آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

ملتقى المواضيع العامة للحوارات الهادفة والنقاشات البناءة والمواضيع العامة

الخدمة المدنية تعلن نتائج المفاضلة الإدارية النسوية وتدعو 9608 مواطنات

ملتقى المواضيع العامة
موضوع مغلق
  #1  
قديم 07-14-2012, 08:54 AM
الصورة الرمزية المكينزي
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية
 





المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about


الخدمة المدنية تعلن نتائج المفاضلة الإدارية النسوية وتدعو 9608 مواطنات

الرياض سلطان العثمان
أعلنت وزارة الخدمة المدنية نتائج مفاضلة الوظائف الإدارية النسوية (الدفعة الأولى) من الوظائف المحدثة بالأمر الملكي رقم(أ-121) وتاريخ 2/7/1432ه، التي بلغ عددها (11.000) وظيفة بالمرتبة السادسة من سلم رواتب الموظفين العام، بهدف استيعاب المعدات للتدريس ممن يحملن الدرجة الجامعية في تخصصات تعليمية. أوضح ذلك المتحدث الرسمي لوزارة الخدمة المدنية عبدالعزيز بن عبدالرحمن الخنين الذي بين ان الوزارة أعلنت أسماء (9608) مواطنات على موقع الوزارة (www.mcs.gov.sa) وهن من اجتزن المطابقة كدفعة أولى بعد إجراء المفاضلة وفق عناصر المفاضلة التي تتضمن: مجموع نقاط المفاضلة بحدها الأعلى (95) نقطة موزعة على النحو التالي: - المؤهل العلمي ونقاطه (50) نقطة بالإضافة إلى نصف نقطة عن كل درجة زائدة عن الخمسين درجة في المعدل بحد أقصى (25) نقطة. - نقطتان عن كل سنة أقدمية بحد أقصى عشر سنوات ب (20) نقطة. في حين أعلنت الوزارة استدعاء (1392) مواطنة من المتقدمات لاستكمال المطابقة كدفعة ثانية بدلاً ممن لم تتطابق بياناتهن في الدفعة الأولى. وبين الخنين إن من أعلن اسمها ولم تستلم الكشف الطبي سابقاً مراجعة فروع وزارة الخدمة المدنية لاستلام مسوغات تعيينها في حين ستقوم وزارة الخدمة المدنية بتزويد وزارة التربية والتعليم بالأسماء لاستكمال إجراءات توزيعهن داخل إدارات التعليم. وأضاف الخنين: إن الإعلان تضمن البيانات الخاصة بكل مدعوة (الدرجة العلمية وإدارة التربية والتعليم المدعوة لها ومجموع النقاط التي حصلت عليها) ويأتي إعلان هذه التفصيلات تأكيداً لمبدأ الشفافية التي دأبت الوزارة على انتهاجها.

شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : المكينزي
  رقم المشاركة : [ 2 ]
قديم 07-14-2012, 08:56 AM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي يمكن الجمع بين الاثنين انتساباً أو تعليماً عن بُعد خيار الوظيفة بعد الثانوية

يمكن الجمع بين الاثنين انتساباً أو تعليماً عن بُعد

خيار الوظيفة بعد الثانوية قد يكون أفضل من الجامعة..!


هناك من لا يتنازل عن الدراسة الجامعية حتى وهو على رأس العمل

الرياض، تحقيق - محمد الهمزاني
تتعدد وجهة نظر الطالب خرّيج المرحلة الثانوية، فهناك من يرغب في الانضمام إلى الكليّات العسكرية، وهناك من يريد أن ينضم إلى كليّات الجامعات المختلفة، إلاّ أن هناك من يرغب في الحصول على فرصة عمل!، حيث يرى بعضهم أن الحصول على الوظيفة وهو في سن مبكرة تعمل على تطوير ذاته، كما أنها تكسبه خبرة عملية، إلى جانب أن ذلك يساعده على الاستقلال المادي، وعدم إرهاق ميزانية أسرته!، كما أن ذلك من شأنه أن يكمل دراسته الجامعية، سواء بالانتظام أو بالانتساب أو عن طريق التعليم عن بُعد، وبالتالي تحقيق هدفين في وقت واحد الحصول على فرصة وظيفية وإكمال الدراسة الجامعية.
إن الوظيفة بعد المرحلة الثانوية تكسب الشاب الخبرة العملية والمهنية، بل وتُعلّم الاعتماد على النفس، وكذلك الإحساس بمصاعب الحياة، فضلاً عن أنها تبني شخصية الموظف وتعطيه سعة أفق للحياة في وقت مبكر، كما أن اتباع ذلك الأسلوب يشير إلى الشعور بالمسؤولية، وإذا ما نجحنا في إيجاد هذا النمط من الشخصيات نكون قد حققنا الرسالة التربوية الصحيحة، وهي إعداد جيل الغد، الأمر الذي يُحتم تفاعل مختلف المؤسسات الجامعية، فهي السبيل الوحيد لنتمكن من تقديم شخص مؤهل لسوق العمل، يتوافق مع تطلعات القطاع الخاص والحكومي.
«الرياض» التقت بعدد من الطلاب الذين كان لهم تجارب مع الوظيفة ثم الدراسة، وذلك لمعرفة انطباعهم بعد مرورهم بهذه التجربة، فكان هذا التحقيق.

خبرة عملية
في البداية قال «فيصل العبيد» - أحد منسوبي القناة السعودية: إن الوظيفة بعد المرحلة الثانوية تكسب الموظف الخبرة العملية والمهنية، بل وتعلم الاعتماد على النفس، والإحساس بمصاعب الحياة، فضلاً عن أنها تبني شخصية الموظف وتعطيه سعة أفق للحياة في وقت مبكر، مضيفاً أنه بعد أن التحق بالوظيفة بعد الثانوية العامة، واصل دراسته في «الدبلوم» قسم المحاسبة من جامعة الملك سعود، مؤكداً أنه لا علاقة للحالة المادية بالتحاقه بالوظيفة بعد الثانوية، حيث وضع أسرته المادي جيد، غير أن حبه الاعتماد على النفس كان سبباً رئيساً في التحاقه بالعمل وليس بالجامعة، ناصحاً الشباب بعدم رفض الوظائف حتى ولو كان الراتب قليلاً؛ لأن اكتساب الخبرة أمر مهم للوصول للمرتبات العالية والمناصب.
وأوضح «يزيد طارق العامري» - موظف ويواصل دراسته الجامعية عبر التعليم الإلكتروني - أن الوظيفة بعد المرحلة الثانوية ليست أفضل من الدراسة الجامعية، ولكن بعض الظروف المادية تجبر الشخص أن يعمل؛ لتلبية بعض الاحتياجات المادية والشخصية، وحتى لا يكون عبئاً على والديه أو أسرته، مبيناً أن هذا ما دفعني إلى اختيار الدراسة في التعليم الإلكتروني ليتمكن من الموازنة بين المعرفة والعمل، خاصةً ولا تتطلب الدراسة الحضور اليومي، بل يكتفى بمرة واحدة أو مرة كل اسبوعين.

تطوير الذات
وذكر «العامري» أنه لمس من خلال الدمج بين الدراسة والعمل تطورا كبيرا في شخصيته ومهاراته في مجالات الحياة المختلفة، كما اكتسب مهارة التعامل مع رؤسائه وزملائه في الجامعة والعمل، بل وأصبح أكثر قدرة على التعامل مع المواقف الصعبة والتصرف بحكمة ورويّة لكافة الظروف المحيطة والمستجدات الخاصة بالحياة أو العمل، مشيراً إلى أن العمل أثناء الدراسة يتيح الفرصة لتطوير الذات وتنمية المهارات الدراسية والوظيفية في آن واحد، وهو ما جنى ثماره مبكراً، حيث تمكن - بتوفيق الله - من الحصول على وضع وظيفي جيد، وفي الدراسة حقق أعلى الدرجات، مؤكداً أن الحصول على المال وسيلة لتحقيق وتلبية المتطلبات سواء الشخصية أو العائلية، وأيضاً لتطوير المهارات الفردية للطالب الموظف، كما أنه يُساعده على تحمل مسؤولية نفسه والاكتفاء المادي، إلى جانب التخفيف من الأعباء على الأسرة، وأيضاً المشاركة في تلبية احتياجاتها المختلفة.

أهمية متساوية
وذكر «بسام طاهر» - موظف يواصل دراسته الجامعية في التعليم الإلكتروني - أن العمل بعد الثانوية العامة أفضل لكسب المال وتلبية المتطلبات المعيشية، إضافةً إلى فوائده الكبيرة على إكساب المهارات، مضيفاً أن الخبرة تساعد الطالب على التفوق في مكان عمله، مشيراً إلى أن العمل يُعد وسيلة للحد من إرهاق الأسرة بالمصاريف الكبيرة للطالب الشاب، مؤكداً أنه غالباً ما تكون الحالة المادية هي السبب الرئيس في البحث عن الوظيفة بعد الثانوية، وربما يكون السبب الآخر هو الحصول على الخبرة، ناصحاً خريجي الثانوية بمواصلة الدراسة أولاً، ولا يمنع أن يعملوا في حال توافر وظيفة مناسبة، بشرط ألاّ تكون متعارضة مع وقت الدراسة.
ورأت «أماني عبدالمحسن شاهين» الوظيفة والدراسة الجامعية أنهما بنفس القدر من الأهمية، فالوظيفة مهمة لأنها تساعد الطالب الموظف على تحمل المسؤولية، وتساعده على بناء الحياة المستقلة، وللدراسة أهميتها لأنها توفر للإنسان الدعم اللازم ليكون قادراً على التعامل مع مختلف مجالات الحياة، مؤكدةً على أن الدراسة لها أهميتها، كما أن العمل أثناء الدراسة له أهميته.



شبّاب ينهون إجراءات تقديمهم على وظائف بعد الثانوية مع إكمال دراستهم الجامعية عن بُعد



استقلال مادي
وذكرت «أماني» أنه في بعض الأحيان تكون الحاجة المادية دافع هام للبحث عن فرصة عمل بعد الثانوية، خاصةً إذا كان الطالب أو الطالبة يبحث عن الاستقلالية المالية، ولا يرغب في تحميل أسرته المزيد من الأعباء.
وأوضحت «تغريد حمدان العنزي» أن الوظيفة تُعد مكملة للدراسة، وقد يلجأ بعض إلى دمج العمل بالدراسة بسبب الظروف الاجتماعية له، أو لرغبته في تطوير ذاته، أو الاستقلال المادي، خاصةً وهو يشعر أنه في مرحلة عمرية مناسبة للاعتماد على الذات، مبينةً أنها واصلت دراستها بعد حصولها على العمل، وأفادت من هذه التجربة كثيراً، مشيرةً إلى أنه قد يكون للحاجة المادية سبب في البحث عن العمل بعد المرحلة الثانوية، خاصةً إذا كانت الظروف تتطلب ذلك، ناصحةً الخريجات بمواصلة الدراسة الجامعية والتخطيط السليم لتحقيق الأهداف المستقبلية.



الانخراط في سوق العمل مبكراً يزيد من خبرة الفرد وتطوير ذاته وتحمل مسؤوليات الحياة بلا حاجة إلى أحد

ولأولياء الأمور رأي في ذلك، حيث رأى «قاسم القاسم» - ضابط متقاعد: إنه في حال توفر وظيفة جيدة وملائمة فإنه لا مانع من التحاق ابنته أو ابنه في الوظيفة، شريطة أن يكمل دراسته لاحقاً، مبيناً أن الدراسة الجامعية لها وقعها العلمي والنفسي على الطالب، حيث انها تصقل مهارته العلمية والبحثية، وتساعده على تطوير نفسه مستقبلاً، سواء بالعمل أو بالبحث عن وظيفة أفضل.

أسلوب أكاديمي
وأوضح «د. غرم الله بن عبد الله الغامدي» - مدير الجامعة العربية المفتوحة بالإنابة - أن فلسفة التعليم المفتوح تنبني على أن يستمر الطالب في عمله أثناء مواصلته للدراسة الجامعية، مضيفاً أنها ثبتت العديد من الفوائد سواء من الناحية الشخصية أو من الناحية الأكاديمية أو من الناحية العملية، مبيناً أن هذا الأسلوب الأكاديمي يساعد الطالب على اكتساب الخبرة العملية مع استمراره في التحصيل العلمي، وكذلك تمكنه من الدمج بين الدراسة الأكاديمية والتطبيق العملي، وبذلك نكون قد حققنا الهدف من العملية التعليمية، وهو أن تتوافق مخرجات التعليم مع متطلبات سوق العمل، مبيناً أن الطالب بعد المرحلة الثانوية يكون قد وصل إلى عمر (18) عاماً، وهي أفضل مرحلة عمرية ليبدأ الإعداد على تحمل المسؤولية والاستعداد للحياة الجامعية، ومن ثم الحياة العملية، مؤكداً أن ذلك يُعد توجهاً تربوياً ومهنياً، يتيح للطالب الحصول على الخبرة العملية والدراسة الأكاديمية.

مسألة نسبية
وذكر «د. الغامدي» أن سبب تفكير بعض خريجي الثانوية العامة بالوظيفة من دون مواصلة الدراسة، تُعد مسألة نسبية، وتختلف من شخص إلى آخر، وتعود إلى تركيبة الشاب الشخصية والتنشئة الاجتماعية والأسرية، مبيناً أنه إذا لجأ الشاب إلى اتباع أسلوب البحث عن الوظيفة، فان هذا يشير إلى أنه يشعر بالمسؤولية، وقادر على إدارة شؤونه بنفسه وهي خطوة هامة، وإذا نجحنا في إيجاد هذا النمط من الشخصيات نكون قد حققنا الرسالة التربوية الصحيحة، وهي إعداد جيل الغد، لافتاً إلى أن هذه الظاهرة تُعد صحية، بل وربما أذهب إلى أكثر من ذلك، وأدعو إلى تعميمها بل وتشجيعها، مؤملاً من مختلف المؤسسات الجامعية أن تشجعها فهي السبيل الوحيد لنتمكن من تقديم شخص مؤهل يكون جاهزاً لسوق العمل، ويمكن بذلك أن نتوافق مع تطلعات القطاع الخاص والحكومي.



د. غرم الله الغامدي



يزيد العامري



بسام طاهر



قاسم القاسم

من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
9608, مواطنات, المدنية, المفاضلة, الخدمة, الإدارية, النسوية, تعلن, نتائج, وتدعو


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 03:45 AM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط