آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

ملتقى المواضيع العامة للحوارات الهادفة والنقاشات البناءة والمواضيع العامة

طلاب الشياخة

ملتقى المواضيع العامة
عدد المعجبين  3معجبون
  • 3 أضيفت بواسطة د.عبدالله سافر الغامدي

موضوع مغلق
  #1  
قديم 07-13-2012, 09:07 AM
كاتب متميز
 


د.عبدالله سافر الغامدي will become famous soon enough


طلاب الشياخة



فإن بعض الأنفس البشرية تحب الرئاسة، وتهوى القيادة، وتود أن تكون الآمرة الناهية، القاضية المحاسبة، والمهيمنة المسيطرة؛ على كل أمر يهمها، أو شأن يخصها أو يخص غيرها، وهذا مما تلمسه في التلاميذ الصغار بمدارسهم؛ إذ تجدهم يتنافسون فيما بينهم؛ على الظفر بالقيادة، والفوز بالعرافة.

ومعلوم أن القيادة باب مفتوح لإبراز القدرات، وجني الخيرات ، وتكوين العلاقات، وتحقيق التطلعات، ونيل العديد من المميزات؛ كالسمعة والشهرة، والمدح والتبجيل، و التقدير والتوقير.

لكن قيادة الناس مسؤولية جسيمة، ومهمة خطيرة، لها شروط ومتطلبات، وخصائص ومواصفات ؛ فهي ليست بالأمر البسيط، ولا بالموضوع اليسير،فالأمارة أمانة، وهي خزي وندامة إلا من أخذها بحقها، وأدى الذي عليه فيها، ( كما في الحديث النبوي الشريف).

لذلك حذرنا النبي صلى الله عليه وسلم من طلب الإمارة ، فمن سعى إلى الإمارة؛ لم يعنه الله تعالى عليها، بل وكله إلى نفسه، لأن الذي يطلب الإمارة؛ إما يريد أن يزكي نفسه ، أو يرتفع على الآخرين ، وكلاهما خطأ شنيع.

قد يظن مريد الشياخة (وهذا هو الأغلب ) ؛ أنه أحسن من الذين حوله، وأنه أولى من غيره، فخبرته هي الأقوى، وشهادته هي الأعلى، ولسانه هو الأفصح، ورأيه هو الكامل الصائب المسدد.


فإذا ظفر طالبها بالموقع والزمان، واحتل المنصب والمكان؛ ضيع الأمانة، وتهاون في القيام بأعمال القيادة، وبدأت معه النزاعات، ووقعت في عصره الخلافــــات ، وحدثت بسببه المخالفات، تخلف وتأخر، تدهور وانحطاط ، إعاقة للتقدم، ورجوع للوراء .


ولن يسلم عاشق الرئاسة، وطالب الشياخة ؛ من وجود النفسية المريضة، أو العقلية القصيرة ، التي لديها مطامع ذاتية، أو مطامح شخصية، أو سمات سلبية ؛ كالأنفة والعلو، والعجب والزهو ، والخداع والتنظير .

ومعلوم أن قيادة الناس تكليف وليست تشريف، بل هي هم طويل، وعمل ثقيل، وحمل عظيم،فإما أن ينجو صاحبها بنفسه فيؤدي مهامها، ويقوم بكامل مسؤولياتها، ليترك خلفه ذكراً طيباً، وثناء حسناً، ودعاء صادقاً، وإما أن يُثقل نفسه بالذنوب؛ فيهتم بالمظاهر والبريق وألقاب التفخيم، ويحكمهم بالجور والفساد، والتجاهل والإهمال.

فليتق الله تعالى من تولى مهام الرئاسة، وأمانة القيادة ؛ فكل راع مسؤول عن رعيته، وهو محاسب عن كل صغيرة وكبيرة، وشاردة وواردة، ولا يظلم ربك أحداً
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص
عفويه, عبدالرحمن الرشيدي و Moon M معجبون بهذا.


من مواضيعي : د.عبدالله سافر الغامدي
  رقم المشاركة : [ 4 ]
قديم 07-13-2012, 09:54 AM
أخصائي صحي
 

عبدالرحمن الرشيدي will become famous soon enough
افتراضي

فإذا ظفر طالبها بالموقع والزمان، واحتل المنصب والمكان؛ ضيع الأمانة، وتهاون في القيام بأعمال القيادة، وبدأت معه النزاعات، ووقعت في عصره الخلافــــات ، وحدثت بسببه المخالفات، تخلف وتأخر، تدهور وانحطاط ، إعاقة للتقدم، ورجوع للوراء .

كلام رائع
أغلب من يطلب المنصب والرئاسه هو من أجهل وأضعف خلق الله
والشخص الناجح لن يجد وقت لمثل هذه المسؤوليات
وسيكون مشغولاً بنفسه وإصلاحها
شكراً يادكتور
من مواضيع : عبدالرحمن الرشيدي
عبدالرحمن الرشيدي غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
الزجاجة, طلاب


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 07:57 PM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط