آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

وزارة الصحة.. التخصيص هو الحل (د. الربيع محمد الشريف)

ملتقى المواضيع المكررة والمحذوفه
موضوع مغلق
  #1  
قديم 03-22-2012, 02:23 PM
مشرف سابق
 


--حسن الحسني-- will become famous soon enough


وزارة الصحة.. التخصيص هو الحل (د. الربيع محمد الشريف)


لا أعتقد أن هناك اثنين يختلفان على أن وضع وزارة الصحة بلغ حداً من التردي، والفساد، يستوجب اتخاذ قرار حاسم وشجاع يقضي بتخصيص هذه الوزارة، وما أشبه الليلة بالبارحة، الكل ممن تعدى الثلاثين من العمر لا بد أنه يتذكر الحالة التي كانت عليها وزارة البرق والبريد والهاتف، وهذا هو الاسم السابق لوزارة الاتصالات وتقنية المعلومات الحالية، عندما كان الحصول على هاتف ثابت يعد من أحلام اليقظة التي هي في الغالب تمارس من باب إدخال البهجة على النفس ومحاولة نسيان الواقع الأليم، عندما كان سعر الهاتف يصل إلى 20 ألف ريال وربما أكثر من ذلك، ناهيك عن ضرورة تفرغك لعامل التركيب قبل أسبوع، حيث إن العملية منوطة بطقوس يجب عليك تأديتها لفني التركيب، لا تقل عن إفطار شهي وشاي، وربما تطلب الأمر أكثر من ذلك، وإلا فمصيرك الانتظار في الشارع، لأيام، وإبداء الندم الشديد على تفويت فرصة العمر في الحصول على هاتف العمر. ونفس المعاناة حصلت مع "البيجر" الذي تجاوز سعره هو الآخر 5000 ريال، وهو على بعضه لا يكلف 200 ريال، واستقبلنا الجوال بـ10 آلاف لا يمكن نسيانها، لتنخفض إلى النصف مشروطة، باستمرار المشترك في الخدمة، على أن تستخدم لتسديد الفواتير، ألم يكن الحال كذلك وأسوأ؟ ألم يعبر جيل بأكمله هذا المارثون مجبراً، في ظل فساد إداري، وغياب الإدارة الواعية؟ وما أن خصص هذا الجهاز حتى تبدل الحال وانقشعت الغمة، وأشرقت الأرض بنور ربها، وأصبح الهاتف بنوعيه الثابت والجوال، متاحا للجميع، لتوفره بشكل مفرط وبخدمات مغرية ومتجددة لا تقاوم، ودخلت شركات أخرى مما أشعل المنافسة، وأصبح الخيال فجأة حقيقة، وأصبح المواطن مخدوماً لا خادماً. وهذا هو الوضع الصحيح. ولكن السؤال المهم هو: هل كنا نحتاج أن نمضي هذه الفترة كلها من المعاناة، من أجل أن نصل إلى معرفة حقيقة أننا نسير في الاتجاه الخاطئ؟ وهل استفدنا من تجربة "الاتصالات" لتجنبنا الوقوع في أخطاء أخرى؟ فالمؤمن لا يلدغ من جحر مرتين.
المتابع لوضع وزارة الصحة، لا يحتاج لكثير من الوقت، ليعرف حجم المعاناة التي تمر بها الوزارة، ومما زاد الأمر سوءاً، عدم مقدرة الوزارة مجاراة الزيادة السكانية، لعجز الكوادر والمنشآت عن تأدية الخدمة على الوجه المطلوب، في ظل تعثر إقرار نظام التأمين الصحي، وهو ما ضاعف من حجم معاناة الوزارة، وليس أدل على ما تعاني منه وزارة الصحة، قضايا الأخطاء الطبية، وهذا كله بسبب غياب الرقابة وغياب تطبيق إدارة الجودة الشاملة، ولا يحتاج الموضوع إلى اعتراف من الوزارة، فالشمس لا تغطى بغربال، وعلى معالي الوزير، أن يعترف بأن هناك خللا، وهذه أولى خطوات التصحيح، وعلينا أن نقبل الحقيقة وإن كانت موجعة، فهي لن تكون أشد إيلاماً، من الاستمرار في الاتجاه الخاطئ، وأمام هذا الوضع أرى ـ وقد يشاركني الكثير في هذا الرأي ـ أن تخصص هذه الوزارة، وأنا على يقين ـ بإذن الله ـ أن المستثمرين في هذا المجال يتحرقون شوقاً لمثل هذه الفرصة، التي ستعيد الأمور إلى نصابها، وعندما يصبح الموضوع ربحا وخسارة، فإن الأمر يختلف، فالمجال الطبي لا يحتمل أن يكون المرء موظفاً يتقاضى مرتباً، وينظر في الساعة متحيناً لحظة انصرافه، الأمر يختلف تماماً، وعلينا أن نعي أن الدول المتقدمة لم تصل إلى المستوى المتقدم الذي وصلت إليه، لولا أنها تتمتع بدرجة عالية من الوضوح والقدرة على الإفصاح وتحمل الخطأ، ومحاسبة المخطئ، ومكافأة المصيب، وكل ذلك يتم بمنتهى النزاهة، وبعيدا عن المجاملات أو المحسوبيات، فالكل يعمل بحرية كاملة وهو يعلم ما يجب عليه عمله، وهو مقتنع به وأنه هو الصحيح، وسوف يقدم عليه بدون تردد، وبدون خوف، وهذه هي أسس الإدارة الناجحة، التي تجعل من الفرد عنصراً فاعلاً يعمل في إطار منظومة العمل، بدلاً من أن يتخبط وسط هذه المنظومة بحثاً عن مكان له، فلكل عمله الذي يؤديه، وهو محدد له من قبل، وبقدر ما يحقق من نجاح في هذا العمل، سوف يكافأ ويعزز من قيمته، والعكس صحيح، أما أن يعمل فرد بكل صدق وأمانة، ويجد نفسه يعامل تماماً كغيره ممن لا يعمل، بل ربما تفوقوا عليه في المرتبة والترقية، بحكم العلاقات الجيدة، فهذا ما يجعل المنظومة الإدارية تختل وتصبح معول هدم، وهو ما يمهد لحدوث الفوضى التي نشهدها حالياً في معظم أجهزتنا وعلى رأسها وزارة الصحة.
فهل نرى وزارة الصحة وهي تعيد إنتاج نفسها بصورة تتناسب مع مكانتها المهمة في المجتمع، فالمرحلة التنموية التي تمر بها المملكة لا تتحمل كثيراً من التجارب والأخطاء المتكررة.
د. الربيع محمد الشريف
المشرف على العلاقات
العامة بهيئة مكافحة الفساد
الوطن أون لاين ::: وزارة الصحة.. التخصيص هو الحل (د. الربيع محمد الشريف)
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : --حسن الحسني--
  رقم المشاركة : [ 2 ]
قديم 03-23-2012, 12:55 AM
بروفيسور صحي
 

mohd991 will become famous soon enough
افتراضي

صح لسانك ... الخصخصة هي الحل... ولنا اسوة بدول الجوار..... خدماتهم الصحية منافسة وذلك لدخول الخصخصة لهذا المجال الحساس..... الله يعجل بالفرج
من مواضيع : mohd991
mohd991 غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 3 ]
قديم 03-23-2012, 01:34 AM
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عذراً أخي الفاضل

الموضوع مكرر على الرابط التالي

وزارة الصحة.. التخصيص هو الحل (د. الربيع محمد الشريف)
من مواضيع : الكفاح
الكفاح غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
(د., محمد, التخصيص, الدم, الربيع, الصحة.., الشريف), وزارة


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 04:40 AM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط