آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

ملتقى المواضيع العامة للحوارات الهادفة والنقاشات البناءة والمواضيع العامة

الزهايمر أكثر الاضطرابات النفسية والعقلية التي تُصاحب التقّدم في العمر ..

ملتقى المواضيع العامة
موضوع مغلق
  #1  
قديم 12-23-2011, 01:19 PM
الصورة الرمزية المكينزي
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية
 





المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about


الزهايمر أكثر الاضطرابات النفسية والعقلية التي تُصاحب التقّدم في العمر ..

سيكولوجية التقدّم في العمر.. الكآبة والاقتراب من نهاية الرحلة يسيطران على تفكيرهم !

الزهايمر أكثر الاضطرابات النفسية والعقلية 702418358629.jpg
تغيّرات فسيولوجية تحدث مع تقّدم السن
د.ابراهيم بن حسن الخضير
التقدّم في العمر أمرٌ لابد منه لمن أمد الله في عمره ، وهو مرحلة عمرية يمر بها كل إنسان خلال حياته. لقد شاهدت فيلماً قبل عدة أيام ، بطله صحفي متزوج و يصل إلى سن الأربعين ، فيقف متأملاً مسيرته الحياتية في حياته الزوجية وكذلك حياته المهنية كصحفي. يجلس وحيداً في حديقة ، و يُحدّث نفسه " لقد بلغت الأربعين من العمر ، وماذا بعد؟ ماذا عن مستقبلي المهني؟ ماذا عن حياة طفلي وزوجتي؟. لقد سئمتُ من العمل في المحل الذي أعمل فيه وأريد أن أغيّر المدينة التي أعمل بها و كذلك المؤسسة التي أعمل بها". إن المشاعر التي مرّ بها هذا الصحفي ، قد تمر بالكثير من الأشخاص في مراحل متعددة من العمر. بعض الأشخاص عندما يبلغ من العمر أربعين ، يبدأ يُفكر في المستقبل ، و يشعر أنه تقدّم في العمر ، و أن مرحلة الشباب قد ولّت ، وهذا خطأ كبير ، حيث إن سن الأربعين هو سن النضج وبدء الحياة الناضجة والاستقرار في حياة المرء ، و قد كتب عدد من الشعراء قصائد عن سن الأربعين ، ولعل الشاعر السعودي الكبير الدكتور غازي القصيبي رحمه الله كتب قصيدة عندما وصل سن الأربعين. و آخرون كتبوا عندما وصلوا سن الخمسين ، مثل الشاعر المصري الكبير صلاح عبد الصبور الذي كتب كتاباً عندما شارف على الخمسين من العمر ، اسماه " على مشارف الخمسين " تحدث فيه عن تجاربه الحياتية في العمل و كذلك في الإبداع ، كان واضحاً في هذه الكتابات مشاعر الكآبة التي كانت تُميّز شعر هذا المبدع الكبير ، وكذلك ندمه على بعض الأمور التي لم يقم بها في حياته. و مع التقدّم في العمر ينتاب الكثير من الناس تغيُرات نفسية ، تميل إلى الكآبة عند الكثير من المسنين ، لذلك يرتفع معدّل الاكتئاب عند كبار السن. و قد كتب أيضاً كثيرون عندما بلغوا سن السبعين ، مثل غازي القصيبي و كذلك الأديب اللبناني المعروف ميخائيل نُعيمة عندما كتب كتابه "سبعون". كانت كتابة الأشخاص الذين بلغوا السبعين تميل إلى التشاؤم وأن الرحلة – يقصدون رحلة الحياة – قد أوشكت على النهاية وأن شمس حياتهم قاربت من المغيب!.





الزهايمر أكثر الاضطرابات النفسية والعقلية 110412461090.jpg
تختلف من مجتمع لآخر




التغيّرات الفسيولوجية التي تحدث مع تقّدم السن ، التي تختلف من مجتمع لآخر ، كذلك فإن التغيرات النفسية كذلك تختلف من مجتمع لآخر ، ففي الدول المتقدمة التي يعيش فيها المسنون بعيداً عن أبنائهم ، ويعيش المسن في عزلة اجتماعية إما في دور للمسنين حيث يعيش بعيداً عن أهله وأقاربه و أصدقائه و لكن تُسيطر الكآبة على المسن ، وتُشير الدراسات إلى ارتفاع نسبة الاكتئاب بين مثل هؤلاء المسنين. ما يحدث في الدول المتقدمة أصبح الآن يحدث الآن في دول العالم الثالث ، حيث أصبح الابناء يتركون والديهم و يُهاجرون بحثاً عن العمل أو يعيش الابن أو الابنة في منزل مستقل بعيداً عن والديه و يبقى الآباء يُعانون من الوحدة و العزلة التي قد تقود إلى الكآبة و مشاكل نفسية أخرى.





الزهايمر أكثر الاضطرابات النفسية والعقلية 562216857626.jpg
قد تُسيطر الكآبة على المسن





التقدّم في العمر يحمل معه مشاكل نفسية متعددة ، إذ الكآبة غالباً ما تُرافق التقدّم في العمر عند الرجال والنساء على حدٍ سواء. فكما أسلفنا فالاكتئاب يزداد مع التقدّم في العمر ، وإن كانت أعراضه تختلف عن أعراض الاكتئاب في المراحل المبكرة من العمر ؛ حيث تكون أعراض الاكتئاب عند كبار السن مصحوبة بأعراض جسدية مثل الآلآم والاجهاد والشعور بالتعب لأدنى مجهود يقوم به المسن. و يُصاحب الاكتئاب عادة في هذه المرحلة العمرية القلق ، بالذات قلق الخوف من الأمراض و كذلك قلق الخوف من الموت. أحياناً يصل الأمر في الاكتئاب إلى أن يُصبح المسن كأنما هو يُعاني من الخرف ( العته) ، حيث يُصبح لا يتذّكر الكثير من الأحداث و يُجيب على معظم الأسئلة ب " لا أعلم" و يُصبح مزاجه مُنخفضاً و يُعرف هذا ب "الخرف الكاذب". أما أكثر الاضطرابات النفسية والعقلية التي تُصاحب التقّدم في العمر ، خاصة بعد سن الخامسة والستين هو مرض الزهايمر ، والذي يزداد مع التقّدم في العمر.




الزهايمر أكثر الاضطرابات النفسية والعقلية 066876140097.jpg
مع هذا التقدم في العمر يحتاج المسن إلى الرعاية الصحية





قبل أيام تمت محاكمة الرئيس الفرنسي السابق جاك شيراك عن مشاكل تتعلق بوظائف وهمية حينما كان رئيساً لبلدية باريس و لكن أشارت التقارير الطبية إلى أن القدرات العقلية للرئيس الفرنسي السابق متدهورة وإنه يُعاني من الزهايمر ، وأنه غير قادر على تحمّل المحاكمة ، و أن قدراته العقلية متدهورة بسبب مرض الزهايمر. فمن كان يُصدّق أن أحد أهم الرؤساء والسياسيين الفرنسيين يصل إلى هذا الوضع العقلي المتدهور بسبب مرض ينتشر بين كبار السن.
قبل ذلك كان الرئيس الأمريكي الأشهر خلال نهاية القرن الماضي ، رونالد ريجان بدأ يُعاني من الزهايمر وهو في سدة الرئاسة وانتبه المقربون منه لبداية الزهايمر عند رئيسهم ، بل أن الرئيس بيل كلينتون عندما زار الرئيس ريجان لاحظ أن الرئيس لا يستطيع أن يستوعب الحديث وكذلك عدم قدرته على الربط بين الأحاديث المتداولة ، وفيما بعد أتضّح أن الرئيس يُعاني من مرض الزهايمر ، وقامت زوجته بمنع زيارة أي شخص للرئيس وكذلك رؤية أي شخص للرئيس بعد أن تدهورت صحته وقدراته العقلية حتى توفي والجميع محتفظ بصورة الرئيس في آخر أيام الرئاسة دون أن يُشاهدوا تدهوره و حالة بؤسه.
كذلك يتم عرض الآن فيلم عن السيدة الحديدية مارجريت ثاتشر ، والتي كانت رئيسة وزراء بريطانيا لمدة ثمانية عشر عاماً و كانت مُسيطرة تماماً على حزب المحافظين ولكنها الآن أصبحت تُعاني من مرض الزهايمر ، واعترض كثير من مُحبي وأصدقاء ثاتشر على إظهار السيدة الحديدية وهي تُنادي زوجها دنيس الذي توفي منذ عدة سنوات ، وضيّعت الكثير من الأمور بعد أن أصابها هذا المرض الخطير. إن الزهايمر مرض بدأ يظهر بكثرة نظراً لارتفاع معدل متوسط الأعمار عند عامة الناس. الزهايمر مرض مُرتبط بتقدم السن والآن نظراً لكثرة عدد الأشخاص الذين يتجاوزون السبعين والثمانين من العمر يكونون عرضةً للإصابة بمرض الزهايمر. عادة يبدأ الزهايمر بالتدريج ولا يُلاحظ الأهل والمقربون من الشخص ظهور أعراض المرض إلا بعد أن يتقّدم المرض ويستفحل ، نظراً لأن الأعراض لا تُبّين بصورةٍ مُبكّرة. أحياناً كثيرة يكون هناك خلط بين مرض الزهايمر واضطراب الاكتئاب ، نظراً لتشابه الصورة الاكلينيكية ، ولكن يتم التفريق بين الزهايمر والاكتئاب بأن المريض الذي يُعاني من الاكتئاب يكون لديه تاريخ مرضي بالإصابة بمرض الاكتئاب في الماضي ، بينما لا يكون لدى مريض الزهايمر تاريخ بالإصابة بأي أضطراب في المزاج. كذلك المرضى الذين يُعانون من الاكتئاب والذي يمكن أن يُطلق عليه "العته الكاذب" يمكن أن يُعرف تاريخ بدء المرض عندهم ، بحيث إن الأهل يستطيعون أن يُحددوا تاريخ بدء المرض عند الشخص المريض بهذا المرض بينما الشخص الذي يُعاني من الزهايمر لا يستطيع أهله تحديد متى بدأ المرض لأن المرض يبدأ بالتدريج ، كذلك مريض الزهايمر يحاول أن يتذكر الأحداث و يبذل مجهوداً لمحاولة التذّكر بينما مريض الاكتئاب يجيب على الأسئلة ب "لا أعرف". وكذلك مريض الاكتئاب يستجيب للعلاج بالأدوية المضادة للاكتئاب ، بينما مريض الزهايمر لا يستجيب للعلاج بالأدوية المضادة للاكتئاب. مريض الزهايمر حالته تتدهور ، وبرغم أن هناك أدوية لعلاج مرض الزهايمر إلا أن مفعوله لا يزال غير فعال ولم يؤت بتغيّر يُذكر في تغيير أعراض مرض الزهايمر.
للأسف الشديد فإن مرض الزهايمر يتدهور مع الوقت ، وحالة المريض تسوء مع مرور الزمن ويظل يُعاني من الانحدار في صحته الجسدية و كذلك قدراته العقلية حتى يصل إلى مرحلة صعبة لا يستطيع أن يخدم نفسه فيها و يُصبح عبئاً حقيقياً على من يعولونه.
مع التقدّم في العمر ، ثمة اضطرابات وأمراض نفسية تزداد نسبة حدوثها مثل بعض الاضطرابات الذهانية التي تُشبه الفُصام تُسمى " البارافرانيا" ، وفي هذه الحالة يشكو الشخص المسن من هلاوس معظمها هلاوس سمعية ، و إن كانت هناك حالات قليلة يكون فيها الهلاوس بصرية ، خاصة إذا كانت هناك اصابة عضوية في الدماغ ، خاصةً مع التقّدم في العمر ، حيث يتعرّض المسن لبعض الأمراض التي قد تؤثر في تركيب الدماغ مثل الإصابات بالأورام أو الجلطات و التي قد يؤدي إلى أن يتعرض المسن إلى بعض الأعراض الذهانية والتي قد يكون منها الهلاوس البصرية. الأمر الجيد أن هذا الاضطراب قد يستجيب للأدوية المضادة للذهان ، على أن يتم معالجة السبب الأساس في هذا الاضطراب إذا كان عضوياً بالأدوية والطرق العلاجية الأخرى.
إن التقدّم في العمر و ما يُصاحبه من تغيرّات فسيولوجية وسيكولوجية أمرٌ مهم أن يحظى بعناية القائمين على رعاية الخدمات الصحية في وطننا الغالي ، نظراً لأن متوسط عمر الإنسان السعودي في ارتفاع وأصبح لدينا الكثير من كبار السن والذين يحتاجون لرعاية صحية نفسية كما هو الأمر في الرعاية الصحية الجسدية. إن ارتفاع عدد المسنين في بلادنا نظراً لتقدم الرعاية الصحية مما قاد إلى ارتفاع عدد المسنين الذين تتجاوز أعمارهم الستين عاماً و كذلك زيادة عدد الأشخاص الذين تتجاوز أعمارهم الثمانين عاماً ، ومع هذا التقدم في العمر يحتاج المسن إلى الرعاية الصحية بجميع جوانبها.
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : المكينزي
  رقم المشاركة : [ 3 ]
قديم 12-23-2011, 10:51 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي

اقتباس
  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الكفاح


بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أسعد الله صباحك ومساك بكل خير
جزاك الله خيرا
و
بارك بك
يسعدني تواجدك ومرورك
تقبل دعاك واثابك

اللهم صلي وسلم وبارك على حبيبنا وسيدنا وشفيعنا محمد صلى الله عليه وسلم .. وعلى اله وصحبه الابرار

ودمت بحفظ الرحمن
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
أكثر, الاضطرابات, التي, التقّدم, الزهايمر, العمر, النفسية, تُصاحب, والعقلية


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 11:54 AM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط