آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

ملتقى المواضيع العامة للحوارات الهادفة والنقاشات البناءة والمواضيع العامة

انتبهوا لعيالكم!

ملتقى المواضيع العامة
موضوع مغلق
  #1  
قديم 03-21-2012, 11:02 AM
الصورة الرمزية المكينزي
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية
 





المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about


«الرياض» تجمع «معاني الرموز» للتحذير من تبعاتها وتوعية الأسرة قبل تحميلها أو اقتنائها

انتبهوا لعيالكم!


انتبهوا لعيالكم! 081607255264.jpg
اختيار اللعبة المناسبة يحول دون التأثيرات السلبية على الطفل

الرياض، تحقيق - طلحة الأنصاري

تعدُّ الألعاب وسيلةٌ لتجهيز الطفل لما سيقابله مستقبلاً، واللّعبُ على أنواعه يُفسح للطفل فرصاً للتعلم وتحقيق الذات وتنمية القدرات، وبناء عقلية قائمة على الذكاء، والابتكار، والتفوق، والتخيل، واكتساب القيم والقواعد الخُلقية والاجتماعية، وعند التمعن في الألعاب الشعبية القديمة "القفز على الحبل"، و"شرطة وحرامية"، و"الغميضة"، و"الأم والأب"، نجدها تكسب الطفل تلك القدرات، عن طريق اللعب الفكري والبدني والاجتماعي البسيط، التي طالما كانت تتميز بالود والتعاون والتشارك والمساعدة؛ إذ كانت مبنية على حب الجماعة وإطاعة وتطبيق قوانينها، فكانت تنمي لدى الأطفال ضبط النفس، والاتجاه نحو السلوك القويم، والشعور بالمسؤولية، وزيادة الثقة بالنفس.
غرس العدوانية
أمّا ألعاب اليوم فقد اختلفت شكلاً وربما جذرياً عن الأمس، في البساطة وطريقة اللعب وتنمية القدرات لدى الطفل، إذ أصبح بعضها بعيدا كلّ البعد عن تشجيع روح التعاون، وأصبحت لا تجسد إلاّ فكرة أو أسلوب واحد "كيف أقتل الآخر"!، وقد انعكس ذلك على سلوكيات بعض الأطفال وطريقة حديثهم؛ في حين كلّ ما يشغل فكر التجار هو الربح المادي، متغافلين حجم التأثير على براءة الأطفال بترويجهم ألعاب تُربي على العنف، حيث يمارس أبطالها القتل، والتخريب، والسرقة، وإيذاء الآخرين، وتمتلئ بالصيحات والعبارات والأشكال التشجيعية للطفل على فوز البطل الذي يقطع الرؤوس والأوصال ويسفك الدماء!؛ الأمر الذي قد يولد في هذا الطفل العدوانية وحب العنف والسرقة، وأنّ الحياة رخيصة لا قيمة لها، وأنّ اللجوء إلى العنف أنجحُ أساليب حلّ المشكلات والوصول إلى الغايات.
وسبق وأن شَهِدت الولايات المتحدة الأمريكية قبل فترة أكثر من حادثٍ لإطلاق مراهقين النار على مدرسيهم وزملائهم، وبدأت التساؤلات حينها عن نوع ما يشاهدونه من برامج تلفزيونه، وما يمارسونه من ألعاب إليكترونية، وكان الإكتشاف عن هوايتهم للألعاب التي يستخدم فيها الأبطال المسدسات ورشاشات القنص، وعادة ما تدور أحداث مثل تلك الألعاب ضد المدرسين، أو سكان منظقة معينة، أو عرق معين، أو حتى رجال الشرطة، ويولد شعوراً أن هذا النوع من التصرفات بطولية!.
مناظر مخلّة
وقد يألفُ الطفل مناظر خليعة من خلال مَشاهِد تتكررُ أمامه، وقد تكون جزءاً رئيساً من اللعبة يجب عليه خوضها كأن يتحرش بفتاة، أو أن يختطفها، وتوضع محفزات لفوزه بتلك المرحلة بعرض صورة أو مقطع جنسي، ويبدأ هذا الطفل بالبحث عن تلك المَشاهِد في واقعه الحقيقي، ولأنّ الصغار قد جُبلوا على التقليد من دون تمييز بين الصواب أو الخطأ، فيحاول الطفل تقليد ما يُشاهده؛ لكون تلك الألعاب قد صُممت بدقة متناهية تُعطي بُعداً حقيقياً للحدث، وقد اتفَقَ مُعظم الخبراء والباحثين على أنّ تكرار مشاهد العنف في ألعاب التسلية يجعل الأطفال يألفونها، وأنّها ستترك أثراً - ولو بسيطاً - في نفوسهم، الذي لا يكاد يُذكر عند الأطفال الطبيعيين، إلاّ أنّه هائلٌ إذا ما عُرِف حجمه الكلّي على عالم الطفولة.




انتبهوا لعيالكم! 167802729551.jpg
لعبة «نداء الواجب» انتشرت وحاول كثير من المراهقين تقليدها


سرعة الغضب
ومن خلال التنافس الشديد الذي يحصل بين اللاعبين - وأحياناً بين اللاعب واللعبة نفسها - تحدث سرعة الغضب، فينشأ الطفل سريع الغضب وعلى أتفه الأسباب، فيغضب على إخوانه وعلى من يلعب معه، وربما يغضب على والديه عندما يأمرانه وهو منهمك في لعبته، كما أنّه يألف العزلة والانطوائية ويعتاد الجلوس على هذه الألعاب لمدة طويلة، وتتقلص لديه رغبة مجالسة الآخرين، ويصبح كسولاً خاملاً قليل الحركة؛ ما ينتج عنه عدم مشاركة للعائلة في وجباتها الغذائية؛ ويوّلد عدم المشاركة في المناسبات الاجتماعية، ويبدأ في إنفاق أمواله وما يستطيع الحصول عليه من والديه في شراء الألعاب، وما يتبعها من أجهزة وأدوات وصيانة، وبشكل مستمر.



ألعاب الكترونية وصلت إلى «خطف فتاة» وأخرى أن تسرق وتقتل لتصبح البطل

كما أنّ الطفل والمراهق الذي أدمن على ممارسة تلك الألعاب يتأخر دراسياً، ويتكاسل عن أداء واجباته ومراجعة دروسه، ويقوده ذلك أيضاً إلى السهر والتأخر في النوم؛ ما يجعله مرهقاً ومتعباً في المدرسة - هذا إذا لم يَغِب عن الحضور أصلاً - إضافة إلى عدم تركيزه وانتباهه للدروس والحصص، وذلك لتفكيره المنشغل بتلك الألعاب.
دراسات وبحوث
وقد أجريت دراسة حديثة في "العراق" عن الأشخاص الذي يفضلون الألعاب الإلكترونية العنيفة، وكان من بين نتائج هذه الدراسة أنّ (66%) منهم اشتركوا في عمليات سرقة متنوعة، بينما كان (12%) منهم قد ارتكبوا جرائم قتل (45%) منها كانت بسبب مشاجرات عابرة، في حين استخدم (60%) من عينات الدراسة الأسلحة في مشاجراتهم، وبلغت نسبة من قتلوا أقاربهم (6%)، بينما اعترف (55%) أنّهم يتعمّدون أعمالهم الإجرامية.


انتبهوا لعيالكم! 376661666574.jpg
بعض الألعاب تتطلب مراحلها الاعتداء على الشرطة




وفي "هولندا" أكّد بَحثٌ أجري على (110) مدارس للمرحلة المتوسطة على أنّ الغالبية العظمى من الأطفال يتسببون فى إصابة أنفسهم بفعل ألعاب العنف بعضهم مع لبعض والضرب المتبادل، وكشف البحث أنّ (78%) من الأطفال يتسببون فى إلحاق جروح بأجسادهم أو كدمات أو حروق قد يصل بعض منها إلى حد الموت.
عقوبات وغرامات
وقد تكون بعض الألعاب الإلكترونية مصنّفة، وتحدد الفئة التي يمكنها استخدمها، من ناحية "العنف" و"التعري" و"الجنس" و"اللغة البذيئة"، ولكن أدّى غياب المسؤولين عن أداء مهامهم إلى نتائج عكسية لذلك، وسهّل الموضوع على الأطفال اقتناء أكثر الألعاب عنفاً وتعرياً وغيره، وعلى الأباء التشديد في متابعة ما يقتنيه أبناؤهم من ألعاب قد تؤثر فيهم، كما أنّ الجهات الرقابية على عاتقها مسؤولية أكبر بمعاقبة محلات بيع الألعاب وتأجيرها، التي تبيع للأطفال والمراهقين ألعاباً لا تتناسب مع أعمارهم، وفرض شروط محددة لاستيراد وبيع الألعاب التي قد تؤثر سلباً في الأطفال.



انتبهوا لعيالكم! 965311684860.jpg
لعبة «جراند» أو «حرامي السيارات» انتشرت بين الأطفال بينما هي مخصصة للكبار فوق (17) سنة




انتبهوا لعيالكم! 734648580667.jpg
ألعاب تدرب الطفل كيف يكون عضواً في منظمات «المافيا»




انتبهوا لعيالكم! 784890414744.jpg
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : المكينزي
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
لعيالكم!, انتبهوا


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 02:43 PM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط