آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

ملتقى المواضيع العامة للحوارات الهادفة والنقاشات البناءة والمواضيع العامة

النظام الصحي … كما أتمناه

ملتقى المواضيع العامة
موضوع مغلق
  #1  
قديم 04-06-2012, 08:11 PM
صحي جديد
 




غازي القصيبي will become famous soon enough


ليس هناك نظام صحي مثالي متكامل حسب علمي، لا في الشرق ولا في الغرب.
فلو أخذنا الدول الأوربية و كندا حيث أن نظامها الصحي ينقسم إلى جزئيين، الأول حكومي مجاني وهو ذو مستوى متواضع يعاني فيه المريض من تأخر المواعيد وقلة الإمكانيات البشرية والتقنية. أما الجزء الثاني وهو الخاص وفية إمكانيات كبيرة والخدمة سريعة ولكن باهض التكاليف لا يقدر عليها الكثير.
أما في الولايات المتحدة الأمريكية فالنظام مختلف وغالبية الناس لهم تأمين صحي، والتامين الصحي بأنواع مختلفة حسب المبلغ المدفوع فيمكن أن لا يغطي كافة المصاريف لعلاج الأورام الخبيثة أو زراعة الأعضاء، وهناك النظام الحكومي لمن ليس له تأمين صحي وهو شبيه بالأنظمة الصحية في بقية العالم من حيث قلة وتخلف الإمكانيات. وهناك نظام ثالث محدود الإمكانيات يتمثل بالمستشفيات الخيرية من تبرعات المحسنين وهي أقل إمكانيات من المستشفيات الحكومية.
النظام الصحي في العالم الثالث أقرب إلى النظام الأوربي ولكن بإمكانيات بشرية وتقنية أكثر تواضعا. ونظام العلاج الخاص لا يتناسب مع دخل الفرد في غالبية هذه الدول. يلجأ الكثير من المرضى إلى الصيدليات مباشرة حيث تحول الصيدلاني فيها إلى طبيب يصف ما يشاء من الدواء بدون مراقبة أو عقاب. نظام التأمين الصحي مازال في طفولته يعاني من قلة المشاركين فيه من جهة وتلاعب شركات التأمين بطريقة العلاج أو أنواع العمليات الجراحية وحتى الفترة التي يقضيها المريض في المستشفى لزيادة أرباحهم من جهة أخرى. ولا توجد رقابة لتلك الشركات من جهة صحية مستقلة.
ستجدني – عزيزي القارئ أستشهد بالنظام الصحي للغرب لا لأنه النظام المثالي ولكن لأننا نحتاج إلى مقياس لنقيم مستوى أدائنا وأفضل مقياس متواجد اليوم هو المقياس الغربي.
أذن ما هو أفضل نظام يمكن أتباعه؟
النظام الذي أحلم به - والأحلام مجاناً- هو كأتي:
- تتخلى وزارة الصحة عن كل مستشفياتها التي تقوم بتشغيلها وأدارتها وذلك ببيعها إلى القطاع الخاص.
- التأمين الصحي إجباري، فالموظف الحكومي يدفع جزء من التأمين ولنقل مثلاً الربع وتدفع الحكومة الباقي أما موظف القطاع الخاص فيدفع الكفيل التامين كاملاً أو حسب اتفاقه مع الموظف في عقد العمل. العاطلين عن العمل والمتقاعدين تدفع الدولة التأمين كاملاً.
- شركات التأمين تكون مجتمعة تحت مظلة شركة كبرى يكون لوزارة الصحة نصيب الأسد لكي تستطيع أن تتدخل في اتخاذ القرارات لصالح المرضى مع وضع ضوابط دقيقة لمنع تلاعب الشركات أو المرضى.
- الخدمات في مراكز العناية الأولية تبقى تحت رعاية وزارة الصحة لأهميتها ولكن تطوّر لتشابه "طب العائلة" في الدول المتقدمة، بحيث يكون هناك مركز في كل حي يضم الطاقات البشرية المدربة والمؤهلة من الأطباء و الممرضين والمسعفين مع الأجهزة وسيارات الإسعاف. المركز يحوي ملفات طبية في الحاسوب لكل ساكن تشمل تفاصيل إمراضهم ويكون الحاسوب جزء من النظام التقني للمعلومات الطبية التي تربط كل المراكز الصحية في المملكة ووزارة الصحة مع نظام امني يسمح فقط للطاقم الطبي بالاطلاع علية مع الحفاظ على سرية معلومات المرضى، ويمكن معرفة من أطلع على ملف المريض من الرقم السري المستخدم. تختلف صلاحيات من يستخدم الحاسوب حسب صلاحيات وظيفته. تذكير السكان بالفحص الدوري كل ستة أشهر والزيارات المنزلية والتثقيف الصحي جزء من عمل هذه المراكز إضافة إلى استقبال الحالات الحادة والتطعيم ضد الأمراض السارية. تقييم دوري ومفاجئ من قبل هيئة ضمان النوعية -التي سيأتي ذكرها- لعمل هذه المراكز. المراكز الصحية الأولية إذا أسست على أسس صحيحة ومستوى عالي كما هو في الدول المتقدمة فهي- بأذن الله- أهم الدعائم للتشخيص المبكر والعلاج السريع الذي يمكن إن يجنب المريض المعاناة وتحول المرض البسيط إلى مرض مزمن أو تلف أحد أجهزة الجسم، ومثال على ذلك حصى أو التهاب المسالك البولية التي يمكن أن يكون علاجها بسيط في بداية المرض لكن يمكن أن تتلف الكلى ويصبح المريض مصاباً بالعجز الكلوي وبحاجة إلى جهاز غسيل الكلى أو زراعة كلية. مثال آخر كالتهاب اللوز في الفم التي يمكن علاجها بمضاد حيوي لعدة أيام ولكن أن أهملت فيمكن إن تتلف صمامات القلب ويحتاج المريض إلى تدخل جراحي لعلاجه.
- المستشفيات المسموح لها بعلاج المرضى والمغطاة بالتأمين الصحي يجب أن تطابق مواصفات المطلوبة من قبل هيئة ضمان النوعية. لا تستقبل المستشفى المرضى إلا بعد تحويل من مراكز العناية الأولية ويستثنى من ذلك الحالات الإسعافية التي يراجع المريض قسم الإسعاف مباشرة.
- هيئة ضمان النوعية هي شركة مستقلة مشابهة لنظام هيئة اعتماد النوعية للمستشفيات في الولايات المتحدة الأمريكية JCHA ، ولا يسمح لأي مستشفى تعمل بنظام التأمين الصحي بالعمل إذا لم تنجح بتفتيش الهيئة. يكون تفتيش الهيئة نوعين دوري كل سنتين أو مفاجئ. التفتيش الدوري يشمل جميع مرافق المستشفى التي يمكن أن تؤثر على العناية بالمريض. المشرفين والمراقبين في هذه الهيئة يكونوا من الكوادر الطبية وذو خبرة في الإدارة مع مراقبين من وزارة الصحة. المعايير لضمان جودة العمل في جميع مرافق المستشفى من أسهلها كالتنظيف ونقل المرضى إلى أعقدها مثل مستوى العمل ومؤهلات العاملين في الأقسام المختلفة مع طريقة التعامل وعلاج المرضى توجد في كتب تصدرها وتوزعها الهيئة على المستشفيات لأتباعها أذا أرادوا اجتياز التفتيش الدوري. تستقبل الهيئة شكاوى المرضى وتقوم بزيارات مفاجئة للتأكد من صحتها.
- يتخلص من المستوصفات والعيادات الخاصة بحيث تندمج مع المستشفيات حسب اتفاقيات بينهم تفيد جميع الأطراف وأولهم المريض. فالعيادات الخاصة يمكن أن تغطي خدمات العيادات الخارجية في المستشفيات بأعلى مستوى ممكن مع الاستفادة من خدمات المستشفى كالمختبرات والأشعة وترقيد المريض والعمليات عند الحاجة. التخصص في الخدمات المستشفية وصلت إلى حد كبير من التخصص في الغرب فالمستشفيات تتعاقد مع من يشغل قسم الأشعة بالتخصصات الدقيقة من الأطباء وكذلك المختبرات وغيرها من الأقسام مما يخفف العبء والتكلفة على إدارة المستشفى. العيادات الخاصة والمستوصفات تذكرني بالبقالات والمحلات المتفرقة لبيع مختلف المواد من ملابس إلى الأجهزة الإلكترونية والتي لم تجد بد من أن تندمج في مجمعات التسويق لتكسب المزيد من الزبائن وتقلل التكلفة وهذا ما سيحصل عاجلاً أم آجلاً مع العيادات الخاصة والمستوصفات فهذا هو التطور الطبيعي Normal evolution.
- إلزام المستشفيات بإنشاء أجنحة متصلة بالمستشفى للمرضى المحتاجين إلى رعاية طبية طويلة Long Term Patient Care مثل المصابين بالشلل شبه الكامل نتيجة جلطة دماغية أو حالات الأورام الخبيثة في مراحلها المتقدمة وغيرها من الأمراض التي تحتاج إلى عناية طبية بسيطة واغلبها تمريضية حيث أن تكلفة السرير والكوادر البشرية أقل بكثير من المستشفى الرئيسي.
- نظام تقنية المعلومات المركزيCentral Information Technology System ((CITS: وهو نظام الحاسوب الذي يربط جميع المراكز الطبية في المملكة العربية السعودية شاملاً وزارة الصحة والصيدليات المصرح لها من قبل شركات التأمين الصحي. جميع المراكز الصحية تعمل بالنظام آلا ورقي Paperless System (أي جميع المعلومات في الحاسوب ولا يحتاج إلى الورق. والأرشيف المركزي لنظام تقنية المعلومات يسانده أرشيف أخر للتأكد من عدم ضياع المعلومات أذا تلف الأرشيف الرئيسي لأي سبب كان. وتقوم شركات مختصة بصيانة النظام على مدار الساعة مع إمكانية تطوير النظام عند الحاجة. المعلومات في الحاسوب تشمل كل المراجعات أو العمليات في مراكز العناية الأولية أو المستشفيات مع التشخيص والعلاج المعطى. يمكن أن يتعرف على المريض بالاسم، أو الصورة، أو رقم بطاقة الأحوال أو الإقامة باستعمال الشريط الممغنط في البطاقة، أو بصمات الأصابع، وأيضا بواسطة المسح الضوئي للقرنية. بحيث لو وجد شخص في غيبوبة في أي مكان وبدون أوراق تدل على شخصيته فيمكن لأي من الطاقم الطبي كالممرض المسعف Para medical التعرف عليه وعلى مرضه بأخذ البصمات ومسح الضوئي للقرنية بواسطة الحاسوب المحمول في سيارة الإسعاف والمتصل بنظام المعلومات المركزي وبالاتصال بأقرب قسم للإسعاف يمكن للممرض المسعف أن يتبع إرشادات الطبيب ويقدم العلاج ألإسعافي. سرية معلومات المرضى ومعرفة من يستعمل النظام أو يغير أي معلومة فيه هي من مسؤوليات شركات صيانة متخصصة في مجال تقنية المعلومات تعمل على مدار الساعة وبمراقبة وزارة الصحة.
- الحجاج، والمعتمرين وحتى القادمين لزيارات قصيرة يجب أن يدفعوا قيمة التأمين الصحي التي تغطي فترة وجودهم في المملكة العربية السعودية وتشمل كذلك فترة التجربة لمدة ثلاثة أشهر للعمالة القادمة قبل إصدار رخصة الإقامة . الفحص الطبي للقادمين إلى المملكة يكون في مراكز طبية في بلادهم معتمدة من قبل سفارات المملكة والتقرير الطبي يوضع على قرص مدمج لسهولة إدخال المعلومات الصحية لكل قادم إلى المملكة في مكتب بجانب ضابط الجوازات عند الوصول إلى المملكة العربية السعودية. ويصرف له بطاقة تأمين صحي مؤقتة.
- الصيدليات المصرح لها من قبل شركات التأمين متصلة بنظام تقنية المعلومات المركزي بحيث يمكن للصيدلاني أن يصرف الدواء المكتوب من قبل الطبيب المعالج عن طريق الحاسوب بعد التأكد من هوية المريض. الصيدليات تمنع من صرف إي دواء يحتاج إلى وصفة طبية حسب تصنيف وزارة الصحة وهيئة ضمان النوعية للأدوية التي تحتاج إلى وصفة طبية.
- رخصة العملWork license تمنحها الهيئة السعودية للتخصصات الصحية بعد إجراء امتحان لكل المشمولين بالرعاية الطبية للمرضى Medical Care Providers من أطباء وممرضين وفنيين قبل التعيين في المراكز الصحية بالنسبة للسعوديين والمتخرجين من الكليات والمعاهد السعودية وفي السفارات قبل إعطاء تأشيرة العمل بالنسبة للأجانب.

- ما هي المسؤوليات المتبقية لوزارة الصحة:
  1. مراقبة جميع المراكز الصحية وخصوصاً العناية الأولية.
  1. مراقبة شركات التأمين.
  1. مراقبة هيئة ضمان النوعية.
  1. مراقبة شركات صيانة نظام تقنية المعلومات Central ITS
  1. تشكيل لجان لمتابعة شكاوى المرضى وإيجاد الحلول بوقت سريع ومعاقبة من تثبت خطأه أو تقصيره مع توجيه المركز الصحي إلى الطريقة التي تجنبهم تكرار ذلك الخطأ.
  1. مكافحة الأوبئة بالتعاون مع الجهات الحكومية الأخرى.
  1. مراقبة جميع المرافق التي يمكن أن تؤثر على الصحة العامة من مطاعم وأسواق بيع المواد الغذائية وكذلك مكافحة كافة أنواع تلوث البيئة.
  1. التوعية والتثقيف الصحي باستخدام كافة وسائل الأعلام بما في ذلك إنشاء مواقع على الشبكة العنكبوتية للتثقيف والإرشاد وتلقي المقترحات والشكاوى.
وبهذه الطريقة ترتقي خدمات وزارة الصحة وكذلك الخدمة العلاجية التي يتوقعها المريض إلى المستوى المتوقع في وطن الخير والعطاء
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : غازي القصيبي
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
أتمناه, الصحي, النظام, كما


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 08:20 AM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط