آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

ملتقى التدريب والإبتعاث منتدى يختص بجميع المواضيع والإستفسارات الخاصه بالتدريب والابتعاث

لكل من استلم قراره واستعد للسفر .. رجاءا اقرأ

ملتقى التدريب والإبتعاث
موضوع مغلق
  رقم المشاركة : [ 11 ]
قديم 01-14-2012, 12:10 AM
الملتقى المالي والاداري
 

صيدلي فارما will become famous soon enoughصيدلي فارما will become famous soon enough
افتراضي

طرح راقي من شخصية راقية

أنت إضمن لنا موافقة وأزهلها

الظاهر إني أبطلع على حسابي كما فعلت أنت على ماأظن ويمكن أخلص وإدارة الإبتعاث ماصلحوا لي شي
من مواضيع : صيدلي فارما
صيدلي فارما غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 12 ]
قديم 01-15-2012, 11:04 PM
صحي نشط
 

الإستشاري will become famous soon enough
افتراضي

مع اني اختلف معك في بعض ما طرحته (( بعض ))
لكن لدينا نماذج مشرفة في برامج الابتعاث ونقل الصورة الحسنة عن الاسلام والمسلمين
و أن العمل للدين ليس حكر لأحد
هذة بعض من النماذج المشرفة و تحديدا في استراليا



رسالتي الأخيرة لأستراليا

عبدالله بن سلمان المعثم

بسم الله الرحمن الرحيم
في بداية السنة الميلادية 2009 حططت رحلي في مطار سيدني أو ما يعرف بـ مطار كنجس فورد سميث الدولي.

كان مقصودي دراسة مرحلة الماجستير في مجتمع جديد وبيئة جديدة وعادات تختلف اختلافاً جذرياً عن عبق الإسلام، كنت حريصاً كغيري أن أجد بيئة طيبة في مجتمع أصبح فيه الطهر عاراً والعار طهراً (أخرجوهم من قريتكم إنهم أناس يتطهرون) من حسن حظي أني قابلت بعض من أعانني على ذلك، كان سكني ليس بعيداً عن الجامعة التي تقع في قلب المدينة وكان همي كيف أجدُ مسجداً قريباً أستطيع الصلاة.

لازلت أتذكر صديقاً لي حين اصطحبني لسكني ونحن نستقل الحافلة قائلاً : (ترى في زاوية الشارع هذا، أظن أن هناك مسجد) حفظت الشارع جيداً وعزمت من الغد البحث عن ذلك المكان، من الغد نزلت من الحافلة قريباً من الشارع المذكور مشيت متلفتاً باحثاً عن مقصودي وصلت إلى زاوية الشارع لم أرى شيئا غير حانة للخمور!! وأمامها بناية قديمة ذات طابقين لها بابٌ كبير يتسع لدخول سيارة، من أول وهلة تراها تتخيلها شركة أو مكاتب تجارية.

اقتربت من الباب وكان مفتوحاً قليلاً أدخلت رأسي لأرى هل هذا مقصودي أم لا؟ لم أجد شيئاً غير ساحة مغطاة على شكل مربع متوقفة فيها سيارة، هممت بالرجوع غير أني لمحت باباً كأنه لدورة مياه أو مكان للوضوء.

دلفت ناظراً عن يميني فإذا بابين لقاعة ليست بالكبيرة اقتربت من باب القاعة فوقعت عيني على رجل جاوز الخمسين واضعاً مصحفاً في حجره يقرأ القرآن، عرفت بعدها أني بلغت مقصودي، خطوت للرجل وسألته عن أوقات الصلاة ثم خرجت مسروراً.

عرفت فيما بعد أن هذا المسجد كان مبنى للمطافئ فاشتراه المسلمون قبل أكثر من 20 سنة أو أكثر ليقيموا فيه مركزاً أصبح يعرف بـ (The Australian Federation of Islamic Councils) أو اختصاراً (AFIC) الإتحاد الإسترالي للمجالس الإسلامية فكان الطابق العلوي مكاناً لهذا المركز وفي الأسفل قاعة جعلت مسجداً، مما علمته فيما بعد أن هذا المسجد قبل قرابة الأربع سنوات أو أكثر لم يكن يصلى فيه إلا الجمعة والأعياد ثم جاء عدد من الإخوة المبتعثين السعوديين - لا نعلمهم الله يعلمهم- وطالبوا بفتحه للصلوات الخمس فرفض المركز بحجة أنه لا يوجد أحدٌ يصلي جماعةً إلا قليل!! فوعدوهم بأن عدداً يريدون الصلاة جماعة، اليوم وبعد مرور هذه السنوات أصبح المسجد مقصداً لكثير من المسلمين من المارة وغيرهم بل أصبح عامراً بالمصلين ففي رمضان المنصرم كان المسجد يمتلئ بالمصلين نساءً ورجالاً بل لم يخلو من معتكفين طوال العشر الأواخر رغم صعوبة ذلك حيث أن الكثير منشغل بين دراسة وعمل.

وللعلم كانت سيدني قبل قرابة سنوات قليلة لا يوجد فيها إلا مساجد قليلة والآن تعانق المائة بل لا أذكر شهراً يمر إلا وأسمع أن هناك من يريد أن يجمع تبرعات لشراء أرض لبناء مسجد أو كنسيةً لجعلها مسجداً.

من الأسماء التي طرقت مسمعي منذ أن قدمت أستراليا مهتمة بالدعوة ونشر الخير رجل اسمه سعيد القحطاني
يكنى بأبي خالد وله أخٌ لم تلده أم الأول!! يكنى بأبي عبدالإله مرزن الشهراني يقيمان في منطقة ذات أغلبية مسلمة (Auburn) (أوبن) تبعد عن قلب سيدني نصف ساعة بالقطار.. سألت أكثر من شخص عن عنوانه فاهتديت إلى ذلك بعد فترة ليست بالقصيرة.. زرت (Auburn Islamic Community Centre) أو ما يعرف اختصاراً (AICC) أو مصلى أوبن، كان المسجد في الطابق العلوي مساحته تتسع ربما لـ 300 مصلٍ أو أكثر بمجرد صعودك للمسجد تواجهك لوحة ملئت بأوراق وإعلانات عن نشاطات المركز فغداً محاضرةً، واليوم استئناف للدرس اليومي، وحلقة القرآن وتعليم التجويد لا تزال مستمرة، ودورة الخطابة لتأهيل خطباء معلنٌ عنها.. جهود رائعة وبذل متواصل.. هذا المركز كان ممن شاركت في غرسه يدا الشيخين.

في عام 2003 توجها كلاهما لدراسة مرحلتي الماجستير والدكتوراه في تخصص اللغويات قضيا قرابة الثمان سنوات كانت مليئة بالعطاء والدعوة رغم صعوبة الدراسة وكثرة المشاغل.

كانت البداية حرصٌ على تعليم القرآن والتجويد للجالية المسلمة وأبنائها وبعد سنوات يسيرة تيسر إنشاء ذلك المركز المبارك ليكون مشعل خير وهدى..

كانت تجربة الشيخين فريدة بحق، فمع وسطية المنهج كانت فكرة جمع كلمة المسلمين حاضرة.. ففي مختلف الجامعات والمساجد والمراكز كان لهما حضور.. فيا الله كم من غرسٍ طيب غرسوه وكم من علمٍ نشروه..

في يوم السبت 10/9/1431هـ الموافق 18/9/2010هـ بعد تلك المسيرة الحافلة أقامت الجالية المسلمة ممثلة بأحد عشرة جمعية ومؤسسة إسلامية بمختلف التوجهات حفلاً تكريماً لعطائهما معنوناً بـ (My Final Message to Australia) رسالتي الأخيرة لأستراليا. كان الإعلان خالياً من أي شعارٍ لجمعيةٍ أو مركزٍ أو مؤسسةٍ معينة كالعادة ليكون الحفل من الجالية المسلمة وتكريماً من كل مسلم أراد توديع الشيخين. كان الحفل في أكبر مساجد سيدني (مسجد لاكمبا - مسجد الإمام علي رضي الله عنه) حضره جمع غفير من الجالية..

لم تكن كلمات الشيخ عبدالسلام زود رئيس رابطة أهل السنة والجماعة إلا تعبيراً عن حسرته على فقد ذلك العطاء.. وأن الجالية فقدت رجلين كانا قريبين من جميع الجمعيات والمؤسسات والمراكز الإسلامية بنصحهما ودعوتهما وبذلهما في جمع الكلمة ووحدة الصف والتغلب على حظوظ النفس في سبيل نشر الدعوة والعلم.

بدأ الشيخ سعيد القحطاني كلماته بدعوات حارة لكل من حضر تحمل في طياتها تضرعاً وخشوعاً رققت القلوب وألهبت المشاعر.. لم يكن للشيخ سعيد أن ينسى تلك الأيام التي كانت تأخذه أمه في دلجة الليل هو وإخوته لمسافة تقارب 3 كيلومترات لصلاة الفجر حيث بقيت الأم الصالحة المصلحة التي فقدت زوجها على العهد في العناية وإصلاح الرعية.. كانت رسائله رسائل وداع حملت نصحاً وتوجيهاً مع زفرات ألم فراق لأناس لم يجمعه معهم إلا حب ذلك الدين العظيم.

ولم تكن كلمات الشيخ مرزن الشهراني ببعيدة عن ذلك موصياً بتقوى الله ورجاء عفوه، ولم تكن المرأة المسلمة المحتجبة المحَاربة لأجل سترها لتغيب عن تلك الرسائل بوصيتها بالثبات عليه وأنه درب الطاهرات أمهات المؤمنين رضي الله عنهم.. خاتماً بدمعات هزت قلوباً محبة له لم تجمعه معها إلا حب الله ورسوله ودينه.

أيها الأحبة:
إن مما يتفق عليه العقلاء أجمعين أن المبادئ والقيم تبقى وتنتشر طالما هناك مجموعة مؤمنة بتلك المبادئ تضحي من أجلها تبذل الغالي والنفيس من أجل بقائها.. فهم وقودها ومشعلها.. بغض النظر عن تلك المبادئ.. فكيف إذا كانت تلك المبادئ الرائعة التي جاء بها ديننا.. إن الغربة والابتعاد عن الوطن رغم ألمه إلا أنه يحمل في طياته منح.. ولكن الحصيف من يستفيد منها.. رغم ألم الكثير على شباب باعوا دينهم في غربتهم لشبهات وشهوات تبقى هذه الأمثلة الطيبة جابرة لتلك الجراح حجةً على من زاغ.

تلك الأرض البعيدة جداً التي تختلف اختلافا كبيراً عن ديننا ومبادئنا وقيمنا لم تكن عائقاً للثبات بل سقيت من عبق ديننا.. ففي (يومئذ تحدث أخبارها) ستشهد على تلك النماذج بأنها مشت عليها حاملة رسالة رب العالمين لم يغرها متع الحياة وشهواتها.. رجعت بدين وعلمٍ وفكرٍ لم تلوثه أفكار جعلت الشهوات والشبهات معبوداً لها.. فسلامٌ ووداعٌ محمل حباً وشكراً للشيخين وأمثالهما.

من مواضيع : الإستشاري
الإستشاري غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 13 ]
قديم 01-19-2012, 12:41 AM
صحي مبدع
 

شعلان will become famous soon enough
افتراضي

مقال رائع وخصوصا لطلاب الثانوي لانهم في فترة مراهقه حرجة ..

شكرا لك وهناك ايضا ما يسمى بال home sick وعانى منها الكثير
من مواضيع : شعلان
شعلان غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 14 ]
قديم 01-19-2012, 06:16 AM
صحي نشط
 

mqasem will become famous soon enough
افتراضي

موضوع رائع جداً
اتمنى من الجميع تطبيقه حتى نلحق بتقدم الدول الاخرى او على الاقل تصغير الثغرة التي بيننا وبين ما قد وصل اليه الغير
الحقيقة فكرة الابتعاث غامضة للبعض ولكن لها اهداف يعود نفعها على الوطن ونقول ان شاء الله في القريب العاجل حيث ان البعض يرفض ابتعاث المراهقين ولكن هؤلاء هم المستقبل وهم من يرفع الدول بنجاحهم وجعلها في الصفوف الاولى والله حافظا اولا وأخيرا واسأل الله ان يوفقنا ويوفقهم أجمعين
اتمنى من كل شخص ان يعيش كما هو ولا يقول أنا مطوع او ضد المطاوعة او صوفي او متعصب في اي شي اجعل رأيك لنفسك واختلط بالاخرين بالابتسامه واجعل نقاشك معهم بالحوار واذا اردت فرض فكرتك فكن دائماً قدوة ليتبعوك
ياليت الحياه كلها ابتسامه وحوار وياليت نفهم كلمة حوار معناها وآدابها وقد عمل بها قدوتنا النبي محمد صلى الله عليه وسلم
ذهبنا للدراسه نعم لانه واجب علينا وهو سبب ابتعاثنا ولكن هل هذا كل شي؟ لا . لنستغل هذه الفرصة ونختلط ونبحث عن اسباب نجاح هذه الامم نبحث عن ايجابياتهم لتحل مكان سلبياتنا ولا تنسى دينك فله حق علينا في نشره
والله لو استعنت بالله وتركت عنك أفكارك هذا مطوع متشدد وهذا مسرف ونترك القوميه وهذا وهذا... وركزت في دراستك وتطوير ذاتك لن تحس بالغربة ولن تجد اي صعوبه هناك
لنتحد في كلمتنا ونتعاون ونعدل ونتحاور ونتشاور فنرجع في المقدمه كما كان المسلمون سابقا

حلمي ان ارى طلابا من جميع أنحاء العالم يتعلمون عندنا على ارضنا من جديد
صيدلي 11 معجبون بهذا.
من مواضيع : mqasem
mqasem غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 15 ]
قديم 01-20-2012, 09:12 AM
مشرف ملتقى التدريب والإبتعاث
 

صيدلي 11 will become famous soon enough
افتراضي

اقتباس
  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صيدلي فارما
طرح راقي من شخصية راقية

أنت إضمن لنا موافقة وأزهلها

الظاهر إني أبطلع على حسابي كما فعلت أنت على ماأظن ويمكن أخلص وإدارة الإبتعاث ماصلحوا لي شي

الله يعطيك العافية اخوي صيدلي فارما ..
هانت ما بقى الا القليل ..
الله يوفقك
من مواضيع : صيدلي 11
صيدلي 11 غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 16 ]
قديم 01-20-2012, 09:13 AM
مشرف ملتقى التدريب والإبتعاث
 

صيدلي 11 will become famous soon enough
افتراضي

اقتباس
  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإستشاري
مع اني اختلف معك في بعض ما طرحته (( بعض ))
لكن لدينا نماذج مشرفة في برامج الابتعاث ونقل الصورة الحسنة عن الاسلام والمسلمين
و أن العمل للدين ليس حكر لأحد
هذة بعض من النماذج المشرفة و تحديدا في استراليا



رسالتي الأخيرة لأستراليا

عبدالله بن سلمان المعثم

بسم الله الرحمن الرحيم
في بداية السنة الميلادية 2009 حططت رحلي في مطار سيدني أو ما يعرف بـ مطار كنجس فورد سميث الدولي.

كان مقصودي دراسة مرحلة الماجستير في مجتمع جديد وبيئة جديدة وعادات تختلف اختلافاً جذرياً عن عبق الإسلام، كنت حريصاً كغيري أن أجد بيئة طيبة في مجتمع أصبح فيه الطهر عاراً والعار طهراً (أخرجوهم من قريتكم إنهم أناس يتطهرون) من حسن حظي أني قابلت بعض من أعانني على ذلك، كان سكني ليس بعيداً عن الجامعة التي تقع في قلب المدينة وكان همي كيف أجدُ مسجداً قريباً أستطيع الصلاة.

لازلت أتذكر صديقاً لي حين اصطحبني لسكني ونحن نستقل الحافلة قائلاً : (ترى في زاوية الشارع هذا، أظن أن هناك مسجد) حفظت الشارع جيداً وعزمت من الغد البحث عن ذلك المكان، من الغد نزلت من الحافلة قريباً من الشارع المذكور مشيت متلفتاً باحثاً عن مقصودي وصلت إلى زاوية الشارع لم أرى شيئا غير حانة للخمور!! وأمامها بناية قديمة ذات طابقين لها بابٌ كبير يتسع لدخول سيارة، من أول وهلة تراها تتخيلها شركة أو مكاتب تجارية.

اقتربت من الباب وكان مفتوحاً قليلاً أدخلت رأسي لأرى هل هذا مقصودي أم لا؟ لم أجد شيئاً غير ساحة مغطاة على شكل مربع متوقفة فيها سيارة، هممت بالرجوع غير أني لمحت باباً كأنه لدورة مياه أو مكان للوضوء.

دلفت ناظراً عن يميني فإذا بابين لقاعة ليست بالكبيرة اقتربت من باب القاعة فوقعت عيني على رجل جاوز الخمسين واضعاً مصحفاً في حجره يقرأ القرآن، عرفت بعدها أني بلغت مقصودي، خطوت للرجل وسألته عن أوقات الصلاة ثم خرجت مسروراً.

عرفت فيما بعد أن هذا المسجد كان مبنى للمطافئ فاشتراه المسلمون قبل أكثر من 20 سنة أو أكثر ليقيموا فيه مركزاً أصبح يعرف بـ (the australian federation of islamic councils) أو اختصاراً (afic) الإتحاد الإسترالي للمجالس الإسلامية فكان الطابق العلوي مكاناً لهذا المركز وفي الأسفل قاعة جعلت مسجداً، مما علمته فيما بعد أن هذا المسجد قبل قرابة الأربع سنوات أو أكثر لم يكن يصلى فيه إلا الجمعة والأعياد ثم جاء عدد من الإخوة المبتعثين السعوديين - لا نعلمهم الله يعلمهم- وطالبوا بفتحه للصلوات الخمس فرفض المركز بحجة أنه لا يوجد أحدٌ يصلي جماعةً إلا قليل!! فوعدوهم بأن عدداً يريدون الصلاة جماعة، اليوم وبعد مرور هذه السنوات أصبح المسجد مقصداً لكثير من المسلمين من المارة وغيرهم بل أصبح عامراً بالمصلين ففي رمضان المنصرم كان المسجد يمتلئ بالمصلين نساءً ورجالاً بل لم يخلو من معتكفين طوال العشر الأواخر رغم صعوبة ذلك حيث أن الكثير منشغل بين دراسة وعمل.

وللعلم كانت سيدني قبل قرابة سنوات قليلة لا يوجد فيها إلا مساجد قليلة والآن تعانق المائة بل لا أذكر شهراً يمر إلا وأسمع أن هناك من يريد أن يجمع تبرعات لشراء أرض لبناء مسجد أو كنسيةً لجعلها مسجداً.

من الأسماء التي طرقت مسمعي منذ أن قدمت أستراليا مهتمة بالدعوة ونشر الخير رجل اسمه سعيد القحطاني
يكنى بأبي خالد وله أخٌ لم تلده أم الأول!! يكنى بأبي عبدالإله مرزن الشهراني يقيمان في منطقة ذات أغلبية مسلمة (auburn) (أوبن) تبعد عن قلب سيدني نصف ساعة بالقطار.. سألت أكثر من شخص عن عنوانه فاهتديت إلى ذلك بعد فترة ليست بالقصيرة.. زرت (auburn islamic community centre) أو ما يعرف اختصاراً (aicc) أو مصلى أوبن، كان المسجد في الطابق العلوي مساحته تتسع ربما لـ 300 مصلٍ أو أكثر بمجرد صعودك للمسجد تواجهك لوحة ملئت بأوراق وإعلانات عن نشاطات المركز فغداً محاضرةً، واليوم استئناف للدرس اليومي، وحلقة القرآن وتعليم التجويد لا تزال مستمرة، ودورة الخطابة لتأهيل خطباء معلنٌ عنها.. جهود رائعة وبذل متواصل.. هذا المركز كان ممن شاركت في غرسه يدا الشيخين.

في عام 2003 توجها كلاهما لدراسة مرحلتي الماجستير والدكتوراه في تخصص اللغويات قضيا قرابة الثمان سنوات كانت مليئة بالعطاء والدعوة رغم صعوبة الدراسة وكثرة المشاغل.

كانت البداية حرصٌ على تعليم القرآن والتجويد للجالية المسلمة وأبنائها وبعد سنوات يسيرة تيسر إنشاء ذلك المركز المبارك ليكون مشعل خير وهدى..

كانت تجربة الشيخين فريدة بحق، فمع وسطية المنهج كانت فكرة جمع كلمة المسلمين حاضرة.. ففي مختلف الجامعات والمساجد والمراكز كان لهما حضور.. فيا الله كم من غرسٍ طيب غرسوه وكم من علمٍ نشروه..

في يوم السبت 10/9/1431هـ الموافق 18/9/2010هـ بعد تلك المسيرة الحافلة أقامت الجالية المسلمة ممثلة بأحد عشرة جمعية ومؤسسة إسلامية بمختلف التوجهات حفلاً تكريماً لعطائهما معنوناً بـ (my final message to australia) رسالتي الأخيرة لأستراليا. كان الإعلان خالياً من أي شعارٍ لجمعيةٍ أو مركزٍ أو مؤسسةٍ معينة كالعادة ليكون الحفل من الجالية المسلمة وتكريماً من كل مسلم أراد توديع الشيخين. كان الحفل في أكبر مساجد سيدني (مسجد لاكمبا - مسجد الإمام علي رضي الله عنه) حضره جمع غفير من الجالية..

لم تكن كلمات الشيخ عبدالسلام زود رئيس رابطة أهل السنة والجماعة إلا تعبيراً عن حسرته على فقد ذلك العطاء.. وأن الجالية فقدت رجلين كانا قريبين من جميع الجمعيات والمؤسسات والمراكز الإسلامية بنصحهما ودعوتهما وبذلهما في جمع الكلمة ووحدة الصف والتغلب على حظوظ النفس في سبيل نشر الدعوة والعلم.

بدأ الشيخ سعيد القحطاني كلماته بدعوات حارة لكل من حضر تحمل في طياتها تضرعاً وخشوعاً رققت القلوب وألهبت المشاعر.. لم يكن للشيخ سعيد أن ينسى تلك الأيام التي كانت تأخذه أمه في دلجة الليل هو وإخوته لمسافة تقارب 3 كيلومترات لصلاة الفجر حيث بقيت الأم الصالحة المصلحة التي فقدت زوجها على العهد في العناية وإصلاح الرعية.. كانت رسائله رسائل وداع حملت نصحاً وتوجيهاً مع زفرات ألم فراق لأناس لم يجمعه معهم إلا حب ذلك الدين العظيم.

ولم تكن كلمات الشيخ مرزن الشهراني ببعيدة عن ذلك موصياً بتقوى الله ورجاء عفوه، ولم تكن المرأة المسلمة المحتجبة المحَاربة لأجل سترها لتغيب عن تلك الرسائل بوصيتها بالثبات عليه وأنه درب الطاهرات أمهات المؤمنين رضي الله عنهم.. خاتماً بدمعات هزت قلوباً محبة له لم تجمعه معها إلا حب الله ورسوله ودينه.

أيها الأحبة:
إن مما يتفق عليه العقلاء أجمعين أن المبادئ والقيم تبقى وتنتشر طالما هناك مجموعة مؤمنة بتلك المبادئ تضحي من أجلها تبذل الغالي والنفيس من أجل بقائها.. فهم وقودها ومشعلها.. بغض النظر عن تلك المبادئ.. فكيف إذا كانت تلك المبادئ الرائعة التي جاء بها ديننا.. إن الغربة والابتعاد عن الوطن رغم ألمه إلا أنه يحمل في طياته منح.. ولكن الحصيف من يستفيد منها.. رغم ألم الكثير على شباب باعوا دينهم في غربتهم لشبهات وشهوات تبقى هذه الأمثلة الطيبة جابرة لتلك الجراح حجةً على من زاغ.

تلك الأرض البعيدة جداً التي تختلف اختلافا كبيراً عن ديننا ومبادئنا وقيمنا لم تكن عائقاً للثبات بل سقيت من عبق ديننا.. ففي (يومئذ تحدث أخبارها) ستشهد على تلك النماذج بأنها مشت عليها حاملة رسالة رب العالمين لم يغرها متع الحياة وشهواتها.. رجعت بدين وعلمٍ وفكرٍ لم تلوثه أفكار جعلت الشهوات والشبهات معبوداً لها.. فسلامٌ ووداعٌ محمل حباً وشكراً للشيخين وأمثالهما.



اختلاف الرأي لا يفسد للود قضية ..
شاكر لك مرورك ..
من مواضيع : صيدلي 11
صيدلي 11 غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 17 ]
قديم 01-20-2012, 09:17 AM
مشرف ملتقى التدريب والإبتعاث
 

صيدلي 11 will become famous soon enough
افتراضي

اقتباس
  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شعلان
مقال رائع وخصوصا لطلاب الثانوي لانهم في فترة مراهقه حرجة ..

شكرا لك وهناك ايضا ما يسمى بال home sick وعانى منها الكثير

نعم فعلا اخوي شعلان كلامك صحيح ..
شاكر لك مرورك يا غالي
من مواضيع : صيدلي 11
صيدلي 11 غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 18 ]
قديم 01-20-2012, 09:28 AM
مشرف ملتقى التدريب والإبتعاث
 

صيدلي 11 will become famous soon enough
افتراضي

اقتباس
  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mqasem
موضوع رائع جداً
اتمنى من الجميع تطبيقه حتى نلحق بتقدم الدول الاخرى او على الاقل تصغير الثغرة التي بيننا وبين ما قد وصل اليه الغير
الحقيقة فكرة الابتعاث غامضة للبعض ولكن لها اهداف يعود نفعها على الوطن ونقول ان شاء الله في القريب العاجل حيث ان البعض يرفض ابتعاث المراهقين ولكن هؤلاء هم المستقبل وهم من يرفع الدول بنجاحهم وجعلها في الصفوف الاولى والله حافظا اولا وأخيرا واسأل الله ان يوفقنا ويوفقهم أجمعين
اتمنى من كل شخص ان يعيش كما هو ولا يقول أنا مطوع او ضد المطاوعة او صوفي او متعصب في اي شي اجعل رأيك لنفسك واختلط بالاخرين بالابتسامه واجعل نقاشك معهم بالحوار واذا اردت فرض فكرتك فكن دائماً قدوة ليتبعوك
ياليت الحياه كلها ابتسامه وحوار وياليت نفهم كلمة حوار معناها وآدابها وقد عمل بها قدوتنا النبي محمد صلى الله عليه وسلم
ذهبنا للدراسه نعم لانه واجب علينا وهو سبب ابتعاثنا ولكن هل هذا كل شي؟ لا . لنستغل هذه الفرصة ونختلط ونبحث عن اسباب نجاح هذه الامم نبحث عن ايجابياتهم لتحل مكان سلبياتنا ولا تنسى دينك فله حق علينا في نشره
والله لو استعنت بالله وتركت عنك أفكارك هذا مطوع متشدد وهذا مسرف ونترك القوميه وهذا وهذا... وركزت في دراستك وتطوير ذاتك لن تحس بالغربة ولن تجد اي صعوبه هناك
لنتحد في كلمتنا ونتعاون ونعدل ونتحاور ونتشاور فنرجع في المقدمه كما كان المسلمون سابقا

حلمي ان ارى طلابا من جميع أنحاء العالم يتعلمون عندنا على ارضنا من جديد


هذا الحلم لن أقول صعب التحقيق ولكن اتمنى ذلك .. سياسة دولتنا الحكيمة في الابتعاث ليست لمجرد الدراسة فقط بل هي ايضا لجعل ابناء هذا الوطن يندمجوا في المجتمعات الاخرى ويتعلموا منها ويجلبوا الينا كل ماهو مفيد .. فعلا لقد رأيت نماذج من الطلبة المبتعثين كيف ان الابتعاث قام بتغييرهم للافضل تغييرا جذريا في تعاملهم ونظرتهم للامور وتفكيرهم في حلولها .. انا لا اختلف مع احد في اننا لابد ان نكون قدوة لاننا مسلمين ولكن لو نظرنا لحالنا في الدول العربية لوجدنا بأننا مسلمون بالاسم دون المعنى !! بينما الدول الكافرة الملحدة يطبقون الاسلام وهم ليسوا بمسلمين .. ستجد عندهم الامانة ,, احترام الوقت ,, التعامل الحسن ,, والكثير الكثير من قيم الاسلام المفقودة لدينا .. لا أقول هذا اعجابا بهم ولكني اقول هذا وأرثي لحالنا ..
اشكر لك مداخلتك ,,
وفقك الله
من مواضيع : صيدلي 11
صيدلي 11 غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 19 ]
قديم 01-20-2012, 03:49 PM
صحي نشط
 

mqasem will become famous soon enough
افتراضي

اخ صيدلي 11
اولا اشكر لك مشاركاتك في هذا المنتدى ووالله اني استفدت منك الكثير شخصيا ووفرت علي الجهد والوقت في متابعة اوراق ابتعاثي حيث اني من خارج الرياض وانا محظوظ ان اوراقي كانت تسير معك في نفس الوقت الله يجزاك خير عنا ويوفقك وانا ارى لك مستقبلا مشرقا
واحب اضيف بعد ما اقرأ كلامك حسيت انك كبير في العمر (٨٠ الى ٩٠ عام) ههه ولكن بما انك مقدم على ابتعاث فهذا دليل ان عقلك اكبر من عمرك واسأل الله لنا ولك التوفيق والسداد

مشكووور الف وان شاء الله يكون هذا المنتدى دائما لقاءا بيني وبينك
من مواضيع : mqasem
mqasem غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
للسفر, لكل, استلم, اقرأ, رجاءا, واستعد, قراره


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 01:41 AM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط