آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

ملتقى المواضيع العامة للحوارات الهادفة والنقاشات البناءة والمواضيع العامة

المراكز الصحية بجدة.. مبان مستأجرة ونظافة متدنية

ملتقى المواضيع العامة
موضوع مغلق
  #1  
قديم 12-23-2011, 08:19 AM
أخصائي صحي
 


الهلالي will become famous soon enough


المراكز الصحية بجدة.. مبان مستأجرة ونظافة متدنية
الصحة تبرر سوء النظافة بالفترة الانتقالية.. وتؤكد وجود خطة لإنشاء 12 مبنى حديثا
المراكز الصحية بجدة.. مبان مستأجرة 19-1.jpg توصيلات أجهزة طبية تبدو متهالكة بمركز صحي الرويس

المراكز الصحية بجدة.. مبان مستأجرة 19-1.jpgالمراكز الصحية بجدة.. مبان مستأجرة 19-4.jpgالمراكز الصحية بجدة.. مبان مستأجرة 19-2.jpgالمراكز الصحية بجدة.. مبان مستأجرة 19-3.jpgالمراكز الصحية بجدة.. مبان مستأجرة 19-5.jpg توصيلات أجهزة طبية تبدو متهالكة بمركز صحي الرويس
المواطن العلوي يشكو معاناته
أغراض شخصية قديمة للممرضين بغرفة الكشف الطبي بالمركز
شباك غرفة طوارئ المركز يطل على هنجر حديدي مجاور
غرفة مطبخ تستخدم للتحاليل الطبية بمركز الرويس ويظهر على محتوياتها الصدأ






جدة: محمد المرعشي، نجلاء الحربي 2011-12-18 1:13 AM
لم تفلح الجهود التي تبذلها وزارة الصحة في استئصال أورام المراكز الصحية، التي تقبع في مبان مستأجرة بمختلف أحياء جدة، وتعاني في الوقت ذاته من تدني النظافة، بسبب بيروقراطية ترسية عقود النظافة وفق شهادات موظفين ببعض مراكز جدة، الذين أكدوا أن مشكلة هذه المراكز لن تحل ما لم تتوفر لها مبان حديثة مخصصة للرعاية الطبية.
مراكز الرعاية الصحية الأولية ارتبطت في أذهان المواطنين بأقراص "البنادول" والمباني المستأجرة، ولا تزال كما هي رغم محاولات التطوير، التي يشهدها القطاع الصحي بالمملكة، ويقودها الوزير الطبيب الدكتور عبد الله الربيعة. وأصبحت هذه المراكز معاناة يختصرها المواطنون في قلة عددها قياسا بالكثافة السكانية في معظم أحياء مدينة جدة، علاوة على مبانيها المستأجرة، التي لم تصمم أصلا لتقديم رعاية طبية، وضيق مساحات بعض هذه المباني وتهالكها، وغياب بعض التخصصات الطبية الهامة، ونقص بعض الأدوية.
معاناة المراجعين
"الوطن" تجولت في بعض هذه المراكز، ورصدت معاناة المواطنين التي تبدأ من البحث عن موقف للسيارة، وتنتهي بطوابير المنتظرين داخل غرف ضيقة، صممت أساسا للسكن والمعيشة في عمائر مستأجرة.
المواطنون ياسر باقادر، وفهد الحربي، ومحمد الغامدي، مراجعون التقت بهم "الوطن" في مركز الرعاية الصحية الأولية بالهنداوية، شكوا تهالك المبنى، الذي يلجؤون إليه للتخلص من الآلام، مؤكدين أن من يقدر الله دخوله، فإنه حتما سيمرض بسبب ضيق ممراته، ورداءة نظافته، وطول الانتظار فيه للحصول على خدمة طبية.
وأكدوا أن شكاوى معظم المراجعين، تدور حول نقص بعض الأدوية في صيدليات هذه المراكز، مما يضطرهم لشراء بعض الوصفات من الـصيدليات التجارية، إلى جانب الانتظار لفترة طويلة من أجل الـحصول على الرعاية الصحية الأولية، ومعاناتهم مع ضيق الشوارع المجاورة للمراكز، وتدني الـنظافة في معظم الأحيان داخلها.
قلة الكوادر
من جهته، يشير المواطن سعيد عبد الله، أحد المراجعين لتلك المراكز، إلى أن أبرز العقبات التي تواجه الرعاية الصحية الأولية هي، عدم وجود كادر طبي كاف لمواجهة الطلب المتزايد من قبل المواطنين على هذه الخدمة، وكذلك اهتزاز ثقة المواطن بها، مما يجعل التوجه إلى المستشفيات الخاصة بديلا أفضل في حال بحث المواطن عن خدمة جيدة في وقت مناسب قياساً بالوقت، الذي يقضيه في ردهات مراكز وزارة الصحة.
ويضيف سعيد أن وجود مركز واحد في الحي، وإضافة بعض الأحياء إلى ذات المركز في بعض الأحيان، يصعب على المركز إنجاز المهمة، التي أنشئ من أجلها، مضيفا أن بعض المراكز تسجل أكثر من 10 آلاف مراجع من حي واحد وهو رقم قياسي بالنسبة لمراكز تظل على حالها منذ سنوات عدة من دون تطوير أو تحديث.
محلك سر
أما المواطن سلطان عبد الله، فقال إن مشكلة المراكز تكمن في أنها لا تساير التطور الـحاصل في المـجال الطبي، مشيرا إلى أنها لا تزال تتعامل مع الملفات، وتعـطي مرضاها المسكنات ذاتها من عشر سنوات مضت، وأن طرق الكشف والعلاج هي نفس الطرق منذ فترة، من دون أن تكون هناك عمليات توعية أو تؤدي دورها الحقيقي الذي كان من المفترض أن تؤديه أو الذي أنشئت من أجله.
شيخوخة مبكرة
ويصف المواطن سعيد الزهراني حال تلك المراكز بالعاجزة، حيث وصلت لسن الشيخوخة، وبدت عليها علامات الهرم، مبررا ذلك بأن العمل فيها يكاد يقتصر على متابعة الحمل، وتطعيم الأطفال، ومعاينة الأسنان، وصرف الأدوية لمرضى السكر والضغط فقط، مشيرا إلى أن مسألة الذهاب إلى تلك المراكز أصبحت ضرورة لدى البعض في حال عدم توفر البدائل.
أما المواطن عوض الله المطيري فأوضح أن الإهمال الذي يواجهه المواطنون في تلك المراكز، يضطرهم إلى هجرها، والتوجه إلى المستشفيات الخاصة رغم كلفتها العالية، مضيفا "حينما أدخلها لا أحس بأني في منشأة صحية يفترض أن تكون في مستوى أعلى من النظافة، والتعامل الراقي مع المراجعين".
بديل غير مناسب
من جهتهما، أشار كل من شافي العلوي، ومحمد بهلوي من سكان حي الشرفية، التقت بهما "الوطن" في مركز صحي الرويس، إلى أن ملفهما الصحي حُوّل إلى الرويس نظرا لإغلاق مركز الشرفية، مؤكدين تدني مستوى الخدمة بمركز صحة الرويس، وسوء تعامل بعض أفراد الكادر الطبي لهما. وأعربا عن أملهما في أن يأتي اليوم الذي يجدان فيه مركزا صحيا متطورا في حيهم بمستوى يضاهي المستشفيات الخاصة. ولفتا إلى أن مستواهما المادي لا يسمح لهما بمراجعة أي مستشفى خاص.
وذكر فهد الحربي، وسالم الزهراني، ومحمد عبدالله من مراجعي مركز صحي قويزة شرق جدة، أنهم يزدادون مرضا حينما يراجعون المركز، الذي ينتظرون منه تخفيف آلامهم، مفيدين بأنهم يضطرون لمراجعته، نظرا لضيق ذات اليد، خاصة مع ارتفاع تكلفة العلاج في المستشفيات الأهلية، مطالبين بسرعة إيجاد بدائل لمبناه المستأجر ونظافته المتدنية، وتزويده بكوادر طبية تواجه طوابير المنتظرين.
إمكانات محدودة
ولم تقتصر الآثار السلبية للمراكز الصحية في جدة على المراجعين، بل طالت الموظفين فيها، حيث أشار عدد منهم -رفضوا الإفصاح عن أسمائهم- إلى أن زيادة أعداد المراجعين تضطرهم أحيانا إلى البقاء في العمل خارج الدوام من دون مقابل، إلى جانب تعرضهم لانتقادات شديدة اللهجة من بعض المراجعين، مضيفين "ليس لنا دخل لا من قريب أو من بعيد في تدني مستوى الخدمة المقدمة، فنحن نعمل في حدود الإمكانات المتاحة"، مؤكدين غياب عمال النظافة لفترات طويلة مما يتسبب في سوء النظافة بالمراكز، التي تعتبر محل نقد من الجميع.
الصحة تبرر
مدير المراكز الصحية، مساعد مدير الشؤون الصحية للرعاية الصحية بجدة الدكتور سامي عيد، برر لـ"الوطن" تدني النظافة في بعض المراكز، بمشكلة انتهاء عقود شركات النظافة المتخصصة التي تعاقدت معها الصحة لهذا الغرض، مشيرا إلى أن هذه مرحلة انتقالية من شركة إلى أخرى، وتنفذ عن طريق وزارة الصحة.
وأكد أن هناك لجانا رقابية متخصصة، تنفذ جولات ميدانية على المراكز الصحية لرصد السلبيات، والعمل على تطوير المراكز بما يخدم المواطن، مقترحا إيجاد عمالة للنظافة والصيانة في كافة المراكز الصحية، تكون على عقود لوزارة الصحة، للإسهام في تقديم خدمات أفضل فيما يتعلق بالنظافة.
من جانبه، أوضح مدير الشؤون الصحية بمحافظة جدة الدكتور سامي باداود لـ"الوطن"، أن جميع المراكز الصحية القائمة حاليا بجدة في مبان مستأجرة، وبعضها متهالك، كاشفا عن خطة جديدة تطبق من قبل الشؤون الصحية، اشترت من خلالها 12 قطعة أرض في أحياء السلامة، والبوادي 1-2, والشرفية، والأجواد، والأجاويد، والروابي، والنهضة، والمروة، والسنابل، والفهد، والماجد، بغرض إنشاء مراكز طبية مزودة بأحدث التجهيزات خلال فترات زمنية قريبة.
وأضاف أن هناك أحياء تتركز في جنوب جدة، يصعب حاليا الحصول على أراض فضاء متوفرة بها، مشيرا إلى أن لجنة مكونة من إمارة المنطقة والأمانة والمالية تعمل حاليا لتوفير أراض لإنشاء مراكز صحية، وأن نحو ستة مراكز حديثة استلمت، وانطلق العمل بها في كل من الصفا 2، وبريمان، والمحجر، وأبحر.
الوطن أون لاين ::: المراكز الصحية بجدة.. مبان مستأجرة ونظافة متدنية
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : الهلالي
  رقم المشاركة : [ 2 ]
قديم 12-23-2011, 08:13 PM
افتراضي

تحية طيبة
شكراً لك أخوي الهلالي / ولكن هذا القسم خاص بأخبار الوزارة وموضوعك لايتفق مع سياسة وظوابط القسم
ينقل للقسم المناسب ( ملتقى المواضيع العامة )
من مواضيع : رينكو
رينكو غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 04:57 AM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط