آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

ملتقى المواضيع العامة للحوارات الهادفة والنقاشات البناءة والمواضيع العامة

الجامعات الإلكترونية.. فرصة التعليم للجميع عن بُعد

ملتقى المواضيع العامة
عدد المعجبين  1معجبون
  • 1 أضيفت بواسطة المكينزي

موضوع مغلق
  #1  
قديم 07-07-2012, 10:18 AM
الصورة الرمزية المكينزي
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية
 





المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about



الجامعات الإلكترونية.. فرصة التعليم للجميع 477230740703.jpg
الجامعات الإلكترونية تفتح أبواباً متعددة للحصول على المعلومة
الخبر، تحقيق- عبير البراهيم
يُعد تأسيس "جامعات إلكترونية" خطوة لفتح آفاق واسعة في التعليم، ليس فقط على مستوى الدارسين، بل على مستوى الاستثمار في الإنسان، ولتُشكل مصدراً في الإفادة من انتشار التقنية، ولتنقل الطلاب من واقع المحدودية في التفكير والإمكانات إلى سبل كبيرة ومفتوحة، فدائماً جوانب التعليم الذاتية تكون أكثر فاعلية من جوانب التعلم من خلال المحاضرات، كما أنها ستتيح الكثير من الفرص لبعض فئات المجتمع التي قد لا تسمح لهم الظروف الالتحاق بالجامعات لأسباب كثيرة، من خلال إتاحة التعلم في الأوقات التي تناسب الطالب وفي المكان الذي يرغب به.
إن "التعليم الإلكتروني" يُعد فرصة لمن فاته رُكب قطار التعلم، بل وفرصة لمن حالت الظروف دون التحاقه بالجامعات بشكل نظامي، كما أنه حل مقنع لمن يعيش في أماكن بعيدة ولا يستطيع الوصول إلى الكليات، وكذلك الموظفين الذين يرغبون في إكمال التعليم، وهنا لابد أن يعي المجتمع أهمية ذلك، مع ضرورة تفاعل الأفراد مع هذا الأمر، حتى يصبح مستقبل أبناء المملكة لافتاً، ولا يتوقف عند حدود معينة.
"الرياض" تطرح الموضوع، وتلتقي الأكاديميين، فكان هذا التحقيق.

تسارع التقنية
أوضح "د.سعد الحريقي" -مدير جامعة الباحة- أن تسارع التقنية وثورة المعلومات فتح المجال للتنوع في مصادر التعليم، فهناك الجامعات الإلكترونية، وهناك التعليم الإلكتروني، مضيفاً أنه في دول العالم أصبح التوجه بعدم ارتباط التعليم بسن معين ولا بوقت محدد، مؤكداً على أن المملكة خطت هذه الخطوة من أجل أن تسابق الدول المتقدمة، وهذا سيثري الجانب المعرفي للطلاب وأعضاء هيئة التدريس في عدة جوانب، ذاكراً أننا نلمس التوسع الكبير في المملكة في مجال التعليم الجامعي، حيث توجد وسائل التعليم الإلكتروني، موضحاً أن جامعة الباحة تقدم بعض المقررات عن طريق الشبكة العنكبوتية، والطالب يسجل في هذا المقرر ويحاول أن يجتازه كبقية الطلاب.
وأضاف أن هناك الكثير من البرامج في الجامعات في الانتساب الإلكتروني، فبدل أن يكون على النمط القديم من خلال أخذ الطالب الكتب ودراستها، أصبح هناك مقررات دراسية موجودة على مواقع معينة، والطالب يدخل ويسجل في هذه المقررات، مؤكداً على أن متغيرات العصر الحالية فرضت التغير في طرق تعاملنا في مجال التعليم، مضيفاً أن التعليم الجامعي الإلكتروني سيضيف الشيء الكثير، مبيناً أن جوانب التعليم الذاتية تكون أكثر فاعلية من المحاضرات، كما أنها ستتيح الكثير من الفرص لبعض فئات المجتمع التي قد لا تسمح لهم الفرصة بالالتحاق في الجامعات لأسباب كثيرة، مشيراً إلى أن الجامعة الإلكترونية تتيح التعلم في الأوقات التي تناسب الطالب، وفي المكان الذي يرغب به، ومثل هذا النمط من التعليم سيكون محفزاً على المواصلة.
تجربة فريدة
وأوضح "د.فايز الشهري" -أستاذ الصحافة الإلكترونية والإعلام الجديد- أن التعليم الإلكتروني يمثل مرحلة جديدة قادمة، مضيفاً أن الطالب سيتمكن من الإفادة من التقنية، من خلال بيئة إلكترونية متكاملة، مبيناً أنه في المملكة بدأ الأمر بتشكيل إنشاء أول جامعة إلكترونية ربما تكون الأولى في المنطقة على غرار بعض التجارب التي عملت في الدول العربية كالإمارات ومصر ك"الجامعة المفتوحة"، مؤكداً على أن التجربة السعودية ستكون فريدة ومتميزة مقارنة لتجارب الآخرين في حقل التعليم الإلكتروني.
وعن الجديد الذي من المتوقع أن تضيفه الجامعات الإلكترونية أشار "د.الشهري" إلى أن ما تغير هو الأسلوب وعلاقة الطالب والمتعلم بالمكان، مضيفاً أن القاعات والتعليم والالتقاء بالمحاضرين يكون عبر وسائل إلكترونية، وهو ما وفر الكثير من بعض الأساليب التقليدية، لافتاً إلى أن التعليم الإلكتروني يُعد فرصة لمن فاته ركب قطار التعلم، بل وفرصة لمن حالت الظروف دون الالتحاق بالجامعات بشكل انتظامي.

تعزيز المعلومة
وعن ما يمكن أن تضيفه الجامعة الإلكترونية على مستوى الفكر والإنسان، أكد "د.الشهري" على أن التجارب الجديدة خاصةً فيما يخص التوعية والتثقيف، غالباً ما تقابل بمثل هذه الأسئلة، ولكن مع مرور الوقت وصقل التجربة وتوفر المعلومة العامة، قد يتضح ذلك، مضيفاً أنه في السابق حضور الطالب إلى المدرسة أو الجامعة ضروري؛ لأنه المكان الذي من الممكن أن يكون فيه مكتبة ومعلم وإثارة أسئلة وتفاعل، أما في الوقت الراهن ففي المكتبات الإلكترونية والجامعات الافتراضية، الطالب يتلقى المعلومة وهي بين يديه، مؤكداً على أنه لم تعد المعلومة والمعرفة حكراً على المكان في أفق المدينة، بل أصبحت موجودة ومتاحة، مشيراً إلى أن التقنيات الحديثة، سمحت أن يكون للطالب أكثر من وسيلة لتعزيز هذه المعلومة، فلم يعد يحتاج للدخول إلى الجامعة، بل إن البيانات المتاحة لديه سمحت له أن يأخذها بأكثر من زاوية، وبأكثر من مكان وبأكثر من لغة وبلد.

واقع موجود
ورأى "د.سعود كاتب" -مختص في مهارات الاتصال وتكنولوجيا الإعلام بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة- أن التعليم عن بُعد أو الإلكتروني أصبح موجوداً وحقيقة، فالجامعات تعيش هذا الواقع، مضيفاً أنه في جامعة الملك عبدالعزيز هناك عمادة متخصصة اسمها عمادة التعليم عن بُعد، مؤكداً على أن التعليم الإلكتروني يحل الكثير من المشاكل الكبيرة بالنسبة للطلاب، وهي حل لمن يعيش في أماكن بعيدة ولا يستطيع الوصول إلى الكليات، وكذلك الموظفين الذين يرغبون في إكمال التعليم، مشيراً إلى أن الحل القديم كان في الانتساب، والذي قد لا يلبي جميع المتطلبات، ذاكراً أن للجامعات الإلكترونية فوائد منها التخفيف من الزحام، وإعطاء فرص للموظفين الراغبين بالتعليم دون مخالفة العمل، لذلك فهي خطوة جداًّ ممتازة والتفاؤل بها كبير.

تخصصات محدودة
وعن التوقعات التي تدور حول مخرجات التعليم الإلكتروني، أوضح "د.كاتب" أن المخرجات تعتمد في المقام الأول على الطالب ذاته، مضيفاً أنه متى توفرت جميع الخطوات الجيدة للتعليم في الجامعات الإلكترونية، فستكون النتائج جيدة، بل وتوفر الكثير من الفرص للمتعلمين، مشيراً إلى أنه ليس من العدل وضع جميع المسؤولية على الجهات المعنية، بل إن المخرجات تعتمد على الطالب، وأن يكون على قدر ثقة هذه الجامعات.
وعن محدودية التخصصات في الجامعات الإلكترونية أشار إلى أن الموضوع لازال في بدايته ومن الصعب جداًّ أن تنطلق بالكثير من التخصصات، مشدداً على أنه لابد من التدرج، بحيث تبدأ بتخصصات محدودة ثم يبدأ التدرج في إدخال الكثير من مجال التخصص للطلاب.



الجامعات الإلكترونية.. فرصة التعليم للجميع 897118451940.jpg
د.فايز الشهري





الجامعات الإلكترونية.. فرصة التعليم للجميع 294091680276.jpg
د.سعود كاتب



الجامعات الإلكترونية.. فرصة التعليم للجميع 781990189590.jpg
د.سعد الحريقي
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص
وطـن عمري معجبون بهذا.


من مواضيعي : المكينزي
  رقم المشاركة : [ 2 ]
قديم 07-09-2012, 01:07 PM
افتراضي

غيرر معتمده

لا من التعليم العالي

ولا من وزارة الخدمه المدنيه


وشوله ندخل ونضيع فلوسنا وبالاخير ما في تصنيف ولا اعتماد ولا شي


تلعبوووون على من ....؟


اتمنى من يذهب لهذه الجامعه ان يطلب الاطلاع على الاعتمادات لها من وزارة التعليم العالي و الخدمه المدنيه


وسوووف تكتشف الحقيقه بنفسك
من مواضيع : فني تكييف وتبريد
فني تكييف وتبريد غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 3 ]
قديم 07-09-2012, 02:30 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي

شاكره مرورك وتعليقك
هو مجرد خبر من جريده الرياض
واتمني تفعلها واعتمادها
وهنالك بعض الاجابات للاسئله على الموقع
على الرابط التالي
المركز الوطني للتعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
للجميع, التعليم, الجامعات, الإلكترونية.., تزعج, فرصة


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 04:37 PM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط