آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

الاداريون والترقيات في وزارة الصحه

ملتقى حقوق منسوبي وزارة الصحة
موضوع مغلق
  رقم المشاركة : [ 11 ]
قديم 07-09-2013, 02:54 PM
صحي نشط
 

حسن الروقي will become famous soon enough
افتراضي رد: الاداريون والترقيات في وزارة الصحه

أين مكافحة الفساد جميع الفنيين لا يمارسون أعمالهم بوزارة الصحه بل يعملون عمل الأداري وتصرف لهم جميع البدلات كامله وجميع المسئولين بوزارة الصحه متسترين عليهم لأنهم من جلدتهم وفنيين
ااابوهتان معجبون بهذا.
من مواضيع : حسن الروقي
حسن الروقي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 12 ]
قديم 07-19-2013, 03:55 PM
صحي جديد
 

احمد-ابو مريم will become famous soon enough
افتراضي رد: الاداريون والترقيات في وزارة الصحه

والله تنفخ في قربة مشقوقة الادارة لا ينفع فيها الا شخص اداري متخصص ذو ذمة ومية خط تحت ذمة

الاطباء في وزارة الصحة هم سبب المصائب فيها حولوا جميع الميزانيات للبدلات وعندما تم تكتيفهم اخترعوا الجسر الجديد
للسرقات بما يسمى التشغيل الذاتي الذي لا يوجد عليه حسيب او رقيب
احمد-ابو مريم غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 13 ]
قديم 09-05-2014, 02:17 AM
صحي جديد
 

محمد باغشير will become famous soon enough
افتراضي رد: الاداريون والترقيات في وزارة الصحه

الى الاخوه الاعزاء متى يصدر محضر الترقيات الجديد لشهر رجب لعام 1435هـ
من مواضيع : محمد باغشير
محمد باغشير غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 14 ]
قديم 09-09-2014, 11:36 PM
صحي نشط
 

صادق المحبة will become famous soon enough
افتراضي رد: الاداريون والترقيات في وزارة الصحه

هل يعقل أن تكون مسوغات الترقية للفنيين ثلاث أوراق فقط ويعين في نفس المكان وفي الموعد المحدد وتجيييك التحقيقات إذا تأخر في الرفع وإن قدر وتأخر عن المحدد يصرف له الراتب بأثر رجعي . مرة موظف تأخر في استخراج بطاقة هيئة التخصصات وما استلمها الا في شهر ربيع الثاني والمفروض تكون ترقيته من أول شهر محرم . فتم ترقيته فورا وأعطي كامل الراتب للأربعة الشهور الماضية بأثر رجعي
وكمان بدل عدوى بدل تميز


أما الإداري
الترقية ثلاثة عشر ورقة للترقية حسن سيرة وسلوك وتعهد وإقرار وكأنك مقدم على المحكمة .

وإن ترقى فخذ لك جولة على مدن المملكة . والزيادة احيانا ربما لا تتجاوز 300 ريال .وإن تأخر في الترقية فلا أثر رجعي ولايحزنون ,

لا بدل عدوى مع أننا في مكتب واحد
ولا بدل تميز لأننا غير مميزين


والهموم كثيره


أخوكم

إداري لي ثمان سنوات على نفس المرتبة

المكينزي معجبون بهذا.
من مواضيع : صادق المحبة
صادق المحبة غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 15 ]
قديم 09-11-2014, 11:31 AM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي نظام الترقيات لا يخدم الإنتاج الوظيفي..!«تأخير الترقيات» محبط ويدفع الموظف إلى الاستق

الموظف يبحث عن «مُحفّز مادي» يشعر معه بالاستقرار والأمان وربما العدالة



نظام الترقيات لا يخدم الإنتاج الوظيفي..!





الانضباط في العمل معيار للتقويم الأفضل

الجبيل، تحقيق - محمد الزهراني

تُعد الترقية هاجساً لكل موظف، لا يقتصر أثرها في الجانب النفسي فحسب، بل على أغلب جوانب حياته الاجتماعية والاقتصادية والإنتاجية وكذلك الأسرية، إلاّ أنه في بعض القطاعات يكون الهيكل التنظيمي محدود الوظائف، ولا يمكن بأي حال من الأحوال وجود فرص للترقية؛ بسبب عدم توافر أي وظيفة، ما يجعل الموظف يمكث سنوات طويلة من دون الحصول عليها.

ولكي نُحقق مبدأ العدالة والمساواة في التعامل مع الموظفين لابد من سن أنظمة حديثة ومتطورة تحاكي ما يُطبّق عالمياً، على أن يترقى الموظف في الوقت الذي يستحق فيه الترقية، كذلك من المهم توفر الوظائف المناسبة، إضافةً إلى أهمية الإفادة من الخبرات سواء في القطاع الخاص داخل المملكة أو حتى من المنظمات المتقدمة عالمياً، إلى جانب العمل على إيجاد حلول جذرية لهذه المشكلة التي تعصف بالمنشآت إذا غادرتها الكوادر المميزة.

عدل ومساواة

وقالت "أم عبدالله" - موظفة: إن الترقية مهمة جداً، لكن الأهم منها احترام الموظف، والسعي الحثيث في خلق بيئة عمل مناسبة تصنع فريقا منتجا، وبلاشك إذا وُجدت بيئة العمل المناسبة سيكون العدل والمساواة هما العنوان، مضيفة أن الترقية تُعد أهم ما يُمنح للموظف، وإذا حُرم منها سيتأثر دخله، وبالتالي انعكاس ذلك على نفسيته وأفراد أُسرته أيضاً، مؤكدةً أن الترقية هي أحد أهداف الموظف الطموح، وهي ما يأمل أن يصل إليه في السلم الوظيفي.

وأوضح "عبدالعزيز الخاطر" أن تأخر الترقيات يُعد الهاجس الذي بات يشغل غالب الموظفين، حيث يعد أمراً مهماً ومطلباً رئيساً لهم، مضيفاً أن تأخرها له مردود سلبي، ويؤدي إلى جعل الموظف لا يهتم في أداء عمله، بل يسهم إلى حد كبير في تقاعسه، وينعكس سلباً على تعامله مع مرؤسية، فضلاً عن تعامله مع المراجعين، ذاكراً مردوها المادي في حال الحصول عليها، حيث ستكون عنصرا مساعدا لمواجهة الغلاء الفاحش للسلع والمواد الاستهلاكية ومتطلبات المنزل والأسرة، وخير مُعين بعد الله على أعباء الحياة الصعبة، لافتاً إلى أن تأخرها يؤثر في استمرار عطائه بنفسية مطمئنة، وهذا ما يغفل عنه أرباب العمل؛ لأن الاهتمام بالموظف أمر مهم جداً.

حيادية المسؤول

وأكد "الخاطر" أهمية وجود ضوابط معينة تحكم العمل، وعلى أساسها تتم ترقية الموظف، على أن يؤخذ بالاعتبار من لديه تطوير وتميز، وأيضاً يتمتع بالانضباط في الحضور وأداء العمل ومن المحفزين، مضيفاً أنه من المهم أن يكون المسؤول حيادياً ومنصفاً في تقويمه، لنضمن الصدق، مبيناً أن خسائر الدولة بسبب تقاعس أو إحباط الموظف تعد كبيرة، إذا ما أخذنا في الاعتبار تلك النفوس المحبطة، التي تصبح عناصر غير منتجة ومؤثرة؛ لتخاذلها في الأداء، وهذا ما يُسهم في تأخير الأعمال، وإنجاز المشروعات، بل تعطيلها في بعض الأحيان، ذاكراً أن ذلك يكبد المنشأة والدولة خسائر فادحة، نظراً لاعتماد تلك المشروعات على جدول زمني في إنجازها، لافتاً إلى أن هناك نماذج لبعض الموظفين الذين يربطون عملهم بالترقية، غير عابئين بالخسارة جراء إهمالهم، وكمثال على ذلك تعطيل إنجاز المعاملات، خاصة ما هو مهم ويشكل جانب الربح أو الخسارة.

وقال "بدر الرشيدي": إن تأخير الترقيات له أثر بالغ وواضح في نفسية الموظف، حتى في أدائه المهني، حيث يعجز بعضهم عن إكمال مسيرتهم العملية بسبب الوعود والمماطلات من رؤسائهم في إعطائهم ما يستحقون من ترقيات.

وتأسّف "أحمد المفضلي" على "التسويف" و"البيروقراطية" في إعطاء الموظف حقه في الترقية، مما يؤثر سلباً في عمله، ما يؤدي الى تقاعس الموظف في النهوض بالمستوى العملي، ذاكراً أنه من الحلول التي قد تساهم في معدل الإنتاجية إعطاء كل مجتهد حقه والابتعاد عن المحاباة والمحسوبيات، لنضمن التميز والإنصاف في العمل الوظيفي.

تسرب الكفاءات

وأشار "عبدالرحمن البيشي" إلى أن الترقية في ظروف وظيفية مختلفة لا تخضع لمقياس الإنتاجية، وتعتمد بشكل كبير على "البيروقراطية"، ما يسهم في تأخير المستحق دونما أي تعويض أو حفظ للحقوق، في ظل غياب دور الجهات المعنية، وكذلك اللجان الحقوقية العمالية، مضيفاً أن موظفاً في سنواته الأولى من كسر مازحاً نافذة زجاجية في مقر عمله فحرم من الترقية لمدة تجاوزت (10) أعوام!، مبيناً أن حالة أخرى حدثت في إحدى الشركات الكبرى، وكان يرأس القسم مديراً عُرف بتمييز الموظفين بين المقرب منه والعكس، وبعد رحيله تولى القسم موظف كان يعاني من ظلمه وعدم عدله، فتسبب في تدهور القسم، بتصفية حساباته، ما يؤكد غياب الكوادر الإدارية المؤهلة أكاديمياً ومهنياً، التي تستطيع تكييف الظروف لمصلحة المنشأة وزيادة إنتاجيتها، بدلاً من تسرب الكفاءات الوطنية ومضايقتهم وتأخير ترقياتهم، التي تُعد أهم حافز للمنافسة الشريفة وتطوير الأداء متى ما هُيئت البيئة الأمثل والمناسبة.

وذكر "مشرف الغامدي" أن حياة كل موظف مهما كان مستواه الوظيفي مملوءة بالتنافس والصراع الوظيفي، وهذا بلاشك أمر طبيعي ولا تكاد تخلو أي منظمة في العالم منه، بل إن عددا كبيرا من خبراء الإدارة تناولوا هذه الأحداث في مؤلفات كثيرة هدفها القضاء على هذه الصراعات ووضع الآليات المناسبة للتقليل من حدته، مبيناً أن الترقية الوظيفية تُعد مصدر أمان للاستقرار الوظيفي أو الانهزامية، التي قد تصيب بعض الموظفين الذين يتأثرون من عدم الحصول على الترقية المستحقة، خاصةً إذا كانوا من الأكفياء.

وقال "مهدي الرشيدي": إن من أهم معوقات حصول بعض الموظفين على الترقية هي المحسوبية وغياب العدل، مُشدداً على أهميه وضع آلية خاصة تعتمد على الأداء الوظيفي، مضيفاً أن بعض الشركات الكبرى وضعت العديد من الحوافز للمتميز، ما خلق بيئة عمل تنافسية ساهمت في تحقيق أهداف الشركة المرسومة، وتجاوز ذلك إلى الإبتكار والإبداع، وحُري بالقطاع الحكومي أيضاً أن يُطبّقها على الموظفين.

تلاشي المحسوبيات

وأكد "أحمد بن يحيى الموجان" - محامي ومستشار قانوني - أن الترقية بالنسبة إلى الموظف هي بمثابة المولود لأبيه بعد زواجه وانتظاره بفرحة كبيرة غامرة، وتكون بمثابة تكليل لجهد وعناء سنين، مضيفاً أنها نوعان: دورية، وغير عادية استثنائية، مبيناً أن الترقية قد تكون معنوية أو أدبية أو مادية، أو أن تشمل الثلاثة معاً، ذاكراً أنه لو تأخرت للموظف جعلت نفسيته محطمة، وبدلاً من أن يكون نشيطاً وواعياً لعمله ووظيفته يكون العكس من الخذلان والتكاسل وعدم الانضباط، وكذلك فتح باب العداوة بينه وبين الهيئة التي يعمل لديها، مشيراً إلى أن الترقية الاستثنائية تؤكد وجود هيكل إداري صحيح منتظم ويكافئ كل موظف منضبط يظهر ملامح إنتاجه بين جميع أفراد الهيئة التي يعمل فيها، وقد تكون مادية أو معنوية أو أدبية أو شاملة لكل ذلك، وبالتالي يكون لها التأثير المباشر في الإنتاجية.

وأوضح أنه من الحلول المقترحة لحل مشكلة الترقيات المساواة بين الموظفين، وكذلك وجود الحافز - الترقيات غير العادية أو الدورية - إضافة إلى تلاشي المحسوبيات والتقليل من المجاملات، إلى جانب تمييز الموظف ذي القدرات الخاصة بحافز ولو بالتقدير الأدبي أو المعنوي، مضيفاً أنه قد تحدث خسائر كبيرة ولا حصر لها في ميزانية الدولة إذا استمر تقاعس الموظف عن أداء وظيفته؛ لأنه حدثت بينه وبين الهيئة التي يعمل فيها فجوة ممكن أن تدخل الفساد إلى نفس الموظف، وبالتالي يكون ذلك التأثير من ناحية سلبية على العمل والهيئة والدولة، ذاكراً أنه إذا تعدد مثل هذا الموظف بمؤسسات الدولة وفي كثير من دوائرها فسيصبح ك "السوس"!.

هيكل تنظيمي

وعزا "د. قاسم فلاتة" أسباب تأخر الترقيات الى أسباب كثيرة منها عدم وجود شواغر يتم ترقية المستحقين عليها، وكذلك تختلف بعض القطاعات والمؤسسات بعضها عن بعض من حيث الهيكل التنظيمي، فبعض القطاعات تجد هيكلها التنظيمي محدود الوظائف، ولا يمكن بأي حال من الأحوال ترقية بعض الموظفين؛ بسبب عدم توفر أي وظيفة ضمن الهيكلة التنظيمية، التي عادة مثل هذه الحالات يمكث الموظف سنوات طويلة جداً بلا ترقية، مضيفاً أن استحداث وظائف يحتاج مخاطبات ومراسلات طويلة الأمد حتى يتم فسح شواغر، ومن ثم ترقية المستحق بناء على معايير الترقية، وهذا غالباً ما يكون في القطاع الحكومي، مضيفاً أنه في منشآت أعمال القطاع الخاص الوضع يختلف تماماً، فالميزانية عادةً ما توضع من داخل المنظمة، وتغيير الهيكل التنظيمي عادةً ما يكون أسهل بكثير من نظيره في القطاع الحكومي، فيتم تغييره ويتم اعتماده بما يتناسب مع حجم المنشأة، ذاكراً أنه كلما اتسع حجم السوق وزيادة عدد المنتجات لديها اتسع وكبر الهيكل التنظيمي، ومثل هذه الإدارات تطبق نظام الجودة الشاملة في جميع الجوانب سواء دراسة الوظائف وزيادة فرص الترقية.

وأضاف: المميز والطموح يتأثر بنسبة أعلى بتأخره عن الترقية، ما ينعكس على مستواه الوظيفي، فيقل أداؤه بشكل تدريجي، مبيناً أن صنفاً آخر يتكيف سريعاً، وعادة مثل هذا النوع لا يرغب في الترقية اذا كانت خارج المدينة، ذاكراً أن هناك صنفا آخر من حملة المؤهل التعليمي المتدني، فهذا يحتاج إلى وقت طويل لإتقان العمل، وأغلبهم في الوظائف المتدنية المراتب.

جمود وظيفي

وشدّد "د. فلاتة" على أهمية سن أنظمة حديثة ومتطورة تحاكي ما يُطبّق عالمياً، على أن يترقى الموظف في الوقت الذي يستحق فيه الترقية، كذلك من المهم توفر الوظائف المناسبة، فأغلب الخبرات تسربت من القطاعات الحكومية والسبب الجمود الوظيفي وقلة المميزات، مضيفاً أن أغلب من تأخر في الترقية يصل إلى مرتبة معينة ويتوقف راتبه عن الزيادة، وفي ذلك أثر اجتماعي عليه، خاصة إذا كان من ذوي الرواتب المتدنية، مؤكداً أهمية الإفادة من الخبرات سواء في القطاع الخاص داخل الممكلة أو حتى من المنظمات المتقدمة عالمياً، إضافة إلى العمل على إيجاد حلول جذرية لهذه المشكلة التي تعصف بالمنشآت إذا غادرت الكوادر وذوي الخبرة منها، ما ينعكس على أدائها بشكل عام ومن ثم على مستوى الخدمة التي تقدمها.











الموظف المتسيب لا يستحق الترقية حتى لو كان أقدم وأفضل شهادة











إحباط الموظف الناجح يترك أثراً سلبياً في إنتاجيته









د. قاسم فلاتة













أحمد الموجان













مشرف الغامدي











بدر الرشيدي













أحمد المفضلي











عبدالرحمن البيشي











عبدالعزيز الخاطر
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 16 ]
قديم 09-11-2014, 11:33 AM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي رد: الاداريون والترقيات في وزارة الصحه

يشتمل على «الأقدمية» و«الشهادة» وتقويم آخر سنتين ثم إجراءات الترشيح ومعيار أفضلية المباشرة

«تأخير الترقيات» محبط ويدفع الموظف إلى الاستقالة!


الموظف الناجح يبحث عن ترقية أفضل أو يقدم استقالته
القطيف، تحقيق- منير النمر
يتزايد القلق في أوساط الموظفين حال تأخر الترقية وعدم تحققها لبعض الموظفين في القطاع العام؛ مما يشكّل بنظر المراقبين مشكلةً تتطلب حلولاً جذرية، حيث إنّ ذلك التأخير قد يشعر الموظف من خلاله بعدم الإنصاف، خصوصاً في ظل ارتفاع تكلفة المعيشة، إذ يسيطر الخوف على من لا تأتيهم الترقيات، حيث تكبر الأسرة وتزداد احتياجاتها يوماً بعد آخر، فكل شيء حوله متغير إلاّ راتبه ثابت في مكانه، وقد انعكس هذا القلق على شريحة كبير من الموظفين، الذين طالبوا بضرورة تحرك الجهات المعنية لتنظيم مسألة الترقيات.
وتلعب وزارة الخدمة المدنية دوراً مهماً في شأن الترقيات الوظيفية الخاصة بالقطاع العام، إذ تعتبر رقيبة على الترقيات، خاصة أنّها جهة تدقيق لها معاييرها، وووصفت ب"المتوازنة" لمنح موظفي الدولة فرص الترقيات والمفاضلات الوظيفية في القطاعات الحكومية، وعلى الرغم من تأكيد الوزارة في السعي لتطبيق أفضل الطرق لتحقيق العدالة والتكافؤ، وإنصاف المستحقين للترقية وفق النظام، إلاّ أنّ خبراء في الموارد البشرية يشددون على أهمية وجود نقاط ونظام واضحين يمنحان الموظف فرص الترقيات التي يستحقونها، فبعد خمس سنوات يعلم الموظف أنّه سينتقل من المرتبة السابعة للثامنة؛ لأنّه تجاوز نقاط محددة ومتطلبات واضحة لا يمكن أن يقف تجاوزها من أحد.
من جانبها تسعى وزارة الخدمة المدنية للتطوير فيما يخص نظام الترقيات، إذ وجهت مؤخراً إدارات شؤون الموظفين ولجان الترقية في كل مصلحة حكومية بتوخي الدقة وتثبيت مبدأ العدالة، وعدم القفز على حقوق الموظفين في الترقية والمفاضلة، وإعطاء عنصر الأقدمية والتفريق بين التعليم الجامعي وما دون، ويكون تقويم أداء الموظفين على السنتين الأخيرتين، يليهما الترشيح للترقية مباشرة والنظر في معيار أهمية المباشرة للموظف المرقى لمهام وظيفته.
وشددت الوزارة على موظفي إعداد البيانات المتعلقة بالترقية بمراعاة الدقة في اختيار نقاط وعناصر المفاضلة بما في ذلك إجراء النقطة الواحدة، تلافياً لما قد يحصل من أخطاء تؤدي إلى تأخير بيانات الترقية أو إعادتها إلى الجهات الحكومية دون البت فيها، مؤكّدة أنّ مسألة التنازل من قبل الموظف عن الترقية التي حصل عليها عن طريق المفاضلة أو المسابقة بعد مباشرته للوظيفة الأعلى ليس حقا له، ويجوز لجهة الإدارة أن تلجأ للتنازل لتصحيح وضع نظامي ووظيفي، أو متى رأت أن هناك ظروفا اضطرارية للموظف استدعته للتنازل عن ترقيته.
فروقات السلم
وذكر "د. محمد دليم القحطاني" –الأستاذ بجامعة الملك فيصل، رئيس مجموعة هدز للموارد البشرية (غير الربحية)- أنّ نظام الترقيات يعد الشغل الشاغل لأجيال من العاملين في القطاع العام والخاص، وفي التعليم الحكومي، حيث يشدد معلمون على أنّ الترقيات لا تنعكس على الرواتب، إذ إنّ الخدمة من معلم متميز خلال خمس سنوات قد تؤهله ليصبح مديراً أو وكيلاً، بيد أن راتبه لن يتجاوز راتب المعلم الآخر المستمر في التعليم، فيكون متساوياً معه مادياً ومختلفاً عنه إدارياً، بل يتكبد مسؤوليات إضافية بالراتب نفسه؛ مما يجعل كثيراً من المعلمين يطالبون بإنصافهم، ويرون بأنّ المهم قد لا يكون في الترقية، بل في منحهم بدل سكن وعلاج، فالترقية قد لا تزيد أكثر من (1500) ريال في الراتب!، في حين أنّ المعلم بحاجة للتعويضات الخاصة بفروقات السلم الوظيفي.
وقال إنّ النظام الخاص بالترقيات يفترض أن يحدَّث، إذ إنّه عاجز عن إنصاف الموظفين بشكله الحالي، ومن الضروري أن يرسم مساراً واضحاً للموظف، ويعلمه بما يجب أن يعرف وما يتوجب عليه فعله خلال أربع سنوات -مثلاً- ليحصل على الترقية، موضحاً أنّ غياب النظام الخاص بالموارد البشرية يسبب مثل هذه الإشكالات، وبالتالي لا بد من توفير نظام يجعل الموظف عارفاً بمساره الوظيفي، ويعرف آليات الحوافز في المنظمة التي يعمل بها، مستدركاً: "نحن ندرك أن القطاع العام به بيروقراطية، ويبدو أنّ القطاع الخاص أصيب بالعدوى، وهذه مسألة خطيرة!، حيث يفترض أن يكون أكثر مرونة بكثير من القطاع العام، ولا بد أن يكون هناك إدارة موارد بشرية قوية تستطيع أن تضع الأمور في نصابها وتعطي الموضوع حقه من الاهتمام".
وأضاف أنّ الترقيات تأتي نتيجة جهود خلال فترة معينة، وهناك الكثير من النظريات والأبحاث التي تدعم دور الترقية في صقل معارف وقدرات الموظفين، حتى قيل: "كلما كان هناك ترقية كان هناك أداء متميز في المنشأة"، مستدركا: "صحيح أنّ هناك بعض الأمور السلبية لكن لا تمثل أكثر من (20%)، إن عملية الترقية تعود بنتيجة عكسية سلبية للمنشأة"، مبيناً أنّ الترقيات تجعل الموظف أكثر طموحا للوصول للمواقع المتقدمة، موضحاً أنّه ليس هناك اهتمام بالترقيات في العالم العربي، وهي تأتي مجرد تحصيل حاصل، أو بناءً على أهواء فردية لا تقوم على أسس علمية، والكل سواسية في عملية الترقية، وليس هناك اهتمام بالمتميز.
وأشار إلى أنّ هناك دراسات تؤكّد أهمية الترقية وربطها بالاستقرار الوظيفي، مبيّناً أنّ التسرب الوظيفي من أهم أضرار تأخر الترقيات، إلى جانب الإحباط في العمل وقلة الرغبة فيه، وتضارب المصالح داخل المنظمة الواحدة، والتخبط والترهل الإداري، لافتاً إلى أنّ ضرورة وجود نظام يتجاوز كل تلك المعوقات، ولابد أن يعرف الموظف ما هي وظيفته، والمهام والواجبات الملقاة على عاتقه، وأن يكون هناك تخطيط سليم، وأن لا يكون في المؤسسة تكدس ولا عجز في الموظفين، ولا تأخير ترقيات، مشدداً على أنّ الترقية أحد أهم الأمور التي تخلق الاستقرار الوظيفي عند صاحب العمل.
الاقتصاد الوطني
ورأى "د. القحطاني" أنّ هناك رابطاً قوياً بين الاقتصاد الوطني وبين عدم حصول الترقيات بالشكل المتكامل المتوازن، قائلاً: "كثير من المديرين لديهم فوبيا الترقيات، ويخاف الرئيس منها؛ لكي لا يأخذ الموظف مساره، والدولة جهاز متكامل، وإن تأثر جزء سيؤثر على الخدمات، وهنا يأتي دور القطاع الخاص والعام والقطاع التطوعي لتصحيح هذه المسارات الخاطئة التي تنفذ في القطاعات"، لافتاً إلى أنّ أداء الاقتصاد الوطني يتأثر بوجود العناصر التي تخدم فيه، كما أنّ العناصر البشرية هم من يقودون الثورة الاقتصادية دائماً، موضحاً أنّ المنهج الإسلامي قد شدد على شكر الناس وهو أساس فكرة الترقية "وقولوا للناس حسنا".
أسباب التأخير
وشدد "عادل آل ابراهيم" -مدير تنفيذي لإحدى الشركات الاستشارية بالقطاع الخاص- على أنّ العوامل تختلف والنتيجة واحدة، وتكمن في عدم تحقق الترقية أو تأخرها، مبيّناً أنّ الشركات تعاني من صراعات خاصة بالجوانب الربحية الاقتصادية، من خلال التنافس على الوظيفة، والترقية، كما المصالح المشتركة بين المدير ومرؤوسيه تحدد الترقية من عدمها، فالمدير مثلا قد لا يرقي الموظف حتى لا يصعد عليه ويأخذ موقعه مستقبلاً، وأحياناً تكون الترقية على حساب موظف كفء، أو على مصلحة خاصة وليس العمل، فيما يظل الموظف المغبون حاملاً لهمه، ما قد يؤدي لاستقالته للحصول على فرصة بديلة أفضل في شركة أخرى. وأضاف أنّ القطاع الخاص يتأثر بوضع الاقتصاد فلا في مدى فائدة الترقية وانعكاسها على شركته؛ مما يجعل رواتب العاملين في قسم الخدمات أقل بشكل لافت من العاملين في قسم الإنتاج.
محسوبية وقبلية
واعتبر "خالد العاشور" أنّ سبب تأخر الترقيات يكمن في عدم وضوح المسار الوظيفي للموظف وغياب التدريب والتأهيل، فيما رأى "د.عبدالواحد المحسن" أنّ الأنانية لدى المسؤولين، وعم متابعة الوزارة لأولئك المسؤولين سببا رئيساً لعدم تحقق الترقيات؛ مما يجعل الموظف يعاني، مبيّناً أنّ الوضع لم يتغير منذ سنين، فالمحسوبية والقبلية لها دورها في الترقية.
وأكّد "علي سليس" على أنّ جزءاً كبيراً من المسؤولية يقع على عاتق الموظف نفسه، حيث أنّ الكل يرمي الأمر على الواسطات، فيما هو متسيب ودائم التأخير ومقصير في أداء المهام، مضيفاً: "نجد موظفين يتذمرون من رؤسائهم وطريقة معاملتهم لهم، ومن تأخر ترقيتهم، وقد يعزو الموظف ذلك لأسباب عدة منها الواسطة، النفوذ، أو التفرقة، وفي حقيقة الأمر نجده دائم الغياب، ومهامه لا تنجز بالشكل الصحيح مع المراجعين في الدائرة الحكومية، وكثير الاستئذان، والمطلوب أن يصلح الموظف نفسه قبل المطالبة بالترقية".
ونوّه "محمد الفردان" بأنّ مسألة الترقيات تحتاج لدراسات معمقة غير موجودة حالياً، كما أنّ هناك مثلاً لبعض يلمسه وهو موظف تأتي له بعد عام فتجده يتقن العمل إن لم يطور، وآخر تأتي له بعد (10) سنوات فتراه مكانه حتى وإن كان منضبطا في دوامه، فهذا لا يعفيه من الإتقان والإنتاج وكذلك التطوير، فمن تختار للترقية.





وضوح استحقاق الترقية الوظيفية محفز للإنتاج والإبداع





تأخر الترقية يضعف إنتاجية الموظف




خالد العاشور



د. عبدالواحد العبدالمحسن





د. محمد القحطاني



علي السليس



محمد الفردان
من مواضيع : المكينزي
التعديل الأخير تم بواسطة المكينزي ; 02-16-2015 الساعة 11:18 AM.
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 17 ]
قديم 10-17-2014, 03:51 PM
بروفيسور صحي
 

حور الحور will become famous soon enough
افتراضي رد: الاداريون والترقيات في وزارة الصحه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الأستاذة المكينزي حفظك الله

احنا ولله الحمد وبفضل الله تعالى الخدمة. المدنية كل اربع سنوات

تنزل العلاة السنوية كل سنة بداية شهر محرم والترقيات

كل اربع سنوات في بداية شهر محرم دون تأخير

ولسنوات طويلة ،،،،،،
المكينزي معجبون بهذا.
من مواضيع : حور الحور
حور الحور غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 18 ]
قديم 10-18-2014, 09:35 AM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي رد: الاداريون والترقيات في وزارة الصحه




الله يبارك لك ويزيدك من فضله
الاداريين تتاخر ترقياتهم
ولسنوات عده وان ترقوا تكون الترقيه مقاربه لرواتبه على الدرجات الاخيره
مما يوقف العلاوه السنويه ولسنوات الى ان يتم الترقيه من جديد
فالحمد لله على كل حال
فمثلا اوقفت العلاوه السنويه من 1431
لوصولي للدرجه 15
والترقيه لم تتم الى الان
وان تمت فنحرم من العلاوه لانها تتم بعد شهر محرم
ونظام الخدمه المدنيه واضح وفي صالح الموظف كما في وضعك
ولكن التطبيق احيانا هو العائق
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 19 ]
قديم 11-12-2014, 01:40 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي رد: الاداريون والترقيات في وزارة الصحه

الاداريين بالوزارة . يتم تهميشهم وتاخير ترقياتهم وعدم الاهتمام بهم .
هل تعلم يامعالي الوزير ان جميع الوزرات ترقياتهم كل اربع سنوات.
اما وزاره الصحه بعد اكثر من 6 سنوات عجاف .
نرجوا اصدار كادر اداري صحي اسوه بدول الخليج
حيث ان موظفي الصحه الاداريين لهم كادر خاص لان اعمالهم
تختلف عن طبيعه اعمال الوزرات الاخرى.
نثق بأن معالي الوزير المهندس عادل حفظه الله

له كلمه الفصل لانه مهندس الانجازات وبالله التوفيق
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 20 ]
قديم 12-29-2014, 02:06 PM
صحي نشط
 

صادق المحبة will become famous soon enough
افتراضي رد: الاداريون والترقيات في وزارة الصحه

لاحياة لمن تنادي
من مواضيع : صادق المحبة
صادق المحبة غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
الادارينن, الصحه, والترقيات, وزارة


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 02:35 PM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط