آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

ملتقى المواضيع العامة للحوارات الهادفة والنقاشات البناءة والمواضيع العامة

الملك عبدالله في مقدمة «رُسل السلام» إلى العالم

ملتقى المواضيع العامة
موضوع مغلق
  #1  
قديم 05-19-2012, 11:15 AM
الصورة الرمزية المكينزي
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية
 





المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about


الملك عبدالله في مقدمة «رُسل السلام» إلى العالم

الملك عبدالله مقدمة «رُسل السلام» 429207993081.jpg
الملك عبدالله يتقلد من ملك السويد وسام الذئب البرونزي

الرياض، تحقيق- راشد السكران
يعد «مشروع رسل السلام» من أهم المشروعات التي أطلقها ودعمها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله -حفظه الله- لشباب المملكة لجعلهم قادرين على الاندماج بنظرائهم في العالم من خلال نشر ثقافة الحوار، وجعل جهودهم في مجال السلام أكثر فاعلية وإيجابية وقدرة على توصيل رسالة الحوار إلى أوسع قاعدة مجتمعية على مستوى العالم.
فكرة المشروع
في البداية، أكد "د.عبدالله الفهد" -نائب رئيس جمعية الكشافة العربية السعودية- على أن الجمعية هي الجهة المنوط بها تنفيذ "مشروع رسل السلام"، وذلك من خلال جميع فعالياتها وبرامجها لتحقيق رؤية وأهداف ورسالة المشروع، مشيراً إلى أن الهدف من الحركة الكشفية هو المساهمة في تنمية الشباب للاستفادة من قدراتهم البدنية والعقلية والاجتماعية والروحية، كمواطنين صالحين مسؤولين وكأعضاء في مجتمعاتهم المحلية والوطنية والعالمية، بهدف توجية شباب كشافي العالم الذين يبلغ عددهم 28 مليون كشاف للعمل في مجتمعاتهم من خلال التربية السلمية، والتعليم المسالم، ومنع التعارض، والتنافر بين الجماعات المتداخلة، وبناء الجسور بين الثقافات المتعددة في المناطق التي لا يوجد فيها الكفاية من الدعم المالي أو البشري، وذلك للمساهمة الفاعلة في السلام العالمي.


الملك عبدالله مقدمة «رُسل السلام» 413875382013.jpg
شباب الكشافة أثناء زيارة ألمانيا



فكرة الملك عبدالله
وجاءت فكرة المشروع عقب كلمة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز في عام 2001م، حيث وصف فيها كشافة العالم أنهم "رسل السلام"، وفي عام 2003م تم إنشاء المرحلة الأولى من البرنامج العالمي برعاية ملك السويد جوستاف كارل السادس عشر، واشتمل تطبيقه في المناطق المضطربة من العالم مثل "فلسطين" و"البوسنة".. وغيرها، إذ تتمثل فكرة المشروع في أن أفراد الكشافة العالمية -(28) مليون كشاف أكثر من ثلثهم مسلمون- يقدمون أنفسهم للمجتمعات بشكل مجموعات بعبارات شعبية وكشفية لها قدرة على الوصول إلى تحقيق أهدافها بعيداً عن الحدود العرقية والثقافية.
دعم ملكي
وحظي الشباب من أبناء "رسل السلام" بكلمات مؤثرة من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز، عندما خاطبهم بكلمات بليغة حول مهمة شباب رسل السلام إلى العالم.. لتكون هذه الكلمات النهج والطريق الذي يسلكه هؤلاء الشباب حيث قال: "الكشافون هم رسل الخير والحب والسلام إلى كل العالم، إنني أتضرع إلى الله أن يعين الكشافين على المساهمة بقوة في خدمة البشرية والإنسانية وتوحيد الكلمة بين شعوب العالم، ستظل الإنسانية باقية طالما يحب الإنسان أخاه، وأعتقد أنكم أظهرتم هذا الأثر في عقول 28 مليون شاب -إن شاء الله-، أتمنى لكم حظاً سعيداً ومزيداً من النجاح في مهمتكم النبيلة التي تستهدف خير البشرية".
وفي مناسبة سبقتها ذكر خلالها خادم الحرمين الشريفين خلال استقباله -حفظه الله- لعدد من شباب الكشافة في إحدى المناسبات أن ديننا الإسلامي يحث على الالتزام بالأخلاق الحميدة لأنه دين محبة وإخلاص ووفاء وأخلاق، مشدداً على أن للكشافة دوراً عظيماً لرسالتها السامية من خلال الخدمات والجهود التي تقدمها للإنسانية، مؤكداً على أن المملكة كانت ولا تزال تهتم وتدعم المجال والحركة الكشفية في كل النواحي، مشيداً بشباب الكشافة من أبناء الوطن كونهم مثالاً للالتزام بأخلاق الكشافة النبيلة ومثلها بالشرف الكشفي.


الملك عبدالله مقدمة «رُسل السلام» 224541998245.jpg
الأمير فيصل بن عبدالله مشيداً برسل السلام



تبرع وترحيب
وأكد صاحب السمو الأمير فيصل بن عبدالله بن محمد آل سعود -رئيس جمعية الكشافة- على أن "مشروع رسل السلام" قد حظي برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز له بتبرعه -حفظه الله- بمبلغ 37 مليون دولار؛ لأنه يرى أن السلام هو الغاية والحوار هو الوسيلة، ورسل السلام هم حملة هذه الرسالة السامية والأمل في تحقيق هذا المفهوم الإنساني العظيم في عالم أحوج ما يكون الآن إلى الإيمان بتبني مثل هذه القيم الإسلامية وتحقيق الأهداف السامية والبناء والعطاء.
كما لقي "مشروع رسل السلام" ترحيباً عالمياً، حيث رحبت به "اللجنة الكشفية العالمية"، و"المؤتمر الكشفي العالمي"، إلى جانب إطلاق هذا البرنامج بشكل رسمي واستجاب ملايين الكشافة لهذه الدعوة في غضون 5 سنوات، حيث بلغ عدد الكشافين المشاركين في هذا البرنامج أكثر من (110 ملايين) كشاف في (110) دولة، إضافة إلى اعتبار المشروع أكثر المشروعات تميزاً ونجاحاً على مستوى العالم مقارنة بالمبادرات السابقة من جانب الحركة الكشفية العالمية في هذا الشأن.
رسل سلام
وأشار "محمد أبو بكر" -مدير إدارة النشاط الكشفي في وزارة التربية والتعليم- إلى أن خادم الحرمين الشريفين قد استطاع من خلال شباب "رسل السلام" توجيه رسالة إلى العالم أجمع أن المملكة بلد سلام من خلال رسالة سامية وخالدة، تسهم بكل ما يدعم الإنسانية ويحافظ على مكوناتها، بواسطة كشافين فاعلين بمقدورهم تغيير هذا العالم إلى ما هو أفضل.
تجسيد ثقافة
وأوضح "مبارك الدوسري" -قائد كشفي- أن رسل السلام لهم دور كبير في نقل دور المملكة البارز في العالم الإسلامي بصفتها راعية الحرمين الشريفين، إلى جانب التعريف بجهودها التي تجسد ثقافتها وحضارتها الإسلامية، كما أنهم يحملون على عواتقهم تقديم رسائل السلام إلى ما يقرب من 200 مليون إنسان على الأقل في جميع أنحاء العالم.
مشاركات خارجية
وبيّن "د.مقرن إبراهيم المقرن" -مدير عام الأكاديمية السعودية في بون بجمهورية ألمانيا- أن المشروع يتطلب أن يتم دعمه خارجيا؛ ليحقق أهدافه بعد التفكير بنشره من خلال المدارس السعودية بالخارج، مؤكداً على أن طلاب الأكاديمية تولدت لديهم قناعتهم بأهداف مشروع رسل السلام، الذي يتبناه خادم الحرمين الشريفين مما جعل الأكاديمية تنشئ وحدة كشفية يكون دورها التربوي وسيلة لإعداد الشباب إعداداً سليماً انطلاقاً من توجهات الملك عبدالله لإعداد الشباب السعودي للحياة، وتدريبهم كي يتحملوا تبعات مستقبلهم، وجعلهم رسل سلام.
وأضاف: "لقينا حماساً منقطع النظير عندما تم تكوين الوحدة الكشفية بالأكاديمية التي سينطلق من خلالها دعم مشروع رسل السلام، كما أن جميع أعضاء الوحدة سيكونون أعضاء في مشروع رسل السلام، وخير رسل له في ألمانيا، كما سوف نستقطب أعداداً من الكشافة للالتحاق بالمشروع والتسجيل فيه.


الملك عبدالله مقدمة «رُسل السلام» 395760224728.jpg
د.عبدالله الفهد


الملك عبدالله مقدمة «رُسل السلام» 723050833583.jpg
شباب المملكة مع نظرائهم في الخارج أثناء مشاركات خارجية


الملك عبدالله مقدمة «رُسل السلام» 941548204566.jpg
الوفد الكشفي أثناء زيارة سري لانكا


شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : المكينزي
  رقم المشاركة : [ 2 ]
قديم 05-19-2012, 11:18 AM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي ملك أنصف المرأة مكانها اللائق أن تشارك في بناء مجتمعها وتفوقه.. وصناعة القرار

مكانها اللائق أن تشارك في بناء مجتمعها وتفوقه.. وصناعة القرار

ملك أنصف المرأة



د. الربيعة والممرضة مصلحه الشريف داخل غرفة العمليات أثناء فصل توأم سيامي

جدة، الرياض، تحقيق - سلوى المدني، آمنة الحربي
دعم خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز - حفظه الله - المرأة بقرارات منصفة وشجاعة راعت الضوابط الشرعية نحو الصعود سريعاً في سلم الشراكة التنموية بتمكينها من حقها المشروع في المشاركة والعمل؛ لتتحول إلى نصف فاعل في المجتمع، بعد أن ظلت طويلاً نصفا معطلا.
ووجه خادم الحرمين الشريفين في كلماته العديدة إلى أبناء شعبه، رسائل حاسمة تؤكد حرصه على أن تكون المرأة شريكاً حقيقياً في التنمية، تنال حقوقها المشروعة التي كفلها لها الدين الإسلامي، وتؤدي في المقابل واجباتها ومسؤولياتها تجاهه، ومنها قوله - حفظه الله: "إن المرأة السعودية هي مواطن بالدرجة الأولى، له حقوق وعليه واجبات ومسؤوليات، وذلك وفق الضوابط الشرعية التي حددها الحق سبحانه وتعالى"، وذكر في حديث آخر:"لا يمكن أن نتجاهل - بأي حال من الأحوال - دور المرأة السعودية ومشاركتها في مسؤولية النهضة التنموية التي تشهدها بلادنا، وفي خدمة دينها وبلادها وبناء الوطن، باعتبارها نصف المجتمع"، كما تطلّع - حفظه الله - في حديث آخر قائلاً أن للمرأة السعودية دورا كبيرا بحيث لا يحكمنا في هذا المجال سوى ميزان الشرع، بما يحقق مصلحة الأمة.


بنات الوطن رفعن الرأس وأثبتن أنهن على قدر الثقة والمسؤولية.. و«القادم مذهل»

كما حدد الملك الإنسان مسؤوليات المرأة السعودية في أداء واجبات وأداور متعددة لخدمة وطنها كشريكة كاملة في العملية التنموية، قائلاً - حفظه الله: "إن المرأة السعودية تحمل مسؤولية أكثر من واجب، أن تحافظ على استقرار المجتمع، وأن تساهم في بناء اقتصاد الموطن، وأن تمثل هذا المجتمع والوطن خير تمثيل خارجه وداخله، فتكون الأم الحانية والمواطنة البانية، والموظفة المجدة، وتكون في الخارج سفيرة وطنها ومجتمعها ولها في دينها وعقيدتها وقيم مجتمعها أسوة حسنة.
وشدد خادم الحرمين الشريفين أيضاً على رفضه التام لأي اتهام يوجه إلى بلاده بالتقليل من شأن المرأة، وقال - حفظه الله - في هذا الشأن: "لن نسمح بأن يقال إننا في المملكة العربية السعودية نقلل من شأن أمهاتنا وأخواتنا وبناتنا، ولن نقبل أن يلغى عطاءٌ نحن أحوج الناس إليه"، كما أضاف "إن قيادة هذا الوطن لن تسمح لكائن من كان، أن يقلل من شأنها (المرأة) أو يهمش دورها الفعال في خدمة دينها وبلادها".



تكريم سمر بدوي بجائزة شجاعة المرأة الدولية في واشنطن



لكن الرسالة الأهم من بين الرسائل التي وجهها خادم الحرمين الشريفين لتأكيد حرصه والتزامه بالارتقاء بمكانة المرأة، وتعزيز مشاركتها ودورها التنموي، جاءت في كلمته التاريخية أمام مجلس الشورى بمناسبة افتتاح أعمال السنة الثالثة من الدورة الخامسة، التي أعلن فيها منح المرأة حق المشاركة في عضوية مجلس الشورى، وكذلك منحها حق ترشيح نفسها لعضوية المجالس البلدية، وكذلك المشاركة في ترشيح المرشحين، وذلك وفق الضوابط الشرعية.
وفي هذه الكلمة التاريخية، أصل خادم الحرمين الشريفين شرعاً حق المرأة في المشاركة في صنع القرار التنموي إلى جانب الرجل، بقوله في الخطاب الموجه إلى أعضاء مجلس الشورى: "يعلم الجميع بأن للمرأة المسلمة في تاريخنا الإسلامي مواقف لا يمكن تهميشها، منها صواب الرأي والمشورة، منذ عهد النبوة، دليل ذلك مشورة أم المؤمنين أم سلمة يوم الحديبية، والشواهد كثيرة مروراً بعهد الصحابة، والتابعين، إلى يومنا هذا".
وربط - حفظه الله - قراره التاريخي الداعم لمشاركة المرأة برفضه تهميش دور المرأة في المجتمع السعودي في كل مجال عمل، وكذلك تأكيده ثوابت هذه الدولة في الالتزام بالضوابط الشرعية في كل ما يخص المرأة، وكذلك التشاور مع العلماء في هيئة كبار العلماء أو خارجها، الذين استحسنوا هذا التوجه وأيدوه.



الممرضة السعودية أثبتت جدارتها في مجال التعليم والتدريب



فرص عمل وابتعاث
ونالت المرأة المزيد من الدعم في مجال فتح المزيد من فرص التوظيف، حيث أصدرت وزارة العمل ثلاثة قرارات مهمة قرارات حيوية تنظّم عمل المرأة داخل المنشآت والمحال التجارية، تضمنت قَصر العمل في محال بيع المستلزمات النسائية (الملابس الداخلية، وأدوات التجميل) المنتشرة في مختلف مناطق المملكة على المرأة السعودية، واعتماد اشتراطات توظيف النساء في المصانع وتأنيث وسعودة الوظائف الصناعية المناسبة للمرأة، وكذلك إقرار آلية احتساب عمل المرأة عن بعد في نسب توطين الوظائف (السعودة) كأحد المجالات الجديدة التي يمكن أن تعمل من خلالها المرأة، وتنفيذ برنامج الأسر المنتجة، وتوفير الدعم اللازم لإنجاحهما، كما صدر أمر ملكي لمعالجة توظيف مشكلات خريجي الجامعات والدبلومات.
كما نالت المرأة المزيد من فرص العمل في عدد من القطاعات الحكومية التي أنشأت أقساماً نسائية خاصة فيها كوزارة العمل والأمانات وبعض القطاعات الأمنية التابعة لوزارة الداخلية، ويتوقع أن تشهد الفترة المقبلة فتح المزيد من مجالات العمل في القطاعين الحكومي أو الخاص أمام المرأة، كما استفادت أخريات من الأوامر الملكية القاضية بتثبيت العاملين والعاملات المتعاقدين أو العاملين على البنود في مختلف الجهات الحكومية.
واستفادت المرأة من برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث، أسوة بشقيقها الرجل، حيث قفزت أعداد الإناث السعوديات الدارسات في الخارج منذ انطلاق البرنامج من 4003 إلى 27500 مبتعثة، فضلاً عن إنشاء أول جامعة للبنات في تاريخ المملكة، هي جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن في الرياض.
تجاوز الأطر
في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز - حفظه الله - جعلت مشاركة المرأة تتجاوز الأطر المحددة سابقاً، حيث أصبحت تعتلي المنصة مع الرجل وتشاركه الرأي، وذلك في العديد من المناسبات الثقافية والفكرية التي كانت حافلة بمشاركات ثرية لمثقفات سعوديات ناقشن أهم القضايا الفكرية والثقافية، وقد حملت المرأة على عاتقها همّ مجتمعها في خطوة واثقة بأنّه لا فرق بين الرجل والمرأة، ففي فعاليات مهرجان الجنادرية بالسنوات الأخيره فرضت المرأة السعودية حضورها القوي بجوار أخيها المثقف مؤازرة له في الرأي وداعمة له في التوجه، وغايتهما الجليلة الارتقاء بالثقافة السعودية من خلال الندوات وأوراق العمل التي تناقش الواقع الثقافي السعودي، وقد برزت المرأة بشكل لافت أدهش الجميع بفكرها النير وثقافتها الشمولية، التي طالب فيها عدد من المثقفات بمشاركة المرأة في صناعة القرار وإنشاء مجلس أعلى للمرأة، ووضع برامج للتعريف بحقوقها والتعاون مع الجهات المختصة في ذلك، مؤكداتٍ جميعاً على أنّ هنالك كثير من النجاحات التي تفخر بها المرأة على الصعيد الثقافي والاجتماعي.



تكريم آلاء الحريري بجائزة الشرق الأوسط للمرأة القيادية في مجال الإبداع الفني



عنصر مهم
وحضور المرأة لم يعد مقتصراً على المشاركة في الأنشطة الثقافية فقط، بل تعدى ذلك لتثبت جدارتها في المشاركة بعضوية اللجان ومجالس الإدارة، وأصبحت عنصراً مهماً في الأندية الأدبية بمختلف مناطق المملكة، حيث التحق مؤخراً العديد من المثقفات بمجالس إدارات الأندية في مناطق المملكة، واستطاعت المرأة أن تحوز على مقاعد فيما كانت سابقاً تقتصر على الرجل، وذلك يؤكد أهمية المشاركة في المشهد الثقافي السعودي وعدم اقصائها والتقليل من أهمية حضورها وأنّ هذه الرؤية لم تعد موجودة كما كانت في السابق، والمتتبع لمشاركات المرأة السعودية يجد لها حضوراً لافتاً في كل المحافل الثقافية المحلية والدولية المنظمة في الأسابيع السعودية بمختلف بلدان العالم، التي كان آخرها ندوة "المرأة السعودية التعليم والإعلام والمشاركة الاجتماعية" ضمن فعاليات الأيام الثقافية السعودية في ال "يونسكو" ب "باريس"، وشارك فيها نخبة من المثقفات والقياديات السعوديات.
قوة الحضور
ونجاح المرأة في الجوانب الثقافية والفكرية بات ملحوظاً ولا يقبل الشك، ومن ذلك حضورها اللافت في معرض الرياض الدولي للكتاب سواء كانت قارئة أو مثقفة، كما أنّ المتقصي لواقع المرأة الثقافي يشهد بوضوح تواجدها في الندوات الثقافية ومشاركتها في العديد من الأمسيات الشعرية ضمن البرنامج الثقافي لمعرض الكتاب، حيث كانت المثقفة السعودية حاضرة بقوة؛ ما يعطي دلالة واضحة على فاعلية العنصر النسوي وتأثيره في المشهد الثقافي والاجتماعي، ولم يقتصر نجاح المرأة السعودية على الجوانب الثقافية والفكرية، بل تجاوزها ليشمل المجالات الاجتماعية حيث نالت المرأة السعودية العديد من الجوائز المحلية والدولية نظير مشاركاتها وإبداعاتها ولدورها القيادي في دعم قضايا الاجتماعية والخيرية والإنسانية، وقد تألقت المرأة السعودية كثيراً في مجال التعليم وحققت تقدماً كبيراً ولم يقف أمامها أية عوائق، وانتقلت لمرحلة قيادية ومرحلة صنع القرار حيث تقلدت مناصب كبرى في الجامعات والوزارات ومن أهمها منصب نائب وزير التعليم.



المرأة نجحت في الجانب الاقتصادي برغم الصعوبات



مشاركة مميزة للمرأة في المؤتمر السعودي العالمي لأمراض وزراعة الكلى



مشاركات في دورة تحصين الناشئة من المؤثرات والتيارات الخارجية



د. سمر السقاف خلال تكريمها بمناسبة يوم المرأة العالمي


من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 3 ]
قديم 05-19-2012, 12:45 PM
صحي نشط
 

الراب will become famous soon enough
افتراضي

أنا مع المرأة ومشاركاتها الفعالة في البناء

لكن بعدم الاختلاط ثم الحشمة وعدم التبرج والسفور
من مواضيع : الراب
الراب غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 4 ]
قديم 05-19-2012, 12:49 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي

اقتباس
  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الراب
أنا مع المرأة ومشاركاتها الفعالة في البناء

لكن بعدم الاختلاط ثم الحشمة وعدم التبرج والسفور



من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 5 ]
قديم 05-19-2012, 01:02 PM
بروفيسور صحي
 

thewolf1978 will become famous soon enough
افتراضي

اللهم امين وانا اصف بصفك اخوي
الله يوفق ولات الامر ويهدي امتنا الى الحق والصواب ويثبتنا على الدين ويدخلنا فسيح جنانه
من مواضيع : thewolf1978
thewolf1978 غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 6 ]
قديم 05-19-2012, 01:09 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي

اقتباس
  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة thewolf1978
اللهم امين وانا اصف بصفك اخوي
الله يوفق ولات الامر ويهدي امتنا الى الحق والصواب ويثبتنا على الدين ويدخلنا فسيح جنانه


من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
مقدمة, الملك, السلام», العالم, عبدالله, إلي, «رُسل


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 05:37 AM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط