آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

ملتقى ترفيه الأعضاء لجميع المشاركات الترفيهية والهادفة

قصص حان لها ان تروى

ملتقى ترفيه الأعضاء
موضوع مغلق
  #1  
قديم 03-29-2012, 03:21 PM
الصورة الرمزية الكفاح
 


الكفاح will become famous soon enoughالكفاح will become famous soon enough



تروى 1277301116.gif

تروى 1277301285.gif

لتجمع اكبر عدد من القصص


حقيقة كلما تقرأ بعض القصص


تحس في نفسك بأنهم عاشوا واقعا راقيا


ليس له مثيل


لا أطيل عليكم


كل من لديه قصة رائعة يرويها لنا ...


شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص
كفايه معجبون بهذا.


من مواضيعي : الكفاح
التعديل الأخير تم بواسطة الكفاح ; 03-29-2012 الساعة 03:29 PM.
  رقم المشاركة : [ 2 ]
قديم 03-29-2012, 03:27 PM
افتراضي



توجّهت الطفلة ذات السادسة إلى غرفة نومها،
وتناولت حصالة نقودها من مخبئها السري في خزانتها،
ثم أفرغتها مما فيها على الأرض،
و أخذت تعد بعناية ما جمعته من نقود خلال الأسابيع الفائتة،
ثم أعادت عدها ثانية فثالثة، ثم همست في سرها :
“إنها بالتأكيد كافية، و لا مجال لأي خطأ”؛



وبكل عناية أرجعت النقود إلى الحصالة ثم لبست رداءها،
و تسللت من الباب الخلفي،
متجهة إلى الصيدلية التي لا تبعد كثيرا عن دارها.


كان الصيدلي مشغولا للغاية،
فانتظرته صابرة،
و لكنه استمر منشغلا عنها،
فحاولت لفت نظره دون جدوى ...


فما كان منها بعد أن يئست
إلا أن أخرجت قطعة نقود معدنية
بقيمة ربع دولار من الحصالة،
فألقتها فوق زجاج الطاولة التي يقف وراءها الصيدلي؛
عندئذ فقط انتبه إليها،



فسألها بصوت عبر فيه عن استيائه :
ماذا تريدين أيتها الطفلة ؟
إنني أتكلم مع شقيقي القادم من شيكاغو ،
و الذي لم اره منذ زمن طويل ....!!؟؟




فأجابته بحدة،
مظهرة بدورها إنزعاجها من سلوكه:

شقيقي الصغير مريض جدا
و بحاجة لدواء اسمه / معجزة /،
و أريد أن أشتري له هذا الدواء.


أجابها الصيدلي بشيء من الدهشة :
عفواً، ماذا قلتِ ؟

فاستأنفت كلامها قائلة بكل جدية:
شقيقي الصغير أندرو،
يشكو من مشكلة في غاية السوء،
يقول والدي أن هناك ورما في رأسه،
لا تنقذه منه سوى معجزة،
هل فهمتني ؟؟؟
فكم هو ثمن /معجزة/ ؟
أرجوك أفدني حالا !


أجابها الصيدلي مغيرا لهجته إلى أسلوب أكثر نعومة :
أنا آسف،
فأنا لا أبيع /معجزة/ في صيدليتي !



أجابته الطفلة ملحَّة:
إسمعني ِجيداً،
فأنا معي ما يكفي من النقود لشراء الدواء،
فقط قل لي كم هو الثمن !



كان شقيق الصيدلي يصغي للحديث،
فتقدم من الطفلة سائلا:
ما هو نوع /معجزة/ التي يحتاجها شقيقك أندرو ؟



أجابته الفتاة بعينين مغرورقتين:
لا أدري،
و لكن كل ما أعرفه أن شقيقي حقيقة مريض جدا،
قالت أمي أنه بحاجة إلى عملية جراحية،
و لكن أبي أجابها،
أنه لا يملك نقودا تغطي هذه العملية،
لذا قررت أن أستخدم نقودي !.



سألها شقيق الصيدلي مبدياً اهتمامه :
كم لديك من النقود يا صغيرة ؟



فأجابته مزهوة :
دولار واحد و أحد عشرة سنتا،
و يمكنني أن أجمع المزيد إذا احتجت ...!؟


أجابها مبتسما :
يا لها من مصادفة،
دولار و أحد عشر سنتا،
هي بالضبط المبلغ المطلوب ثمنا لـ (معجزة ) من أجل شقيقك الصغير....!!



ثم تناول منها المبلغ بيد وباليد الأخرى أمسك بيدها الصغيرة،
طالبا منها أن تقوده إلى دراها ليقابل والديها،
وقال لها: أريد رؤية شقيقك أيضا .


لقد كان ذلك الرجل هو الدكتور كارلتُن أرمسترنغ،
جراح الأعصاب المعروف.



وقد قام الدكتور كارلتن بإجراء العملية للطفل أندرو مجاناً،
و كانت عملية ناجحة
تعافى بعدها أندرو تماما ...


بعد بضعة أيام،
جلس الوالدان يتحدثان عن تسلسل الأحداث منذ التعرف على الدكتور كارلتون
وحتى نجاح العملية و عودة أندرو إلى حالته الطبيعية،
كانا يتحدثان و قد غمرتهما السعادة،
و قالت الوالدة في سياق الحديث:
” حقا إنها معجزة ! “


ثم تساءلت : ” ترى كم كلفت هذه العملية ؟”


رسمت الطفلة على شفتيها ابتسامة عريضة،
فهي تعلم وحدها أن /معجزة/ كلفت بالضبط دولار واحد و أحد عشر سنتا.





عندما يكون حب الأخرين ... صادقاً ونابعاً من القلب ...




عندها ستكون المعجزة ... ولن تكلف الكثير ...

Moon M و Orphan معجبون بهذا.
من مواضيع : الكفاح
الكفاح غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 4 ]
قديم 04-11-2012, 06:49 PM
افتراضي

اقتباس
  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المكينزي

اسعد الله قلبك وامتعه بالخير دوماً

أسعدني كثيرا مرورك وتعطيرك هذه الصفحة

وردك المفعم بروح العطاء

دمتي بخير وعافية

لكِ خالص احترامي
من مواضيع : الكفاح
التعديل الأخير تم بواسطة الكفاح ; 04-11-2012 الساعة 10:31 PM.
الكفاح غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 6 ]
قديم 04-11-2012, 10:31 PM
افتراضي

اقتباس
  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نسائم

اسعد الله قلبك وامتعه بالخير دوماً

أسعدني كثيرا مرورك وتعطيرك هذه الصفحة

وردك المفعم بروح العطاء

دمتي بخير وعافية

لكِ خالص احترامي
من مواضيع : الكفاح
الكفاح غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 7 ]
قديم 04-11-2012, 10:34 PM
افتراضي



يقال أن رجلاُ من فارس يجيد اللغة العربية بطلاقة حتى أن العرب عندما يكلمهم يسألونه من أي قبائل العرب أنت ؟ ، فيضحك ، ويقول : أنا فارسي وأجيد العربية أكثر من العرب ! , .
فذات يوم وكعادته وجد مجلس قوم من العرب فجلس عندهم وتكلم معهم : -
وسألوه : من أي قبائل العرب أنت ؟!
فضحك و قال : أنا من فارس وأجيد العربية خيراً منكم , .
فقام أحد الجلوس وقال له : -
اذهب الى فلان بن فلان رجل من الأعراب وكلمه ؛ فإن لم يعرف أنك من ( العجم ) فقد نجحت وغلبتنا كما زعمت ! , .
وكآن ذلك الأعرابي ذا فراسة شديدة ..

فذهب الفارسي إلى بيت الأعرابي و طرق الباب فإذا ب ابنة الأعرابي وراء الباب ..
تقول : من بالباب ؟! , .
ف رد الفارسي : أنا رجل من العرب
وأريد أباك , .
فقالت : أبي ذهب الى الفيافي فإذا فاء الفي أفى ..
- (( و هي تعني أن أباها ذهب إلى الصحراء فإذا حل الظلام أتى .. ))
فقال لهآ : إلى أين ذهب ؟! , .
فردت عليه : أبي فاء الى الفيافي فإذا فاء. الفي أفا ,,
فأخذ الفارسي يراجع الطفلة ويسأل و هي تجيب من وراء الباب حتى سألتها أمها : يآ ابنتي من بالباب
فردت الطفلة : -
- [ أعجمي على الباب يا أمي ] ! , .

(( فكيف لو قابل أبآهآ ! ))


أتوقع {أباها} لو عايش معانآ ،
ماذا سوف يفعل!!!!

Orphan معجبون بهذا.
من مواضيع : الكفاح
الكفاح غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 9 ]
قديم 04-13-2012, 04:27 PM
افتراضي



كان طلحة بن عبدالرحمن بن عوف ا أجود قريش في زمانه فقالت له امرأته يوما :
ما رأيت قوما أشدّ لؤْما منْ إخوانك .
قال :
ولم ذلك ؟
قالت :
أراهمْ إذا اغتنيت لزِمُوك ، وإِذا افتقرت تركوك !
فقال لها :
هذا والله من كرمِ أخلاقِهم !
يأتوننا في حال قُدرتنا على إكرامهم ، ويتركوننا في حال عجزنا عن القيام بِحقِهم !



علّق على هذه القِصة الإمام الماوردي فقال :
انظر كيف تأوّل بكرمه هذا التأويل حتى جعل قبيح فِعلهم حسنا ، و ظاهر غدرِهم وفاء ، وهذا والله يدل على
سلامة الصدر راحة في الدنيا وغنيمة في الآخرة وهي من أسباب دخول الجنة .

( ونزعنا ما في صدورهم من غل إخوانا على سرر متقابلين )

Orphan معجبون بهذا.
من مواضيع : الكفاح
الكفاح غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 10 ]
قديم 04-13-2012, 04:29 PM
افتراضي



​‏​‏​ترك صديقه ينام على فخذه

حتّى لدغه العقرب
و لم يتحرك ..
لكي لا يُوقِظه من نومه ،،
ولَم يعلم النّبي
“صلى الله عليه وسلّم “
بذلّك حتى سقطت دُموعه
من شدة الألم .. ♥

إنه .. /
أبو بكر الصدّيق “رضي الله عـنہ“ ♥

# هل تُوجد صَداقه مثل
هذه في يومنا هذا . .

Orphan معجبون بهذا.
من مواضيع : الكفاح
الكفاح غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
لها, بروح, دان, قصص


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 11:59 PM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط