آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

ملتقى تمريض النساء والولاده والاطفال يختص بجميع مايتعلق بالأم والطفل من مواضيع ونصائح وأخبار

أمهات يؤذين أطفالهن بحثاً عن العطف والحنان ولفتاً للانتباه

ملتقى تمريض النساء والولاده والاطفال
موضوع مغلق
  #1  
قديم 09-28-2012, 02:37 PM
مشرف سابق
 


--حسن الحسني-- will become famous soon enough


يسعين للدخول للمستشفى ويبدين اهتماماً مبالغاً فيه بأبنائهن

أمهات يؤذين أطفالهن بحثاً عن العطف والحنان ولفتاً للانتباه!

أمهات يؤذين أطفالهن بحثاً العطف 858334487548.jpg
الأفعال التي يقوم بها الشخص تجاه إيذاء طفله أو طفلته، لا يُعتبر مرضاً نفسياً أو عقلياً
د.ابراهيم بن حسن الخضير
الحاق الأذى بالأقارب لغرض دخول المستشفى هو نوع من أنواع الاضطرابات النفسية التي تُعدّ نوعاّ من إدعاء المرض، حيث يقوم المريض أو المريضة باستغلال أشخاص تحت رعايته، وأكثر ما يحدث بين النساء، لأن المرأة قد تكون مسؤولة عن أطفالها أو والدها أو والدتها.
غالباً كما ذكرت تكون المرأة هي الأكثر في إدعّاء مرضٍ لأحد من تعولهم وتُشرف على رعايتهم الصحية حتى تدخل وتتنوّم في المستشفى مع هذا القريب، سواء كان ابنها أو ابنتها أو والدها أو والدتها. هناك بعض الامهات يقمن بإعطاء أطفالهن مواد غريبة تجعل الطفل يُصاب بتوعّك، غير معروف طبياً عند الأطباء، ويقوم الأطباء بإدخال الطفل مع أمه إلى المستشفى، وتكون الأم سعيدة بدخولها هي و ابنها إلى المستشفى. تجد الأم برغم قلق الأطباء والعاملين في المستشفى على صحة طفلها تكون هي غير مهتمة بما يحدث لطفلها، بل إنها عندما تكون بعيدة عن مراقبة الآخرين، خاصة الممرضات والأطباء ، فإن الأم تبدو عليها علامات السعادة وتشعر بالإرتياح بأنها في المستشفى، وعادةً تكون مثل هذه الأم سيدة اجتماعية، يجتمع حولها الأمهات في قسم الأطفال و تقوم بأعمال و نشاطات إجتماعية ترفيهية، وكأنها في منزلها أو المكان المفضّل لها، حيث تقوم بتجميع النساء الآخريات وعمل حفلات تصل في بعض الأحيان إلى أن تكون حفلات كوميدية وترفيهة للنساء الأخريات اللاتي يشاركن هذه الأم قسم التنويم الذي تُقيم فيه.




أمهات يؤذين أطفالهن بحثاً العطف 949744740788.jpg
يبحثن عما يجلب لهن الاهتمام


يقول الدكتور مارك فيلدمان، والذي كتب كتاب " Playing Sick?" والذي يتحدّث فيه عن الأشخاص الذين يدّعون المرض، ومن هذه السلوكيات ما يُعرف ب
Munchausen By Proxy، ويقصد بهذا الاصطلاح هو عندما تقوم الأم أو من يقوم مقامها في الحاق اذى بالطفل، عن طريق إهماله أو إعطائه أي مادة لجعله يمرض. ويصف الدكتور فيلدمان مثل هذه الأم التي تُعاني من مشاكل عاطفية ونفسية وتبحث عن تعاطف الآخرين معها، بأنها تُعطي انطباعاً عن حرصها الزائد في رعاية طفلها، والاهتمام به، ولكن الحقيقة أنها تهمله وتجلب له المرض وتجعل الأطباء يحتارون في مشكلة الطفل لأن إعطاء الطفل مواد ضارة تجعل الأطباء غير قادرين على تشخيص المرض ولا حتى معرفة مسبباته!. مثل هذه السيدة التي ذكرت لا تُعاني من اضطرابات نفسية ولكنها تبحث عن الحنان والعناية و الإنتباه من قبل المحيطين بها.
تختلف الثقافات في موضوع هذا السلوك غير السوي في جذب الإنتباه، ففي البلاد العربية يحدث من الأباء والأمهات، ولكن بوجه عام كما قال الدكتور فيلدمان بأن النساء هن الأكثر في التصّرف بهذا السلوك المرضى في إهمال الطفل وتمريضه، بل حتى يصل في بعض الأحيان إلى أن تقود الأم إلى وفاة أطفالها ولكن هذا أمرٌ آخر؛ حدث أن أطباء الأطفال شكّوا في والدة أحد الأطفال بأنها قامت بخنقه أو عملت شيئاً أدى إلى وفاة هذا الطفل الرضيع الذي كان يتمتع بصحة جيدة قبل أن تحضر والدته إلى المستشفى وتوفي بعد أن زارته. وحدث هذا الأمر مع ثلاثة من أطفالها وتبيّن فيما بعد بأن هذه الأم فعلاً تقوم بإيذاء أطفالها بطريقة معينة تقود إلى وفاتهم، خاصةً عندما يكونون في سنٍ صغير دون الثانية من العمر، وصدر قرار بعدم إعطاء الأم أطفالها في سنٍ صغيرة، خصوصاً أن هذه الأم كانت متزوجة من رجلٍ مسنٍ، هي أصغر من أصغر أولاده!.



أمهات يؤذين أطفالهن بحثاً العطف 511780302893.jpg
قد لا يتم التعرف على أسباب المرض



وعادةً تقوم الأم التي تؤذي أطفالها بعمل ذلك دون علم أي شخص من المحيطين بها بما فيهم والد الطفل أو الطفلة أو أقاربهما. وكما ذكرت فإن السيدة التي تقوم بمثل هذه الأعمال البشعة، تُظهر للآخرين بأنها مهتمة وحريضة وترعى الطفل أو الطفلة بشكلٍ مُبالغٍ فيه، وهذا يُبعد عنها أي تهمة أو حتى اشتباه بأنها تقوم بأي عملٍ يؤذي طفلها أو طفلتها.
هذا السلوك الذي ذكرناه يمكن أن يكون بأي صورةٍ من الصور، الإهمال الذي يقود إلى المرض، خاصةً عند الأطفال الرضع أو صغار السن الذين لا يُدركون شيئاً مما يحدث لهم ولا يعرفون التمييز بين التصرفات التي تقوم بها أمهاتهم، وبالتالي فهم متعلّقون بأمهاتهم، مما يُبعد الشبه عن هذه الأم التي تقوم بإيذاء اطفالها.
أحياناً يكون هذا السلوك عبارة عن اعتداء بدني أو حتى جنسي، فبعض الأمهات مثلاً تقوم بأفعال توحي بأن طفلتها تعرّضت لإعتداء جنسي، بينما تكون هي - الأم - من قام بهذا الفعل، ولا يخطر على بال أحد بأن الأم هي من قامت بهذا العمل، وتُدخل العائلة في دواّمة حيث أن الاعتداء الجنسي على رضيع عمل بشع جداً، ويتعاطف الآخرون مع الأم، بينما في الواقع هي المجرمة التي قامت بهذا العمل!. بالطبع قد يكون الأب في بعض الأحيان يُعاني من هذه المشكلة ويقوم بالاعتداء الجنسي على أطفاله بدون علم أي شخص آخر بما في ذلك الوالدة، وكلما كان الطفل صغيراً، كانت المشكلة أكثر تعقيداً، وصعوبةً في تحليلها ومعرفة الجاني الحقيقي، إذ لا يتطّرق لذهن إياً من كان بأن الأب هو من فعل ذلك في طفله الصغير.
في الدول الأوروبية والغرب بوجه عام، كما في الولايات المتحدة وكندا، هناك قوانين صارمة في موضوع التحرّش الجنسي بالأطفال، ولا يستثنون من ذلك أقرب الناس للطفل، سواء والده أو والدته.
الآن عندنا بدأت الأمور تتجه في الطريق الصحيح بأن يتم التحقق من جميع المحيطين بالطفل دون استثناء.
الإفعال التي يقوم بها الشخص تجاه إيذاء طفله أو طفلته، لا يُعتبر مرضاً نفسياً أو عقلياً كماهو الحال في إدعاّء المرض، وربما يكون ناتجاً جزئياً عن اللاوعي، والذي يُطلقون عليه في الطب النفسي
"Factitious Disorder “" ، ويشرح الدكتور فيلدمان هذه الحالة، بأنه لو أطلقت امرأة رصاصة من مسدس على نفسها، فعندئذ يمكن أن تكون هذه محاولة انتحار، وهذا اضطراب نفسي، ولكن إذا أطلقت امرأة النار على شخصٍ آخر، فإن هذا يُعتبر شروعاً في قتل، وهذا ليس مرضاً نفسياً بل هو محاولة قتل شخصٍ آخر.
في الولايات المتحدة الأمريكية حسب قانون صدر عام 1974 حول موضوع إهمال أو الاعتداء على الأطفال من أي شخص سواء كان أحد الوالدين أو من يقوم برعاية هذه الطفل دون سن الثامنة عشرة أي كان موقعة، ويقوم بإهمال رعاية الطفل أو الاعتداء عليه فإنه يُعاقب حسب القانون المذكور ولا يُعتبر مريضاً نفسياً من كان يُعاني من Munchausen By Proxy مريضاً نفسياً ولا يمنع هذا من محاكمته وعقابه على ما قام به من أعمل تُعتبر في القانون الامريكي جرائم ضد الأطفال، بل ان هذا القانون ألحق به أيضاً من يقوم بمثل هذه الأعمال مع كبار السن و أطلق عليه Munchausen
By Proxy for Adult.
كتبت السيدة جولي جورج Julie Gergory كتاباً عن معاناتها مع هذه السلوكيات عندما كانت طفلة في كتاب اسمه
" Sickened:The memoir of a Munchausen by Proxy ،childhood"، وكانت قد تعرضت للإيذاء البدني والنفسي، حيث تعرّضت لإيذاء طبي، حيث الاهمال لصحتها وكذلك حرمان اجتماعي، وأيضاً حرمان غذائي وعدم إعطائها الأدوية الخاصة بالمرض الذي كانت تُعاني من مرض يحتاج إلى علاج بشكلٍ مستمر، فكانت والدتها تؤخر إعطائها الدواء الخاص بعلاج مرضها، وتتأخر في إعطائها العلاج حتى تمرض بشكلٍ خطير. أيضاً كانت والدتها دائماً تُعنفها وتتهمها بأنها فتاة غبية يجب عليها أن تشعر بالخجل لما هي عليه من طباع وسلوك ، وكذلك تحرمها من الطعام ، وتحرمها من الاختلاط بالاطفال الآخرين، ممن هم في مثل سنها. كانت أيضاً تجّوعها ولا تُطعمها، بل تؤخر إعطائها الطعام وإضافةً إلى ذلك تقوم بضربها بشكلٍ دائم. هذا الكتاب الذي كتبته السيدة جولي جورجي، به الكثير من الخبرات التي عاشتها المؤلفة من والدة تحاول أن تحصل على العطف عن طريق تعذيب أبنتها بكل السلوكيات غير الطبيعية وغير المقبولة إنسانياً.
حوالي عشر كتب، نُشرت عن هذه السلوكيات التي يتعرّض لها الاطفال، وحوالي 550 حالة تم نشرها في هذه الكتب، ويقول مؤلف كتاب Playing Sick? بأن هذه الأرقام أقل كثيراً مما يحدث في المجتمع الأمريكي، حيث تُقدّر الأوساط المهتمة بهذا الموضوع بأنه على الأقل هناك أكثر من 1200 حالة سنوية تحدث في الولايات المتحدة الأمريكية.
كيف يتم التعامل مع الأمهات أو الأباء الذين يُعانون من هذه السلوكيات غير الطبيعية مع أطفالهم؟ اولاً، يجب علاج الأم أو الأب إذا كان يُعاني من أي اضطراب نفسي أو عقلي والتأكد من عدم وجود أي اضطراب يؤثر على سلوكيات الأم أو الأب.
الأمر الآخر التأكد بأن الأم أو الأب يقوم بهذا العمل ضد ابنه أو ابنته لكي يحصل على التعاطف والدخول إلى المستشفى وأن يكون هناك ضرراً يقع على الطفل سواء بدنياً أو نفسياً أو جنسياً. إذا ثبت ذلك عندئذ تتدخل الجهات القضائية ويُحاكم الأب أو الأم على ما قام به من أفعال، ويكون الحكم بحجم الضرر الذي عانى منه الطفل أو الطفلة، وفي أحياناً كثيرة في الدول الغربية يتم أخذ الطفل أو الأطفال من والديهم ووضعهم في دور الرعاية.
هل هناك علاج لمثل هؤلاء الأشحاص؟
ربما يكون هناك مساعدة نفسية كإرشاد أو جلسات نفسية للتعرّف على الاسباب التي قادت الشخص للقيام بهذا العمل. ولكن هذا ليس اضطراباً نفسياً.
ط¬ط±ظٹط¯ط© ط§ظ„ط±ظٹط§ط¶ : ط£ظ…ظ‡ط§طھ ظٹط¤ط°ظٹظ† ط£ط·ظپط§ظ„ظ‡ظ† ط¨ط*ط«ط§ظ‹ ط¹ظ† ط§ظ„ط¹ط·ظپ ظˆط§ظ„ط*ظ†ط§ظ† ظˆظ„ظپطھط§ظ‹ ظ„ظ„ط§ظ†طھط¨ط§ظ‡!
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : --حسن الحسني--
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
للانتباه, أمهات, أطفالهن, العطف, بحثاً, يؤذين, ولفتاً, والحنان


مواضيع مشابهه ننصح بقراتها
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الجوانب القانونية الطبية والأدبية للسجلات الطبيه أحساس عاشق ملتقى إدارة المعلومات الصحية 8 10-23-2017 12:44 AM
الانحراف العاطفي المكينزي ملتقى المواضيع النفسية 5 01-27-2012 09:11 AM
آداب الصلة المكينزي ملتقى النفحات الإيمانية 4 07-06-2008 05:01 PM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 03:45 AM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط