آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

ملتقى النفحات الإيمانية مواضيع ديننا الحنيف على منهج اهل السنة والجماعة

يارب الثّباتَ الثّبات ، حتى الممات .

ملتقى النفحات الإيمانية
موضوع مغلق
  #1  
قديم 12-28-2011, 08:41 AM
الصورة الرمزية المكينزي
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية
 





المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about


بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلى وسلم على محمد واله وصحبه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يارب الثّباتَ الثّبات الممات dt65wb7jmf88.png







الصلاة ، عماد الدين وركُنه الثاني
لا تطيبُ الحياة إلاّ بها ، ولا يستقيم عمل الإنسان إلاّ بها ،
فبدونها يضيعُ الجُهد هباءاً
وتذهبَ الروحُ في ضياع ، و تُحرمَ الجنة التي وعد الله المتقين ،
فيا حسرةً على هذا المئال
وما أبئس الحال وأحزنه ، إن كان ذلك طريقاً يرسمه
صاحبُ عقلٍ لنفسه ولروحه التي بين جنبيه


يارب الثّباتَ الثّبات الممات 9ys4k5rimief.png


مُظلمٌ ذلك الطريق أن تكونَ بعيداً وبعيداً جداً عن ذلك الحبل
الذي يصلك بالله فهذا لسان حال من فرط فيها
وأدرك أنه على شفا حُفرة من الهلاك حيثُ لا ندمَ ينفع ولا
حسرة تُقدم شيئاً إن لم يستجب لنداء الضمير

بل قبله نداء الله سبحانه ، حيثُ قال عز من قائل :



{فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا


لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ *





مُنِيبِينَ إِلَيْهِ وَاتَّقُوهُ وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَلَا تَكُونُوا مِنَ الْمُشْرِكِينَ }




فيقول :




قد انهكتني الدروب المظلمة ، بل وقتلت فيني كل أملٍ ورجاء

ورمى علي ذلك الشعور بالوحدة والوحشة في هذه الحياة ضلاله ،
فأودى بي إلى شخص يبحث عن عقله !
أوتعلم إحساسي يامن تقرأ الأحرفَ والكلمات ، أيصلك شتات
دروبي ، عبر أثير الأسطر هذه ؟
ولكني أجزم مهما بلغ الإحساس في أسطري ،
فلن تُعايش ربعاً من معاناتي !




لقد كنتُ بعيداً عن سمو الإنسانية بل البشرية برمتها


كنتُ أفتقد ذلك الشيء ، وليس عن جهل بل تعمدت فقده ،
وإني على يقين بإن كثيراً مثلي !
كنتُ أعلم أن الله تعالى يقول في محكم التنزيل :
{وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ }



ويقول : {وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَارْكَعُوا مَعَ الرَّاكِعِينَ }

ويقول : {فَوَيْلٌ لِلْمُصَلِّينَ * الَّذِينَ هُمْ عَنْ صَلَاتِهِمْ سَاهُونَ }




كُنت أعلم ذلك كُله ، وفقدت بغفلتي وبُعدي لذة العبادة لله سبُحانه



ماهنأت في حياتي ولا سُعدت ، صحتي معلولة ،
ورزقي مُنقطع ، والقلب يا حسرتي يأن ويبكي
فقدتُ الصحبَ والأخوان ، ممن تعبوا في نصحي وتمنوا لي الهداية ،
يوماً عن يوم أزداد غُربة ووحدة
ومع هذا كله ماتعظت ، بل تماديت وضللت !





وقاسيتُ صنوفاً شتّى من الآلام ، أهلكتُ عمري
بطاعتي للهوى والشيطان




وذات مرة ، ألم بي موقف عصيب ، واحتواني خوفٌ شديد ،
فما وجدتُ نفسي إلا صارخاً بأعلي صوتي :




يارب ][ صرختُ به لأستنجد

ثم سكنت وهدأت ، وبعدها انفجرت في بكاء شديد

كيف لي أن أنادي يارب ، وقد قصرت في حقه وابتعدت عنه ؟
بأي وجه ألقاه وأنا كنُت دائمَ الجحود لنعمه وفضله ؟
كيف كنتُ استخسر ركعات قليلات
لُشكره على عديد نعمه علي ؟




وبعدها صحوت وعاد إلي رشدي ، حررته من
قيد الهوى والشيطان

وعزمت على توبةٍ نصوح ، لا عودة بعدها للذنب أبداً ،
فوالله كانت حياتي كبهيمة ،
بدون صلاة ، وما إن لازمت مسجدي وسجادتي التي
أسجد عليها حتى شعرت أني إنسان !
فمن أنا بدون قربٍ من الله ، وأنا كُلي من رأسي حتى
أخمص قدمي غارق في نعم الله





يارب الثّباتَ الثّبات الممات x041wvujmzm6.png

سبحان الله ، ذلك حال من كان أو كانت

][ بدون صلاة ][


فيامن هو مُلازم لمسجده

ويامن هي مُلازمة لسجادتها في بيتها
احمدوا الله أن أكرمكم بوصله وثبتكم على ذلك

ويامن هو هاجرٌ لمسجده

ويامن هي هاجرةٌ لسجادتها في بيتها
ارحموا أرواحكم قبل فوات الآوان ، وعودوا وأنيبوا إلى ربكم الرحمن

فوالله إن صَلُح حالكم ، وحَسُن وقوفكم بين يدي الله ،
في هذه الدنيا الفانية

صَلُح أمركم وحَسُن وقوفكم أمام الملكِ العلام ،
يوم يقوم الأنام إلى الحساب فإما جنّةٌ أو نار
فالخير كل الخير في صلاتك ، هي من تنهاك عن الفحشاء والمنكر ،
إن أنت أحسنت أدائها




هي السبيل لراحة البال وسكينة القلب ،

كلما همت بك سحابة هم وغم ، كيف لا ، وأنت فيها ،
في لحظة السجود تكون أقرب إلى الله ، فتسأله يعطيك
أنظر إلى صاحبنا ، بعد أن عاد إلى ربه ، ولزم مسجده ،
وحافظ على فروضه الخمس ، تبدل حاله إلى الأفضل
غادرته الهموم ، وبورك له في رزقه ، وإن ضاقت به الأرض بما رحُبت ،
فركعتان في سواد الليل كفيلة بإن تسعد قلبه وخاطره




يارب الثّباتَ الثّبات الممات w6raofzqpsfp.png





لنكن صادقين في عودتنا إليه ، ولنكن جادين في
قلب صفحة الماضي وبدء واحدة جديدة ، مع الواحد الأحد

ولإن وقفتنا اليوم هي مع صلاتنا ، التي هي حبل صلة
بيننا وبين خالقنا ، نورد هذه العثرات التي هي بسيطة
وبسيطة جداً أمام كبير العزيمة لتركها =) ،
مرفقٌ معها حلول نافعة بإذن الله ،




يارب الثّباتَ الثّبات الممات lx5a9ndyo0b5.gif




يارب الثّباتَ الثّبات الممات 4y1rulgds7fo.gif




يارب الثّباتَ الثّبات الممات ckt7i7ubvkiy.gif








آخر القول دُعاء ، ومن الرحمن نسأله الإجابة



اللهم وفقنا لكل خير وصلاح من قولٍ وَ عمل

وأصلح اللهم ماظهر منّا وما بطن ، آمين ،

يا الله ، واللهِ لا يشعرُ المرء بالنعمة إلاّ حينما يتذوق مرارة الفقد والحرمان
فما إن يهبه الله النعمة ، ويرزقهُ إياها ، حتى يشعُرَ بالفرق
ولسانُ حاله يقول : شتّانَ شتّان
وهكذا الشعور ، لمن غرق في طوفان البُعد عن الجادة ،
وسرقته خطوبٌ شتّى مِن الغفلة
فبعد ظلام الدروب ، يأتيه نور الهداية يُبدد مُدلهمّات تفاصيل أيامه ،
ليشرع في سجود شُكرٍ طويل :
يارب الثّباتَ الثّبات ، حتى الممات .


يارب الثّباتَ الثّبات الممات trzs1b9u58bq.gif


يرعاكمُ الرحمن
اللهم آمين
استمع
للقرآن أثناء تصفحك
http://www.tvquran.com
۩۞۩๑ المكينزي ๑۩۞۩
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : المكينزي
  رقم المشاركة : [ 3 ]
قديم 01-04-2012, 09:51 AM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي

اقتباس
  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رئيس جمهورية نفسي


بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أسعد الله صباحك ومساك بكل خير
جزاك الله خيرا
ويسعدلى قلبك
بارك الله بك

اللهم صل وسلم وبارك على حبيبنا وسيدنا وشفيعنا محمد صل الله عليه وسلم .. وعلى اله وصحبه الابرار
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 4 ]
قديم 07-01-2017, 04:46 AM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي رد: يارب الثّباتَ الثّبات ، حتى الممات .

يعافيك ربي
تقبل الله صيامك
واسعد ايامك
وكل عام وانتم بخير
المؤمنون فى سباق الى الله
فإن إستطعت ألا يسبقك أحد فافعل
تقبل الله طاعتك
واتم بالعيد فرحتك
وأقر عينك بنصر أمتك
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
الممات, الثّبات, الثّباتَ, يارب, حتى


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 09:58 PM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط