آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

ملتقى المواضيع العامة للحوارات الهادفة والنقاشات البناءة والمواضيع العامة

المريض النفسي ... في معظم دول العالم المتقدم يُمنح منزلاً ومرتباً يوفّر حياةً كريمة !

ملتقى المواضيع العامة
موضوع مغلق
  #1  
قديم 12-09-2011, 07:07 PM
الصورة الرمزية المكينزي
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية
 





المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about


منظمة الصحة العالمية أكدت أن الفقر هو السبب الأول للمرض على مستوى العالم


المريض النفسي معظم العالم المتقدم 952783931866.jpg
الفقر هو السبب الأول للمرض على مستوى العالم
د.ابراهيم بن حسن الخضير
ثمة أمر يشغل بالي منذ أن بدأت العمل في الطب النفسي ، وظل هذا الأمر داخلي عندما عملت في المملكة أو عندما عملت في بريطانيا وهو الفقر و نسبته العالية بين المرضى النفسيين.
في كل عيادة أرى نسبة كبيرة من المرضى الذين يرُاجعون العيادة ، يُعانون من الفقر وضيق ذات اليد. فبالإضافة إلى المرض النفسي أو العقلي هناك الضائقة المالية التي يمر بها وإذا كان لدى هذا المريض أسرة فإن المعاناة تتضاعف ، خاصةً إذا كان هناك عدد من الأطفال في مدارس وفي مراحل من التعليم المختلفة.
قبل فترة مرّ عليّ مريض نفسي متقاعد راتبه التقاعدي 2830ريالاً تقريباً (ربما يزيد أو ينقص ، ولكنه بهذا الحدود) ، وهو رب لأسرة تتكون من عدة أطفال إضافةً إلى زوجته. هذا الرجل يدفع قسط سيارة مستعملة 1115 ريالاً شهرياً ، و كذلك عليه دفع حوالي 1600 ريال تقريباً للبقالة ، برغم من أنه يحاول قدر المستطاع التقليل ولا يشتري إلا الأشياء الضرورية جداً ، ويعرف كل من يذهب إلى بقالة أو سوق مركزي ( السوبر ماركت) ، فيعرف أن أقل مواد غذائية لعائلة تُكلّف ما يُقارب من ألف ريال لمدة أسبوع أو عشرة أيام إذا كانت العائلة بضعة أشخاص. هذا المريض ، الذي يحصل على مُرتّب تقاعدي يتجاوز 2800 ريال بقليل لا يستطيع أن يُقيم أود عائلة مكوّنة من بضع أشخاص ، و يقول هذا المريض أنه يواجه مشكلة بصورة متكررة بأنه أحياناً لا يجد ثمن قيمة البنزين لسيارته لأخذ أولاده وبناته للمدارس!. ثمة أمر جيد وهو أن هذا المريض لا يدفع أجرة منزل ، لأن والده يملك عمارة ويحصل هو على شقة دون أن يدفع أجرة ، ولكن نتخيّل لو أن هذا المريض المسكين يدفع أجرة مسكن ولو كانت 500 ريال في الشهر ، وهذه الأجرة ربما تكون أقل قيمة لأجرة شقة أو بيت شعبي في حي فقير (إذا وجد منزلاً بهذا الأجر في مدينة الرياض وفي أي حي كان) ، فعندئذ يبقي له من الراتب التقاعدي 2300 يدفع قسط السيارة 1115 فيبقى من المرتب 1185 ريالاً ، عليه أن يأكل منها هو وأطفاله وزوجته و كذلك مصاريف السيارة وقيمة البنزين و لا أعتقد أن هذا المبلغ البسيط يكفي حتى ولو أكل هذا المريض وعائلته خبزاً و بعض المعلبات دون أي لحم أو دجاج و أي مأكولاتٍ أخرى!. طبعاً لا نريد أن نقول إن هذا المريض أو زوجته تستخدم هاتفاً محمولا أو حتى أن يوجد عندهم هاتف أرضي.





محليًا : الشؤون الاجتماعية لا تصرف معونات لمن لهم مُرتبات حتى ولو كانت قليلة، والأثرياء يمتنعون عن التبرع لهم نتيجة مفاهيم مغلوطة



إننا أمام مشكلة حقيقية للمرضى النفسيين الذين يُعانون من ضيق ذات اليد إضافةً إلى أمراضهم النفسية والعقلية. المشكلة أن وزارة الشؤون الإجتماعية لا تصرف معونات لمن لهم مُرتبات حتى ولو كانت قليلة و لا تكفي لمصروفات المريض وعائلته ، ويُصبح المريض تحت وطأة الديون سواء أكانت هذه الديون للبنوك أو لشركات التقسيط أو حتى أقارب أو أصدقاء. لكن مشكلة المرضى النفسيين الذين يُعانون من الفقر الحقيقي ، ينعكس ذلك على سوء مرضهم النفسي وعدم تحسّن الحالة النفسية بسبب الظروف المالية السيئة.
العلاقة بين المرض النفسي و الفقر أمر معروف ، حيث هناك علاقة طردية بين الفقر و المرض النفسي ، و قد أشارت منظمة الصحة العالمية في مؤتمر عُقد في اليابان قبل بضع سنوات بأن الفقر هو المسبب الأول للأمراض النفسية والعقلية . إذن الفقر هو السبب الأول للمرض النفسي على مستوى العالم ، لذلك نرى أن أكثر المرضى النفسيين هم من الفقراء. لذا ارتبطت أسوأ الأمراض النفسية والعقلية بالفقر مثل الفُصام والاكتئاب والقلق ، وكذلك الإدمان على الكحول و المخدرات بمختلف أنواعها.



المريض النفسي معظم العالم المتقدم 998901661334.jpg
الشؤون الاجتماعية لا تصرف معونات لمن لهم مُرتبات





في معظم دول العالم المتقدم هناك دعم مادي جيد للمرضى النفسيين والعقليين ، بحيث لا يُصبح المريض النفسي أو العقلي في حالة مادية سيئة. في كثير من الدول الغربية يُمنح المريض النفسي منزلاً و مرتباً لا بأس به يكون كافياً لأن يوفّر حياةً كريمة للمريض. لكن ما يحدث للاسف في دول العالم الثالث فإن المريض النفسي لا يحظى بأي رعاية مميزة و يعيش حياة في كثير من الأحيان بائسة ، أهمها عدم وجود رعاية صحية نفسية كافية بالإضافة إلى عدم حصوله على مساعدات مالية كافية لأن يعيش حياة كريمة.
هناك نظريات حول هل المرض النفسي يُسبب الفقر أم أن الشخص عندما يمرض نفسياً يُصبح فقيراً؟. هذه النظرية لم تجد حلاً و تبريراً منطقياً ، لأي وجه من هذه النظرية. يمكن للمرض النفسي أن يقود إلى الفقر ، إذ أن أكثر المرضى النفسيين لا يستطيعون العمل ، خاصةً إذا كان المرض النفسي مرض عضال ، فهذا يمنع المريض من العمل و بالتالي يقود إلى عدم وجود دخل مادي يُعينه في حياته وبذلك يُصبح فقيراً. الوجه الآخر للعملة وهو أن الشخص الفقير يُعاني من عدم وجود بيئة صحية يعيش فيها وبالتالي قد يُصاب بأمراض نفسية.
المثل الذي سقته في مقدمة المقال ، للرجل المتقاعد الذي يحصل على مرتب تقاعدي أكثر من 2800 ريال بقليل و لديه أطفال وزوجة يصرف عليهم ولا يستطيع أن يقوم بتأمين كافة المتطلبات الحياتية الأساسية لعائلته ، والذي يضطر أحياناً إلى عدم أخذ ابنه و ابنته إلى المدرسة لأنه لا يملك قيمة البنزين لسيارته كي يذهب إلى المدرسة فيضطر لتغييب أولاده عن المدرسة. هذا المريض ليس هو الوحيد الذي يُعاني من نفس الظروف ، لأن كثيراً من المرضى النفسيين في بلادنا يعيشون نفس حالة هذا المريض. نحن في العيادات لا نملك أي وسائل لمساعدة المرضى سوى تحويل هؤلاء المرضى إلى الإخصائيين والإخصائيات الاجتماعيات بطلب المساعدة لهم. وغالباً ما يكون ذلك خاضعاً لتبرّع أهل الخير الذين قد يكون لديهم اولويات أخرى غير مساعدة المرضى النفسيين!. و للأسف فإن كثيراً من الأثرياء لا يتبرّعون للمرضى النفسيين نظراً لبعض مفاهيم مغلوطة عن المرض النفسي ، والتي تترافق بأن المرضى النفسيين قد يكون حدث لهم المرض بسبب بعدهم عن الله أو أنهم أشخاص غير صالحين فيبتليهم الله بالمرض النفسي ، وقد يستغرب البعض هذا التفسير ولكن للأسف هذا ما سمعته من بعض الناس عن تفسيرهم للأمراض النفسية.




المريض النفسي معظم العالم المتقدم 378093664614.jpg
في معظم دول العالم المتقدم يُمنح منزلاً و مرتباً





الأدوية النفسية ليست هي الحل السحري لعلاج المرضى النفسيين ولكن تحسين الظروف الاجتماعية و المادية للمريض تلعب دوراً مهماً في تحسين حالة المريض و حالة عائلته ، إذا كان يرعى عائلة ، خاصةً إذا كان له زوجة و أطفال وهو المعيل الوحيد لهم.
بعض المرضى النفسيين لم يعملوا إطلاقاً ، إذ أن المرض بدأ عندهم وهم في سن المراهقة ، كما هو الحال في مرض الفُصام والذي يبدأ عادةً في سن مبكرة ، غالباً يكون ذلك في مرحلة المراهقة. بدء المرض في سن مبّكر يحرم المريض من إكمال تعليمه و بالتالي لا يكون لدى المريض أي شهادة علمية و كذلك ليس لديه أي مهارات عملية ، لذلك يكون عاطلاً عن العمل ، و للاسف فإن ما يتقاضاه المريض النفسي مبلغ زهيد جداً لا يؤمن حياة كريمة حتى في تأمين أبسط الحاجيات الحياتية البسيطة للمريض النفسي. وإذا كانت اسرة المريض النفسي فقيرة فإنها تُعاني من مصاعب جمة في تأمين متطلبات هذا المريض النفسي الذي يحتاج إلى العلاج ، وغالباً لا يتوفّر هذا العلاج في المستشفيات الحكومية وتضطر العائلة إلى اللجوء إلى العيادات الخاصة وتضطر إلى اللجوء إلى شراء الأدوية النفسية من الصيدليات الخاصة ، وغالباً ما تكون الأدوية النفسية غالية الثمن كما أسلفت وفي بعض الحالات رأيت بعض الأسر تلجأ إلى الاستدانة لعلاج ابنهم أو ابنتهم في مستشفيات خاصة ، فعائلة اشترت سيارة بالتقسيط وباعتها – طبعاً بخسارة – بالنقد حتى يستطيعوا دفع مبالغ تصل إلى ثمانين ألف ريال هي قيمة علاج ابنهم في أحد المستشفيات الخاصة ، برغم أن هذا المستشفى الخاص لم يقم بعلاج المريض بشكلٍ جيد. في موضوع العلاج النفسي و المرضى النفسيين فالأمر في غاية الأهمية وكذلك في غاية الحساسية ، فقبل وقت قصير صرّح أحد المسؤولين عن الصحة النفسية بأن هناك أكثر من نصف مليون مريض نفسي لا يجدون عيادات نفسية متوفّرة لعلاجهم ، وأغلب المرضى النفسيين للاسف هم من فئة الشباب وهذا أمر يُكبّد الدولة مبالغ باهضة ، وربما لا تستطيع الدولة توفير العلاج المتكامل لكل هؤلاء المرضى النفسيين ، وهذا يؤثر كثيراً على المجتمع ، لأن المريض النفسي لا يؤثر فقط على عائلته ولكن يؤثر على المجتمع ككل ، لذلك فعلاج المرضى النفسيين ضرورة تُمليها مصلحة المجتمع.
نعود مرةً أخرى للحديث والتأكيد على ضرورة التعاطي مع الحالة الاجتماعية و المادية للمريض النفسي ، و يجب ألا يُترك هذا الأمر للأسرة أو العائلة فقط للتعامل مع المريض النفسي ، لأن هذا الأمر خارج نطاق قدرة الأسر في معظم الأحيان لأن معظم الأسر التي بها مرضى نفسيون عاجزة عن الرعاية الكاملة للمريض النفسي ، و أكثر أسر المرضى النفسيين من الفقراء ، وللاسف لم تنتبه وزارات الصحة والشؤون الاجتماعية إلى ضرورة النظر بجدية لعلاج المرضى النفسيين ومساعدتهم في حياتهم من جميع الجوانب ، فالأمر في غاية الأهمية ، و ترك الأمر دون دراسات جادة على تأثير المرضى النفسيين على المجتمع و تأثير المرض النفسي على المواطنين والمقيمين لمعرفة ما يُحدثه المرض النفسي من مشاكل متعددة على المجتمع وبالتالي على الجميع. هناك مساعدات تُقدم للمعاقين بدنياً ولكن للاسف يبقى المعاقون عقلياً ونفسياً دون هذه المساعدة لأن المرضى النفسيين والعقليين لم يتم إعتماد أنهم يحتاجون لمساعدةٍ حقيقية من الجهات المسؤولة عن هذه الشريحة من المواطنين ، والتي بتركها دون رعاية حقيقية تتسبب في مشاكل اجتماعية كبيرة في المجتمع تتضخم مع تزايد عدد المرضى النفسيين والعقليين.
الفقر واحد من أهم الأسباب التي تقود وتساعد على تفاقم المرض النفسي العقلي لذا يجب عدم الإهمال في الانتباه إلى هذا الجانب من حياة المريض النفسي ، والذي يجب أن يكون هناك دور كبير لوزارة الشؤون الاجتماعية في رعاية هذا الجانب من حياة المريض النفسي.
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : المكينزي
  رقم المشاركة : [ 2 ]
قديم 12-09-2011, 09:10 PM
كاتب متميز
 

رئيس جمهورية نفسي will become famous soon enough
افتراضي

اتمنى يلتفتو لهالفئه

وجزاك الله خير على النقل
من مواضيع : رئيس جمهورية نفسي
رئيس جمهورية نفسي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 3 ]
قديم 12-10-2011, 10:33 AM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي

اقتباس
  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رئيس جمهورية نفسي
اتمنى يلتفتو لهالفئه

وجزاك الله خير على النقل

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أسعد الله صباحك ومساك بكل خير
جزاك الله خير وبارك الله بك
الحمد لله الدوله لم تقصر
وتقبل دعاك واثابك
وتلك الفئه غاليه على قلوبنا مايسعدهم يسعدنا و
ما يؤذيهم يؤذينا
لان كما ذكر أ- رضا موسي
ان الأمن النفسي شأنه شأن الأمن الغذائي والاقتصادي والصحي والسياسي ، لابد من أن يكون الإنسان متحرراً من مشاعر الخوف والهلع والفزع والرهبة وعدم الأمن والأمان ، وأن يكون مطمئناً على نفسه في حاضره وغده وأن يكون متمتعاً بالتكيف النفسي والشعور بالرضا عن ذاته وعن المجتمع ، وأن يكون على علاقة وئام وانسجام مع نفسه ومع المجتمع ، ولا يشعر بالغربة وسط الزحام ، فقد قال تعالى:
[وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَاناً وَإِثْماً مُّبِيناً]
الأحزاب:58 .
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
[اجتنبوا السبع الموبقات ، قالوا يا رسول الله وما هن!! قال: الشرك بالله ، السحر ، قتل النفس التي حرم الله إلا بالحق ، أكل الربا ، أكل مال اليتيم ، التولي يوم الزحف ، قذف المحصنات المؤمنات الغافلات]
متفق عليه
.



ودمت بحفظ الرحمن
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
..., أعظم, منزلاً, المتقدم, المريض, العالم, النفسي, حياةً, يصلني, حول, يوفّر, ومرتباً, كريمة


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 05:24 PM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط