آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

الضغوط.. فكرة سلبية تؤثر في الصحة النفسية والبدنية!

ملتقيات الصحة النفسية والإجتماعية
موضوع مغلق
  #1  
قديم 08-31-2012, 05:08 PM
الصورة الرمزية المكينزي
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية
 





المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about


الاستسلام لها يعني عدم القدرة على تحمّل أعباء الحياة ومواجهة الصعوبات

الضغوط.. فكرة سلبية تؤثر في الصحة النفسية والبدنية!

الضغوط.. فكرة سلبية تؤثر الصحة 784117240475.jpg
الضغوط النفسية تجعل الشخص يشعر بأنه مُقيّد

ربما هي ليست المرة الأولى التي أكتب فيها عن الضغوط النفسية وتأثيرها على الإنسان، ولكن كثرة الأسئلة عن هذا الأمر وكثرة تداول هذا المصطلح في السنوات الأخيرة. كلمة أو مصطلح الضغوط النفسية صار يُستخدم كثيراً وبشكل متُزايد في الآونة الأخيرة، وكلمّا زاد استخدام كلمة الضغوط النفسية كلما صعُب تعريف هذا المصطلح الذي يتحدّث عنه الكثيرون. الضغوط بوجه عام هي فكرة سلبية تؤثر على الصحة النفسية والبدنية للشخص، ولكن لا يُعرف على وجه التحديد هل الضغوط النفسية هي التي تؤثر على الشخص أم أن العملية الداخلية هي ما يؤثر على صحة الشخص سواء أكانت النفسية أو الجسدية.
الضغوط النفسية يمكن أن تكون بسيطة أو متوسطة أو شديدة، وهذا يمكن أن يكون له تأثير على الشخص بصورٍ مختلفة؛ فالضغوط النفسية البسيطة قد تكون مفيدة، ومطلوبة لأن قليلا من الضغوط النفسية تجعل الشخص يقلق بصورة بسيطة وبالتالي ينعكس ذلك على الشخص حيث يُحسّن من أداء الشخص في أي عمل يقوم به؛ فمثلاً الطالب الذي سوف يقوم بتقديم امتحان، إذا كان يعُاني من ضغوط نفسية بسيطة فإنه يستعد ويجتهد كي ينجح ويُحسّن أداءه وذلك يجعله يحصل على درجات أعلى. لكن إذا تجاوزت الضغوط النفسية الحد وأصبحت متوسطة أو بالذات إذا كانت شديدة فإنها تؤثر سلباً على حياة الشخص وتجعله يُعاني من مشاكل صحية كثيرة نفسية وجسدية.
الضغوط يمكن أن تكون ضعوطا نفسية أو ضغوطا جسدية. فالضغوط النفسية تأتي من المشاكل النفسية والحياتية التي تحدث للإنسان. وتُعتبر الأحداث المؤثرة في حياة الإنسان، خاصة الأحداث السلبية هي أكبر مسبّب للضغوط النفسية. هناك أحداث حياتية كثيرة تُعتبر من المؤثرات على حياة الشخص، وربما يكون الزواج مثلاً ضغطاً نفسياً على الشخص، رجلاً كان أم امرأة، كذلك تغيير الوظيفة أو فقدان وظيفة، كذلك الطلاق فجميع هذه الحوادث الحياتية تؤثر بشكل سلبي على حياة الشخص وتجعله يشعر بمشاعر سلبية. بالطبع تختلف ردة الفعل تجاه الحوادث الحياتية من شخصٍ لآخر، فبعض الأشخاص الذين يتميزون بحساسية مفرطة وعدم قدرة على تحمّل الصعوبات يكون تأثير الضغوطات النفسية الناتجة عن الحوادث الحياتية واضحاً ومُضاعفات الضغوطات النفسية السلبية على مثل هؤلاء الأشخاص تبع شخصياتهم، والشخصيات التي تُعرف بالشخصيات من النوع (أ)، وغالباً ما يكون مرافقاً للضغوطات النفسية والاستجابة لها عند هذا النوع من الشخصيات مُرافقاً للعنف.
الضغوط النفسية تجعل الشخص يشعر بأنه مُقيّد، وكذلك الشعور بقلق؛ أحياناً يكون قلقا بالغا وشديدا يؤثر على سير حياة الشخص، وكما هو معروف فإن القلق من الاضطرابات النفسية المؤثرة بشكل كبير على حياة الإنسان وقد يجعل الإنسان معوّقاً لا يستطيع القيام بأعباء الحياة اليومية، بما في ذلك عمله والواجبات التي يُفترض. كذلك يشعر الشخص بأنه مغلوبٌ على أمره، وأن ليس لديه القدرة والقوة لتحمّل أعباء الحياة أو مواجهة الصعوبات كذلك يشعر الشخص الذي يُعاني من تأثير الضغوطات بعدم الاستقرار والحركة الدائمة تحت تأثير القلق الناتج عن الضغوطات النفسية التي يُعاني منها. الشعور بعدم الأمان والعصبية هي احدى السمات التي يُعاني منها الشخص الذي يُعاني من الضغوط النفسية، والشعور بعدم الأمان حالة نفسية مُزعجة جداً لمن يشعر به، فيعيش الشخص الذي لا يشعر بالأمان في خوفٍ وقلقٍ دائمين. يُفضّل الشخص الذي يُعاني من الضغوط النفسية العزلة عن الآخرين، حيث ينعزل اجتماعياً وييقى وحيداً وهذا يجعله لا يختلط بالآخرين حتى الأقرباء والأصدقاء وبذلك تزداد المشاعر السلبية تجاه الضغوط الحياتية ولا يتكّلم مع أحد، حيث أن الحديث عن المشاكل التي تُسبّب المشاعر السلبية والتوتر هي جزء من حل وعلاج هذه المشاكل وعدم الحديث مع الآخرين، خاصةً الأشخاص المقرّبين من الذي يُعاني من الضغوط النفسية تساعده على تخفيف حدة هذه الضغوط النفسية، حيث يُعتبر الحديث عن المشكلة جزءا من الحل، فالاعتزال يزيد من مشكلة التوتر والقلق من الحوادث الحياتية، والبعد والاعتزال عن المجتمع يزيد الطين بلة ويجعل المرء الذي يُعاني من المشاكل والتوتر نتيجة الحوادث الحياتية يزداد سوءًا، مما تجعل الشخص قد يُصاب بالاكتئاب، فيشعر بانخفاض في المزاج معظم الوقت ويفقد الشهية للطعام مما يؤدي إلى فقدان الوزن، وكذلك قد يُعاني من نوبات هلع (ذعار) قد تتكرر وتُصبح مشكلة صحية يُعاني منها الشخص الذي لديه مشاكل حياتية نتج عنها ضغوط نفسية سلبية، ونوبات الهلع خبرة سيئة جداً للشخص، حيث يشعر الشخص بأنه سوف يموت ويُعاني من أعراض جسدية مثل زيادة ضربات القلب وصعوبة في التنفّس وأعراض اخرى صعبة تجعل المرء أحياناً في وضع صعب حياتياً وقد يُصبح الشخص مُنعزلاً في منزله لا يخرج حتى للعمل إلا بصعوبة. الشعور الدائم بالإجهاد والتعب، وهذه المشاعر تُعطّل المرء عن القيام بأعمال كثيرة، فدائماً يشعر الشخص الذي يكون تحت ضغوط نفسية بأن ليس لديه أي طاقة لعمل أي مجهود مهما كان صغيراً، وبعد أن كان يقوم بأنشطة مُتعددة، سواء الذهاب إلى العمل وزيارة الأصدقاء والذهاب إلى أماكن لشراء الحاجيات، لكن بعد أن يُصبح تحت تأثير المشاعر السلبية نتيجة الضغوط النفسية التي تنتج عن الحوادث الحياتية السيئة أو السلبية، يُصبح الشخص حبيس المنزل وربما تعذّر عليه حتى الذهاب للعمل في الحالات الشديدة، وحالات ردة الفعل القوية من قِبل الشخص، وقد شاهدت عندما كنت أتدرّب في معهد الطب النفسي في لندن، معالجة نفسية كانت من أنشط العاملات في قسمها وحاصلة على دكتوراه في علم النفس العيادي ولكنها نتيجة ضغوط نفسية أصبحت منعزلة، ثم بعد ذلك لم تستطع الذهاب للعمل وأصبحت حبيسة منزلها.



الضغوط.. فكرة سلبية تؤثر الصحة 262835149495.jpg
يجب البعد عن تناول المنبهات



بعد أن ذكرنا كل هذه الاعراض النفسية، يجب أن نذكر أن هناك أعراضا جسدية تُصاحب الضغوط النفسية، حيث أن الشخص الذي يُعاني من ضغوط نفسية قد يُصاب بارتفاع ضغط الدم أو انخفاض ضغط الدم، وهذا قد يُسبب مشاكل صحية للمرء لا يُحمد عقباها إذا لم يتنبه الشخص للتعامل مع حلول لهذه المضاعفات الصحية السيئة. الأكزيما والمشاكل الجلدية قد تكون ردة فعل تجاه الضغوط النفسية، فيُصاب الشخص بحساسية في الجلد أو حبوب أو بثور وطفح على الجلد بدون وجود التهابات أو أي مُسبّب آخر لهذه المشاكل الجلدية سوى الضغوط النفسية التي يُعاني منها الشخص، ويصعُب أحياناً علاج مثل هذه الاضطرابات الجلدية إلا إذا تمت مُعالجة الضغوط النفسية التي يُعاني منها الشخص. اضطرابات النوم أيضاً من الأمور التي يُعاني منها الشخص الذي، وهذه المشكلة يُعاني منها كثير من الأشخاص الذين لديهم مشاكل مع الضغوط النفسية، فكثير ممن يُعانون من هذه المشاكل لا يستطيعون النوم بسهولة، فتجدهم يؤون إلى الفراش، ويبقون ساعات يتقلّبون فيه والنوم بعيدٌ عن اجفانهم، وبعضهم يتقلّب أربع أو خمس ساعات قبل أن يُداعب النوم عينيه وأحياناً يذهب الى العمل دون أن ينام، فيذهب وهو مُجهد، غير قادر على التركيز ولا يستطيع أن يُنتج، بل انه ربما قام بارتكاب أخطاء نتيجة عدم قدرته على التركيز، وهذا يدّل على صعوبة التغلّب على الضغوط النفسية. نتيجة الضغوط النفسية قد تقود إلى أن يُصبح الشخص زاهداً في العلاقة الجنسية وليس له رغبة في إقامة علاقة جنسية، وهذا قد يسبّب مشاكل مع الشريك، حيث أن عدم رغبة أحد الشركاء في العلاقة الجنسية قد يُحدث اضطراباً في حياة الشريكين ويُصبح هناك شرخ بين الشريكين، ربما يستمر حتى تتم معالجة المشكلة الأساسية، والتي هي سبب الضغوط النفسية. من مُضاعفات الضغوط النفسية أن يُعاني الشخص من الصُداع المستمر وكذلك الصُداع النصفي. اضطرابات الجهاز الهضمي هي أيضاً أحد مضاعفات الشخص الذي يُعاني من الاضطرابات التي تنتج عن الضغوط النفسية، وغالباً ما تكون هذه الاضطرابات عبارة عن معاناة من الإمساك أو الإسهال أو أي اضطرابات في الجهاز الهضمي كالقولون العصبي مثلاً وتؤثر سلباً على صحة الشخص بصورةٍ سلبية. السيدات اللاتي يُعانين من ضغوط نفسية قد تحدث لديهن مشاكل واضطرابات في الدورة الشهرية وهذا قد يؤثر على الحمل وكذلك على الإخصاب، فتجعل المرأة التي تُعاني من ضغوطات نفسية لديها مشاكل عائلية في زواجها، وربما يجعلها تعيش غير سعيدة في حياتها الزوجية بسبب هذه الضغوطات النفسية، وهي لا تشعر بأن سبب مشاكلها أنه هو الضغوط النفسية.
إذا كانت الضغوط النفسية شديدة جداً فقد تُسبّب مضاعفات خطيرة مثل الإصابة بنوبات قلبية قد تقود إلى الوفاة لا سمح الله، أيضاً الضغوط النفسية الشديدة قد تؤدي إلى قرحة في المعدة وتقود إلى نزيف شديد، وقد حدث أن رجلاً كان تحت ضغوط نفسية في ليلة زواج ابنته فأصيب بألم شديد في البطن ولم يستطع تحمّل هذا الألم وبعد وقتٍ ذهب إلى المستشفى فاكتشفوا بأنه يُعاني من نزيف شديد من قرحة في المعدة.
كيف يتعامل الإنسان مع الضغوط النفسية؟
هناك تقنيات كثيرة تخفف الضغوط النفسية، مثل الصلاة وقراءة القرآن وتعلّم طرق الاسترخاء وكذلك ممارسة الرياضة وبالذات اليوغا والمشي وتنظيم الوقت والبعد عن تناول المنبهات مثل الشاي والقهوة والتدخين، الحديث مع الآخرين المقربين من الشخص وهو ما يُعرف بالعلاج بالكلام (وهذا غير العلاج النفسي مع شخص متخصص)، أخذ حمام دافئ والاسترخاء في مغطس وكذلك الجلوس في الجاكوزي والجلوس في أماكن مفتوحة مثل الحدائق والاستيقاظ مبكراً وممارسة رياضة بسيطة في الصباح، كذلك الاستماع إلى موسيقى هادئة تُساعد على الاسترخاء. هناك تقنيات اخرى لكنها تحتاج إلى شخص متخصص في علاج مثل هذه الضغوط النفسية، حيث أن هناك علاجات نفسية محددة يقوم بها الأشخاص المتخصصون تساعد كثيراً على المساعدة في تخفيف الضغوط النفسية، خاصةً إذا كانت شديدة. الأدوية ربما تساعد في بعض الأوقات لعلاج مضاعفات الضغوط النفسية ويجب عدم أخذها إلا عن طريق طبيب متخصص.
بوجهٍ عام التعامل مع الضغوط النفسية أمرٌ في غاية الأهمية ويجب على الشخص الذي يُعاني من ضغوط نفسية ألا يُهمل علاج هذه الضغوط والتخّلص منها حتى لا يحدث له مضاعفات مثل التي ذكرناها في مقدمة هذا المقال.



الضغوط.. فكرة سلبية تؤثر الصحة 353022377990.jpg
الضغوط النفسية يمكن أن تكون بسيطة أو متوسطة أو شديدة



الضغوط.. فكرة سلبية تؤثر الصحة 911001290467.jpg
من يُعاني من ضغوط نفسية عليه ألا يُهمل العلاج
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : المكينزي
  رقم المشاركة : [ 2 ]
قديم 11-20-2012, 08:49 PM
المشرف العام

الصورة الرمزية نسائم
 

نسائم will become famous soon enoughنسائم will become famous soon enough
افتراضي رد: الضغوط.. فكرة سلبية تؤثر في الصحة النفسية والبدنية!

من مواضيع : نسائم
نسائم غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 3 ]
قديم 11-21-2012, 10:20 AM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي رد: الضغوط.. فكرة سلبية تؤثر في الصحة النفسية والبدنية!

اقتباس
  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نسائم








من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
الصحة, النفسية, الضغوط.., تؤثر, سلبية, فكرت, والبدنية!


مواضيع مشابهه ننصح بقراتها
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
جميع مكونات البيئة في كوكبنا تحدث في نهاية الأمر تأثيرا على صحة البشر ورفاهتهم المكينزي ملتقى المواضيع العامة 12 07-20-2014 03:14 PM
لحوم العلماء مسمومة المكينزي ملتقى التوعية الدينية 3 08-28-2012 12:54 AM
( عاجل ) تنشر الأسماء .. وزير الصحة يصدر قراراً بتعيين ( الدفعة الأخيرة ) من حملة الد عبير الدلوعه ملتقى الوظائف 8 01-30-2012 08:37 AM
اسماء الدفعه الثانيه من 4000 حكومي (المرشحين من الدفعه الاولى ) صيدلي 1432 ملتقى الخريجين 16 01-12-2012 04:12 AM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 04:04 AM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط