلطان will become famous soon enough
افتراضي

لكي لاتتكر هذه المشكلة نطااالب الوزارة مثل اغلب المستشفيااات بالعالم وهو وجود الأم او الاخت او الخاله او العمة بجانب المرأه اثناء الولادة والتاكد من الطفل وتستلمة هي لا الممرضات وتتعرف علية لكي لا تحدث لخبطة
من مواضيع : سلطان
سلطان غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 5 ]
قديم 11-29-2007, 11:20 AM
المراكز الصحية

الصورة الرمزية عزام السنان
 

عزام السنان will become famous soon enough
افتراضي

[align=center]فعلاً تعتبر مأساة وينبغي التشديد والرقابة أكثر على أقسام الولادة مستقبلاً .

اقتباس
  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أخصائيه نفسية
قرأت أن الأب التركي لا يطلب مالا فلا شيء يعوضه عن ألمه النفسي, لكن الأب السعودي يطالب بتعويضات مادية, ومعه حق لأن النسل من الضروريات التي جاء الشرع لحفظها, ولكن لا أدري إن كان حقاً يطالب بالملايين أم أن ما قرأته خطأ مطبعي, وذلك كي لا يُفتح باب التجارة بالأنساب كما هو الحال في المتاجرة بالدية في الرقاب.

ومن الذي سوف يعوضه بالملايين لا اعتقد هذا سيحدث، المشكلة الحقيقية الاحباط النفسي من هذا الأمر اما المطالبة بالتعويضات فهي حق مشروع له.

يعطيك العافية يا دكتورة على نقل الموضوع.[/align]
من مواضيع : عزام السنان
عزام السنان غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
اللمسات, تتكرر, نجران, طفلا


مواضيع مشابهه ننصح بقراتها
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
جدة مأساة تتكرر .. الإسلام هو ديني ملتقى المواضيع العامة 1 02-02-2011 04:40 PM
من جده الى نجران ماوكلي تخصص وبائيات 2 06-14-2010 08:54 PM
عاجل.ماس كهربائي يخلي 20 طفلا و3 نساء بمستشفى ابن الاحساء منتدى وزارة الصحة 0 12-28-2008 01:35 PM
ألعاب العيد تطفئ نور أعين 11 طفلا نسناس ملتقى تمريض النساء والولاده والاطفال 0 10-07-2008 02:43 PM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 08:20 PM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط