آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

ملتقى المواضيع العامة للحوارات الهادفة والنقاشات البناءة والمواضيع العامة

افهم " لا " قبل أن تحزن !!

ملتقى المواضيع العامة
موضوع مغلق
  #1  
قديم 08-03-2012, 04:03 PM
الصورة الرمزية المكينزي
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية
 





المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حياكم الله

أحبتي في الله
مما راق لي





افهم " لا " قبل أن تحزن !!



عبدالله العمادي Abdulla AL- Emadi





افهم " " تحزن ظ„ط§1.jpg



أداة النفي أو كلمة «لا» هي من أصعب وأشق الكلمات على النفس، سواء أكنت من يتلفظ بها في موقف ما أو تسمعها كإجابة على أمر يخصك. وكلنا مر بمواقف عديدة قيلت له هذه الكلمة أو قالها هو للغير.

كم شاب ذهب -على سبيل المثال- يخطب فتاة أعجبته أو أحبها فكانت كلمة «لا» القاسية على القلب، هي الإجابة على طلبه من قبل أهلها، فعاش أياماً وليالي في حزن شديد بسببها.. وكم فتاة عاشت الأمر نفسه بسبب كلمة «لا» من أهلها أو أهل شاب أحبته.







افهم " " تحزن ظ„ط§.jpg



كم حزن موظف، لأن كلمة «لا» جاءت من قبل مسؤوله كرد على طلب بالترقية أو علاوة أو إجازة، وكم شاب حزن وتألم لأن والده رفض طلبه الخروج مع رفاقه إلى رحلة أو سفر، وكم فتاة تألمت وبكت لأن والدتها رفضت السماح لها الذهاب مع صديقتها إلى مجمع تجاري أو حفلة صديقة صديقتها، والأمثلة أكثر من أن تُحصى..





وقائع الرفض في حياتنا كثيرة ومتنوعة ومتكررة بشكل يومي تقريباً. الرفض قد يكون مع النفس أو الأهل والبيت أو الزملاء والأصدقاء، مروراً بالمجتمع حتى يصل الأمر إلى الحكومة والدولة.. وهذا أمر طبيعي في حياة البشر بشكل عام، وهذا ما يستدعي التعرف على كيفية التعامل معه أو قبوله وبالتالي التعايش معه.




افهم " " تحزن no.jpg


لا يجب أن نتذمر ونعيش في دوامة من الصراع والتوتر بسبب مواقف الرفض التي تقع لنا في مسلسل الحياة اليومي، بل بدلاً من ذلك يجب أن نعتبر أنها مواقف طبيعية، فاليوم إن تم رفضك أو رفض حاجة أو طلب لك، فاعلم أنك أنت نفسك تقوم بذلك مع آخرين في مواقف حياتية أخرى قد لا تشعر بها، لأنك لست بصاحب الحاجة المرفوضة.







أنت قد ترفض طلباً لزوجتك أو أختك أو أخيك أو ولدك أو بنتك. وقد تقول لا لزميل اقترح أمراً عليك، وتعارض بألف لا في موقف ثالث مع صديق أو قريب. فالمسألة إذاً واقع معاش، كلنا يلعب دوره في هذا الواقع. مرة بالسلب ومرة أخرى بالإيجاب.

\





افهم " " تحزن stop.gif



إن فهم هذا الواقع يساعد على العيش بهدوء ودون توتر وقلق. وهذا الفهم يساعد أيضاً على مسايرة الحياة والعيش وفق قوانينها ونواميسها العديدة. والفهم هذا يلعب دوراً مهماً في كيفية التعامل مع مواقف الرفض وكيفية التعلم منها، والأسباب التي أدت إلى نشوئها وكيفية تحويل تلك المواقف إلى مواقف إيجابية تتردد كلمة نعم فيها وحولها، بدلاً من كلمة لا القاسية على القلب والنفس، وإن قيلت بحق لأجل الحق..
افهم " لا " قبل أن تحزن !! عبدالله العمادي Abdulla AL- Emadi
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : المكينزي
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
افهم " لا " قبل أن تحزن !!


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 07:35 PM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط