آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

شوق وأختها شذى

الملتقى الأدبي
موضوع مغلق
  #1  
قديم 03-03-2012, 01:49 PM
صحي جديد
 




غازي القصيبي will become famous soon enough


وتبسم شوق


وتبسمُ شذى


فيرقصُ قوسا قزحْ


على مقلتيها


وينفلت الفجر من شفتيها


ويبسم حتى الجدارْ


وتضحك شوق


فيعلو هديل الحمامْ


وتصدح فيروز للمستهامْ


ويكمل عرس النهار


وتعبس شوق


فقف يا نسيمُ


وغب ياربيعُ


وضع يا فرحْ



هيا خذاني ( الى شوق وشذى )


ها انتما.. تضحكانِ


وتارةً تبكيانِ


اما انا فدموعي


حبيسةٌ في كياني


وحين اضحك تندى


في ضحكتي غُصتانِ


رأيتُ عبر الليالي


مالستما تريانِ


سمعتُ عبر الليالي


مالستما تسمعانِ


فمات قلبي.. وماتت


روحي.. ومات لِساني


فما أطيقُ مراحاً


وانتما تمرحانِ


ولا أسيغُ غناءً


وانتما تهزجانِ


هيّا! خذاني.. خذاني


الى شباب الزمانِ


الى عوالم سحرٍ


مصنوعةٍ من حنانِ


أبوابها من غيومٍ


وسقفها من أغانِ


تجري الدقائق فيها


سعيدةٌ.. والثواني


وعلّماني قليلاً


من بعض ما تعلمانِ


وأرجعاني صغيراً


يلهو كما تلهوانِ



شوق والرحيل


" ابي.. الا تصحبنا؟ إنني


أود أن تصحبنا يا أبي"


وإنطلقت من فمها آهةٌ


حطّتْ على الجرحِ.. ولم تذهبِ


وأومضتْ في عينها دمعةٌ


مالت على الخدّ ولم تُسكبِ


وعاتبتني - كبرت دُميتي! -


وهي اللتي من قبل لم تعتبِ


" أهكذا تهجرنا يا أبي


لزحمة الشُغلِ.. وللمكتبِ؟ "


يا أجمل الحلوات.. يا واحتي


عبر صحاري الظمأ الملهبِ


أبوكِ مُذ أظلم فجر النوى


يعيش بين الصلّ والعقربِ


يضحكُ.. لو تدرين كم ضحكةٍ


تنبع من قلب الأسى المُتعَب


يلعبُ.. والأحزان في نفسه


كحشرجات الموتِ لم تلعبِ


يود لولا الكبر لو أنه


أجهشّ لما غبتِ " لاتذهبي! "


يا أجمل الحُلْواتِ.. يا فرحتي


يا نشوتي الخضراء.. يا كوكبي


أبوكِ في المكتبِ لما يزَلْ


يهفو الى الطيّب والأطيبِ


يصنع حُلماً خير أحلامه


أن يسعد الأطفال في الملعبِ


من أجل شوق ورفيقاتها


أولع بالشُغلِ.. فلا تغضبي


بسمه من شذى


أرجعُ في الليلِ


أحمل في صدري جراحَ النَهارْ


يثقلني ظلّي


وتكتسي روحي ثياب الغُبارْ


حاربتُ بالشعرِ


في عالمٍ لا يفهمُ الشعرا


غنيتُ للطهرِ


في عالمٍ يغتصبُ الطُهرا


وعدتُ يا سلمى


ممزقاً بعد العناءِ الشديدْ


لن أدرك الحُلما


ففيم أمضي في صراعي العنيدْ؟


هتفت بي " اهلا "


وضوّأت لي بسمةٌ كالقمرْ


وقلت لي " كلا


لن ينحني الشعر لزيف البَشرْ "


وقلت لي " حاذرْ


أن تترك الساح لمكرِ الكبارْ


فنحن يا شاعرْ


نفعل ما نفعله للصِغارْ "


أعود في الفجرِ


أشقُّ بالشعرِ صدور الخَيلْ


وذاك - لو يدري! -


لبسمة ساحرةٍ من شذى



شوق والشعرات البيض


مالتْ على الشعرات البيضِ تقطفها


شوق . وتضحكُ " لا أرضى لك الكِبَرا "


يا دميتي! هبْكِ طارتِ المشيب هنا


فما احتيالك في الشيب الذي استترا؟


وما احتيالكِ في الروح التي تَعبتْ؟


وما احتيالكِ في القلب الذي انفطرا؟


وما احتيالكِ في الأيام توسعني


حرباً.. وتسألني:" من يا ترى انتصرا؟ "


يا دُميتي! حاصرتني الأربعون مُدْىً


مجنونةً.. وحراباً أدمتِ العُمًرا


فمن يردّ ليَ الدنيا التي انقشعتْ؟


ومن يعيد ليَ الحلم الذي عبرا؟


ما الشيب أن تفقد الأوان نضرتها


الشيب أن يسقط الإنسان مندحرا


وما بكيتُ على لهوي ولا مرحي


لكن بكيتُ على طهري الذي انتحرا
شوق وشذى

ادعو الله يرزقني ابناءيعيشون
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : غازي القصيبي
  رقم المشاركة : [ 2 ]
قديم 03-11-2012, 10:58 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أسعد الله صباحك ومساك بكل خير


جزاك الله خير وبارك الله بك


ودمت بحفظ الرحمن
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
شذى, سوق, وأختها


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 04:47 PM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط