آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

ملتقى المواضيع العامة للحوارات الهادفة والنقاشات البناءة والمواضيع العامة

أهم الأحداث الطبية التي شهدها العالم خلال عام 2011 م هي الإعلان عن بعض الاكتشافات في

ملتقى المواضيع العامة
موضوع مغلق
  #1  
قديم 12-30-2011, 12:08 PM
الصورة الرمزية المكينزي
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية
 





المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about


حدث عام 2011 م


خلال ساعات قليلة نطوي عاما مضى بكل أحداثه السعيدة والمؤلمة. في المجال الطبي لعل من أهم الأحداث الطبية التي شهدها العالم خلال عام 2011 م هي الإعلان عن بعض الاكتشافات في نظام المناعة والتي فتحت آفاقا جديدة لمعالجة السرطان وامراض اخرى وتكريما لهذا العمل ومن قام به فقد تقاسم ثلاثة علماء هم الأمريكي "بروس بويتلر" والفرنسي " جول هوفمان" والكندي "رالف شتاينمان" جائزة نوبل للطب للعام 2011 م وفي سابقة في تاريخها أبقت لجنة الجائزة على الكندي "شتانمان" ضمن الفائزين والذي توفي بعد ساعات من إعلان النتيجة رغم أن الجائزة لا تمنح بعد الوفاة حيث تعلن النتيجة في شهر أكتوبر وتمنح الجائزة في العاشر من ديسمبر لنفس العام وهو تاريخ وفاة صاحبها الصناعي السويدي ومخترع الديناميت "ألفريد نوبل" والذي قام بالمصادقة على الجائزة السنوية في وصيته التي وثّقها في 27نوفمبر 1895 م . أُقيم أوّل احتفال لتقديم جائزة نوبل في الآداب، الفيزياء، الكيمياء، الطب في الأكاديمية الملكية الموسيقية في مدينة ستوكهولم السويدية سنة 1901م. وابتداءً من سنة 1902م قام الملك السويدي بنفسه بتسليم جائزة نوبل للأشخاص الحائزين عليها وهي عبارة عن شهادة وميدالية ذهبية ومبلغ مالي .
مُنحت جائزة نوبل للطب لعام 2011، اليوم الاثنين، في استوكهولم إلى 3 باحثين مكافأة لهم على أعمالهم حول النظام المناعي الذي يسمح لجسم الإنسان بمحاربة الأمراض، ما شجع العمل على وضع لقاحات التحصين ومكافحة أمراض مثل السرطان.
والفائزون هم الأمريكي بروس بويتلر والفرنسي المولود في لوكسمبورغ جول هوفمان والكندي رالف شتاينمان.
وقالت اللجنة في بيان: “أحدث الفائزون بجائزة نوبل لهذه السنة ثورة في فهمنا لنظام المناعة من خلال اكتشافهم مبادئ رئيسية تتعلق بتنشيطه”.
ويسمح نظام المناعة للجسم بالدفاع عن نفسه، حيث تقوم جزيئيات بإطلاق أجسام مضادة وخلايا قاتلة رداً على هجوم من فيروسات وجراثيم، وهذه الأبحاث تمهد الطريق أمام أدوية جديدة ومعالجة اضطرابات في نظام المناعة مثل الربو ومرض كرون والتهاب المفاصل الرثياني.
تقاسم الجائزة
وأوضحت اللجنة أن بويتلر البالغ من العمر 55 عاماً، وهوفمان البالغ من العمر 70 عاماً، سيتقاسمان نصف الجائزة المالية التي تقدر بـ1.5 مليون دولار لأعمالهما حول نظام المناعة الفطري، فيما يكافأ شتاينمان البالغ من العمر 68 عاماً والذي توفي قبل 3 أيام على أعماله حول نظام المناعة المكتسب، وأن أعمالهم فتحت آفاقاً جديدة لتطوير الوقاية والعلاج من الالتهابات والسرطان، وفقاً لوكالة الأنباء الفرنسية.

الأحداث الطبية التي شهدها العالم 436x328_32187_169989-300x225.jpg

جائزة نوبل للطب لعام 2011



وعلى الإثر، أعلنت جامعة روكفلر أن رالف شتاينمان توفي في 30 سبتمبر/أيلول بعد 4 أعوام من إصابته بسرطان البنكرياس، ولا تمنح جائزة نوبل في العادة بعد الوفاة، وقال رئيس الجامعة مارك تسييه لافيني: “إنه نبأ مفرح ومحزن لأننا علمنا هذا الصباح من عائلته أنه توفي قبل بضعة أيام بعد صراع طويل مع السرطان، قلوبنا مع زوجته وعائلته وأولاده”.

وقال الأمين العام للجنة نوبل للطب جوران هانسون لدى إعلان الجائزة إن الفائزين “أحدثوا ثورة” في فهم نظام المناعة.
واكتشفا بويتلر وهوفمان بروتينات متقبلة تنشط الخطوة الأولى في نظام المناعة في الجسد، أما شتاينمان فاكتشف الخلايا المتفرعة التي تسمح لنظام المناعة بتحديد الجراثيم المضرة ومهاجمتها من دون الاقتراب من الجزئيات البنوية، وتسمح هذه الخلايا بتنظيم المناعة المكتسبة.
وأوضحت لجنة نوبل أن العلماء اكتشفوا البروتينات المتقبلة التي تتعرف على الجراثيم المؤذية وتنشط النظام المناعي، وهي الخطوة الاولى لرد الفعل المناعي.
تاريخ العلماء
ويعود اكتشاف هوفمان إلى عام 1996 عندما كان يدرس كيف يحارب ذباب الخل الأمراض، أما بويتلر فقام في عام 1998 بدراسة الرابط بين الطريقة التي يستخدم فيها ذباب الخل والثدييات النظام المناعي، ما فتح الباب أمام فهم نظام المناعة البشري.
واكتشف شتاينمان عام 1973 الخلايا المتفرعة في نظام المناعة وقدرتها الفريدة على تنشيط المناعة المكتسبة وتكييفها، وهي المرحلة الأخيرة في رد الفعل المناعي للجسم التي يتم خلالها لفظ الجراثيم خارج الجسم.
وولد بويتلر عام 1957 في شيكاغو وهو خريج جامعة شيكاغو عام 1981، وبعدما عمل في جامعتي نيويورك ودالاس وانضم عام 2000 إلى معهد الأبحاث “سكريبس” في لاجولا بالولايات المتحدة حيث درس علم الوراثة والمناعة.
أما هوفمان فوُلد في ايختريناخ بلوكسمبورغ عام 1941، وحاز شهادة دكتوراة في الطب من جامعة ستراسبورج الفرنسية عام 1969، وبعد سنوات قليلة أمضاها في جامعة ماربورغ بألمانيا، أدار مختبر أبحاث في ستراسبورج من 1974 الى 2009 وكان مشرفا على شهادة الدراسات المعمقة في علم الاحياء الجزيئي والخلوي بالجامعة، وترأس في 2007 و2008 الأكاديمية الوطنية الفرنسية للعلوم.
وولد شتاينمان عام 1943 في مونتريال، وحصل على دكتوراة في الطب من كلية هارفرد للطب في بوسطن بالولايات المتحدة عام 1968، وكان أستاذا محاضرا في علم المناعة منذ عام 1970 في جامعة روكفلر بنيويورك.
يُذكر أن هذه المرة الـ12 التي تكافئ فيها جائزة نوبل للطب أبحاثاً حول النظام المناعي، وسيتسلم الباحثون الثلاثة الجائزة باستوكهولم في 10 ديسمبر/كانون الأول الذي يصادف ذكرى وفاة العالم ألفرد نوبل عام 1896، وأوضحت لجنة نوبل أنها تدرس كيف سيتم تسليم الجائزة في ما يتعلق بشتاينمان.

شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : المكينزي
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 08:14 AM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط