آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

نـبـذه عـن الـعـلاقـات الـعـامــة

ملتقى حقوق وعلاقات المرضى
موضوع مغلق
  رقم المشاركة : [ 11 ]
قديم 06-11-2012, 08:39 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي

تفعيل مبدأ العلاقات الإنسانية بين الموظفين
عبدالله بن راشد السنيدي


يشكل العمل بمختلف جوانبه وتفاوت أهميته سواء في القطاع الحكومي أو القطاع الخاص جانباً مهماً في الحياة الإنسانية إذ إن له الدور الأكبر في ضمان استمرار مقومات الحياة الإنسانية والطبيعية ونحوهما على وجه الأرض.


ولكون العمل التزامات وحقوق متبادلة بين العاملين وأصحاب الأعمال سواء كانوا جهات حكومية أو مؤسسات أهلية أو أفراداً عاديين وما يترتب على ذلك من اختلافات ونزاعات حول مدى الالتزام بأداء الواجبات والالتزام بالوفاء وبالحقوق فإن لمراعاة العلاقات الإنسانية في هذا الجانب الحساس أهمية كبيرة للوصول بحركة العمل إلى تحقيق الأهداف المنشودة.

ذلك أن مبدأ العلاقات الإنسانية في مجال العمل يعطي حيزاً للجانب الإنساني والاجتماعي لدى الموظفين أو العاملين فهذا المبدأ في حال تطبيقه في الإدارة أو المؤسسة أو المدرسة أو المصنع أو المعمل يؤدي لبث روح الاطمئنان والراحة النفسية لدى العاملين وكأنه بلسان الحال يقول إن الموظف أو العامل قبل أن يكون عاملاً أو موظفاً أو مستخدماً فهو إنسان وبشر حاله كمثل المدير والرئيس ونحو ذلك ويتأثر ويؤثر إيجاباً أو سلباً بنوعية التعامل التي يتعرض لها في محيط العمل.

وتعني العلاقات الإنسانية في مجال العمل ما يلي:

- احترام شخصية الموظف أو العامل كإنسان من قبل رؤسائه وزملائه قبل أن يكون مرؤوساً أو شريكاً.

- توفير الرعاية الصحية للموظف أو العامل، أو على الأقل مساعدته في الحصول عليها.

- تهيئة الجو المناسب في مقر العمل بما يتمشى مع المتطلبات الإنسانية.

- الوفاء بحقوقه المعنوية والمادية ومن أهمها الراتب أو الأجر بشرط أن يكون قد أدى جميع التزاماته العلمية بدون تقصير، ذلك أن الأجر مقابل العمل.

- إتاحة الفرصة له في الحصول على وقت للراحة والإجازات الأسبوعية والسنوية حسب ما ورد في الأنظمة التي تحكم وضعه الوظيفي.

- تقدير ما يقوم به من إنجاز مثالي للمعاملات المحالة إليه أو الأعمال المكلف بها وتنبيهه بلباقة إلى أوجه الخطأ في تلك الإنجازات إن وجدت.

وقد ورد مبدأ العلاقات الإنسانية في مجال العمل في الشريعة الإسلامية قبل أن يرد في المبادئ الإدارية الحديثة ومن ذلك ما ورد في الذكر الكريم {لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا} وهو دليل على عدم جواز تكليف الموظف أو العامل بأعمال ومهام فوق طاقته الذهنية أو الجسمية وما ورد في السنة الشريفة (أعطوا الأجير حقه قبل أن يجف عرقه) وهو دليل على قمة الوفاء براتب العامل ومزاياه المادية الأخرى في حالة قيامه بأداء واجباته العملية.

أما في العصر الحاضر فقد عمل بهذا المبدأ في مجال العمل للأسباب التالية:

- إنشاء المنظمات العمالية المعنية بحماية العمال وفشل بعض الرؤساء الإداريين في توفير المناخ المناسب للعلاقات الإنسانية.

- ارتفاع مستوى الثقافة بين الموظفين والعمال وبالتالي إحاطتهم بما يشوب جو العمل من مشاكل وسوء إدارة.

- ظهور المشكلات الإنسانية في مجالات الأعمال بسبب كبر حجم المشاريع وبالتالي تلافي مستوى الإشراف من الإداريين.

- ارتفاع مستوى المعيشة في المجتمعات الحديثة الذي أدى بالإداريين للتركيز على العوامل الإنسانية وفي بلادنا المملكة العربية السعودية اهتمت الأنظمة الإدارية في الأجهزة والمصالح والمؤسسات الحكومية وأنظمة العاملين في القطاع الأهلي بهذا الجانب انطلاقاً مما أوردته شريعتنا الغراء وتمشياً مع الفكر الإداري الحديث ومن معالم هذا الاهتمام ما يلي:

- احترام وتقدير رأي الموظف فقد شجعت هذه الأنظمة الوظيفية السعودية الموظف على إبداء رأيه في المعاملات المحالة إليه أو العمل المكلف به وإن كان يخالف رأي رئيسه.

- التقيد بالتنظيمات الرسمية والهيكلية التي من شأنها تجنب العشوائية في إدارة الأعمال مما ينعكس سلباً على الأوضاع الصحية والنفسية للموظفين.

- الإجازات السنوية والمرضية والطارئة والإجازات الخاصة بالموظفات والعاملات كإجازة الوضع والأمومة وعدة وفاة الزوج وساعات العمل المعقولة المتاحة للموظفين.

- إدارات العلاقات المنتشرة في الأجهزة الإدارية والمؤسسات الأهلية التي من شأنها الاهتمام بالجوانب الإنسانية للموظفين والعاملين بما في ذلك الرد على تساؤلاتهم ومتابعة مطالبهم.

ومما تجدر الإشارة إليه هنا أن الأخذ بمبدأ العلاقات الإنسانية وتطبيقه في مجال العمل لا ينبغي أن يكون على حساب الأداء الجيد المطلوب من الموظفين والعاملين تجاه أعمالهم لكون ذلك هو الأهم والهدف والغاية مما يعني أن المطلوب هو أداء العمل بالدقة والأمانة والإخلاص والانضباط وفي نفس الوقت مراعاة المشرفين والإداريين لمبدأ العلاقات الإنسانية مما يؤدي إلى الجمع بين الحسنيين.
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 12 ]
قديم 09-18-2012, 01:05 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي عامل الناس بمثل ما تحب أن يعاملوك واحذر «أصحاب المصالح»

عامل الناس بمثل ما تحب أن يعاملوك واحذر «أصحاب المصالح»

كيف تُقيّم علاقاتك مع الآخرين؟


لا تنظر إلى الآخر بحثاً عن عيوبه
الخبر، تحقيق- عبير البراهيم
تبدو علاقاتنا بالآخرين من أكثر الأشياء في الحياة التي تظهر معقدة ومتشابكة ويصعب علينا كثيراً أن نفككها، وأن نُقيّمها ونضع لها البرواز الذي يليق بها، فنحن في هذا العالم الواسع نعيش بأكثر من شعور ورؤية واتجاهات تصنع من الشخصيات التي نصادفها في الممر هامة، وأخرى مهمشة، بينهما توجد شخصيات تربطنا بهم علاقة قائمة على فوائد مُجرّدة من العمق الإنساني، بل ربما نصادف في الحياة من لابد أن نتعامل معه؛ لأن الظروف تحتم علينا ذلك حتى إن لم نكن نحبه أو نحب نموذجه.
ويبقى السؤال الأكثر عرضة للتعرية بدواخلنا قائماً ولكننا لا نملك أن نجيب عليه بدقة.. كيف تُقيّم علاقتك بالآخرين؟ كيف تتعايش معهم؟ ما هي نظرتك إليهم ونظرتهم إليك؟.. أي الأناس الذين يعيشون ليبحثوا عن علاقات تزيد من منافعهم فقط؟ وأي الأناس الذين يعيشون ليصادفوا في نصف الطريق أشباههم.. وجوههم وشيء من أنصافهم التي يأتون إليها جائعون إلى ذات القيم!، كيف لنا أن نحدد علاقاتنا بالآخرين؟ هل حقاً نستطيع فعل ذلك؟ هل حقاً من الممكن أن نقترب ممن لايربطنا به سوى الإنسانية.. أم أننا مضطرون لأن نزود حصيلة معارفنا بمن نستفيد منهم وبمن يُدرّون علينا المصالح؟.




حكّم عقلك وعاطفتك معاً حتى تكسب قلوب من حولك وأنت مرتاح الضمير





لا نستطيع كثيراً أن نُقيّم علاقتنا في الحياة كلها، خاصة تلك العلاقة التي تأتي من الداخل، تباغتك لتُغيّرك وتُغير بها تلك العلاقة التي لا تعرف كيف تتعامل معها فتشعر أنك متورط بها؛ لأنها تقودك إلى أقصى حدودها الإنسانية.. في حين تأتي بعض العلاقات باهتة كئيبة مملة وتقذفك بعيداً عن شواطئ الحياة لتعود منها في كل مرة عطشانا، كأنها لم تُثرك بل أخذت منك.. في حين تحمل بعض العلاقات كالحمل الثقيل الذي تتمنى فيمالو تتخلص منه وتشعر أنك في كل الأوقات مُقيّد بضوابط لا تطيقها وبمجاملات لا تحبها أبداً.. فهل تقييم علاقاتنا بالآخرين على ذلك القدر من الصعوبة؟ أم أنها تحتاج إلى فهم عميق وصدق أعمق وإلى رؤية الصورة واضحة بدون زجاجها الذي يعكس أضواء لا تمت لها بصلة.
لغة مصالح
وقالت "نرمين الهلال" إننا في علاقاتنا بالآخرين لابد أن تدخل المنافع والمصالح المشتركة رغبنا في ذلك أم لم نرغب، فحتى حينما تحكم على المواقف التي تصدر من بعض أقاربك فإنك دون أن تشعر تحكم عليها من خلال المصلحة التي تربطك بهم، مبينة أن هناك من يُقيّم موقفا خاطئا على أنه موقف صحيح لقريب له من منطلق أن هذا الشخص يهمه أو هو من أحزابه، في حين قد يتخذ موقف الضد مع آخر في ذات الموقف لأنه لا توجد مصالح مشتركة بينهما، ذاكرةً أن العلاقات أصبحت قائمة على المصالح حتى غير المحسوسة التي تأتي من الداخل دون أن نشعر بها.
وأضافت أننا بحاجة كبيرة إلى درجة من التصالح مع الذات ومع الشفافية لنقيم علاقتنا في الحياة دون نحيز أو دون أن نغش في ذلك التقييم، فليس من الخطأ أن تعرف بأنك ترافق أحداً من الأشخاص لأنك ترغب في الاستفادة من علمه أو من تميزه أو من إنسانيته أو من كيف يفكر، ولكن الخطأ أن تقترب مدعياً أنك صديقه وأنت تقترب منه لأنك ترغب في الحصول على مصالح شخصية منه، وذلك هو الكذب الذي يتسبب بمشكلات إنسانية وأخلاقية لا يمكن أن يغفرها المرء أو يستطيع أن يجد لها مبرراً.
اصدق مع ذاتك
وأوضحت "رائدة البريه" أن هناك من العلاقات من تعيش تفاصيلها ولكنك تبقى تجاهها حائراً، فلا تفهم ماذا يمكن أن تختار لها من تصنيف؛ لفرط تعقيدها، في حين أن هناك علاقات تشعر أنه ليس لها أي داع في حياتك ولكنك ترتبط بها لاحتياجك في الفترة تلك، مشيرة إلى أن المرء عليه أن يحدد أهدافه وأن تكون له مصالحه الخاصة، ولكن دون أن يطغى لون تلك المصالح على قيمه التي لابد أن يعدل من خلالها، منتقدة اللغة العامة المنتشرة بين الناس التي تتحدث بلغة المصالح، مستشهدة بشقيقتها التي تنتقد مصاحبتها لبعض الفتيات اللواتي يعتبرن من البسطاء والتي ترى بأنهن ليس من ورائهن منفعة!.




د.الغامدي: الذوق يزداد مع «الغريب» ويقلّ مع تزايد «العشم»




وأضافت: "أصبح من النادر أن تجد من يحترمك لذاتك، ومن يتعامل معك بشكل راق لأنك أنت دون أن يكون من خلفك فائدة أو مصلحة، ومن النادر جدا أن تثق بالآخرين وبنواياهم لفرط الغش في العلاقات، حتى لم نعد نفهم كثيراً أسباب تخلي البعض عنا في أحلك الظروف ووقوف البعض معنا في تلك الظروف.. فالصديق لم يعد صديقاً في مواقف ومن كنت تعتقد منه العداء يتلون في بعض المواقف فتجده قريباً منك.. فالخلط في تقييم العلاقات أصبح أمراً معقدا وشائكا ولا تتعرف على علاقاتك إلاّ حينما تحتبس نفسك في غرفة التأمل وتعيد النظر في جميع علاقاتك وتقيم الصادق منها والذي يأتيك بذريعة المصالح".
علاقات تفاعلية
ويرى "د.حاتم الغامدي" -استشاري نفسي ومدير مركز الراشد بجدة- أن الإنسان خلق اجتماعيا وهي فطرة خلق الله العبد عليها ولا يستطيع أي إنسان على وجه الأرض أن يعيش أو يتعايش بدون وجود البشر، فوجودهم وتفاعلهم مع بعضهم البعض فطرة وضعها الله بداخلهم، وهذا خيار جعله الله للبشر لعمارة الأرض أولاً وأخيراً، مشيراً إلى ما يحكم العلاقات في ذلك النسق كثير من العلاقات الإنسانية تفاعلية مع الطرف الآخر، فقد تكون علاقة عمل وقد تكون علاقة حميمة أو علاقة أسرية.
وذكر أن كل علاقة لها أبعاد وخصائص مختلفة، فالعلاقات الأسرية أو الحميمة هي العلاقات التي تدخل في دائرة العشم فالأشخاص فيما بينهم يميلون إلى دائرة العشم التي يطغى عليها قلة الذوق لدى البعض، فالطفل يصحو من نومه فينادي بصوت عال ومتجهم على والدته يطلب طعام.. لماذا ذلك التصرف؟، لأنه يرى أنه لا خيار بديلا عنه فهي أمه، وهي من تسببت بوجوده في الحياة فيطلب منها طلباته، فكلما دخلت العلاقة في منطقة العشم حكمها "قلة الذوق" مع الآخر، فكلما زاد قرب المرء من الآخر تعامل معه بقلة الذوق فعلى سبيل المثال صديقة تتصل على صديقتها فترد فتقول لها "أين أنت يا..." فتتعامل معها بقلة ذوق، وذلك يدخل ضمن السواد الاجتماعي، فحينما يقترب البعض من الآخر فإن التجلي لديهم في التعامل يظهر بشكل قلة الذوق في حين تزيد ثقافة الذوق والاحترام مع الغرباء، ويزداد ترديد كلمات "شكراً، وحضرتك، وسعادتك" كثيراً بين المدير وموظفه أو المعلم وتلميذة، فليس هناك تخط للحدود.
وأوضح أن نوعية العلاقات تحكمها مدى المصالح حتى في العلاقات الأسرية، فالأم برغم الحب الذي تحبه لأطفالها، فإنها تتدلل عليهم، وقد تستدر عطفهم، وهناك لغة تحكمها المصلحة فإذا إذا جاء الابن يطلب شيئا ما، فإنها قد تنهره، مشيراً إلى أن المصالح تدخل في كل شيء، حتى في علاقة الحب؛ فالحب المشروط يعتمد على مدى تقديم العطاء بين طرفين وهو الحب الطبيعي، حيث يجمع بين مجموعة من الأطراف يُبنى على أن العطاء لابد أن يقابله عطاء، وإلاّ فإنه قائم على خلل، وعندها يدخل ضمن الحب المرضي الذي يعطي فيه المرء بلا حدود ودون مقابل من الطرف الآخر وهذه مرحلة مرضية.
العاطفة والعقل
وأشار "د.الغامدي" إلى أنه كلما تحكم العقل فقط بالعلاقات الإنسانية أصبحت العلاقة في إطارها العام علاقة تبادلية ذات طابع مصلحي، ولذلك فإن العلاقات لا يمكن أن تكون صادقة، ونستطيع أن نتعاطى معها بصدق إلاّ حينما تحكمها العاطفة، مبيناً أن الشخص الذي يغلب جانب العقل في علاقاته لا يستطيع أن يكون في تعاطيه شيء من المرونة والاتزان بالآخرين؛ لأنه يحكم على الآخرين من خلال وجهة نظره الخاصة، فالشخص الذي يقول عن نفسه "أنا صريح وأقول للأعور أعور في وجهه" لن يجد من يحبه؛ فهناك فرق بين أن أملي شروطي على الآخرين لينفذوها، وبين أن ينفذوا ذلك بحب، موضحاً أنه حتى تكسب قلوب الآخرين لابد أن تُحكّم جانب العاطفة مع العقل، وذلك ما أتصف به الرسول -صلى الله عليه وسلم- كونه لا ينتقد الشخص، بل السلوك؛ وبالتالي كسب قلوب الآخرين، ومن الصعب جداً أن تكسب قلوب الآخرين.




ارسم مسار علاقاتك مع الآخرين وعامل من يحبك بالحسنى










د.حاتم الغامدي
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 13 ]
قديم 09-29-2012, 01:00 AM
بروفيسور صحي
 

Orphan will become famous soon enough
افتراضي رد: نـبـذه عـن الـعـلاقـات الـعـامــة


.. استاذتي ..

،، شاكره لك موضوعك رائع ..
من مواضيع : Orphan
Orphan غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 14 ]
قديم 09-29-2012, 10:35 AM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي رد: نـبـذه عـن الـعـلاقـات الـعـامــة

اقتباس
  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سلــمى
.. استاذتي ..


،، شاكره لك موضوعك رائع ..

من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
الـعـلاقـات, الـعـامــة, عـن, نـبـذه


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 04:19 PM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط