آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

ملتقى النفحات الإيمانية مواضيع ديننا الحنيف على منهج اهل السنة والجماعة

العبر في بعض قصار الصور

ملتقى النفحات الإيمانية
موضوع مغلق
  رقم المشاركة : [ 11 ]
قديم 01-08-2012, 08:06 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي

العبر في بعض قصار الصور



بسم الله الرحمن الرحيم



الشيخ عائض القرني : المكتبة المقروءة



الحمد لله الذي جعل العلم ضياء و القران نورا، و رفع الذين أوتوا العلم درجات علية، و كان ذلك في الكتاب مسطورا ، و جعل العلماء ورثة الأنبياء ،و كفى بربك هاديا و نصيرا، نحمده تعالى حمدا كثيرا ، و نشكره عز و جل ، وهو القائل: (إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِراً وَإِمَّا كَفُوراً) (الإنسان:3) و أشهد أن لا اله إلا الله وحده لا شريك له، كما(شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِماً بِالْقِسْطِ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ) (آل عمران:18) و أشهد أن سيدنا محمدا عبده و رسوله المرشد الحكيم، و المعلم العظيم ، بشر به المسيح و الكليم، و أستجيبت به دعوة إبراهيم: (رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولاً مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ) (البقرة:129) اللهم صل و سلم على سيدنا محمد المبعوث رحمة و منة، بخير كتاب و أفضل سنة، و القائل: ( من سلك طريقا يلتمس فيه علما سهل الله له به طريقا إلى الجنة)) صلى الله و سلم عليه و على اله و صحبه القائمين بالحق و الدعاة إليه بالألسنة و الأسنة ،و على التابعين لهم بإحسان في التعلم و التعليم، أما بعد:
فهذا كتاب: (( العبر في بعض قصار السور)) ، تناولت فيه بعضا من سور الجزء الثلاثين ، جز(( عم)) ، تناولا أدبيا موافقا لما عليه المفسرون من أهل السنة و الجماعة ، مجليا فيه عن بعض معاني هذا الكتاب الخالد، الذي شرفت الأمة بحمله ، و لن تفلح يوما بدونه، سائلا الرب تعالى أن يقبله مني قبولا حسنا ، و أن يعفو عن خطئي و تقصيري ، وهو سبحانه أكرم مسؤول و أجل مأمول، و صلى الله و سلم و بارك على سيدنا محمد و على اله و أصحابه أجمعين، و الحمد لله رب العالمي.







سورة الكوثر
بسم الله الرحمن الرحيم
(إِنَّا )(الكوثر: من الآية1) ما اجمل كلمة( أنا) هنا، ما احسن موقعها، ما اجل إيحاءها، و ما أعذب ايرادها هنا. (إِنَّا)(الكوثر: من الآية1) هكذا ضمير المتكلم تأتى أول السورة بلا مقدمات و لا تمهيد، فهي في موضعها اجمل من التاج على الراس، و من البسمة على الفم، و من الفجر على رؤوس الجبال، و لك ان تتصور اثر ضمير(إِنَّا ) الذي يعني: الله جل في علاه، يوم تأتى في زوال الكلام هكذا، و لا تدري ماذا سوف يأتي بعده. أقرا (إِنَّا)ثم اسكت قليلا لترى العظمة، فهو ضمير الجماعة، لكن عن الله الواحد القهار الجبار. (إِنَّا ) و تفكر في مدلولها، و ما وراءها، فإذا هي تحمل في طياتها هذا الاسم المحبب إلى القلوب المحبذ لدى الأرواح( الله) و(إِنَّا ) يقولها ملوك الأرض ليعظموا أنفسهم، فإذا قالوها انتظر رعاياهم و مواليهم ما بعدها، فاما تكريم يفوق الوصف، او عقوبة و نكال تتجاوز الحدود، لانهم لا يقولون(إِنَّا ) إلا إذا استجمعوا قواهم و كيانهم و هيبتهم، و هنا يقول الله عز و جل: (إِنَّا ) بصيغة الجمع تعظيما، و بلفظ الكل تفخيما، ليأتي بعدها عطاء مدرارا ، و فيض منهمر، و هية جسيمة، و نعمة عظيمة فوق ما يعطيه الملوك، و احسن ما يمنحه القادة، لان ما يعطونه هو ذرة من عطائه، و نقطة من بحر جوده و كرمه. و قال: ( إِنَّا ) لان ما يأتي بعدها يستحق الاحتفاء، و هذا يقع في كل أمر هام، ففي الخلق قال الله تعالي: (إِنَّا خَلَقْنَا الْأِنْسَانَ )(الإنسان: من الآية2) . و في الرسالة قال: )( إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ ) ، و في الإحياء قال: (إِنَّا نَحْنُ نُحْيِ الْمَوْتَى ) و في العلم قال: ( إِنَّا نَعْلَمُ مَا يُسِرُّونَ وَمَا يُعْلِنُونَ)و نحو ذلك. و بدأ ب(إِنَّا) في أول الكلام، لأنها تشير لذاته المقدسة سبحانه، فهو الأول سبحانه فليس قبله شئ، ثم إنها أكسبت الكلام تشريفا فهو اعظم من : (أَعْطَيْنَاكَ) بدون (إِنَّا)أو ( لقد أعطيناك) فلما قال: (إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ ) حصل الجمال اللفظي، و عظمة العطاء و الاحتفاء به صلى الله عليه و سلم ، (ا أَعْطَيْنَاكَ ) الخطاب لمحمد صلى الله عليه و سلم، و لكن أن تتذكر حاله وهو يستمع للعطية، و ينتظر الهبة من المعطي الكريم، جل في علاه، و هنا قال: (أَعْطَيْنَاكَ) و لم يقل أعطيتك) لان المقام مقام عطاء، و بذل و جود و كرم، فهو مقام عظيم، و موقف شريف مهيب، يستحق التعظيم و التبجيل، و لان العطية هائلة مباركة عامرة دائمة، تستحق الاحتفاء و الاهتمام، و لفت النظر و جلب الانتباه. ( أَعْطَيْنَاكَ) و لم يقل ( أتيناك) ، و العطاء شئ و الإيتاء شئ آخر، و قد ورد (ْ آتَيْنَاكَ سَبْعاً مِنَ الْمَثَانِي )(الحجر: من الآية87) وورد: (وَآتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ)(الاسراء: من الآية2) وورد: (وَإِذاً لَآتَيْنَاهُمْ مِنْ لَدُنَّا أَجْراً عَظِيماً) (النساء:67) و غيرها من الايات، و لكن( أعطى) اعظم اثرا، و اوقع خبرا، لان العطاء يشمل المعاني و المحسوسات، عطاء الدنيا و الآخرة، البذل العاجل و الآجل، ما يصلح الروح ة الجسد، فصارت كلمة( أَعْطَيْنَاكَ) تملا المكان حضورا، و تفعم القلب نداوة، و تروق في الفم عذوبة، ثم أن العطاء من الله ، و ليس من البشر، فلذلك قصره بالضمير، (إِنَّا) و الفعل (أَعْطَيْنَاكَ ) فهذا العطاء من الله لا من البشر، من السماء لا من الأرض، من الجود و الغنى و السعة، لا من البخل و الفقر و الضيق. عطاء يباركه معطيه، و بتعاهده مسديه، و بثمره مبديه، عطاء ليس فيه منة البشر، و أذى المخلوق، و تبعة النفس اللوامة، جشع القلب الشحيح. و قال: ( أَعْطَيْنَاكَ ) و لم يقل: ( أعطيناكم) فالعطاء لمحمد صلى الله عليه و سلم تشريفا و تعريفا، فهو أمة في رجل، و تاريخ في إنسان، وهو أهل لان يعطى هذا العطاء بلا حدود، لانه عبد شكور، اختير بعناية، و اصطفى برعاية، و بعث برسالة، و نبىء بملة. فإذا أعطى وصلت بركة هذه العطية إلى أمته علما و حكمة، صلاحا و تقوى، شريعة و منهاجا، نصرا و فتحا. و لم يذكر العطية بالجمع فلم يقل: ( أعطيناكم) بل قال: ( أَعْطَيْنَاكَ ) ليحصل التفرد و التشريف، و الاختصاص، فالتفرد تفرد الله عز و جل بهذه العطية وحده، و التشريف له صلى الله عليه و سلم لان الله كرمه و اصطفاه، و الاختصاص، لان الله خصه بهذا من بين الناس. و للرسول صلى الله عليه و سلم أن يفرح بهذا العطاء المبارك من الله، و يعتز به عن كل مفقود، و يغنيه عن كل موجود إلا الواحد المعبود. هذا العطاء يسليه إذا ذهب أعداؤه بالحطام، و توزعوا الأموال كالأكوام، هذا العطاء يبرد غليله، و يشفي عليله، فإذا أعطى الناس الملك فعنده عطاء اعظم و اجل، و إذا كنزوا الكنوز، و عبؤوا القناطير المقنطرة فعنده هذا العطاء الدائم المبارك، و لذلك نجده صلى الله عليه و سلم اشرح الناس صدرا، وهو لا يملك من الدنيا درهما و لا دينارا، لان عنده عطاء آخر من عند مولاه، وهبة أخرى من عند ربه، جل في علاه، يقسم صلى الله عليه و سلم الأموال، و الإبل و البقر و الغنم، و الثياب و الطعام، على الناس فلا يأخذ منها درهما ، و لا ناقة و لا بقرة و لا شاة ، و لا ثوبا، و لا حبة و لا تمر، ثم هو سعيد مغتبط قرير العين، ساكن الفؤاد مطمئن النفس. و هذا العطاء من الله هو: الكوثر ، وهو نهر في الجنة، له صلى الله عليه و سلم،أو هو الخير الكثير الذي أعطيه، عليه الصلاة و السلام، و من هذا الخير الطيب المبارك، نهر الكوثر، و هنا يلحظ المؤمن بيعن بصيرته تفاهة الدنيا و حقارتها، و خستها و لؤمها، فهي ليست أهلا لان تكون عطية لمحمد صلى الله عليه و سلم، فقدره اشرف، و مكانته اطهر و اعظم، و منزلته أسمى و أنبل. و لم يقل: (إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ ملكاَ) ، لان ملك الدنيا عطاء يزول، و حال يحول، و ظل منتقل، و مجد منقطع، و لكن)إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ) لانه عطاء دائم مبارك متصل خالد سرمدي.ولو قال: (l أنا أعطيناك الملك) لم يتغير شئ، و لم تحصل مفاجأة، فها هم الملوك ملؤوا الأرض عربا و عجما، بيضا و سودا، و مسلمين و كافرين، و لو قال: ( أنا أعطيناك ملكا) لكان محمدا صلى الله عليه و سلم ضمن تلك القائمة الطويلة من ملوك اليمنو الجزيرة و العراق و فارس و الروم و الحبشة، فما هو الغريب إذا؟ و العجيب حقا، و الملفت للنظر صدقا، انه هذا العطاء من الله الذي اختص به محمدا صلى الله عليه و سلم و لم يشركه مع أحد من الناس في هذا العطاء، فهو التفرد من المعطي سبحانه الذي لا يشابهه في عطائه أحد، كما انه لا يشابهه في أفعاله و أسمائه و صفاته و ذاته أحد(لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ)(الشورى: من الآية11) وهو التفرد للمعطى، وهو محمد صلى الله عليه و سلم الذي هو افضل من ملوك الأرض، بل لا يقارن به الملوك أبدا، فهو اجل و اعظم و اشرف.
دع سيف ذي يزن صفحا و مادحه
وتبعا و بني شداد في ارم
و لا تعرج على كسرى و دولته
و كل أصيد أو ذي هالة و كمي
وهو التفرد في العطية، لأنها ليست ملكا، و لا داران و لا قصرا، و لا ذهبا، و لا فضة، بل نعيم دائم، و مقام صدق عند مليك مقتدر، مع فتح و نصرهن و علم و عمل، و هدى و نور، و سرور و حبور. فإذا أعطيناك الكوثر، فلا تأسف على ما فاتك من هذه الدار،فقد أكرمناك عنها، و أنقذناك منها، و لا تحزن على ما لم تنله من متاع زائل، و عطاء قليل منغص. و قال: ( أَعْطَيْنَاكَ ) و لم يقل: ( نعطيك) أو ( سوف نعطيك) لتحقق العطية فكأنها وقعت لصدق المخبر جل في علاه، و لأنها واقعة لا محالة. و في سورة الضحى قال: (وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى) لانه لم يخبر بالعطية فكان الأحسن عند وعده بها: أن لا تسمى لتبقى مبهمة لجلالتها و عظمتها، و لما سمى هنا العطية بالكوثر ذكرها بالماضي كأنها حصلت، وهو صفة النهر و لم يذكر الموصوف تفخما للعطية، كقولك: جاني العالم و الكريم، أي: الذي لا اعلم منه، و لا اكرم ، وهو ابلغ في اللغة من قولك: جاءني الرجل العالم و الرجل الكريم. و قد صح عنه، عليه الصلاة و السلام، انه قال: ( الكوثر نهر أعطيناه الله في الجنة، ترابه مسك، ابيض من اللبن، و أحلى من العسل، ترده طير أعناقها مثل أعناق الجزر أكلها أطعم منها) و صح عنه، عليه السلام، قوله: ( الكوثر نهر في الجنة، حافتاه من ذهب، و مجراه على الدر و الياقوت، تربته أطيب من المسك و ماؤه أحلى من العسل، اشد بياضا من الثلج))و عرف الله الكوثر بأل، و لم يقل كوثرا، لان المعرفة ابلغ و اجل، فكان المعنى: أعطيناك الكوثر العظيم المتميز عن كل نهر. (فَصَلِّ لِرَبِّكَ ) ما دام أن العطاء من ربك وحده، لا من غيره، فاعبده وحده لا سواه، فلا اله إلا هو، صل لربك الذي أعطاك، فبالصلاة و العبادة و الذكر و الشكر يستمر العطاء و ينمو، و يزيد و يدوم(ْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ )، ( وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ)و اعظم الشكر الصلاة (وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا لا نَسْأَلُكَ رِزْقاً نَحْنُ نَرْزُقُكَ وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَى) . و إنما ذكر الصلاة هنا وحدها، و سماها و خصها، لأنها عمود الإسلام، و اجل الطاعات بعد الشهادة، و هي الفارق بين المسلم و الكافر، وهو العهد بين عباد الله و أعداء الله، و هي أول ما يحاسب عليها العبد، أخر وصاياه صلى الله عليه و سلم من الدنيا. و قال هنا: (فَصَلِّ لِرَبِّكَ)فذكر الربوبية، لان الماقم مقام عطاء، و نعمة و هبة، و الرب هو الذي يربي عباده بنعمه الجزيلة، و أياديه الجميلة، فحسن ذكر الرب هنا، و في ذكر الصلاة: إشارة إلى عبودية الله وحده التي هي متضمنة توحيد الألوهية، فاجتمع في قوله: (فَصَلِّ) توحيد الألوهية، و في قوله: ( لِرَبِّكَ ) توحيد الربوبية. و في الآية: إشارة إلى أن اعظم ما يفتح به على العبد من الفتوحات الدينية و الدنيوية إنما يكون بالصلاة، فزكريا بشر بيحى وهو قائم يصلي في المحراب، و كان صلى الله عليه و سلم إذا حزبه أمر فزع إلى الصلاة، و إذا جاءه أمر يسره خر ساجدا لربه. فبالصلاة يحافظ على النعمة أن تفر، و يقيد الخبر بها أن تهرب، فهي حرز للنعم، و حصن مانع من النقم، يستجلب بها المزيد، و يستمطر بها الرزق، و يستدر بها العطاء. ( وَانْحَرْ) و قوله: (وَانْحَرْ) أمر يجعل الذبح و النحر لله، فلا يشرك فيه معه أحد، فان المشركين يذبحون لغير الله من الأوثان و الأصنام و الجن، فامر أهل الإيمان بصرف هذه العبادة لله وحجه، فالتقوى فيها قصد الله بها، و عدم إشراك سواه سبحانه(لَنْ يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلا دِمَاؤُهَا وَلَكِنْ يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنْكُمْ ) ، فالصلاة و النحر عبادة و نسك يجب صرفها لله وحده(قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ) . و الصلاة و النحر صلة و قربى بين العبد و ربه، و عبادة بدنية و مالية يقصد بها الله وحده، و الصلاة نفع لازم للعبد، و النحر نفع متعدي فوجب الإخلاص في كل عبادة ليكون العبد مخلصا لله (أَلا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ) ، و بعضهم قال: الصلاة هنا صلاة عيد الأضحى، و النحر هو نحر الهدي، و الأضحية بعد الصلاة، و الظاهر العموم، و هنا يظهر تميز أهل الإيمان عن أهل الأوثان، فان المشركين سجدوا للصنم و ذبحوا للوثن، فجاء الأمر هنا بالسجود للواحد المعبود، و النحر للملك الحق، و اعظم شرك فعله الوثنيون هو تمريغ الأنف للحجارة، و اسالة الدم للأنداد و الأضداد، و ارفع عمل للموحدين بعد التوحيد هو وضع الجبين على الطين لرب العالمين، و إسالة الدماء تقربا لرب الأرض و السماء. (إِنَّ شَانِئَكَ) و قوله: (إِنَّ شَانِئَكَ ) هجوم أدبي كاسح و تهديد رباني ماحق ساحق لاعداء محمد صلى الله عليه و سلموا خصومه و مبغضيه، و هذا ذب عن شخصه الكريم، و دفاع عن مقامه العظيم، فإذا كان المدافع و المحامي و الناصر هو الله فيا لقرة عينه صلى الله عليه و سلم بهذا النصر و الدفاع و الولاية، و سانؤه صلى الله عليه و سلم لا يكون إلا كافرا و ماردا حقيرا خسيسا، لانه ما ابغضها لا بعدما أصابه الله بخذلان، و كتب عليه الخسران، و أراد له الهوان، و إلا فان إنسانا مثل الرسول صلى الله عليه و سلم يوجب النقل و العقل حبه، إذ لو كان الطهر جسدا لكان جسده صلى الله عليه و سلم، و لو كان النبل و السمو صورة لكان لصورته، بابي هو أمي، فهو منتهى الفضيلة، و غاية الخصال الجميلة، و المستحق للوسيلة، و صاحب الدرجة العالية الرفيعة الجليلة، فكان الواجب على من عنده ذرة رأي، و بصيص من نور، إذا كان يحترم عقله أن يحب هذا الإمام العظيم لما جمع الله فيه من فضائل، و لما حازه من مناقب، و لكن واحسرتاه على تلك العقول العفنة، و النفوس المندثرة بجلباب الخزي، القابعة على سراديب البغي، الراتعة في مراتع الرذيلة، كيف عادته مع كماله البشري، و مقامه السامي، فكأنه المقصود بقول الشاعر:
أعادى على ما يوجب للحب للفتى
و اهدا و الأفكار في تجول
و قال الآخر:
إذا محاسني اللائي أدل بها
كنت ذنوبي فقل لي كيف اعتذر
(َ هُوَ الْأَبْتَرُ) و قوله: (َ هُوَ الْأَبْتَرُ) أي: مقطوع البركة و النفع و الأثر، فكل من عاداك لا خير فيه، و لا منفعة من ورائه، أما أنت فأنت المبارك أينما كنت، اليمن معك، السعادة موكبك، الرضا راحتك، البركة تحفك، السكينة تخشاك، الرحمة تتنزل عليك، الهدى حيثما كنت، النور أينما يممت، و أعداؤه صلى الله عليه و سلم قالوا عنه: انه ابتر، لا نسل له، و لا ولد، فجاء الجواب مرغما لتلك الأنوف، دافعا لتلك الرؤوس، محبطا لتلك النفوس. فكأنه يقول لهم: كيف يكون ابتر و قد اصلح الله على يديه الأمم، و هدى بنوره الشعوب، و اخرج برسالته الناس من الظلمات إلى النور؟ كيف يكون ابتر و العلم اشرق على أنواره، و الكون استيقظ على دعوته، و الدنيا استبشرت بقدومه؟!كيف يكون ابتر و المساجد تردد الوحي الذي جاء به، و الحديث الذي تكلم به، و المآذن تعلن مبادئه، و المنابر تذيع معاليمه، و الجامعات تدرس وثيقته الربانية! كيف يكون ابتر و الخلفاء الراشدون نهلوا من علمه، و الشهداء اقتبسوا من شجاعته، و العلماء شربوا من معين نبوته، و الأولياء استضاءوا بنور ولايته، كيف يكون ابتر و قد طبق ميراثه المعمورة، و هزت دعوته الأرض، و دخلت كلمته كل بيت؟ ! فذكره مرفوع، و فضله غير مدفوع، و وزره موضوع. كيف يكون ابتر و كلما قرا قاري كتاب الله فلمحمد صلى الله عليه و سلم مثل اجره، لانه هو الذي دله على الخير، و كلما صلى مصلي فله مثل اجر صلاته، لانه هو الذي علمنا الصلاة،: (( صلوا كما رأيتموني اصلي)) و كلما حج حاج فله صلى الله عليه و سلم مثل حجه، لانه الذي عرفنا تلك المناسك(( لتأخذوا مني مناسككم)) بل الابتر الذي عاداه و حاربه، و هجر سنته، و اعرض عن هداه. فهذا الذي قطع الله من الأرض بركته، و عطل نفعه، و اطفا نوره، و طبع على قلبه، و شتت شمله، و هتك ستره، فكلامه لغو من القول، و زور من الحديث، و علمه رجس مردود عليه، و أثره فاسد، و سعيه في تباب. و انظر لكل من ناصب هذا الرسول الأكرم صلى الله عليه و سلم العداء، أو اعرض عن شرعه أو شئ مما بعث به ، كيف يصيبه من الخذلان و المقت و السخط و الهوان بقدر إعراضه و محاربته و عداءه. فالملحد مقلوب الإرادة، مطموس البصيرة، مخذول تائه منبوذ، و المبتدع زائغ ضال منحرف، و الفاسق مظلم القلب في حجب المعصية، و في أقبية الانحراف. و لم أن ترى سموه صلى الله عليه و سلم و علو قدره، و من تبعه يوم ترى أهل السنة و حملة حديثه و آثاره، و هم في مجد خالد من الأثر الطيب، و الذكر الحسن، و الثناء العطر من حسن المصير، و جميل المنقلب، و طيب الإقامة في مقعد صدق عند مليك مقتدر. ثم انظر للفلاسفة المعرضين عن السنة مع ما هم فيه من الشبه و القلق و الحيرة و الاضطراب و الندم و الأسف على تصرم العمر في الضياع، و ذهاب الزمن في اللغو، و شتات القلب في أودية الأوهام، فهذا الإمام المعصوم صلى الله عليه و سلم معه النجاة، و سنته سفينة نوح من ركب فيها نجا، و من تخلف عنها هلك، وهو الذي يدور معه الحق حيثما دار، و كلامه حجة على كل متكلم من البشر من بعده، و ليس لاحد من الناس حجة على كلامه، و كلنا راد و مردود عليه إلا هو صلى الله عليه و سلم ، لانه لا ينق عن الهوى، أن هو إلا وحي يوحى، زكى الله سمعه و بصره و قبله، و نفى عنه الضلال و حصنه من الغي، و سلمه من الهوى، و حماه من الزيغ، و صانه من الانحراف، و عصمه من الفتنة، فكل قلب لم يبصر نوره فهو قلب مغضوب عليه، و كل ارض لم تشرق عليها شمسه فهي ارض مشؤومة، فهو المعصوم من الخطا المبرا من العيب، السليم من الحيف، النقي من الدنس، المنزه عن موارد التهم، على قوله توزن الأقوال، و على فعله تقاس الأفعال، و على حاله تعرض الأحوال. و قد قصد الكفار بقولهم: انه ابتر، عليه الصلاة و السلام،انه لا ولد له فإذا مات انقطع عقبه،و الابتر عند العرب هو من لا نسل له، و لا عقب فرد الله عليهم و اخبر أن من ابغضه و عاداه هو الابتر حقيقة. و في هذه السورة ثلاثة آيات، فلأولى عن الله عز و جل و عطائه لرسوله صلى الله عليه و سلم. و الثانية للرسول صلى الله عليه و سلم و الواجب عليه في مقابلة هذا العطاء و هي الصلاة و النحر. ز الثالثة لاعدائه صلى الله عليه و سلم وهو البتر و القطع من الخير و البركة و النفع، فلأولى عطية له، و الثانية واجب عليه، و الثلاثة دفاع عنه. و في السورة: تكريم الله لرسوله صلى الله عليه و سلم و إثبات الكوثر له كما صحت به الأحاديث أيضا، و الدفاع عنه و جواز سب الكافر و شتمه و زجره ليرتدع. فصلى الله عليه و سلم تسليما كثيرا ما نطق لسان، و خفق جنان، و تنفس صباح، و عسعس ليل، و رمش جفن، و دمعت عين، و تجدد لقاء، و حل صفاء، و قام ضياء، و برق سناء، و هب هواء، و على اله و صحبه الكرام و البررة.
يتبع



و الله اعلم ، و صلى الله و سلم و بارك على سيدنا محمد و على اله و أصحابه أجمعين، و الحمد لله رب العالمين.
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 12 ]
قديم 01-08-2012, 08:09 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي

العبر في بعض قصار الصور

بسم الله الرحمن الرحيم

الشيخ عائض القرني : المكتبة المقروءة

الحمد لله الذي جعل العلم ضياء و القران نورا، و رفع الذين أوتوا العلم درجات علية، و كان ذلك في الكتاب مسطورا ، و جعل العلماء ورثة الأنبياء ،و كفى بربك هاديا و نصيرا، نحمده تعالى حمدا كثيرا ، و نشكره عز و جل ، وهو القائل: (إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِراً وَإِمَّا كَفُوراً) (الإنسان:3) و أشهد أن لا اله إلا الله وحده لا شريك له، كما(شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِماً بِالْقِسْطِ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ) (آل عمران:18) و أشهد أن سيدنا محمدا عبده و رسوله المرشد الحكيم، و المعلم العظيم ، بشر به المسيح و الكليم، و أستجيبت به دعوة إبراهيم: (رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولاً مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ) (البقرة:129) اللهم صل و سلم على سيدنا محمد المبعوث رحمة و منة، بخير كتاب و أفضل سنة، و القائل: ( من سلك طريقا يلتمس فيه علما سهل الله له به طريقا إلى الجنة)) صلى الله و سلم عليه و على اله و صحبه القائمين بالحق و الدعاة إليه بالألسنة و الأسنة ،و على التابعين لهم بإحسان في التعلم و التعليم، أما بعد:
فهذا كتاب: (( العبر في بعض قصار السور)) ، تناولت فيه بعضا من سور الجزء الثلاثين ، جز(( عم)) ، تناولا أدبيا موافقا لما عليه المفسرون من أهل السنة و الجماعة ، مجليا فيه عن بعض معاني هذا الكتاب الخالد، الذي شرفت الأمة بحمله ، و لن تفلح يوما بدونه، سائلا الرب تعالى أن يقبله مني قبولا حسنا ، و أن يعفو عن خطئي و تقصيري ، وهو سبحانه أكرم مسؤول و أجل مأمول، و صلى الله و سلم و بارك على سيدنا محمد و على اله و أصحابه أجمعين، و الحمد لله رب العالمي.








سورة النصر

بسم الله الرحمن الرحيم
(إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ) نصر الله هو: اعزاز اولياءه، و اذلال اعدائه، و احقاق الحق، و ازهاق الباطل. ( وَالْفَتْحُ) هو ما فتح الله لرسوله صلى الله عليه و سلم من القلوب، و البلاد، و المواهب، ففتح القلوب بالرسالة المنشورة، و البلاد بالجيوش المنصورة، و المواهب هي: العطايا المباركة المبرورة. (وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجاً) لما هدى الله القلوب اقبل الناس لدينه جماعات كثيرة، و طوائف وفيرة، بعد نكوص و إعراض، لانهم عرفوا صدق الرسول صلى الله عليه و سلم و عظمة الرسل،و صحة الرسالة، و سمو المقصد، و سلامة الطريق، و حسن العاقبة. (فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ ) فهو الذي وفق لهذه العقبى الجميلة، و الذي سهل هذه الفتوحات الجليلة، فحق أن يذكر اسمه، و أن ينزه عن كل نقص، و يبرا من كل عيب، لانه مقدس عن الصغائر و النقائص، كامل في الذات و الصفات، حقه أن يحمد على ما وهب، و أسدى و سدد. ( وَاسْتَغْفِرْهُ) إذا كان الكمال لله وحده، و الحمد و المنة لله وحده، فاعلم انك عبد عرضة للتقصير، فاستغفر عن تقصيرك، و اعتذر إلى ربك، و أبرا من قوتك. ( إِنَّهُ كَانَ تَوَّاباً) يغفر الذنوب، و يستر القبيح، و يمحو الزلة، و يتجاوز عن السيئة، و يقبل التوبة، فهو كثير الغفران، دائم الصفح و الإحسان، معروف بسعة الرحمة على الانسان.
* * *

يتبع



و الله اعلم ، و صلى الله و سلم و بارك على سيدنا محمد و على اله و أصحابه أجمعين، و الحمد لله رب العالمين.
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 13 ]
قديم 01-08-2012, 08:10 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي

العبر في بعض قصار الصور

بسم الله الرحمن الرحيم

الشيخ عائض القرني : المكتبة المقروءة

الحمد لله الذي جعل العلم ضياء و القران نورا، و رفع الذين أوتوا العلم درجات علية، و كان ذلك في الكتاب مسطورا ، و جعل العلماء ورثة الأنبياء ،و كفى بربك هاديا و نصيرا، نحمده تعالى حمدا كثيرا ، و نشكره عز و جل ، وهو القائل: (إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِراً وَإِمَّا كَفُوراً) (الإنسان:3) و أشهد أن لا اله إلا الله وحده لا شريك له، كما(شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِماً بِالْقِسْطِ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ) (آل عمران:18) و أشهد أن سيدنا محمدا عبده و رسوله المرشد الحكيم، و المعلم العظيم ، بشر به المسيح و الكليم، و أستجيبت به دعوة إبراهيم: (رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولاً مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ) (البقرة:129) اللهم صل و سلم على سيدنا محمد المبعوث رحمة و منة، بخير كتاب و أفضل سنة، و القائل: ( من سلك طريقا يلتمس فيه علما سهل الله له به طريقا إلى الجنة)) صلى الله و سلم عليه و على اله و صحبه القائمين بالحق و الدعاة إليه بالألسنة و الأسنة ،و على التابعين لهم بإحسان في التعلم و التعليم، أما بعد:
فهذا كتاب: (( العبر في بعض قصار السور)) ، تناولت فيه بعضا من سور الجزء الثلاثين ، جز(( عم)) ، تناولا أدبيا موافقا لما عليه المفسرون من أهل السنة و الجماعة ، مجليا فيه عن بعض معاني هذا الكتاب الخالد، الذي شرفت الأمة بحمله ، و لن تفلح يوما بدونه، سائلا الرب تعالى أن يقبله مني قبولا حسنا ، و أن يعفو عن خطئي و تقصيري ، وهو سبحانه أكرم مسؤول و أجل مأمول، و صلى الله و سلم و بارك على سيدنا محمد و على اله و أصحابه أجمعين، و الحمد لله رب العالمي.








سورة المسد
بسم الله الرحمن الرحيم
(تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ(1) مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ(2) سَيَصْلَى نَاراً ذَاتَ لَهَبٍ (:3) وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ الْحَطَبِ(4) فِي جِيدِهَا حَبْلٌ مِنْ مَسَدٍ(5)) هذا هجوم ساحق ماحق على ابي لهب. و أبو لهب هو: عم محمد صلى الله عليه و سلم من النسب، لكن المسالة مسالة مبدا و إيمان و معتقد، أبو لهب هذا قطع أواصر القرابة بالفكر، و رابطة النسب بالإلحاد، و صلة المودة بالإعراض. أبو لهب: اسم في قائمة المنبوذين الخاسرين، لم ينفعه نسبه، لم يدافع عنه حسبه، لم تنقذه قرابته، لم يمنعه ماله، لم يذب عنه جاهه. (تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ) خسرت يداه الاثنتان، هلكت كفاه، و خابت يمينه و شماله،يداه حيث البخل و الإمساك، و الشح و الايذاء، هكذا بلا مقدمات، و لا ديباجة، و لا تعريف، و لا تدرج في الخطاب، بل دفع مباشر، و فتك سريع، و انتقام خاطف. (تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ) إعلان حرب ضروس على رجل تافه، زائغ الرشد، ضال البصيرة، شارد الإدراك. و هذه السورة نصيب لأبي لهب و امرأته، لا يشاركها أحد، تنزل على هذا البيت صاعقة ماحقة، لتزلزل أركانه، و تنسف كيانه، و هي دفاع عن صاحب الرسالة صلى الله عليه و سلم، و قد اوذي من عمه الجلف الجبار الجاهل، الذي لم يحفظ القرابة، و لم يرع النسب، و لم يصن ابسط حقوق المرؤة، انه القاطع الآثم المحارب، الذي وقف في وجه النور لئلا يصل إلى العيون، و وقف أما الفجر لبئلا يزحف على الظلام. انه رجل جهم المحيا، خاوي الضمير، عابس الوجه، صاخب الصوت، فاحش اللفظ، مقذع السباب،. فليس له إلا قذيفة تحمل اسمه، و تحطم مشاعره، و ترغم انفهن و تذله و تصغره، ليعرف قدره الضئيل الحقير، و هذه السورة قصيرة الفواصل، سريعة الاقاع، بائية، حيث القلقلة و الزلازلو الاخذ، فيه تلتهبو تضطرب و تتحرك غضب و فتك. (تَبَّتْ) فهي تتمواج من أول كلمة، و هي تعلن اسمه في أول سطر، و تذيع كنيته في أول ملة، ليعرف انه المقصود، و لتيسر هذه السورة من شوارد القوارع الخطابية، التي تبقى ابد الدهر لكل من هذا صنيعه، و لكل من هذا منهجه عبرة لمعتبر، و عظة لمتعظ، و خزي لكل مفتر آثم. (مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ) مال أبى لهب: زاده إلى النار. مال أبى لهب: سم يتجرعه، علقم يحتسيه، زقوم يلتقمه. مال أبى لهب لا بركة فيه، و لا نفع، لانه أداة للتخريب، و وسيلة للإيذاء، و الصد عن سبيل الله، مال ينصر به الحق،و لا يطعم به المساكين، و لا يقرى به الضيف، و لا يؤيد به الفضيلة. مال جمع لمحاربة الله و لرسوله صلى الله عليه و سلم، مال رصد للمعصية، فلا بارك الله فيه، و لا ثمره، و لا زكاه. عسى ماله زاد إلى النار حاضر
و مركب خزي للدمار سريع
فما كان إلا البخل و الشح و الخنا
يدبره نذل الطباع رقيع
و ماذا ينفع أبا لهب ماله، فلم يتصدق بصدقة، و لم يصطنع به معروفا، و لم يبن به مكرمة، و لم يشيد به فضيلة. و على هذا فقس كل مال حورب به الإسلام، و كل كسب عورض به الحق، فمصيره: الخسار و التباب و الخزي و العار. ( فَسَيُنْفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ ) . أن المال الحرام لن يدفع عن صاحبه بل هو وقود له في جهنم. (سَيَصْلَى نَاراً ذَاتَ لَهَبٍ) اسمع جزاءه و جائزته، تأمل مرده و مصيره، انظر نهايته و خاتمته. إنها نار ذات لهب، لانه أبو لهب:
كتبت في رأسه بالسيف ملحمة
من اسمه فغدا يدعى بلا نسب
عرفته بالدم القاني فلو قطرت
دماؤه كتبت هذا أبو لهب
و الله، ليحترقن هذا الفاجر بلظى جهنم تضطرم عليه، تتلظى في جسده، تحرق كيانه، يذوق لظاها، يتقلب فيها، يتمرغ على لهبها و شظاياها. (وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ الْحَطَبِ) و جاء دور شريكة الحياة، و المشاركة في محاربة الله و رسوله صلى الله عليه و سلم، جاء ذكرها هنا، لانها تميزت بالاذاء، و لم يذكر اسمها و نسبها فيه، مشهورة بحمالة الحطب فقط، انها تعرف فحسب بواضعة الشوك في طريق الرسول صلى الله عليه و سلم. و بؤسا لحمالة الحطب هذا المصير المأساوي. أن حمالة الحطب حاربت و أساءت و خانت. أن حمالة الحطب بذلت جهدها في الإساءة، و استفرغت قواها في الإيذاء. و كل امرأة تحارب الملة، و تستهزي بالدين، و تبغض الشريعة فهي حمالة الحطب. و كل امرأة تصد عن سبيل الله بفعلها، أو كلامها، أو قلمها أو علمها أو أدبها فهي حمالة الحطب.
حي التي هي أغلى منتهى طلبي يا مضرب المثل الأسمى لدى العرب
هي العفاف و في افيائه نبغت حمالة الورد لا حمالة الحطب
و هنا لم يذكر كنيتها، و ذكر كنية زوجها أبو لهب، لان أبا لهب له مناسبة بنار ذات لهب، و هي ام جميل، و ليس لها من الجمال نصيب، فلم تذكر بام جميل، بل بحمالة الحطب.قال بعض المفسرين: معنى حمالة الحطب، أي: إنها تنقل النميمة، فكل امرأة نمامة مفسدة خائنة، فهي حمالة الحطب. و كل امرأة تتبرج و تتبهرج، و تخطف أضواء الفتنة و الإغراء، فهي حمالة الحطب. و كل امرأة تهيم في المسرح، و توزع الرذيلة، و تسلب الألباب، و تدوس القيم فهي حمالة الحطب.و كل امرأة تلغي الستر، و تحارب العفاف، و تهون الفاحشة، و تزرع الرجس فهي حمالة الحطب. و كل امرأة تقيم حفلات الغواية، لتفتن الخليقة، و تضل الجيل، و تفتك المشاعر، و تقتل الفضيلة فهي حمالة الحطب. حمالة الحطب قد تكون ممثلة سائبة فاتنة مغرية، خلعت جلباب التقى، و نزعت حجاب الصيانة، و خرجت عن تعاليم الإسلام. حمالة الحطب قد تكون مغنية مائسة، سافرة تفعل بصورتها في القلوب فعل السحر، و تميل بحركتها و رقصاتها عقول مشاهديها. حمالة الحطب قد تكون شاعرة كفارة بالمبدأ ، خاوية الضمير، عابثة الأخلاق و الأعراف، و قد تكون ممثلة مهرجة سخيفة، عقت بيتها، و عافت دينها، و تبران من شرفها، و هجرت قيمها. أن حمالة الحطب من النساء فعلت بالأمة ما لم تفعله الجيوش الغازية، و القنابل الحارقة، و الصواريخ العابرة. أن حمالة الحطب عرضت في المسرح هكذا كاسية عارية، فاتنة متبرجة متبهرجة، مائلة مميلة، فسلبت قلوب اللاهين، و اذهبت عقول الغافلين، فاضاعوا الصلاة، و اتبعوا الشهوات، فسوف يلقون غيا، قدمت المراة لحما على وضم، فطاف بها ذئاب الشر، ينظرون و يتلذذون و يعشقون و يذوبون و يهيمون. خدريهم يا كوكب الشرق، اسقيهم بكاس الفتون و الإغراء، عذبي كل مهجة بهيام سال من مقلتيك في الأحشاء. (فِي جِيدِهَا حَبْلٌ مِنْ مَسَدٍ) هذه هي حليتها في النار، هذا ذهبها و فضتها. و المرأة تهتم بالجمال، و تتظاهر بالحسن، و ترصع جيدها بالزاهي من الحلي، و المبهج من الزينة، فكان جزاء هذه المراة المحاربة الكافرة: ان يشد عنقها بحبل من مسد، يلتهب عليها نارا. يا له من طوق رهيب يشتعل نارا، و يقدح شرارا، و يذوب حرارة و انصهارا. هذا النكال ينتظر هذه المرأة الكافرة و مثيلاتها من كل مفلسة من القيم، صادة عن الخير محاربة للملة. أن على كل امرأة تحرص على روعة الحلي، و جمال المظهر، و جسن العرض: أن تتحلى بزينة الإيمان، و حلي العفاف، و لباس التقوى، ليحليها الله باجمل حلة، و ابهى زينة، و ابهج مظهر، و احسن نضرة في جنات النعيم.
حور حرائر ما هممن بريبة كظباء مكة صيدهن حرام
حلى التقى زان الصدور بعفة و يصدهن عن الخنا الإسلام
عد الآن إلى مشهد حمالة الحطب في النار، و انظر لتلك الصورة البائسة القاتمة المزعجة، امرأة تعذب في النار، في عنقها حبل من النار، لا يفارقها تجرجره في النار، و تكتوي بلظاه، و تصطلي بسعاره جزاءا و فاقا لما فعلته بصاحب الرسالة من تربص و اذى و نكاية و ملاحقة. و هذا مصير ينتظر كل من فعلت فعلتها، و سارت مسيرتها في الغي و الضلال و الانحراف و العدوان. و سبب نزول السورة: أن الرسول صلى الله عليه و سلم جمع الناس فلما اجتمعوا قال: (( أيها الناس قولوا لا اله إلا الله تفلحوا)) فقال أبو لهب: تبا لك ألهذا دعوتنا؟ فنزلت السورة. و الله ، لا يتب محمد صلى الله عليه و سلم أبدا، و لا يخسر مطلقا، بل هو المظفر سرمدا، المحفوظ دائما، المحفوف بالعناية، المحوط بالرعاية. لن يخسرن فهو رمز الصدق، علم البر، و تاج الصلاح، وهو الواصل إذا قطعت الرحم، و حافظ العهد إذا نقضت الذمم، و حامل الكل إذا كلت العزائم،و المعين على نوائب الحق اذا ادلهمت الخطوب، و مكسب المعدوم اذا شحت النفوس، و انكمشت الايدي عن البر، فوالله، لا يخزيه الله أبدا. و يا لها من عزة للرسول صلى الله عليه و سلم أن يتولى الله الدفاع عنه، و الذب عن شخصه الكريم. و السورة لم تذكر السبب و التفصيل، و كلام أبى لهب، و ما حدث، و ما صار، بل نزلت كالرعد على راس هذا الرعديد، تذله و تحقره و تصغره، و اول هذه الضربة القاتلة(تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ) و هكذا مثل البرق الخاطف، او السيل الزاحف، او الصاعقة المدمرة في لمح البصر، وومض العين، و رجفة القلب في بلاغة و إيجاز، و مخافة و قوة، لتشفي كل قلب جرحه هذا الآثم، و ترضي كل نفس آذاها هذا الفتان أبو لهب ما لهذا الكافر المعاند و أمثاله إلا الخطاب الناري، و اللهجة المرعبة، و الرد الحاسم، ليكشف زيفهم، و يظهر عوراتهم و يعرف مكرهم، و هذا الفرق بين الحوار الوديع الهادي، و بين الرد الحاسم الجازم، فالذي يحارب الحق على عمد، و يؤذي الصالحين بقصد، و يناصب الملة العداء بترصد و سابق إصرار، ليس له أن يدغدغ بكلام لين، يتالف بحديث معسول، و يشاجى بقول جميل، بل يمرغ تمريغا، و يمزق تمزيقا، ليبطل كيده، و ينسف فكره، و يعلم حاله. إنما الحزم أن ترى النذل حزما بثبات أمضى من السيف حزما
أن من يأفك في المنهج، و يستهزي بالدين و يستهتر الحق، ليس لك أن تفاوضه بلطيف الجمل، و ندى الحديث، ليس لهذا المارد الا فتح النار على راسه، لتكسر شوكته، و يمرغ انفه، و الا فما فائدة البيان الشافي الكافي، و ما قيامة الفصاحة الناصعة الساطعة، و ما قدر الكلمة الأسرة النافذة إذا لم ينصر بها حق، و يرغم بها كفر، و يزهق بها باطل، نعم هنالك حوار هادي، و موعظة حسنة، و جدال بالتي هي احسن، لكن في موطنة و مكانه و مقامه:
فوضع الندى في موضع السيف في العلا
مضر كوضع السيف في موضع الندى
أما إذا وصل الحال إلى استكبار و اصرار، و تبجح و تمرد، فليس هنالك الا قوارع كبرق تهامة، و صواعق كسكرات الموت، ليبقى الحق مهاب الجانب، مقدس العتبات، و صون الحرمات محترم الكيان، نعم. لن يزرع الحق في الأرض إلا بدرة من الله حاصدة للباطل. و لن يشاد قصر فضيلة إلا بمعمل من الله يهدم أوكار الرذيلة. و لن يحفظ ميثاق الوحي و دستور الشرع إلا بكلمات خطابية تذهل كل مرضعة عما ارضعت، لتحطم بها انوف المردة، و تكسر بها جماجم الطغاة. أن من يرد شبهة الباطل بكلام متهافت ميتـ يزيد من قوة هذا الباطل و جماحه و هياجه، و لهذا كان البيان سحرا، و اللسان البليغ سلاحا فتاكا، و الكلمة النافذة قذيفة ماحقة، و لمثل هذا يمدح البيان، و تحبذ البلاغة، و يعشق الادب، و تبت يدا ابي لهب.
* * *

يتبع



و الله اعلم ، و صلى الله و سلم و بارك على سيدنا محمد و على اله و أصحابه أجمعين، و الحمد لله رب العالمين.
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 14 ]
قديم 01-08-2012, 08:12 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي

العبر في بعض قصار الصور

بسم الله الرحمن الرحيم

الشيخ عائض القرني : المكتبة المقروءة

الحمد لله الذي جعل العلم ضياء و القران نورا، و رفع الذين أوتوا العلم درجات علية، و كان ذلك في الكتاب مسطورا ، و جعل العلماء ورثة الأنبياء ،و كفى بربك هاديا و نصيرا، نحمده تعالى حمدا كثيرا ، و نشكره عز و جل ، وهو القائل: (إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِراً وَإِمَّا كَفُوراً) (الإنسان:3) و أشهد أن لا اله إلا الله وحده لا شريك له، كما(شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِماً بِالْقِسْطِ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ) (آل عمران:18) و أشهد أن سيدنا محمدا عبده و رسوله المرشد الحكيم، و المعلم العظيم ، بشر به المسيح و الكليم، و أستجيبت به دعوة إبراهيم: (رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولاً مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ) (البقرة:129) اللهم صل و سلم على سيدنا محمد المبعوث رحمة و منة، بخير كتاب و أفضل سنة، و القائل: ( من سلك طريقا يلتمس فيه علما سهل الله له به طريقا إلى الجنة)) صلى الله و سلم عليه و على اله و صحبه القائمين بالحق و الدعاة إليه بالألسنة و الأسنة ،و على التابعين لهم بإحسان في التعلم و التعليم، أما بعد:
فهذا كتاب: (( العبر في بعض قصار السور)) ، تناولت فيه بعضا من سور الجزء الثلاثين ، جز(( عم)) ، تناولا أدبيا موافقا لما عليه المفسرون من أهل السنة و الجماعة ، مجليا فيه عن بعض معاني هذا الكتاب الخالد، الذي شرفت الأمة بحمله ، و لن تفلح يوما بدونه، سائلا الرب تعالى أن يقبله مني قبولا حسنا ، و أن يعفو عن خطئي و تقصيري ، وهو سبحانه أكرم مسؤول و أجل مأمول، و صلى الله و سلم و بارك على سيدنا محمد و على اله و أصحابه أجمعين، و الحمد لله رب العالمي.








سورة الفلق
بسم الله الرحمن الرحيم
(قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ) الوذ و التجي و احتمي برب الصبح الذي شق عموده، و رفع بالضياء جنوده، فهو خالق هذا الصباح المنير الذي يضيء الارض بسناه، و يعمر الكون بضياه، و الصباح اية من ايات الله، حيث الحياة تدب، و الضياء يشع، و النور يسري، و الاطيار تشدو، و الدواب تزحف، و الخلقية تسرح، و الأنعام تمرح، و الأفنان تندى، و النسيم يهب. (مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ) استجير به من شر الأشرار، و مكر الفجار، و كيد الكفار، و احتمي به المشرور و المكايد، و ألوذ به عند الحوادث و الكوارث، و أساله الحماية من شر كل شرير، و بغي كل باغ، و عدوان كل معتد، و مكيدة كل كائد من انسان و جان و حيوان. (وَمِنْ شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ) وهو الليل إذا اقبل يحمل في طياته الدواهي، و تتأبط تحت جناحه الطوارق و الحوادث، فنلوذ من هوله إلى الله، و نستعيذ من شره بالله، فلن يطرق طارق إلا بإذنه، و لن يقع حادث إلا بعلمه. (وَمِنْ شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ) و أعوذ بك من شر السواحر إذا نفثوا في خيوطهم، و مكروا مكرهم، و كادوا كيدهم، فهم يعطفون بسحرهم و يصرفون، يفرقون بين المرء و زوجه، و القريب و قريبه، و يفسدون القلوب، و يهدمون البيوت، فهم جند من جنود ابليس استخفهم فاطاعوه، و دعاهم فاتبعوه. (وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ) إذا اظهر حسده، و عمل بمقتضاه، و صار عدوا للنعمة، و نسي الله حينها يسعى في النيل من المحسود، لانه ازدرى نعمة المعبود، فهو في شغل شاغل من صاحبه النعمة حتى تزول، يصول و يجول، لينفذ طعمه، و يسدد سهمه، و ينفث سمه، و يحقق أمنيته، فالله الكافي منه، و الدافع له، الحسيب عليه.
* * * *
* * *

يتبع



و الله اعلم ، و صلى الله و سلم و بارك على سيدنا محمد و على اله و أصحابه أجمعين، و الحمد لله رب العالمين.
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 15 ]
قديم 01-08-2012, 08:15 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي

العبر في بعض قصار الصور

بسم الله الرحمن الرحيم

الشيخ عائض القرني : المكتبة المقروءة

الحمد لله الذي جعل العلم ضياء و القران نورا، و رفع الذين أوتوا العلم درجات علية، و كان ذلك في الكتاب مسطورا ، و جعل العلماء ورثة الأنبياء ،و كفى بربك هاديا و نصيرا، نحمده تعالى حمدا كثيرا ، و نشكره عز و جل ، وهو القائل: (إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِراً وَإِمَّا كَفُوراً) (الإنسان:3) و أشهد أن لا اله إلا الله وحده لا شريك له، كما(شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِماً بِالْقِسْطِ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ) (آل عمران:18) و أشهد أن سيدنا محمدا عبده و رسوله المرشد الحكيم، و المعلم العظيم ، بشر به المسيح و الكليم، و أستجيبت به دعوة إبراهيم: (رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولاً مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ) (البقرة:129) اللهم صل و سلم على سيدنا محمد المبعوث رحمة و منة، بخير كتاب و أفضل سنة، و القائل: ( من سلك طريقا يلتمس فيه علما سهل الله له به طريقا إلى الجنة)) صلى الله و سلم عليه و على اله و صحبه القائمين بالحق و الدعاة إليه بالألسنة و الأسنة ،و على التابعين لهم بإحسان في التعلم و التعليم، أما بعد:
فهذا كتاب: (( العبر في بعض قصار السور)) ، تناولت فيه بعضا من سور الجزء الثلاثين ، جز(( عم)) ، تناولا أدبيا موافقا لما عليه المفسرون من أهل السنة و الجماعة ، مجليا فيه عن بعض معاني هذا الكتاب الخالد، الذي شرفت الأمة بحمله ، و لن تفلح يوما بدونه، سائلا الرب تعالى أن يقبله مني قبولا حسنا ، و أن يعفو عن خطئي و تقصيري ، وهو سبحانه أكرم مسؤول و أجل مأمول، و صلى الله و سلم و بارك على سيدنا محمد و على اله و أصحابه أجمعين، و الحمد لله رب العالمي.









سورة الناس


بسم الله الرحمن الرحيم
(قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ) التجي و الوذ و احتمي بالرب القوي، و الملك الغني، فهو ولينا فنعم الولي، من الذي ساله فما اعطاه؟ و من الذي دعاه فما لباه؟ و من الذي طلبه فما حباه؟ نصرة كل مظلوم، و عون كل مضيوم، و عزة كل مهضوم. (مَلِكِ النَّاسِ) ملك الملوك بيده المقاليد، عنده مفاتيح الغيب، لديه تصريف الأمور، له كل شئ، إليه ترجع الأمور، منه يبدا الأمر و ينتهي، ملكه عام دائم قاهر، دنيا و أخرى، جنا و إنسا، مسلمين و كافرين. (إِلَهِ النَّاسِ) المستحق لعبادة العبيد، المنزه عن مشاركة الصنديد و النديد، المحبوب بالأيادي إلى العباد، المعروف بالإحسان لدى الحاضر و الباد، إليه تسكن القلوب، قابل توبة من يتوب، غافر الذنوب، علام الغيوب، محبوب بالصفات و الاسماء، و النعم و الالاء، و الجود و العطاء. (مِنْ شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ) نعوذ بالله من شر الشيطان إذا وسوس، و الخبيث إذا هوجس، و المارد إذا لبس، لانه لا يأمر إلا بالشر، و لا يدعو إلا إلى ضر، فهو يحارب الخير و الإحسان و البر، يجثم على القلب فيغطيه، و يشير على الإنسان فيرده، و يراوغ العبد ليضله و يشقيه. (الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ) يثبطهم عن الطاعات، يقودهم إلى المحرمات، و يدعوهم إلى الموبقات، بضاعته الشرور، و سكناه الصدور، و زاده الغرور، و مركبه الفجور، و خطبته الكذب و الزور. (مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ) فللجن و الإنس شياطين، و في الفريقين طائفة من المارقين، فشياطين الجن مردة مختفون، و شياطين الإنس مجاهرون ظاهرون، و شيطان الجن يدفع بالدعاء و الاذكار، و الاستعاذة بالملك القهار، و شيطان الانس يدفع بالتوكل على الجليل،
و الصبر الجميل،
و الدفع بالحسنى،
و الاخذ بالفعل الاسنى.
* * * *


* * *

و الله اعلم ، و صلى الله و سلم و بارك على سيدنا محمد و على اله و أصحابه أجمعين، و الحمد لله رب العالمين.
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 17 ]
قديم 01-08-2012, 09:52 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي

اقتباس
  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الكفاح








جزاك الله خير
وبارك بك










كن
كالِوُرد
كِلما جرحُ "بزخات مطر " يفِوٌحُ عِطِراً
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 19 ]
قديم 01-11-2012, 06:19 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي

اقتباس
  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نسائم


بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


(قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَنَ أَيّاً مَا تَدْعُوا فَلَهُ الأَسْمَاءُ الْحُسْنَى)

اللهم اجعل القران ربيع قلوبنا ونور صدورنا وجلاء احزاننا وذهاب همومنا وغمومنا وسائقنا ودليلنا اليك والى جناتك جنات النعيم.
أسأل الله أن ينفعنا به ويرزقنا الإخلاص فى القول والعمل.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



و
بارك الله بك

ودمت بحفظ الرحمن
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 20 ]
قديم 10-05-2014, 10:58 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي رد: العبر في بعض قصار الصور


جزاك الجنه ووالديك
و
بارك الله بك
وصل اللهم و بارك على خير الخلق والمرسلين نبينا محمد بن عبد الله وعلى آله وصحبه أجمعين
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
الصور, الغبر, بعض, قصار


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 03:20 AM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط