آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

مفاهيم خاطئة للمرض والعلاج النفسي

ملتقى المواضيع النفسية
موضوع مغلق
  #1  
قديم 02-19-2012, 12:58 AM
صحي نشط
 




همسات يثرب will become famous soon enough


مفاهيم خاطئة للمرض والعلاج النفسي confused.gifفاهيم خاطئة للمرض والعلاج النفسي
1- هناك العديد من المفاهيم الخاطئة بنيت على الخرافات وعدم المعرفة والجهل بطبيعة الأمراض النفسية والعلاج النفسي والتي أدت بالفرد داخل المجتمع العربي أن يحجم عن الذهاب إلى الطبيب أو المعالج النفسي , فيتردى وضعه النفسي ويتمكن منه المرض وتصبح حالته مستعصية , وأول ما يذهب إليه هو المشعوذين والدجالين والذين يدعون القدرة على شفاء الأمراض النفسية ,ويتنقل من مشعوذ إلى آخر بغية أن يساعده في علاج حالته ولكن هيهات , رغم أن الذهاب إلى الطبيب النفسي في البداية يساعده في السيطرة على المرض ويوفر عليه الكثير من العناء.
من أهم هذه المفاهيم ارتباط الأمراض النفسية بالجنون: يعتقد الكثير من الناس بأن كل زوار العيادة النفسية هم من المجانين وكذلك الاعتقاد بأن الأدوية النفسية لا فائدة منها وأنها تسبب الجنون وان هذه الأدوية نوع من المخدرات وان تناولها يؤدي إلى الإدمان, والاعتقاد بأن الأمراض النفسية لا شفاء منها.
إن هذه الاعتقادات تؤدي إلى التردد عند زيارة الطبيب النفسي والخجل من ذلك بل ربما الامتناع عن الإقدام عليه رغم الحاجة الشديدة إلى ذلك، ولكن من السهل مراجعة دجال أو مشعوذ ودون تردد. ونتيجة لهذه الأفكار والممارسات فان الناس يتأخرون في مراجعة العيادة النفسية حتى يستفحل المرض وتصبح عملية العلاج أطول
لقد أثبتت التجارب العلمية بأن سبب الأمراض النفسية هو اختلال في مستوى النواقل العصبية في الدماغ وذلك نتيجة عدة عوامل منها تأثير الوراثة والبيئة والتربية وعوامل عديدة أخرى, والمرض النفسي مثله في ذلك مثل الأمراض العضوية الأخرى له أساس عضوي, وانتقال الأمراض النفسية عبر الوراثة يعكس الطبيعة المرضية لتلك الأمراض.
والتجارب العلمية مدعومة بالخبرات العملية والمشاهدة اليومية أثبتت نفع الأدوية النفسية في علاج الأمراض النفسية.
وتختلف العلاجات النفسية عن غيرها بأنها تحتاج إلى عدة أسابيع حتى يبدأ مفعولها وقد يستمر العلاج لفترات قد تمتد إلى أشهر أو أكثر ويعتمد التحسن على مدى استمرارية المريض على العلاج . وللارتقاء بالمستوى الصحي والنفسي للفرد داخل المجتمع العربي عليه أن يتخلص من هذه المفاهيم الخاطئة وأن يبني قناعاته على أسس علمية ثابتة وليس على الخرافات والإشاعات.إن الهدف الذي نسعى إليه هو الارتفاع بمستوى قدرات الفرد ليعيش حياة أفضل ويساهم في بناء المجتمع بأقصى طاقاته. ولتحقيق هذا الهدف على الفرد داخل المجتمع العربي أن يتخلص من هذه المفاهيم وأن يبني قناعاته على أسس علمية ثابتة وليس على الخرافات والإشاعات
لماذا ينظر الناس نظرة سلبية للطب النفسي؟!
ما يعتقده الكثيرون من أن المرض النفسي لا يصيب المؤمن القوى, وكلها مفاهيم تشيع بين الناس في بلادنا مثقفين وغير مثقفين.
ويربط البعض بين الجن والجنون! ومفهوم الجان في الإسلام يشير إلى نوع من المخلوقات يقابل النوع البشري, وليس فيه ما يشين ولا يعيب, حتى أن الإسلام أرسل للجن كما أرسل للإنس, وما يخيف في مفهوم الجن؛ لكونهم كائنات غير مرئية كان البعض قد رأى أن سبب الجنون هو تسلط الجان على المريض؛ فإن نظرة الإسلام إلى الجان باعتبارهم أمة مثل أمة الإنس حمت المرضى النفسين من أن يحرقوا أو يعذبوا؛ أو يبعدوا؛ لأن أرواحا شريرة تسكنهم, فليس كل الجان أشراراً في الفهم الإسلامي؛ ولذلك عومل المريض النفسي كما يعامل أي مريض
. أفكار مغلوطة عن الطب النفسي..لماذا؟
1- الأدوية النفسية ليست سوى مخدرات, ولذلك فإنها تؤدي إلى الإدمان:
بعض العموم يحذرون المريض من تناول الدواء النفسي أو ينصحونه بعدم الاستمرار عليه؛ لكي لا يتحول إلى مدمن! وأعتقد أن أهم أسباب هذا المفهوم:
1- بعض الأدوية النفسية التي استخدمت في القرن الماضي تؤدي إلى التعود.
2- بعض الأمراض النفسية المزمنة تستدعي العلاج المستديم؛ هو ليس بسبب إدمانه لها لكن بسبب طبيعة تلك الأمراض التي تحتاج إلى علاج ربما يمتد إلى مدى الحياة.
3- تعميق بعض المعالجين "الشيوخ" هذه النظرة في نفوس الناس, حيث يشترط بعضهم أن يتوقف المريض أولا عن تناول أدويته النفسية؛ لأنها – كما يزعمون- مخدرات تحبس الجن في العروق!وتنشف الدماغ! وتمنع بلوغ أثر القرآن!.
4- انتشار الإضطرابات النفسية بين المدمنين, وأسباب ذلك متعددة؛ فكثيرون ممن يقعون فريسة للإدمان يبدءون تعاطيهم للمخدرات.ولعل بعض الناس يتخوف من الأدوية النفسية؛ لأن المريض النفسي قد يقدم على الإنتحار مستخدماً جرعات كبيرة من تلك العقاقير (أي دواء ممكن يعمل كده).
أما النعاس والخمول ليس كأثر للأدوية النفسية فقط بل لأدوية أخرى كثيرة مثل السعال و السكر.....
وكما توجد أمراض نفسية تستدعي العلاج المستديم فإنه توجد أيضاً أمراض عضوية تستدعي العلاج المستديم, مثل السكر والضغط وغيرها كثير.
وفي حين أن إيقاف مرضى السكر أو الضغط لأدويتهم قد يؤدي إلى أضرار خطيرة, فإن إيقاف المريض النفسي للأدوية لا يؤدي عادة إلى ذلك.إن الإنتكاسة التي تحدث عند الانقطاع عن الدواء ليست دليل على الإدمان, ولذلك لو عاد المريض ثانية لاستخدام العلاج لشعر بالتحسن مثل مريض السكر والضغط.
وأود الإشارة إلى عدة حقائق:
أولاً: الآثار الجانية البسيطة للأدوية النفسية لا تعادل بأي شكل من الأشكال تلك الفائدة المرجوة, وكل الأدوية غير النفسية لها آثار جانبية, وأي دواء ليس له آثار جانبية ليس له آثار علاجية.
ثانياً: أن الأدوية النفسية لا تؤدي إلى الإدمان إذا استخدمت تحت إشراف طبي مباشر.
ثالثاً: المرضى يقبلون دون تردد تناول تلك الأدوية إذا صرفها غير الطبيب النفسي.
وكثيراً ما يكتب طبيب الباطنة على أدوية مهدئة ومخدرة ولا اعتراض أما لو كتبها طبيب النفسية لأي طارئ فهي جريمة.
رابعا: بعض الناس يتردد في استخدام بعض الأدوية النفسية و في الذهاب إلى الطبيب النفسي؛ لأنه متدين وتقي, بينما يقبل الممارسات غير الشرعية عند بعض من يسمون بالشيوخ أو المعالجين بالقرآن! فكثيرون منهم يدعون العلم بالغيب ولو ضمنياً, والمرض النفسي ليس دليل على ضعف الإيمان أو ضعف الإرادة.
2- اعتقاد بعض الناس بأنه لا يمكن للعقاقير الدوائية المادية المحسوسة أن تعالج المعاناة النفسية غير المحسوسة:
في فهم الكثيرين أن المشاعر النفسية و الأفكار الذهنية لا يمكن أن تغيرها أقراص الدواء, وذلك راجع إلى عدم فهم الطريقة التي يعمل بها المخ البشري, وهو المحرك المباشر لأفكار ومشاعر الناس, وليس القلب كما هو معتقد.
3- اعتقاد الكثيرين أن العلاج بالصدمات الكهربية إنما يدمر المخ! أو أنه يؤدي إلى التعود عليها:
حكاية تدمير المخ هذه ليس لها أساس من الصحة, خصوصاً أن كل ما يحدث من أثر جانبي للصدمات هو بعض النسيان للحظات السابقة لإجراء الصدمة وربما بعض اللحظات التالية لها, ولا شيء آخر!

وأما حكاية التعود على الصدمات الكهربية فإنما ترجع في الأساس إلى طبيعة المرض الذي تُستخدم الصدمات في علاجه, وهو الإكتئاب الدوري أو الاضطراب الوجداني, فهذا مرض دوري بمعنى أنه يصيب الشخص في وقت ما من عمره ثم تزول كافة أعراضه بعد زمن معين يساعدنا العلاج في تقصيره, ويرجع المريض إلى حالته الطبيعية لمدة تختلف من شخص لآخر, ثم تعاوده الأعراض مرة أخرى ويحتاج للعلاج, وهنا يظن بعض البسطاء أن المريض تعود على الصدمات, بينما الأمر متعلق بطبيعة المرض!.
4- الاعتقاد بأن الإكتئاب والمرض النفسي لا يصيب الأطفال:
يلاحظ في مجتمعنا أن لأهل يسارعون باستشارة طبيب الأطفال في كل صغيرة وكبيرة من الأعراض التي تطرأ على أطفالهم إلا في حالة الأمراض النفسية فنجد أنها لا تلاحظ إلا متأخراً جداً, وحتى بعد أن تلاحظ نجد محاولة مستميتة منهم لإيجاد تفسير لهذه الأعراض عير كونها أعراض اضطراب نفسي, فإذا في نهاية الأمر وجدوا أنفسهم مضطرين إلى الاعتراف بأنها أعراض اضطراب نفسي؛ فضلوا عرضه على الشيخ أو على طبيب المخ والأعصاب لا الطبيب النفسي!وعندما نتدبر الأمر وراءه على الأقل مفهومين خاطئين!
5- اعتقاد البعض أن المرض النفسي لا يصيب المؤمن القوي!
إن الناس يعتقدون أن حدوث الاكتئاب دليل على ضعف الإيمان, بينما الحقيقة هي أن الاكتئاب يسلب الإيمان, بمعنى أن المؤمن المصلى إذا أصابته نوبة اكتئاب فإنه سيترك الصلاة! وإحساسه بفتور علاقته مع الله عز وجل
6- الأعراض النفسية هي رد فعل طبيعي لظروف الحياة ولا فائدة من علاجها دون حل للمشكلات الحياتية!
وجود مرض عضوي لا يعني أن الأمراض النفسية المصاحبة هي مجرد توابع مبررة, ولا تحتاج لعلاج, وإنما يلزم تقييم هذه الأغراض بواسطة طبيب متخصص وتحديد العلاج اللازم لها؛ لأن علاج الأمراض النفسية المصاحبة للمرض العضوي يؤدي إلى تحسن استجابة الأخير للعلاج ويؤدي إلى تقليل معدلات المضاعفات والانتكاسات التي تمثل مشكلة في التعامل مع الكثير من الأمراض العضوية.
7- ارتباط الأمراض النفسية عند الكثيرين بالجنون والتخلف العقلي:
ولوسائل الإعلام دور كبير ويؤدي هذا إلى التردد عند زيارة الطبيب النفسي, والخجل من ذلك, بل ربما الامتناع عن الإقدام عليه أصلاً, رغم الحاجة الشديدة إليه.
ويتأخر الناس في إحضار مريضهم حتى يستفحل فيه المرض جداً, مما قد يجعل من الصعب علاجه, كما أنه سيحتاج لفترة أطول من العلاج.
فكم نتمنى أن تعود الأقسام النفسية إلى المستشفيات العامة.
الطبيب النفسي لديه قدرات خاصة وربما خارقة على حل المشكلة !
8- الدواء النفسي يجب أن يحل كل المشاكل دون تعب:
ما يستطيع الدواء النفسي فعله فهو القضاء بفضل الله على أعراض الاضطراب النفسي العارض، أى أنه يزيل أعراض الاكتئاب أو الوسواس أو الرهاب أو الفصام أو غيها مادامت ناتجة عن خلل كيميائي فى وظيفة المخ، بحيث يعيد المريض إلى حالته قبل حدوث الاضطراب النفسي، لكنه لا يستطيع فى حالة اضطراب الشخصية إلا أن يقلل إلى حد ما من معاناة المريض، ومن بعض الأعراض الناتجة عن خلل كيميائي فى وظيفة المخ أيضا، لكنه لا يستطيع أن يغير بالطبع من طريقة تفهمه للواقع وطريقة تعامله مع الآخرين، فهذه كلها أمور تحتاج إلى نوع مناسب من أنواع العلاج النفسي المختلفة.
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : همسات يثرب
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
لممرض, النفسي, خاطئة, فاهيم, والعلاج


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 01:06 AM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط