آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

ملتقى تمريض النساء والولاده والاطفال يختص بجميع مايتعلق بالأم والطفل من مواضيع ونصائح وأخبار

حضانة الأطفال.. الأبناء قد يقعون ضحايا خلافات الأبوين!

ملتقى تمريض النساء والولاده والاطفال
موضوع مغلق
  #1  
قديم 02-24-2012, 04:30 PM
الصورة الرمزية المكينزي
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية
 





المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about


العلاقة بين الزوجين بعد الطلاق من المودة والرحمة إلى العدوانية والعناد

حضانة الأطفال.. الأبناء قد يقعون ضحايا خلافات الأبوين!

حضانة الأطفال.. الأبناء يقعون ضحايا 150031817699.jpg
الطلاق يتبعه مشاكل سواء على المرأة أو الأطفال وكذلك الرجل
د.ابراهيم بن حسن الخضير
من المشاكل التي أصبحت تتزايد في مجتمعاتنا ، وبدأت تأخذ شكل الظاهرة هي قضية الطلاق وما يتبع ذلك من مشاكل سواء على المرأة أو الأطفال وكذلك الرجل. الطلاق في المجتمع السعودي في تصاعد و كما تُشير الدراسات إلى أن نسبة الطلاق في ازدياد بل إن النسبة وصلت إلى حد مخيف يُهدد الاستقرار الأسرى و بالتالي يقود إلى مشاكل في المجتمع. مع بدأ دخول الصحافة في الحديث عن المشاكل الأسرية داخل الأسرة السعودية وكذلك المشاكل المترتبة على الطلاق من تدهور الحياة بالنسبة لكثير من الأطفال الذين يقعون ضحية التعنت بين الأب و الأم.حكايات كثيرة نشرتها الصحف في معظم مناطق المملكة تُبيّن حجم المشكلة و نتائجها على المجتمع ، فهناك الكثير من المشاكل التي وقعت بعد طلاق الأب والأم و أخذ الأب حضانة الأطفال و كانت النتيجة في بعض الحالات أن الأطفال يُعانون من سوء المعاملة في منزل والدهم من زوجة الأب ( و بالطبع ليس جميع زوجات الأب هن شريرات) أو حتى من الأب نفسه أو من الأب وزوجته معاً. لقد وصلت بعض الجرائم إلى القتل بالنسبة للأطفال من قِبل زوجة الأب أو ألاب أو تعاون الأب وزوجته في إيذاء الطفل حتى الموت ، خاصةً إذا كان الطفل صغيراً لا يستطيع أن يُدافع عن نفسه.
ما الذي يحدث منذ الزواج حتى انتهاء الزواج ؟ عادة ما يبدأ الزواج بفرحةٍ من قِبل الطرفين ، بالطبع هناك بعض الاستثناءات ولكنها قليلة. أحياناً يكون الزوج مُجبراً على الزواج من قِبل قريبة له أو ربما غُصبت الفتاة على الزواج من رجلٍ لا ترغب في الزواج منه ، كأن يكون فارق السن كبيراً بين الزوجين ، ففي بعض الزيجات يكون عمر الزوجة كعمر بنات الزوج أو حتى ربما حفيداته! أو أن تكون الزوجة لا ترغب في الزواج بهذا الرجل الذي اختاره الأهل زوجاً لها نظراً لظروف عائلية أو أسرية ، وتكون هي ترغب في الزواج بشخصٍ آخر لكن الأسرة رفضت ذلك لأسباب متعددة مثل اختلاف النسب أو عدم التكافؤ في النسب أو لأسبابٍ اخرى متعددة.



حضانة الأطفال.. الأبناء يقعون ضحايا 507110544969.jpg
حضانة الاطفال بعد الطلاق لمن تكون ؟




في الوقت الحالي ، أصبحت الحياة الزوجية أكثر تعقيداً وصعوبة ، فما كانت المرأة تقبل به منذ أربعين أو خمسين عاماً لم تعد تقبل به الآن. المرأة تعلّمت و أصبحت تعمل ، و تستطيع أن تكون معتمدة على نفسها و أن تكون مستقلة مالياً ، وفي بعض الأحيان تستطيع المرأة أن تسكن في منزل مستقل مع أطفالها في حال حدوث أي مشاكل بينها وبين زوجها و تستطيع المرأة أن تقوم بكافة الأمور التي كانت مُحتكرة على الرجل في السابق ، إلا أن المجتمع في بعض الأحيان يقف حاجزاً بين المرأة واستقلاليتها ، ففي كثير من المواقف ترفض عائلة المرأة أن تدعها تسكن مستقلة مع أطفالها ، أما إذا كانت المرأة المطلقة لم يكن لها أطفال فإن الأهل يرفضون رفضاً قاطعاً أن تسكن لوحدها في منزلٍ مستقل حتى ولو كانت في سنٍ تجاوز الخامسة والثلاثين و تعمل في وظيفة جيدة مثل أن تكون طبيبة أو معلمة. وضع المرأة فيه بعض الصعوبة في مجتمعاتنا الذي يحرم المرأة من الكثير من حقوقها بحجة العادات والتقاليد و أن المجتمع لا يسمح بذلك.


حضانة الأطفال.. الأبناء يقعون ضحايا 700165566055.jpg
اثار المشاكل تلقي بظلالها على الجميع


غالباً ما يبدأ الزواج بالسعادة و يستمر لفترة قد تطول أو تقصر ، و إن كنتُ ألاحظ الآن أن بعض الزواجات لا تدوم سوى شهر العسل ، هذا إذا أكمل الزوجان شهر العسل. سمعتُ كثيراً عن زواجات بين شباب لم تستمر سوى أيام ، وهذا يدّل على أن هناك مشكلة حقيقية في الاختيار بين الشباب ، حيث لا يزال البعض يتزوج بطريقة غير صحيحة ، و بالتالي يكون نتيجة مثل هذه الزواجات هو الفشل.
تجارب الزواج الفاشلة تترك أثرها على الفتاة بشكلٍ خاص ، حيثُ تُصبح مطلّقة ، وقد يُقلّل هذا من فرص زواجاتٍ جيدة بالنسبة لها. كثير من الفتيات تنازلن كثيراً بعد أن أصبحنا مطلّقات ، حيث مرّت سنوات وهن قابعاتٍ في البيوت ، ومن ثم يقبلن بالزواج من شخص كبير في السن أو أن تكون زوجة ثانية أو ربما ثالثة. و كذلك ربما تنازلت وقبلت الزواج بمن هو دونها مرتبة اجتماعية أو علمية أو وظيفية.
الحديث الأكثر أهمية في موضوع الطلاق هو موضوع حضانة الأطفال. بعد الطلاق تتحول العلاقة الزوجية التي كانت بين الزوجين مودة ورحمة إلى علاقة عدوانية ، و لا أدري لماذا لا يكون هناك طلاق و تستمر العلاقة الطيبة بين الرجل والمرأة بعد طلاقهما؟ الأب عادة يُريد أن يحظى بحضانة الأطفال حتى وإن كان يعلم علم اليقين بأن وضع الأطفال مع والدتهم هو الأفضل لهم من جميع الجوانب ؛ النفسية والاجتماعية ، خاصةً إذا تزّوج الرجل من امرأة آخرى و كوّن أسرة ، بينما طليقته لاتزال غير متزوجة خشية أن تفقد حضانة أبنائها. ومع ذلك فالرجل يستطيع عن طريق المحكمة أن يحصل على حق الحضانة ، حتى ولو كانت الزوجة غير متزوجة و هي من يصرف على الأطفال ولا تطلب من الأب شيئا سوى أن يبقى اطفالها معها.
أعرف سيدة أنجبت طفلة واحدة ، ثم حدث طلاق و بقيت ابنتها معها ، لأن الزوج ، رجل مزواج ؛ يتزوج كثيراً ومن بلدان مختلفة و لديه أطفال كُثر من زوجاته المختلفات. و بعد أن تخطت الفتاة سن العاشرة ، طلبها والدها عن طريق المحمكة و استطاع أن يحصل على حكم بحق الحضانة لهذه الفتاة التي كانت تعيش عيشة باذخة ، لأن والدتها كانت تعمل و تقيم مع والديها ، فأدخلت ابنتها الوحيدة أفضل المدارس و تصرف عليها بشكلٍ جيد ، حيث توفّر لها معظم ما تحتاجه فتاة في مثل سنها. و لكن القاضي حكم للأب بالحضانة ، و أن على الأم تسليم الطفلة إلى والدها فوراً ، وإذا لم تقم بتسليم الابنة فإن من حق الوالد أن يأخذها عن طريق الشرطة. الأم التي عاشت مع ابنتها سنوات منذ الولادة ، حيث أن الطلاق تم والزوجة حامل بطفلتها هذه. الأم التي تعوّدت على ابنتها و العيش معها و كذلك مساعدة الابنة لوالدتها لأنها تشكو من مرضٍ عضال ، وكانتا تعيشان بحب ومودة في بيت والد الزوجة المطلقة. فجأةً تم سحب الفتاة الصغيرة لكي تعيش مع زوجة الأب و أطفال من زوجات متعددات من جنسياتٍ مختلفة والأب لاهٍ عن أولاده الذين خلّفهم من زوجاته بأعماله التجارية لتوفير المتطلبات الأساسية لأفراد العائلة. الفوارق الثقافية و أسلوب الحياة المختلفة بين العيش مع والدتها ووالدها جعلها تدخل في اكتئاب حقيقي وهي في سن الثانية عشرة. فالوالد من بيئة قاسية و نشأ في ظل أسرة فقيرة ، ووالد متعدد الزوجات ، فتركت هذه التربية القاسية عليه وهو صغير السن أثرها السلبي ، حيث أصبح قاسياً ، ومع كثرة الأطفال الذين أنجبهم دون تقدير أن إنجاب الأطفال يحتاج إلى تضحية و مراعاة لهم حتى ينشأوا في هذا العالم وهم مُشبعون بالمحبة و الحنان ، لكن كل تفكيره كان في توفير الأشياء المادية الأساسية. الأم التي فقدت ابنتها التي كانت مثل ظلها ، حيث لا يخرجان إلا معاً و مرتبطتان دخلت أيضاً في نوبة كآبة حادة ، جعلتها تفقد رغبتها في كل شيء في الحياة ، و أصبحت وحيدة تحاول أن ترُجع ابنتها بأي طريقةٍ كانت ، ولكن حالت الظروف دون ذلك!
مشكلة الطلاق أنه ليس مشكلة تخص شخصين فقط ، هما الزوج والزوجة ، ولكن الطلاق يؤثر على الابناء وعلى أفراد الاسرتين بل يؤثر على المجتمع ، حيث أن الأطفال الذين يعيشون في بيوتٍ ينقصها الحب والعطف والحنان ، وإذا كان هناك عنف أو سوء معاملة من أحد الوالدين أو زوجة الأب أو زوج الأم فقد يجعل هذا النوع من السلوكيات الطفل أو الطفلة يُعانيان من اضطرابات سلوكية وربما مشاكل أو اضطرابات نفسية في سن المراهقة و حتى بعد أن يتجاوزا سن المراهقة. كثير من المراهقين الذين يلجأون إلى تعاطي المخدرات أو يسلكون سلوكاً إجرامياً يكونون نتاج بيوت متفككة ، وبالطبع ليس هذا ضرورياً لأن يكونوا بهذه الحالة ، ولكن نسبة أكبر بين الأطفال الذين يأتون من بيوت مفككة أن ينحرفوا ، مقارنةً بالأطفال الذين ينشأون في بيوت مستقرة بين أبوين يعيشون معاً في جو أسري تطوّقه المحبة و العطف والحنان.
أيضاً ثمة مشاكل غريبة تقع للنساء من بعض الرجال ، مستغلين سلطات و ثغرات في بعض الأنظمة ، مثل أن يُعلّق الرجل المرأة لسنوات دون أن يُطلّقها و كذلك لا يُعاملها كزوجة. و كانت لدّي مريضة تُعاني من هذه المشكلة ، حيث أن ابن عمها عقد عليها و لكن لكي ينتقم من أهلها تركها تسع سنوات فلا هو بالذي تزوجّها و ليس بالذي تركها تتزوج من شخصٍ آخر. كان يرفض الطلاق و كلما عُقدت جلسة في المحكمة لا يحضر و بقي على هذا المنوال تسع سنوات ، وهي ليست متزوجة وليست مطلّقة. أعتقد بأن مثل هذا الأمر ربما يكون قل الآن نظراً لتغيّر وجهة نظر القضاة وتطوّر القضاء في بلادنا. مع ذلك هذا لا يمنع بأن نساء كثيرات مظلومات في المجتمع ، فالنظرة الاجتماعية للمرأة المطلّقة مازال يشوبها الكثير من الشك والريبة ، ويعتقد الناس بأن المرأة المطلّقة هي المخطئة في إنهاء الزواج ، وهذا غير صحيح فالخطأ قد يكون من الرجل أو المرأة وليس دائماً أن سبب الطلاق هو المرأة.
الحقيقة أن موضوع الزواج والطلاق وحضانة الأطفال أصبحت مشاكل تؤثر على المجتع ، وليس فقط تأثيرها على الأشخاص الذين هم واقعون في المشكلة. والمجتمع يجب أن يدرس و يساعد على كيفية حل هذه المشاكل لأن هذا سوف يعود بالنفع على المجتمع بأكمله.
إن وجود أطفال يُعانون من عدم الأمان بسبب مشاكل الطلاق الذي انتشر في الفترة الأخيرة و أصبح هناك الكثير من هؤلاء الأطفال الذين هم نتاج هذا السلوك. دراسة هذه الظاهرة من قِبل المختصين في علم الاجتماع وعلم النفس وعلم الانثروبولوجي وكذلك طلبة العلم الشرعي و القضاة الذين لهم دور مهم في علاج هذه المشكلة ، وهم الذين يُقررون من يتولى حضانة الطفل ، وليس لدّي أدنى شك بأن القضاة يُهمهم مصلحة الطفل ، ومصلحة أطراف القضية سواء أكان الأب أم الأم ، و لكن أحياناً يكون هناك بعض الأخطاء غير المقصودة في إعطاء حضانة الطفل للأب في وقتٍ يكون من مصلحة الطفل أن يكون مع والدته ، و للقضاة رأيهم الذي يمكن ألا نفهمه نحن في وقت إصدار الحكم بالحضانة للوالد.
الجميل أن هناك جمعيات تهتم بمثل هذه المشاكل ، فجمعية مودة التي تهتم بشكلٍ جاد بقضية الزواج و الطلاق و ما يتبع هذا الأمر من نتائج ، وتعقد ندوات وورش عمل جادة لمحاولة الوصول إلى حلول قد تساعد على تلاشي مثل هذه المشاكل في المستقبل ، وهذا أمر في غاية الأهمية ، و نرجو من وزارة الشؤون الاجتماعية أن تساعد هذه الجمعية لأن ما يقومون به أعضاء الجمعية و المتعاونون معهم سوف يأتي ثمره بعد زمن ، ربما لا نرى النتائج سريعاً ، بل ربما سوف ننتظر سنوات لكي نرى نتائج أعمال هذه الجمعية.
مجتمعنا امتداداً للمجتمعات العالمية الاخرى ، كما يقولون بأن العالم أصبح قرية صغيرة ، فهذا يجعلنا نتأثر بما يدور في المجتمعات الاخرى و نرى صدى ما يحدث في المجتمعات الاخرى في مجتمعاتنا.
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : المكينزي
  رقم المشاركة : [ 2 ]
قديم 03-25-2012, 12:56 PM
بروفيسور صحي
 

thewolf1978 will become famous soon enough
افتراضي

موضوع قيم جدا
الف شكر
من مواضيع : thewolf1978
thewolf1978 غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 3 ]
قديم 03-29-2012, 08:02 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي

اقتباس
  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة thewolf1978
موضوع قيم جدا
الف شكر

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين



(قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَنَ أَيّاً مَا تَدْعُوا فَلَهُ الأَسْمَاءُ الْحُسْنَى)

اللهم اجعل القران ربيع قلوبنا ونور صدورنا وجلاء احزاننا وذهاب همومنا وغمومنا وسائقنا ودليلنا اليك والى جناتك جنات النعيم.
أسأل الله أن ينفعنا به ويرزقنا الإخلاص فى القول والعمل.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اسعد الله صباحك ومساك بكل خير


بارك الله بك

ودمت بحفظ الرحمن
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 5 ]
قديم 03-29-2012, 08:32 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي

اقتباس
  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نسائم


بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين



(قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَنَ أَيّاً مَا تَدْعُوا فَلَهُ الأَسْمَاءُ الْحُسْنَى)

اللهم اجعل القران ربيع قلوبنا ونور صدورنا وجلاء احزاننا وذهاب همومنا وغمومنا وسائقنا ودليلنا اليك والى جناتك جنات النعيم.
أسأل الله أن ينفعنا به ويرزقنا الإخلاص فى القول والعمل.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اسعد الله صباحك ومساك بكل خير
تقبل دعاك واثابك


بارك الله بكم

ودمت بحفظ الرحمن
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 6 ]
قديم 05-12-2012, 11:11 AM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي الحضانة بعد الطلاق قد يقع ضحيتها صغار يتربّون في جو وبيئة غير صحيين نفسياً

الحضانة بعد الطلاق قد يقع ضحيتها صغار يتربّون في جو وبيئة غير صحيين نفسياً

«بيت مودة».. المجتمع يتجاوز بالأطفال أصعب مراحل حياتهم!


مشاكل الابوين تنعكس على الصغار

الطلاق يحدث كثيراً بين أي زوجين في أي مكانٍ في العالم ، ونسبة الطلاق في ارتفاع في جميع أنحاء العالم ونحن لسنا استثناء عن العالم الذي يغرق في دوامة المشاكل التي تنتج عن الخلافات الزوجية والطلاق. ليس هناك نسبة حقيقية عن مدى انتشار الطلاق في المملكة وإن كانت هناك دراسات وارقام مختلفة تصدر أحياناً من جهات مختلفة عن نسبة الطلاق في مدن المملكة ولكن هذه الإحصاءات لا يدعمها ما يؤكد بأن هذه النتائج لنسبة الطلاق في مدن المملكة حقيقية ، وإن كانت النسب تُشير إلى ارتفاع نسب حدوث الطلاق في جميع مدن المملكة دون استثناء.
الطلاق أمرٌ يحدث بين شخصين بالغين ، وأحياناً يكونان ناضجين فيتم الطلاق بصورةٍ حضارية ، صحية تُجنب كلا الطرفين وكذلك الأطفال مشاكل جمة تنتج عادةً بعد الطلاق.
أهم المشاكل التي تحدث بعد الطلاق هي الحضانة الخاصة بالابناء ، سواء أكانوا صغاراً في السن أم كِباراً في سن المراهقة وما بعد ذلك. حسب نظام منظمة الصحة العالمية فإن سن الطفولة يبقى حتى سن الثامنة عشرة ، بينما القضاء في المملكة يعتبر سن الطفولة هو سن الخامسة عشرة ، وهذا يخّفض سن طلب الحضانة بالنسبة للوالدين المطلقين إلى الخامسة عشرة.
كثيراً ما تسير الأمور بشكلٍ مقبول ، ربما يعتريها بعض المشاكل ولكن يتم حلّها في إطار التفاهم بين أهل الزوج والزوجة ، وتسير الأمور جيدا وربما لا يؤثر ذلك على الأطفال وإذا فكّر الوالدان بعد انفصالهما وحدوث الطلاق بمصلحة أبنائهم ومستقبل هؤلاء الابناء وحياتهم في المستقبل بعد سنواتٍ من الانفصال وانتهاء الحياة بين الوالدين ، ولكن يهم الأشخاص الناضجين مستقبل الأبناء ، ويحاولون أن يتعالوا على مشاكلهم الخاصة في مصلحة الأبناء. للأسف ليس كل المطلقين بهذه الحالة النفسية والنضج ومراعاة نفسية الأبناء بعد الطلاق. كثيراً ما تحدث أمور خطيرة على حياة الابناء بعد الطلاق. هناك مشكلة الحضانة التي يُريد كل من الأب والام أن يكون الابن أو الابنة تحت وصايته ومن هنا تأتي المشاكل التي قد تخلق أجواء من الشحناء والبُغض بين الزوجين وقد تأتي هذه المشاكل بأضرار نفسية على الأبناء قد تؤثر على مستقبلهم وحياتهم المستقبلية وكذلك نفسياتهم وربما يتضرر من سوء العلاقة الأبناء في حياتهم التي يعيشونها.
هذا التوتر وسوء المعاملة التي تقع بين الزوج والزوجة ، قد يذهب ضحيتها الأبناء وقد يتحطّم مستقبل الأبناء بناءً على هذه الخلافات التي تحدث بين الوالدين. كثير من الأبناء الذين تحكم المحكمة لوالدتهم بالحضانة مثلاً قد يُعطّل الوالد أمورا كثيرة لهذه العائلة. كثير من الآباء مثلاً يرفضون أن يُعطوا بطاقة هوية العائلة لتسجيل الاولاد في المدارس ، فيمنع الأولاد من دخول المدارس ، وقد سمعت من أحد القضاة بأن فتاة بلغت من العمر أكثر من تسع سنوات ولم تستطع أن تذهب إلى المدرسة لأن ليس معها بطاقة العائلة ، وهذا أمر مؤلم جداً أن تتغلب مشاعر الانتقام من الأب بحق ابنته في حرمانها من حق التعليم الذي هو أمر إجباري لكل الأطفال ، وكذلك قد لا يُعطي الأب بطاقة العائلة أو سجل العائلة لأطفاله لعلاجهم في المستشفيات والقائمة قد تطول في تعنت احد الوالدين بحق الأبناء.


يعانون نفسيا


أحياناً تصل القضايا في موضوع الحضانة إلى أن يحكم القاضي بأن يرى أحد الوالدين ابناءه في إدارة الشرطة مثلاً نظراً لصعوبة الأمر وعدم قدرة المسؤولين على إيجاد مكان مناسب ، مثلا منزل أحد الاقارب مثل الجد أو الجدة من الطرفين سواء من ناحية الأب أو الأم ، فيضطر أن تكون الرؤية في الشرطة ، وهو أمرٌ صعب نفسياً على الأطفال ، أن يروا آباءهم أو أمهاتم في مركز الشرطة ، حيث لا توجد أماكن مهيأة لمثل هذه الأمور. وبناء على هذه الصعوبات التي تواجه الأطفال مع أحد والديهم في الحضانة فقد عقدت جمعية مودة الخيرية ، وهي جمعية تهتم بالحد من الطلاق وآثاره. عقدت ورشة عمل يوم الاثنين 9 جمادى الآخرة بعنوان "مشروع مودة لاستضافة أحكام الحضانة وزيارة ورؤية المحضون". كانت الورشة برعاية رئيس مجلس إدارة الجمعية ، صاحبة السمو الملكي الاميرة سارة بنت مساعد بن عبدالعزيز ، وبحضور معالي الدكتور بندر العيبان رئيس هيئة حقوق الإنسان في المملكة العربية السعودية ، والذي كان لحضوره أثر إيجابي حيث ألقى كلمة وشارك في رأيه في الأوراق التي قُدمّت في الورشة وكان مهتماً كثيراً بما يُطرح من آراء من أصحاب الفضيلة القضاة وطلبة العلم والمختصين في الصحة النفسية والاجتماعية. وقد كانت بداية ورشة العمل كلمة مختصرة من راعية الورشة ورئيس مجلس إدارة جمعية مودة الخيرية سمو الأميرة سارة بنت مساعد بن عبدالعزيز وبعد ذلك تحدث معالي الدكتور بندر العيبان وقال كلمة ضافية في غاية الأهمية عن حقوق الطفل ، وعن اهتمامه هو شخصياً بهذا الأمر ، ونقل أيضاً اهتمام خادم الحرمين الشريفين حفظه الله وحرصه أيده الله على كل ما يتعلّق بالأسرة و خاصة في ما يتعلّق بالاطفال. بعد ذلك القت سعادة الاستاذة نوال الشريف المدير التنفيذي لجمعية مودة الخيرية كلمة عن " المشكلات الناتجة من عدم وجود مكان ملائم لتنفيذ أحكام الحضانة وزيارة ورؤية المحضون ، تحدثت فيها عن مشكلة رؤية الوالدين لاطفالهم في مكانٍ غير مهيأ لأن يكون لهذا الغرض والأضرار النفسية التي تترتب على هذا الأمر. بعد ذلك تحدّث فضيلة الشيخ حمد بن عبدالله الخضيري ، القاضي بالمحكمة العامة في الرياض ، عن الوضع الراهن لصكوك وأحكام الحضانة والزيارة والرؤية ، حيث تحدّث عن الواقع الحالي الذي يُعاني منه الأطفال في ظل عدم وجود مكان ملائم لرؤية أحد الوالدين لأطفاله ، وتحدّث عن مشكلة الحضانة ، وقال بأن الأمور تصل إلى القضاء وقد استنفدت الفرص للصلح وليس هناك مجال للتفاوض بين الزوجين ، وقال بأن القاضي يحكم بالحضانة حسب الوضع وصلاحية كل من الأب والأم ، وهذا الأمر الأخير – من وجهة نظري- ، وهو صلاحية الاب أو الأم ، حيث يخضع ذلك لتقييم التقاضي الشخصي لمن هو أصلح وما هي معايير الصلاحية بالنسبة للقاضي ، وقد يحكم بعض القضاة بأن الأم غير صالحة مثلاً إذا ادعى طليقها بأنها تذهب إلى المطاعم أو أن في منزل عائلتها تلفزيونا ولاقطا فضائيا ( دش ) فيحكم للأب نظراً لأن بعض القضاة يرون أن في هذه الأمور عدم صلاحية للأم لأن تكون حاضنة لابنائها. وأشار فضيلة القاضي إلى أن الإيذاء أو القتل يحدث من زوجات الأب بموافقة الأب ولا يحدث من الأم ، كما حدث في قضايا هزّت المجتمع السعودي في عدد من المدن خلال هذا العام والعام الماضي. وأضاف بأن الأم عادةً هي الأصلح والأحق بتربية الابنة ، وذكر فضيلته بأنه خلال الفترة من هذا العام من 1/1/1433 ه حتى 8/6/1433 ورد للمحكمة في الرياض 146 حالة حضانة للأولاد ، وهذا عدد كبير حقيقةً ، إذا ما روعي أن هناك جهودا تُبذل من لجان لإصلاح ذات البين ولجان أخرى وتدخلات الأهل والأقارب التي تُنهي كثيرا من هذه المشاكل ، ولذلك لا تبقي إلا القضايا الصعبة الشائكة والتي يبث فيها القاضي بأحقية أحد الوالدين في حضانة الأبناء.
بعد ذلك القيت ورقة أعدّها العقيد عادل الشيخ ، مدير إدارة تنفيذ الأحكام الحقوقية في جدة. حيث ذكر المشاكل الخاصة بعد الطلاق ، وحدد أهم أربعة مواضيع ، وهي: الأول : تسليم المحضون ، الثاني : زيارة الطفل ، الثالث: رؤية المحضون ، الرابع: النفقة. والإشكالات في مماطلة الرجل في زيارة المحضون ، حيث قد يسافر بالطفل أو الطفلة من بلدٍ إلى بلد أو يُغيّر العنوان. وكذلك مماطلة النساء وهي أصعب حيث أن الشرطة لا تستطيع العثور على السيدة إذا غيّرت عنوانها. والحقيقة أن هناك قصصا ذُكرت مؤلمة للغاية ، وللاسف ضحيتها الأطفال الذين يتربون في جو وبيئة غير صحية من ناحية نفسية ، وهم يعيشون الخوف والتوتر في طفولتهم التي يُفترض أن تكون حياة بسيطة بعيدة كل البعد عن المحاكم وأقسام الشرطة والخصام بين الوالدين وأحياناً التعّرض للعنف انتقاماً من الطرف الآخر. حقيقةً مرّ عليّ خلال عملي كطبيب نفسي مشاكل تتعلق بموضوع الحضانة ، فأب مثلاً يساوم أماً على رؤية ابنتها مقابل مبالغ مالية كبيرة ، نظراً لأنها مقتدرة مالياً أو يطلب من الأم أن تتصل به هاتفياً في ساعات متأخرة من الليل للعبث وأمور غير أخلاقية!
بعد ذلك تحدّث الدكتور راشد بن أحمد الدوسري ، مدير عام مركز الاستشارات العائلية في دولة قطر عن منزل في مدينة الدوحة لمثل هذه الحالات التي يرى فيها الاطفال والديهم الذين حكم لهم القضاء بأن يراهم أحد الوالدين في هذه الدار ، وكيف نجح هذا المنزل في التخفيف من الجو الذي كان يسود في أقسام الشرط ، خاصة أن هناك أشخاصا مؤهلين من السيدات والرجال للتعامل مع مثل هذه الحالات.
أدار ورشة العمل فضيلة الشيخ الدكتور أحمد بن عبدالعزيز الصقية القاضي بديوان المظالم ، والذي كان حقيقةً خير من يقوم بمثل هذا العلم بما له من خبرة في عمله كقاض في ديوان المظالم وكذلك عمله الحالي كمحامٍ.
حقيقةً خلال ورشة العمل هذه عرفت معلومات عن حقوق المرأة لم أكن أعرفها ، أهمها أن المرأة لها الحق في أن تحصل على دفتر عائلة خاص بها إذا طُلقت ورفض زوجها إعطاءها بطاقة العائلة لإنهاء اعمالها ، وهناك حقوق كثيرة للمرأة لم أعرفها إلا من خلال ورشة العمل هذه ، لذلك أرى أن تتعرف النساء على هذه الحقوق ، وحسب ما قالته لي احدى المشاركات بأن هذه الحقوق صدر فيها قرارات سامية وهي معروفة وموجودة لدى هيئة حقوق الانسان.
بقي أمر هو الأهم وهو التمويل لهذه البيت الذي سوف يطلق عليه "بيت مودة" ، ولقد حضر الورشة سعادة الاستاذ حسين العذل من الغرفة التجارية في الرياض ، وأبدى استعداده للمساعدة في نقل هذا الطلب لرجال الأعمال بعد أن تدرس الجمعية القيمة التي يُكلفها هذا البيت.
أرى أن خروج مثل هذا المشروع الانساني إلى حيّز الوجود أمرٌ في غاية الأهمية لشريحة من أطفال المجتمع هم ضحية لمشاكل الوالدين وهم بحاجة لأن يقف المجتمع بجانبهم حتى يتجاوزوا هذه المرحلة الصعبة من حياتهم ، وأعتقد أن رجال الأعمال لن يتأخروا في دعم مثل هذا المشروع كما أشار سعادة الأستاذ حسين العذل ، نتمنى للجميع التوفيق في مثل هذه الأعمال الخيرية التي تلامس حاجات المجتمع.



بحاجة الى استقرار نفسي



الاطفال قد يقعون ضحية مشاكل الطلاق


من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
الأبناء, الأبوين!, الأطفال.., خلافات, حضانة, يقعون, ضحايا


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 05:20 PM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط