آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

ملتقى المواضيع العامة للحوارات الهادفة والنقاشات البناءة والمواضيع العامة

مدير متسلط على «الموظفين الصغار» ويجامل المحسوبين عليه!

ملتقى المواضيع العامة
عدد المعجبين  1معجبون
  • 1 أضيفت بواسطة المكينزي

موضوع مغلق
  #1  
قديم 07-12-2012, 12:05 PM
الصورة الرمزية المكينزي
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية
 





المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about


الإدارة الناجحة في العمل «شفّافة» وتمنح الصلاحيات والثقة وتعتمد على التحفيز والتقويم



مدير متسلط على «الموظفين الصغار» ويجامل المحسوبين عليه!

مدير متسلط «الموظفين الصغار» ويجامل 711346224351.jpg

الرياض، تحقيق - آمنة الحربي
يعاني بعض الموظفين تعاملاً قاسياً من مديريهم، وهو ما قد يؤثر سلباً في بيئة العمل، ولكي يحقق أي مدير النجاح في عمله لابد أن يكون موضوعياً، وله معايير واضحة تطبق على الجميع من دون استثناء، من أجل أن يشعر المرؤوسين أن هناك نظاماً إدارياً لا يخضع لأهواء شخصية، أو رغبات دفينة، أو لمدى قُرب أو بُعد الموظف من المدير، وهنا سيتحقق الأمان الوظيفي، وسنرى انتاجية أكبر، ورغبة في العطاء أكثر.
إن أخطر ما يُهدد استقرار العمل في أي دائرة هو تعيين الأقارب، وتسهيل أعمالهم، وغض النظر عن سلبياتهم، وهي الآفة التي تؤدي إلى ضعف الكفاءات وقلة الناتج، وكذلك عدم الرغبة في الإبداع والتميز، إلى جانب غياب روح المبادرة، وعدم استقرار المؤسسة ككل، وفشلها في تحقيق أهدافها وخططها، وهو ما يُحتم إيصال صوت الموظف للمسؤولين، سواء في وزارة العمل أو مجلس الإدارة، للنظر في تظلم الموظف والبت في أمره.
"الرياض" تطرح الموضوع، وتلتقي بعض المختصين وبعض الموظفين، فكان هذا التحقيق.
شخصنة القرارات
في البداية قال الأستاذ "رضا الدقنة" - رئيس تحرير في قناة الإخبارية - إن من صفات المدير الناجح أن يدير المكان والأشخاص والموارد، وكذلك تفويض السلطة والتوقيع، وأن يكون صريحاً وشفافاً، ولا يخجل من معاقبة المسيء وشكر المتفوق والمبدع والمبادر، مضيفاً أن تقييمه للعاملين لابد وأن يكون موضوعياً، وله معايير واضحة تطبق على الجميع من دون استثناء، من أجل أن يشعر المرؤوسون أن هناك نظاماً إدارياً لا يخضع لأهواء شخصية، أو رغبات دفينة، أو لمدى قرب أو بعد الموظف من المدير، مشيراً إلى أن من أسوأ الأمور في علم الإدارة ما يعرف بظاهرة "شخصنة" القضايا والقرارات، وأسلوب التعامل مع المرؤوسين، وهو داء نعانيه كثيراً في عالمنا العربي، ويتسبب في كثير من الأضرار على المستويين الإنساني والإداري، ذاكراً أنه على المستوى الإنساني تقل انتاجية وعطاء المرؤوس الذي يشعر بغبن وظلم عندما يرى أن تقويمه وتقويم أدائه يتم من خلال معايير مزاجية، أما على المستوى الإداري فإن هذه الأمور تنعكس سلباً على المناخ النفسي السائد داخل المؤسسة أو الإدارة، وكذلك على العلاقات بين الزملاء، وهو ما يؤدي في النهاية إلى عدم الرضا وعدم الشعور بالأمان الوظيفي، الذي يعد أحد أهم العوامل الهامة في زيادة الانتاجية والرغبة في العطاء والإنجاز، إلى جانب البقاء داخل المؤسسة.
تعيين الأقارب
وأوضح "الدقنة" أن من أبرز تجليات شخصنة الأمور من قبل المدير وتسلطه على موظفيه، تعيين الأقارب والمعارف، وترقيتهم إلى مناصب ووظائف وفق معيار أهل الثقة وليس أهل الخبرة، وهي الآفة التي تؤدي إلى ضعف الكفاءات وقلة الناتج، وكذلك عدم الرغبة في الإبداع والتميز، إلى جانب غياب روح المبادرة، وعدم استقرار المؤسسة ككل، وفشلها في تحقيق أهدافها وخططها، مبيناً أنه بجانب هذا النوع من المدراء هناك المتسلط الذي يلجأ إلى الأنظمة واللوائح والتعليمات والتوجيهات القديمة والحديثة، لفرض إرادته على موظفيه، حتى في حالة صواب رؤيتهم ووجهات نظرهم، فهو يستخدم أساليبه ورؤيته الخاصة، لأنه على قناعه بأن أفضل طريقة لترويض الموظف هي تجاهله وكبته، مشيراً إلى أن هذا النوع من المديرين نموذج سيء، ولكن على الموظفين أن يتعلموا طريقة التعامل معه، من خلال الاستعداد النفسي لتقبل قراراته، والإجادة الدائمة في العمل، ومن ثم الصبر، باعتباره مطلباً شرعياً ومهنياً.





مدير متسلط «الموظفين الصغار» ويجامل 616966373761.jpg


حب الانتقام!
وذكر "خالد بسام" - مستشار نفسي - أنه في كثير من المؤسسات الحكومية أو القطاع الخاص يتسم بعض المديرين بالتسلط أو الظلم، وحب الانتقام، بل ويتعامل مع موظفيه بكل غرور، مضيفاً أن كل تلك الممارسات تجلب الاحباط والكآبة، وتثقل كاهل الموظفين، ما يؤدي إلى تدني مستوى العمل وجودة الانتاجية، وهذه نتيجة طبيعية؛ لأن الموظف الذي لا يشعر بالرضا في مجال عمله، ويعاني من تسلط مديره، أو محاولة الانتقام منه، تضطرب نفسيته، ولا يصبح قادراً على العطاء ومزاولة العمل بشكل جيد، مشيراً إلى أن هذا المدير غالباً ما يكون فاشلاً وغير جدير بالمنصب الذي حصل عليه، ونجد أنه يعاني من خلل "سيكولوجي"، يولد لديه رغبة في الانتقام، وذلك ما يجعله "يشخصن" الأمور، ويحيل بيئة العمل إلى ساحة لتصفية الحسابات، مبيناً أنه في هذه الحالة لابد من توصيل صوت الموظف للمسؤولين، سواء في وزارة العمل أو مجلس الادارة، للنظر في تظلم الموظف والبت في أمره.
واجهت الأَمَرين
وقالت "مريم حسن" - موظفة بنك: واجهت الأَمَرين من مديرتي التي كانت زميلتي في السابق، إلاّ أن المفارقة العجيبة هي تغيرها الجذري بعد توليها منصبها الجديد، مضيفةً أن ما يشعرها بالغيظ هو ممارستها الغرور بشكل يفوق الوصف، ومحاولة تهميشها، إلى جانب مضايقتها من دون سبب، فلم أقترف خطأ تحاسبني عليه، أو ذنباً يستحق العقاب.
ووافقها الرأي "أمينة الفايز" - معلمة - مضيفةً أن مديرتها الحالية هي زميلتها في مدرستها السابقة، ثم انتقلت إلى مدرسة أخرى، وتم تعيينها مديرة، ولكوني أعمل بنظام معلمة بديلة كنت أنتقل من مدرسة إلى أخرى، وتفاجأت أنها أصبحت هي المسؤولة عن العمل، وما أذهلني هو سوء المعاملة الذي وجدت منها، لافتةً إلى أنها رغم محاولتها التقرب منها وتحسين علاقتي بها، إلاّ أنني أجد منها صدوداً ومحاولات مستمرة ومتعمدة للانتقاص مني، والتنكيد علي، ومن ذلك تكليفي بأعمال إضافية؛ ما يسبب لي ضغطاً وإرهاقاً في العمل.
منهج علمي
وأوضح الأستاذ "فهد الموسى" - خبير اداري - أن الإدارة بلاشك تعتمد على المنهج العلمي الذي حدد أساليب العمل الإداري ومواصفات الشخصيات القيادية، ومن خلال ذلك المنطلق العلمي لابد أن نعرف أن الادارة فن وعلم ومهارة، وتتكئ على الكفاءة وتطبيق المنهج الاداري العلمي، إضافةً إلى امتلاك مجموعة من المهارات، مشيراً إلى أن قضية الفشل الإداري وما ينتج عن ذلك من قضايا التسلط والاستبداد ومحاربة الكفاءات والمواهب المميزة، إنما هو نتيجة حتمية لوضع موظف فاشل في منصب قيادي، مؤكداً أن القيادة الناجحة هي التي تستثمر الطاقات والموظفين استثماراً إيجابياً، وبالتالي خلق بيئة عمل ناجحة. وأضاف أن من أهم أسباب تأخرنا هو وضع قيادات فاشلة وحاقدة في مناصب لا يستحقونها، وبالتالي يحدث تراجع مخيف في مستوى الانتاج، مبيناً أن الفساد الاداري أو ما يسمى ب "الواسطات" تلعب دوراً سلبياً في إنتاج قيادات متسلطة ومحاربة للعمل الابداعي؛ لأنها تخشى منافسة المبدعين والمميزين.
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : المكينزي
  رقم المشاركة : [ 2 ]
قديم 07-12-2012, 12:07 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي إسقاط المدير من الداخل..!

منافسة «الدوائر المغلقة» لن ينتصر فيها إلاّ الناجح.. فكراً وممارسة ونزاهة

إسقاط المدير من الداخل..!


الخبر، تحقيق - عبير البراهيم
المجتهدون الذين يتميزون ويجربون القفز فوق المراحل العادية للوصول إلى القمة ومعانقة السحاب لفرط النجاح؛ وحدهم -فقط- من يمكنهم أن يقاتلوا ويحاربوا ويكون الهم الأول إسقاطهم من أعلى القمة.. ذلك يحدث حينما يكون هناك رجل شاهق بعمله فيتقلد المناصب التي يشرفها أكثر مما تشرفه ويمنحها التقدم وإضافة الجديد أكثر من أن تضيف إليه هو.. إنه الناجح وربما كان ذلك مديراً أو مسؤولاً يحسن كثيراً التقدم بخطوات واثقة للأمام حتى إن وجد من يحاول إسقاطه، وتشويهه، وإعادته من حيث أتى إلى نقطة الصفر.. يبقى صامداً قوياً بنجاحه وتميزه وفكره ويحاول دائما أن يجرب -أيضاً- القفز وركل الوجوه المشوهة التي تحاول أن تشوه قضيته الأولى في العمل (النجاح).
فهل حقاً لكل ناجح أعداء يحاولون دائماً أن يسقطوه بالمكائد وتدبير الخطط السوداء للإيقاع به؟، وهل هناك موظفون بكل ذلك القدر من السوء الذي يدفعهم أن يكون شغلهم الشاغل إحاكت المؤامرات لمدير حسن السيرة ومميز العطاء لإسقاطه.. من أجل ماذا؟.. الغيرة والحسد والغل وكره أن يكون هناك إنسان بكل ذلك القدر من التميز والاستثنائية!.



أسبابها: ضعف الولاء للشخص والانتماء للكيان والحسد أو الشعور بالظلم والإقصاء ونكران الجميل..





إن تلك المؤامرات والأحقاد والحفر من الخلف لمدير أو مسؤول يحاول أن يحقق شيئاً مهماً في واقع عمله إنما هو في حقيقته قمة السوء وانحدار القيم وتوقف الإنسان أن يكون إنساناً، فما أصعب أن يفقد المرء نفسه سواء موظفاً في قطاع عمله أو إنساناً بمهام أخرى في أوجه الحياة من أجل أن يسهم في إسقاط قصة نجاح.. إنك لن تستطيع أن تخفي النجاحات مهما حقدت وتحاملت ودبرت المكائد.. فالاستثنائيون وحدهم من يمتلكون القدرة على الدخول في أكثر الممرات الضيقة ليصنعوا منها منافذ مفتوحة على الحياة والإبداع والنجاح.. مهما حاول البعض تشويه الصورة.. فالشمس لا يخفيها عود ثقاب!.



نحتاج إلى «كسر الحاجز النفسي» بالزيارات الخاصة والرحلات و«الشفافية في التعامل» و«التفكير الجماعي»



ذلك ما يحدث لبعض المدراء الذين يتعرضون بشكل دائم لمحاولة إسقاطهم من الداخل، ومن محيط دوائر أعمالهم.. فماهي الأسباب التي تدفع بعض الموظفين لأن يخططوا لإجهاض مشروع بقاء مدير في قسم ما أو دائرة ما أو مؤسسة ما؟، وهل يتحمل المدير جزء من تلك المسؤولية التي جعلت منه مديراً غير مقبول لدى البعض بفعل ممارسات قد لا يقصدها أو لسوء تقديره للأمور؟، وماذا عن المديرين الذين ليس هناك تهمة تلتصق بهم سوى تهمة التميز الذي يزينه النبل والنقاء والمبدأ.. ماذا عنه؟.. لماذا يحارب؟.








الولاء الوظيفي
وأوضح "د.محمد متروك القحطاني" -عضو هيئة التدريس بقسم علم النفس بجامعة الإمام- إلى بعض الأسباب التي قد تؤدي إلى محاولة إسقاط المدير؛ فهناك أسباب تتعلق بالموظف، ففي بعض الأحيان قد يكون لدى الموظفين قلة ولاء وظيفي للمنظمة أو المؤسسة التي يعملون فيها؛ فإذا لم يكن لديه ولاء فإنه يشعر بالكره للمؤسسة والمدير والإدارة وتعليمات الإدارة لأنه غير مبالٍ، وربما شعر الموظف بشعور النقص؛ لأن المدير أعلى منه فيريد أن يكون مثله على مستوى وضع إداري أو مالي من حيث الراتب، كذلك ربما يكون لدى الموظف صورة نمطية سلبية، فالموظف لديه فكرة مسبقة بأن هذا المدير شديد ويعطي المعلومات الصارمة بشكل أوامر، كما أنه لا يصلح للإدارة وتلك صورة نمطية سلبية، وهناك -أحياناً- أسباب علمية خاصة بالمدير توثق من شعور الكره والتحامل بداخل الموظفين، فهناك بعض المديرين لا يقدم حوافز للموظفين، إما لقلّة الصلاحيات أو تعاطف المدير مع بعض الموظفين دون آخرين، كما أن بعض المديرين لا يطبقون تعليمات الإدارة بحذافيرها، فلا يطبق النظام بشكل صحيح؛ مما يسبب غضب الموظفين، وهناك بعض المديرينلا يعرف أن يطلب العمل من الموظف فيطلبه بصيغة الأمر.




كسر الحاجز النفسي
وأقترح "د.القحطاني" لعلاج تلك المشكلة أن يكون في كل شركة أو مؤسسة ما يسمى بلجنة اجتماعية وظيفتها دعم الأنشطة الترفيهية والاجتماعية لموظفي المؤسسة، مثل الرحلات أو المناسبات الخاصة التي تجمع جميع الموظفين الصغير والكبير والمدير والمسؤول مع بعضهم في جلسة مريحة خارج الدوام، ويتناولون الطعام على مائدة واحدة؛ مما يزيد من الولاء الوظيفي بداخلهم، ويزيد من الأريحية والتقارب فيما بينهم.
وقال: "الحاجز النفسي ينكسر.. وشعور الموظف بأن المدير أعلى منه ينكسر.. وكذلك يشعر المدير، كما لابد من إعطاء الصلاحيات للمدير خاصة في إعطاء المعززات، وذلك من أكثر الأمور التي تحفز السلوك السليم لدى الموظف، فمن يعمل بشكل جيد يعطيه تعزيز ليتشجع الآخرين، كما لابد من وضع الشخص المناسب في المكان المناسب، فالموظف الذي لا يتقبل أوامر من مديره ممكن أن لا يصلح لهذه الوظيفة، ولكنه يصلح في وظيفة أخرى، وكذلك المدير الذي لا يعرف أن يدير موظفيه لابد من تغيره إلى مدير قادر على القيام بتلك المهمة".
جهات التظلم
ويرى "تركي المهيا" -محامي ومستشار قانوني- أنه إذا ما حاول بعض الموظفين إسقاط مديرهم بتشويه سمعته؛ فإن ذلك يدخل ضمن تشويه سمعة جهة العمل، وذلك يعود إلى نظام العمل؛ فجهة الاختصاص فيها اللجان العمالية التي تتبع وزارة العمل، وهي لجان قضائية تصدر فيها أحكام ولكن تصدر فيها من اللجنة الابتدائية، وأحكام هذه اللجنة قابلة للاستئناف وتنظر إذا أعترض عليها من صدر بحقه الحكم فإنها تروح للجنة العليا وهي تسمى "لجنة تسوية الخلافات العمالية".
وقال:"أي مدير تظلم خارج دائرة العمل لتعرضه لتشويه سمعه أو تعرضه للقذف أو السب أو محاولة الاحتيال عليه بإلصاق التهم به ويلجأ إلى المحاكم؛ فإن ذلك يدخل ضمن القذف وتعاقب عليه الشريعة الإسلامية"، موضحاً أن هناك مادة في النظام تنص على أن إذا تعرض المدير للسب من قبل الموظف فهذا يعاقب عيها بالفصل بدون تعويض نهاية الخدمة، فمادة (80) حددت حالات فصل الموظف، ومنها: يفصل الموظف دون الحصول على حقوقه في حالات الاختلاس والسرقة، وذكر منها إذا تعرض مديره للسب أو الضرب؛ فإنه أيضاً يحرم من حقوق نهاية الخدمة.
السمعة أهم من الحق
وفرق "المهيا" بين جانبين مهمين لتظلم المدير من الموظف؛ فإذا أراد الشكوى لدى وزارة العمل للحصول على حقه فإن الوزارة هنا تحاول أن توطد العلاقات؛ فلا تختص بإرجاع الحقوق، بل قد تحكم بفصل الموظف ويكون الفصل هنا مشروع؛ فإذا ذهب إلى اللجنة الابتدائية رغبة في العودة إلى العمل، ويكون ثبت تظلمه على مديره؛ فإن وزارة العمل تؤيد الفصل وتؤكد عليه، أما إذا أُقيمت الدعوة من قبل المدير بتعرضه للضرب فإن ذلك يدخل ضمن مهام المحاكم الجزئية، موضحاً أنه من النادر أن يتوجه بعض المديرين والمسؤولين إلى التظلم في القضاء إذا تعرضوا إلى محاولة تشويه سمعة من قبل بعض الموظفين أو تدبير المكائد له لإسقاطه في عمله أو محاولة التشكيك في ذمته الوظيفية، وذلك خوفاً من الفضيحة وشيوع مشكلته تلك؛ فالخوف على السمعة أهم من الحصول على الحق، إلاّ أن غالبية القضايا التي ترفع في المحاكم من ذلك النوع تتعلق بتعرض المدير للضرب من قبل الموظفين، مشيراً إلى أن عقوبة الشتم للمدير من قبل بعض الموظفين أو محاولة الإساءة إليه بالألفاظ التي تشكك فيه؛ فإن الجزاء في ذلك يعود إلى تقدير القاضي للحكم.
العقل الجماعي
وأكد "د.محمد العلي" - عضو هيئة التدريس بكلية الشريعة بالأحساء - أن إسقاط المدير ومحاولة الإساءة له هي صورة موجودة في العالم العربي، ومتعددة الصور والدرجات؛ فحينما نأخذ من الناحية الشرعية؛ فالإسلام يأمر بالعمل بإخلاص وإتقان، وذلك من صفات المؤمن الذي يفهم وظيفته أن يخلص ويتقن في عمله، وأن ينفذ أوامر وتوجيهات المدير؛ لأن في عصيانه خراب للعمل، وإذا وجد الحسد والغيرة فإنه لن يتم البناء، فالبناء هو الهدف من النجاح سواء كان ذلك النجاح متعلقاً بوزارة أو دائرة، فالنجاح لا يمكن أن يأتي دون تعاون الموظف مع المسؤولين، كذلك في قضية المدير لابد أن يتعامل بمفهوم الإدارة الجماعية؛ ويشعر الموظفون بأنهم مسؤولون وآراؤهم معتبرة، ولا يكون دكتاتورياً في الإدارة؛ لأن ذلك ما يوقظ الغيرة وتجعل في القلوب الغضب والتملل من هذه الإدارة المركزية، والتي ترغب أن تفرض إرادتها على الموظف؛ فالمشكلة مشتركة بين المسؤول والموظف.
وقال:"ينبغي على المدير أن يشعر الموظفون أن العقل الجماعي أفضل من الفرد، فالموظفون هنا يستجيبون ويتفاعلون لأنهم يشعرون بالفعالية الأكبر في التنفيذ، ولا يشعرون أن المدير يأخذ المنصب كوجاهة يأمر وهم ينفذون، فتلك مشكلة في قضايا الإدارة"، موضحاً أن المسؤولية مشتركة، فالموظف لابد أن يسمع ويطيع ويعمل بجد ويحترم مديره، وكذلك المدير عليه أن يعامل الموظف كإنسان حتى إن كان خادماً، فلا يجب أن يكون المدير إقصائياً أو يفرق بين الموظفين فيخص العلاوة لأناس دون آخرين، فمن يعمل يختلف عن من لا يعمل، مشيراً إلى أن نتيجة الغيرة والحسد من قبل بعض الموظفين على المدير نتيجته سيئة على العمل وعلى الفرد والمجتمع، بل يؤدي إلى فشل المؤسسة.
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 3 ]
قديم 07-12-2012, 12:09 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي المدير السيئ ... يحطم قدرات الموظفين !

العاملون معه يُعانون من الشللية والانقسامات ومن ضغوط نفسية ولا يؤدون بصورة جيدة
المدير السيئ ... يحطم قدرات الموظفين !


العمل في مناخ متوتر يجعل الموظف متوتراً وقلقاً
د.ابراهيم بن حسن الخضير
مجموعة من الأبحاث أجريت في الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا عن تأثير مناخ العمل وإنتاجية الموظف في عمله عندما يعمل تحت مدير أو رئيس غير جيد و يُعامل موظفيه بصورةٍ سيئة.
جميع الأبحاث طلعت بنتيجة أن الموظف إذا عمل في بيئة عملية مُريحة يكون مُنتجاً ، خاصةً إذا كان المسؤول عن الموظفين ، سواءً كان المدير المباشر أو المدير العام للمصلحة التي يعمل فيها الموظف.
ورغم أن هذه النتيجة متوقعة ، إلا أن الأبحاث أكدت هذه النظرية ، بأن المناخ العملي المُريح للموظف يجعله أكثر تركيزاً على عمله بدلاً من التركيز على أمورٍ أخرى ، مثل متى ينتهي العمل ولا يهتم بالإنتاجية فيما لو كان يعمل في مناخ عملي غير مُريح بسبب رئيس الموظف في العمل.








اصحاب الشخصيات المريضة لا يصلحون لأن يكونوا مديرين





عدم إرتياح الموظف في عمله ، والعمل في مناخ متوتر تجعل الموظف متوتراً وقلقاً وبذلك يقل تركيزه و يُعاني من القلق الذي يؤدي بالتالي إلى عدم إنتاجية جيدة ، وكذلك يُصاب بالقلق والتوتر إلتي قد تجعله يُصاب بالكآبة التي قد تجعله يتغيّب عن العمل بسبب أعراض فسيولوجية يقود لها الاكتئاب. وقالت دراسة للجمعية البريطانية للأخصائيين النفسيين أن القطاع الخاص يخسر سنوياً في بريطانيا ما قيمته 9 مليارات جنيه أسترليني نتيجة الغياب بسبب اضطرابات نفسية مرضية تجعل الموظف يتغيّب عن العمل بسبب هذه الاضطرابات النفسية التي تقود إلى أعراض مرضية جسدية يحصل فيها الموظف على إجازات مرضية من الأطباء العامين الذين يُعاينون الموظفين و يمنحونهم إجازات مرضية بسبب الأمراض والأعراض الجسدية التي في الأساس أصلها نفسي. وكلما زادت الضغوط النفسية على الموظف في عمله كلما زادت أيام الغياب المرضية التي يحصل عليها الموظفي بصورةٍ قانونية و مُبررة ، وهذا يقود إلى الخسائر الكبيرة التي تحدثت عنها الجمعية البريطانية للأخصائيين النفسيين.
ضغوط العمل بحد ذاتها ، إذا كان الموظف يعمل في وظيفة تُسبب له ضغوطاً نفسية تجعله يُعاني من مشاكل نفسية ، و إذا رافق هذه الضغوط في العمل ، رئيس غير جيد لا يُقّدر مجهودات العاملين تحت رئاسته وعدم تشجيعه لهم و عدم وجود حوار شفّاف بين الموظفين ومن يرأسهم في العمل فإن الأمور تزداد تعقيداً ويعود ذلك سلباً على العمل والإنتاجية للعاملين في مناخ عملي غير مُريح نفسياً و رئيس غير مُقدّر لظروف موظفيه يُصبح العمل مكاناً وبيئةٍ غير صحية و يتدنى الإنتاج و يكون المناخ العام في المؤسسة أو الإدراة مضطرباً ومكاناً للصراعات التي تقود إلى أن يتغيّر التركيز من تحسين الإنتاجية إلى كيفية يجد العامل أسباباً ومبررات كي يتغيّب عن العمل أو أن يشغل نفسه أثناء العمل بأمور غير الإنتاج. في مثل هذا المناخ ، ينقسم العاملون على أنفسهم وتُصبح الإدارة أو المعمل مكاناً للشللية و الانقسامات و المكائد بين العاملين ، خاصة إذا كان المدير ممن يُشجّع الانقسامات و تفضيل مجموعة على أخرى لأسباب قد تكون شخصية ، وربما استّغل المدير أو الرئيس بعض العاملين لنقل الكلام و ما يحدث في الإدارة إليه شخصياً ، ويُشجّع من ينقولون الكلام و يُعاقب الآخرين ويُضايقهم ، و إذا كان له أهداف آخرى مثل أن يُضايق على العاملين ليوّظف مكانهم أشخاصاً من أقاربه أو من منطقته حتى يضمن الولاء له من قِبل جميع العاملين وبذلك يضمن بألا يوجد من هو في الإدارة من يطمح إلى أن يحل مكانه على رأس المؤسسة.






اختيار المدير المناسب والكفء وصاحب الشخصية المتزنة أحد أهم أسباب نجاح المؤسسة






تكثُر في دول العالم الثالث مثل هذه الأجواء غير الصحية في العمل بسبب أن المدير أو رئيس المؤسسة أو الإدارة يتم اختياره ليس بناءً على قدرته وكفاءته و إنما لأسباب آخرى مثل أن يكون مُقرباً للمسؤولين في المناصب العليا ، ويأتي على هرم المؤسسة أو الإدراة وهو يعرف بأنه ليس كفوءاً لهذا المنصب ، وعند هذا الحد يبدأ في التضييق على الأشخاص الذين يعتقد بأنهم أكثر منه كفاءةً ، و أعلى درجة علمية و أكثر مناسبةً لتولي المنصب الذي يحتله ، و يحاول أن يجعل من هم أقل شأناً هم المقُربون منه ويعاملهم باحترام أكثر ممن هم أعلى شهادة و اكثر كفاءةً ويحاول أن يُقلل من شأن الذين يعتقد بأنهم غير راضين على أن يكون رئيسهم ، ويجعل الكلمة في مكان العمل لمن يُقرّبهم من الأقل شأناً وهنا تحدث المشاكل ، وتصبح الإدارة أو مكان العمل مسرحاً لصراعات تُشغل الموظفين عن أداء عملهم الذي مُكلفين به إلى تشوّش العاملين وعدم قدرتهم على تنفيذ العمل المكلفين به بصورةٍ غير مقبولة. المدير غير الكفؤ لا يهمه الإنتاجية أو الانضباط في العمل بقدر ما يهمه بقاؤه في منصبه . لا يهمه الإحباط الذي يشعر به العاملون تحت إدارته ولا يهمه سير العمل في المؤسسة التي يرأسها ولا الإنتاجية بقدر ما يهمه إشغال العاملين بالصراعات بين بعضهم البعض ، وهذا يجعله يشعر بالقوة و القدرة على السيطرة على شؤون الإدارة.
في كتاب "الدائرة العربية" (The Arab Circle) يروي المؤلف قصة طريفة عن قادة الجيوش العثمانية في أواخر عهد هذه الدولة ، بأن قائد الجيش العثماني الذي كان يُحارب دول الحلفاء ، لم يكن عسكرياً محترفاً ، و إنما ما أوصله إلى هذا المنصب هو أن والدته كانت طباخة الخليفة العثماني! وهذا جعل الضباط العثمانيين المُحترفين يشعرون بالإحباط وبالتالي لم يستطع القائد الذي ليس لديه خبرة عسكرية أن يقود الجيش العثماني أمام جيش الحلفاء الغربيين و الذين كان قادته من العسكريين المحترفين. هذا العامل بالإضافة إلى تفشي ظاهرة الفساد في دوائر الدولة العثمانية ، ومنح الألقاب لمن هم ليسوا أهلاً لها جعلها تصبح دولة ضعيفة و أطُلق عليها " الرجل المريض" كناية عن ضعفها وتفشي الفساد الإداري في دوائر الدولة بوجهٍ عام.








إدارة الموظفين علم يتطلّب نوعية خاصة من الشخصيات





وما ذُكر عن الدولة العثمانية تكرر في دولٍ آخرى من دول العالم الثالث بشكلٍ ربما أكثر؛ فثمة جنود وضباط صف قاموا بإنقلابات عسكرية و قاموا بترقية أنفسهم إلى رتبٍ عسكرية عُليا ، ووضع على كتفه رتبة الفريق بينما عقليته وكفاءته لا تتجاوز عقلية الرقيب وهذا قاد هذه الدول إلى كوارث عظيمة أنتهى بعضها بأن دمّر هذا الجندي دولته و أوقعها في مشاكل حروب داخلية أو قام بالانقلاب عليه جندي آخر زاد الطين بلة بسوء تصرفاته و تدهورت بذلك إمكانيات هذه الدول التي تولى عروشها أشخاص ليسوا أكفاء . بعض هذه الدول تحول الوضع فيها إلى مشاكل داخلية ؛ فالحروب الأهلية داخل هذه الدول أنهكتها و أصبح العنف السمة التي تُميّز الصراعات داخل هذه الدول ، حيث رأينا في الأفلام رئيس دولة وهو يُقطّع حياً بعد أن تم الإنقلاب عليه وتولى السلطة أشخاص جهلة ، حاقدون ، يملأ نفوسهم الحقد والعصبية.
الدول تتدهور عندما يتولاها غير الأكفاء ، المرضى بالحقد، و الذين لا يهمهم مصلحة البلاد بقدر ما يهمهم الحفاظ على السلطة بأي صورةٍ كانت ، مما أدى بهذه الدول أن تُصبح فقيرة بعد أن كانت دولاً غنية .
ان المؤسسات و الإدارات الصغيرة أو الكبيرة هي نموذج مُصّغر للدول التي تحدثنا عنها. تولي رئيس أو مدير غير كفوء يُدمّر المؤسسة أو الإدراة مع إختلاف حجم الدمار الذي يلحق بالإدارة.
الإدراة أصبحت الآن علم ، وإدارة الموظفين أصبحت أيضاً علم يتطلّب نوعية خاصة من الشخصيات التي لديها القابلية لأن تتعلم كيف يتم إدارة جموع العاملين في مؤسسة أو إدارة صغيرة كانت أم كبيرة.
اختيار المدير المناسب والكفء وصاحب الشخصية المتزنة هو أحد أهم أسباب نجاح المؤسسة أو الإدارة. اصحاب الشخصيات المريضة لا يصلحون لأن يكونوا مديرين أو رؤساء حتى لو كانوا يملكون المؤهلات الأخرى ، فالمدير صاحب الشخصية المريضة يقود إلى تردّي الإدارة أو المؤسسة التي يُديرها .
من هنا نرى أهمية الرئيس ؛ بدءاً من رئيس دولة إلى رئيس مؤسسة ، وكيفية تأثير الرئيس على من يعملون تحت إدارته وكيف يمكن لشخص أن يرفع المؤسسة التي يُديرها أو يُدمّرها .. إنه شخص لكن القائد هو الذي يرفع و يدمّر في جميع الحالات..!!
بيسان52 معجبون بهذا.
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 4 ]
قديم 07-16-2012, 06:27 AM
بروفيسور صحي
 

بيسان52 will become famous soon enough
افتراضي

ياليت كل مدير يقراء هالكلام
جداً روعه و يعطيك العافيه
والله يبعد عنا اي مدير متسلط
جزاك الله خير
من مواضيع : بيسان52
بيسان52 غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 5 ]
قديم 07-16-2012, 09:13 AM
مشرف سابق
 

bandar_1976 will become famous soon enough
افتراضي

وين تلقى مدير بهذه المواصفات في السعودية في هذا الزمن

حنا بس يكفينا الواسطات والمحسوبيات اللي مخربه الدنيا الله يكفينا شرها

الشكر الجزيل لك على النقل وجزاك الله خيرا
من مواضيع : bandar_1976
bandar_1976 غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 6 ]
قديم 07-16-2012, 09:21 AM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي «المتميز» يحمل أعباء العمل على كتفيه و«البليد» مهمل ومرتاح «كرف» الموظف الناجح!

«المتميز» يحمل أعباء العمل على كتفيه و«البليد» مهمل ومرتاح

«كرف» الموظف الناجح!


من يعمل لابد أن يخطئ.. ومن لا يعمل لا يخطئ

جدة، تحقيق - سالم مريشيد
خطأ كبير عندما يعمد بعض مديري الإدارات إلى إلقاء كل مسؤوليات العمل على الموظف الناجح والمجتهد، وتزيد درجة التعسف عندما يجد هذا الموظف كل العمل على رأسه من دون أي تمييز أو مكافأة أو شكر، بينما "المُهمل" ليس له أي جهد يُذكر، وفي آخر الشهر ربما أخذ راتبه كاملاً من دون نقصان، ومن دون أدنى مساءلة!، والغريب أن الموظف الناجح لو تأخر أو غاب عن عمله يوماً واحداً لربما وجد العتاب والتهديد بعدم تكرار ذلك؛ لأن غيابه يجعل المدير غير قادر على إنجاز العمل، ولأن الموظفين الآخرين لا يُعتمد عليهم!.
مشكلة "كرف" الموظف الناجح في مختلف الأعمال لها كثير من الآثار السلبية على أداء العاملين، وتخلق بطالة مقنعة؛ نتيجة وجود كثير من الذين لا يؤدون أعمالاً حقيقية، كما أنه يدفع كثيرا من المجتهدين والناجحين إلى التقاعس، بل ومجاراة غيرهم من المهملين، نتيجة غياب مبدأ الثواب والعقاب!، وهنا لابد من إعادة النظر في كثير من الأنظمة الإدارية المعمول بها، وأن نركز على الأهداف والإنتاجية، وأن يكون في كل إدارة حكومية قسم للجودة في الأداء، حتى تكون هناك عدالة في اعطاء كل ذي حق حقه.
"الرياض" تطرح الموضوع وتناقشه، فكان هذا التحقيق.

لا يوجد حافز
في البداية، قال الأستاذ "سليمان الشريف": إن الموظف الناجح والمجتهد في بعض الإدارات الحكومية على وجه الخصوص، هو الذي يأخذ على رأسه كل أعباء العمل، ويحرص رئيسه على تحويل كل المعاملات له؛ لأنه لا يثق إلاّ فيه، بينما غيره من الموظفين المهملين وكثيري الغياب لا يهتم بهم، بل ولا يشعر بغيابهم، متأسفاً أن الموظف المجتهد والناجح لا يجد أي مكافأة على جهده؛ لأن مبدأ الثواب والعقاب غير مطبق في كثير من الإدارات الحكومية، لهذا تجد "الكرف" كله على رأس المثابر، من دون أي حافز يحصل عليه في النهاية، مشيراً إلى أن كل ما يعمله بعض المديرين هو تقديم شهادة شكر لذلك الموظف، على ورقة لا تسمن ولا تغني من جوع، ما قد يدفعه إلى التقاعس والانضمام إلى شلة الموظفين المهملين والمستهترين بعملهم.



رفع قدرات الموظفين يحسن أداءهم وقدراتهم ويضمن مشاركة الجميع بكفاءة عالية

اختلاف قدرات
وأوضح "محمد المغربي" أن الإنتاجية والدقة في العمل تخضع للقدرات التي يتمتع بها كل موظف عن غيره، فقد يوجد في إدارة ما عدد من الموظفين كلهم يعملون وفق مقدراتهم، ولكن منهم ثلاثة أو أربعة موظفين يملكون قدرات متميزة ودقة في الأداء، وهذا يجعل رئيسهم يعتمد عليهم اعتماداً مباشراً في كثير من المهام، مضيفاً أن ذلك نتيجة اختلاف القدرات والفروق بين شخص وآخر، وهذا أمر طبيعي، مشدداً على أهمية الحرص والاهتمام بأن يحصل كل مجتهد على حقه من الحوافز، التي ستكون بلا شك دافعاً للآخرين من الموظفين، للمزيد من الاجتهاد والرقي بأدائهم، لافتاً إلى أنه تجد - في بعض الأحيان - موظفا مهملا وغير متميز في عمله، ومع هذا يحصل على الترقية والنقل إلى موقع أفضل من عمله السابق؛ لأن له قريب مسؤول في أحد المواقع المهمة، مؤكداً أن ذلك سيكون محبطاً ومحطماً لكل موظف مجتهد ومتميز، عندما يرى أن الترقيات والحوافز لا تأتي عن طريق الجد والتميز في الأداء، وإنما تأتي عن طريق صلة القرابة والمعرفة!.

انضباط مطلوب
وذكر الأستاذ "يحيى النزاوي" - معهد الإدارة العامة - أن النظام يخضع إلى تقويم سليم يتم بموجبه إعطاء كل موظف حقه كاملاً، لأن أي موظف يقصر في أداء المهام المكلف بها سيكون هو المتضرر من ذلك، وسيحرم من كثير من المميزات التي يحظى بها زملاؤه العاملين بانضباطية وتميز، مضيفاً أن هذا ما يجب أن يتبع في جميع الإدارات الحكومية؛ لأن التقويم السليم لأداء كل موظف سيحقق العدالة للجميع، ومن خلاله سيتم تلافي وعلاج كل أشكال الإهمال وعدم المبالاة، مبيناً أنه لابد أن يكون التقويم في الإدارات الحكومية بنفس المتبع في مرافق العمل الخاصة من شركات ومؤسسات، حتى نحقق الانضباط المطلوب، بل ونمنع "التسيب" والإهمال، وكذلك نقلل من الهدر الكبير من وقت العمل الذي يقضيه كثير من الموظفين في قراءة الصحف والأحاديث الجانبية التي لا علاقة لها بالعمل، إلى جانب التقليل من الغياب غير المبرر الذي أصبح عادة عند الموظفين في كثير من المرافق الحكومية.




تدريب الموظفين وتأهيلهم يقضيان على حالات اللامبالاة



رفع المستوى
وطالب الأستاذ "خالد الخيبري" - مدير العلاقات العامة في هيئة الطيران المدني - بضرورة تطوير قدرات الموظفين بالشكل الذي يساهم في رفع مستوى أدائهم وقدراتهم العملية، وهذا يتحقق من خلال تكليف كل موظف بالمهام في مجال عمله، وتقويم إنجازه لها، ومعرفة أسباب عدم إنجازه بالمستوى المطلوب، مضيفاً أنه إذا حدث ذلك فربما يكون ناتجا عن ظروف خاصة بالموظف، نفسية أو اجتماعية، أو نتيجة محدودية قدرته، وهذا يمكن علاجه عن طريق إعطائه دورات تدريبية تساعده على فهم متطلبات عمله، مشدداً على ضرورة أن يخضع أداء الموظف للتقويم الدقيق، مبيناً أن حرص المسؤول في أي عمل على إسناد كثير من مهام الأعمال لموظف بعينه أو لعدد محدد من الموظفين، هو ناتج عن رغبته في إنجاز العمل بجودة عالية ومعرفته بقدرات العاملين معه.
وأضاف: يجب أن يكافأ الموظف المجتهد بحوافز مادية مجزية، وشهادات تقدير، وغير ذلك من أساليب التشجيع؛ لأن ذلك سيحفز الموظفين غير المتميزين على بذل المزيد من الجهد، للوصول إلى المستوى الذي يجعلهم أهلاً للحصول على تلك المميزات.

معايير سليمة
وأكد "د. إيهاب السليماني" - متخصص الخدمة الاجتماعية - أنه يوجد خلل إداري في بعض الدوائر الحكومية، ويتمثل في كثير من الأمور أهمها أن المجتهد والناجح يكلّف بكل أعباء العمل، وتجد المسؤول في الإدارة يتفنن في ارهاق ذلك الموظف، بينما غيره من العاملين الآخرين في الإدارة نفسها من دون عمل!، ومعظم وقتهم أثناء الدوام يقضونه في الكلام أو مطالعة الصحف، مضيفاً أن هذا ناتج عن غياب كثير من المعايير الإدارية السليمة في تلك الجهات، يأتي في مقدمتها عدم وجود هدف واضح في الإدارة لكل موظف، وكذلك غياب التقويم السليم للإنتاجية، إضافةً إلى عدم وجود حوافز في كل إدارة للموظف الناجح، تدفع الآخرين إلى الاهتمام بعملهم، وزيادة إنتاجيتهم، بل وتذكي روح المنافسة بين الجميع للوصول إلى الأفضل، مشيراً إلى أن الوظيفة في الإدارات الحكومية غالباً ما تكون مرتبطة بساعات دوام وليست مرتبطة بالإنتاجية!.

تدريب الموظفين
وأوضح "د. السليماني" أن بعض الإدارات الحكومية لا تهتم بتدريب الموظفين العاملين فيها، وتجد في بعض الإدارات موظفين أمضى بعضهم عشرين عاماً في الوظيفية لم يحصل على دورة تدريبية واحدة، مضيفاً أنه لا يمكن أن تطلب من أي موظف أن يكون متطوراً وهو لم يُرشح إلى أي دورة، مبيناً أن بعض الإدارات الحكومية مقيدة إلى حد ما، والصلاحيات فيها مركزية، لهذا لا يملك المدير المباشر للموظف الناجح أن يقدم له أي مكافأة أو حافز يميزه من غيره من غير المنتجين، وهذا غالباً ما يُحبط الناجح ويجعله يتوقف عن جده واجتهاده، مادام أن مثله مثل غيره، مشدداً على أهمية أن إعادة النظر في كثير من الأنظمة الإدارية المعمول بها في الإدارات الحكومية، وأن نركز في الأهداف والإنتاجية، وأن تكون في كل إدارة حكومية قسم للجودة في الأداء، حتى تكون هناك عدالة في اعطاء كل ذي حق حقه، ذاكراً أنه من المهم أن تكون المناصب والترقيات حسب الكفاءة والأداء، وليست للصديق أو القريب، وهذا كفيل لو تحقق أن يقضي نهائياً على كل ما نجده في بعض الإدارات والمرافق الحكومية من ترهل وأخطاء.




موظف وجد كل المعاملات على مكتبه والسبب إخلاصه في عمله






د. إيهاب السليماني



محمد المغربي



خالد الخيبري


من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 7 ]
قديم 07-16-2012, 09:38 AM
مشرف سابق
 

bandar_1976 will become famous soon enough
افتراضي

«المتميز» يحمل أعباء العمل على كتفيه و«البليد» مهمل ومرتاح

«كرف» الموظف الناجح!



مصطلحات أعجبتني وصراح هذا الواقع الأليم لان مو بس مكروف الا محاسب أكثر بمعنى يطبق المثل اللي يقول "غلطة الشاطر ب عشر" يحاسب حساب اكثر من البليد
من مواضيع : bandar_1976
bandar_1976 غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 8 ]
قديم 07-16-2012, 09:58 AM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي

اقتباس
  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بيسان52
ياليت كل مدير يقراء هالكلام
جداً روعه و يعطيك العافيه
والله يبعد عنا اي مدير متسلط
جزاك الله خير

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
بيسان الغاليه
جزاك الله خير
مرورك وتعليقك اسعدني
كثر هم من يتغيروا للاحسن بالنصح
اللهم اجعلنا ممن يستمع القول فيتبع أحسنه، اللهم إنا نعوذ بك من علم لا ينفع، ومن قلب لا يخشع، ومن نفس لا تشبع، ومن دعوة لا يستجاب لها، اللهم اجعلنا من الراضين بحكمك، المؤمنين بقضائك وقدرك، المستسلمين لأمرك، المجتنبين لنهيك، الموفقين لما تحبه وترضاه، اللهم أصلح نياتنا وذرياتنا واختم بالصالحات أعمالنا وبلغنا فيما يرضيك آمالنا، اللهم اجعلنا ممن توكل عليك فكفيته، واستجار بك فأجرته، واستشفاك فشفيته واستهداك فهديته، ودعاك فأجبته، اللهم انصر دينك وأعل كلمتك وكتابك وسنة نبيك وعبادك الصالحين، اللهم عليك بالكفرة المجرمين ومن شايعهم، اللهم أذقهم بأسك ومزقهم كل ممزق، وشرد بهم يارب العالمين،
صلوا على نبيكم.
بالشكر تزيد النعم .. جعلنا الله وإياك من الشاكرين له الذاكرين لانعمه
بارك الله بك
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 9 ]
قديم 07-16-2012, 10:02 AM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي

اقتباس
  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة bandar_1976
وين تلقى مدير بهذه المواصفات في السعودية في هذا الزمن

حنا بس يكفينا الواسطات والمحسوبيات اللي مخربه الدنيا الله يكفينا شرها

الشكر الجزيل لك على النقل وجزاك الله خيرا

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اخي بندر
جزاك الله خير
مرورك وتعليقك اسعدني
كلامك صحيح لكن كثر هم من يتغيروا للاحسن بالنصح
اللهم اجعلنا ممن يستمع القول فيتبع أحسنه، اللهم إنا نعوذ بك من علم لا ينفع، ومن قلب لا يخشع، ومن نفس لا تشبع، ومن دعوة لا يستجاب لها، اللهم اجعلنا من الراضين بحكمك، المؤمنين بقضائك وقدرك، المستسلمين لأمرك، المجتنبين لنهيك، الموفقين لما تحبه وترضاه، اللهم أصلح نياتنا وذرياتنا واختم بالصالحات أعمالنا وبلغنا فيما يرضيك آمالنا، اللهم اجعلنا ممن توكل عليك فكفيته، واستجار بك فأجرته، واستشفاك فشفيته واستهداك فهديته، ودعاك فأجبته، اللهم انصر دينك وأعل كلمتك وكتابك وسنة نبيك وعبادك الصالحين، اللهم عليك بالكفرة المجرمين ومن شايعهم، اللهم أذقهم بأسك ومزقهم كل ممزق، وشرد بهم يارب العالمين،
صلوا على نبيكم.
بالشكر تزيد النعم .. جعلنا الله وإياك من الشاكرين له الذاكرين لانعمه
بارك الله بك
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 10 ]
قديم 07-16-2012, 11:00 AM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي

اقتباس
  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة bandar_1976
«المتميز» يحمل أعباء العمل على كتفيه و«البليد» مهمل ومرتاح

«كرف» الموظف الناجح!



مصطلحات أعجبتني وصراح هذا الواقع الأليم لان مو بس مكروف الا محاسب أكثر بمعنى يطبق المثل اللي يقول "غلطة الشاطر ب عشر" يحاسب حساب اكثر من البليد

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اخي بندر
جزاك الله خير
مرورك وتعليقك اسعدني
ومعروف اللذى لايعمل لايخطىء
والذي يجتهد ويحرص على العمل يحمل العبْ الاكبر
ولنصبر ولنحتسب ليكون لنا اجران
اللهم اجعلنا ممن يستمع القول فيتبع أحسنه، اللهم إنا نعوذ بك من علم لا ينفع، ومن قلب لا يخشع، ومن نفس لا تشبع، ومن دعوة لا يستجاب لها، اللهم اجعلنا من الراضين بحكمك، المؤمنين بقضائك وقدرك، المستسلمين لأمرك، المجتنبين لنهيك، الموفقين لما تحبه وترضاه، اللهم أصلح نياتنا وذرياتنا واختم بالصالحات أعمالنا وبلغنا فيما يرضيك آمالنا، اللهم اجعلنا ممن توكل عليك فكفيته، واستجار بك فأجرته، واستشفاك فشفيته واستهداك فهديته، ودعاك فأجبته، اللهم انصر دينك وأعل كلمتك وكتابك وسنة نبيك وعبادك الصالحين، اللهم عليك بالكفرة المجرمين ومن شايعهم، اللهم أذقهم بأسك ومزقهم كل ممزق، وشرد بهم يارب العالمين،
صلوا على نبيكم.
بالشكر تزيد النعم .. جعلنا الله وإياك من الشاكرين له الذاكرين لانعمه
بارك الله بك
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 06:01 PM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط