آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

ملتقى النفحات الإيمانية مواضيع ديننا الحنيف على منهج اهل السنة والجماعة

صناع السعادة

ملتقى النفحات الإيمانية
موضوع مغلق
  #1  
قديم 12-10-2007, 07:46 PM
صحي جديد
 


ماجد رمضان will become famous soon enough


تروى الأسطورة الصينية أن شيخا أراد أن يعرف الفرق بين السعداء والتعساء، فراح وسأل أحد الحكماء قائلا : هلا أخبرتني ماالفرق بين السعداء والتعساء ؟ قاده الحكيم إلى قصر كبير ، فما إن دلفا إلى البهو ، حتى شاهدا أناسا كثيرين تمتد أمامهم الموائد عامرة بأطايب الطعام ، وكانت أجسادهم نحيلة ، وتبدوا على سماتهم علامات الجوع ، وكان كل منهم يمسك بملعقة ضخمة طولها أربعة أمتار ، لكنهم لا يستطيعون أن يأكلوا ، فقال الشيخ للحكيم :لقد عرفت هؤلاء ، إنهم التعساء .
ثم قاده الحكيم إلى قصر آخر، يشبه القصر الأول تماما ، وكانت موائده عامره بأطايب الطعام ، وكان الجالسون مبتهجين تبدوا عليهم علامات الصحة والقوة والنشاط . وكانت في يد كل منهم ملعقة ضخمة طولها أربعة أمتار أيضا ، فما أن رآهم الشيخ حتى صرخ قائلا :وهؤلاء هم السعداء .
ولكنى لم افهم حتى الآن الفرق بين هؤلاء وأولئك ؟؟ فهمس الحكيم في أذنيه قائلا :
( ................................ )
السؤال : ترى ماذا قال له الحكيم ؟؟؟ همس الحكيم فى أذنيه قائلا :-
السعداء يستخدمون نفس الملاعق ... لا ليأكلوا بل ليطعم بعضهم بعضا
فالأنــا ســـبب التعاســــة .......... ونحــن طـريق الســــعادة
كلنا نعيش هذه الحياة ، غير أن كل واحد منا يحياها بطريقة مختلفة ، ويتفاعل معها ويراها بشكل مختلف ، وبيننا أناس استطاعوا أن يحيوها سعداء ليس لأنهم نالوا كل مايريدون ، بل لأنهم تعاملوا مع كل ما فيها بحكمة وفن ، فذاقوا حلاوتها وخرجوا من بوتقة ذواتهم إلى فضاء العطاء الأرحب حين فكروا في الآخرين ، في الآباء الذين يأنسون بهم ، وشريك الحياة الذي يعايشونه ، والأولاد الذين يربونهم ، والأصدقاء والجيران الذين يتعاملون معهم
فلماذا لا نكون أنا وأنت من صناع اللحظات السعيدة لأنفسنا ولكل من حولنا ؟ لماذا لا نتجاوز الأنا والذات لنفكر في ( هو ..وهي ...وهم ...ونحن ) فالتمرس على الاهتمام بالآخرين والتفكير فيهم ومحاولة إدخال شيء من السرور والسعادة و البهجة على قلوب أحبائنا مما يرضى ربنا ، ويزين دنيانا ويخرجنا من ظلام أنفسنا إلى أنوار العطاء الرحب
فلنجلس إذا ولنفكر في الأقرب فالأقرب منهم ولنحرص على البذل والعطاء ، فتمام المتعة أن نرى الآخرين يستمتعون ، وتمام السعادة أن ترى الآخرين سعداء ، لكن فاقد الشيء لا يعطيه والمفلس من كل شيء لن يهب للآخرين أي شيء ، فكل منا يمتلك الكثير ويستطيع أن يهب الكثير من الحب ، ومن المرح ، ومن الكلمة الطيبة ، والاستماع لهموم الآخرين ، والمشاركة في الأحزان والأتراح ، والمشاركة في تحقيق أحلام الآخرين ولو كان صغيرا ، فأبواب العطاء كثيرة ، وكلنا قادرون عليها لو صدقت النوايا وحسن التوجه ، فقف في هذه اللحظة وانظر إلى إمكاناتك ، وتلذذ بالعطاء فذلك من أحب الأعمال إلى الله
ولكي تكون من صناع الحياة يجب أن تتصف بعض الصفات التالية:
•فصناع السعادة يضعون لافتة كبيرة أمام أعينهم تقول « يا بنيّ ! اجعل نفسك ميزاناً فيما بينك وبين غيرك ، فأحبب لغيرك ما تحبّ لنفسك ، واكره له ما تكره لها ، ولا تَظلِم كما لا تحب أن تُظلَم ، وأحسِن كما تحبّ أن يُحسَن إليك ، واستقبح من نفسك ما تستقبح من غيرك ، وارض من النّاس ما ترضاه لهم من نفسك ، ولا تقل ما لا تعلم وإن قلّ ما تعلم ، ولا تقل ما لا تحبّ أن يقال لك » ، فهل سنجد أفضل وأعمق وأكثر إيحاءً من اللاّفتة السابقة .
•فصناع السعادة يتميزون بحسن الخلق في التعامل مع الآخرين ، فينزلون الناس منازلهم ولكل من الناس منزلته ، يختارون الألفاظ والعبارات بأحسن ما يكون الحديث مصداقا لقول الله عز وجل ( قل لعبادي يقولوا التي هي أحسن ، إن الشيطان ينزغ بينهم ) ،وهم متسامحون لا ينشغلون بالحقد على هذا وذاك ، يهتمون بالتفاصيل الصغيرة في العلاقات الإنسانية، وهذا سر من أسرار النجاح في العلاقات
•صناع السعادة لهم مخيلة خصبة ، يعدون للحدث السعيد ، يفعلون ما يسعد الصغير والكبير ، يزرعون روح المرح أينما حلو ، يحاولون جمع الناس على شيء ممتع ، إنهم محترفون في صناعة اللحظة التي تبقى ذكراها الجميلة تبث عبيرها كلما تذكرها من عاشها ، يقول أحد الشُّعراء :
« في كلّ ساعة من ساعات النهار،يمكنك أن تجود بشيء ،قد يكون ابتسامة ، وقد يكون يداً تمدّها للمصافحة ، وقد يكون كلمةً ، تقوّي بها من عزم الآخرين » !
•صناع السعادة لا يخلطون الأمور، فللعمل وقته وللترفيه وقته وللجد وقته ، إن هذا الفصل يعطى لكل شيء حقه ولا يحرمهم السعادة مع من يحبون
فلنكن من المحترفين في صناعة اللحظة السعيدة، لنبرع في ذلك ، ولنبتكر في الوسائل والأساليب لنكون سعداء في الدنيا وسعداء في الآخرة
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : ماجد رمضان
  رقم المشاركة : [ 2 ]
قديم 12-10-2007, 11:58 PM
افتراضي

أخي ماجد رمضان من لم يحقق الإيماااان لا يجد السعاده ولو فعل مافعل بدون تعصب وبدون زعل

قال الله تعالى (( ومن يعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا)) ومساعدة الآخرين والإبتسامه

وعدم الحقد بعض هذه الصفات في في الكفار الكفار عندهم أخلاق لكن ماعندهم عقول ولاعندهم

أبصار ولاعندهم آذان ماسمعت قول الله (( صم بكم عمي فهم لايرجعون )) ماتسمع دايم في

القرآن قول أفلا يعقلون هم عندهم عقول في الحقيقه لكن أغبياء لايميزون ولايفقهون فيها

السعاااااااااااده الحقيقيه الإيمان بما قدره الله من مرض او فقر او شكل او طول او قصر

أو مصيبه إذا عرفت أن هذي من عند الله ويريد فيك الخير ليش تحزن وتزعل ليش تفكر

وتتعب نفسك من رضاء بالقدر وصلى وصام وآمن وصدق هذا هوا السعيد ولاسبيل ولاطريق

إلا طريق الله ورسوله وهذي هي السعاده الحقيقيه

وتقبلو تحيااااااااتي : أخوكم سيف الإسلام
من مواضيع : سيف الإسلااااااااام
سيف الإسلااااااااام غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
السعادة, صناع


مواضيع مشابهه ننصح بقراتها
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صناع النهظة التمريضية بين التعليم والصحة ثمارخالد ملتقى التمريض 2 04-06-2011 05:45 PM
تسع عادات يبحث عنها صناع القرار في الموظف الجديد الاطـلال ملتقى صناع الحياة ( تطوير الذات ) 3 02-24-2011 04:17 PM
السعادة الحقيقية سناء ملتقى ترفيه الأعضاء 2 12-16-2010 12:12 PM
((السعادة)) نصارالسرواني ملتقى النفحات الإيمانية 4 05-25-2009 08:23 PM
لمن أراد السعادة .. إشراقة ملتقى النفحات الإيمانية 0 04-25-2009 11:44 PM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 09:44 AM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط