آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

حياتنا" تدعو إلى اتخاذ تدابير للحد من وفيّات أمراض القلب

ملتقى التوعية الصحية
موضوع مغلق
  #1  
قديم 09-29-2012, 12:47 PM
مشرف سابق
 


--حسن الحسني-- will become famous soon enough


مكافحة التبغ والرياضة النسوية الملتزمة.. أنجع الوسائل



"حياتنا" تدعو إلى اتخاذ تدابير للحد من وفيّات أمراض القلب



حياتنا" تدعو اتخاذ تدابير للحد 107132.jpg?1348906747
سبق- الرياض: دعت الجمعية الخيرية للتوعية الصحية "حياتنا"، في بيان أصدرته، أمس، بمناسبة اليوم العالمي للقلب، قطاعات ومؤسسات وأفراد المجتمع كافة، باتخاذ تدابير فعّالة للحد من الإصابات والوفيات الناجمة عن أمراض القلب والأوعية الدموية، مع إعطاء مزيدٍ من الاهتمام بحماية النساء والأطفال منها.

وصرح الأمين العام لجمعية حياتنا وخبير تعزيز الصحة الدكتور عبد الرحمن يحيى القحطاني، بأن اهتمام الجمعية بهذا اليوم ينطلق من المؤشرات المقلقة لانتشار أمراض القلب والأوعية الدموية وعوامل خطورة الإصابة بها في المملكة، مبيناً أن ما ينذر بخطورة الوضع أن أمراض القلب والأوعية الدموية تأتي في صدارة الوفيات في المملكة بنسبة 42 %، وفقا لتقديرات منظمة الصحة العالمية لعام 2011م، كما تؤدي لوفاة واحدة من كل ثلاث سيدات على مستوى العالم.

وحول عوامل خطورة الإصابة بتلك الأمراض، أشار د. القحطاني إلى أن من أهم العوامل المسبّبة لأمراض القلب والأوعية الدموية ضعف النشاط البدني وقلة استهلاك الخضار والفواكه، التي تصل نسبة كل منهما إلى 80 % لدى البالغين في مجتمعنا، إضافة إلى الإفراط في تناول الأطعمة الغنية بالدهون والسعرات الحرارية، كما تعد السمنة من أهم المشكلات الصحية التي ترتبط بالإصابة بتلك الأمراض، حيث تصل نسبتها في المجتمع السعودي إلى 36 % لدى البالغين، عدا زيادة الوزن التي تتجاوز 60 % من المجتمع.

وكشف د. عبد الرحمن عن انتشارٍ واضحٍ لعدد من المشكلات الصحية التي تعد بوابة للإصابة بالأمراض القلبية والوعائية وفي مقدمتها ارتفاع الكوليسترول الذي يعانيه ربع المجتمع من البالغين تقريباً، وقال إن تلك المؤشرات مقلقة للغاية إذا أضيف إليها انتشار داء السكري لدى ربع المجتمع من البالغين، حيث تشكل الأمراض القلبية أحد أهم مضاعفاته، وكذلك ارتفاع ضغط الدم بنسبة 25 % لدى البالغين، عدا انتشار تعاطي التبغ في شريحة كبيرة بمجتمعنا، والمزعج تسارع انتشاره في فئة الفتيات والمراهقات عوضاً عن المراهقين.

وحول تبعات تلك الأمراض على المجتمع، أكد خبير تعزيز الصحة د. القحطاني أن علاج تلك الأمراض ومضاعفاتها يستقطع نسبة كبيرة من ميزانية وزارة الصحة، كما أن لها تبعات سلبية اقتصادية واجتماعية وصحية بالغة الأثر، وتلقي كل تلك التبعات بثقلها على عرقلة التنمية الصحية في المملكة، وتشير التقديرات العالمية إلى أن الأمراض القلبية والوعائية (بما في ذلك حالات السكري) تُسهم في خفض الناتج المحلي الإجمالي في الدول النامية متوسطة الدخل بما يصل إلى 5 %.

وحول أنجع السبل للحد من انتشار تلك الأمراض في المملكة، أوضح د. القحطاني أن جمعية حياتنا ترى أن الإجراءات التي يمكن اتخاذها للحد من تلك الأمراض فعالة وعالية المردود، وذات تكلفة منخفضة، وفي متناول معظم الدول، وفقاً لما تقوله منظمة الصحة العالمية، مما يتطلب أقصى مستويات الاهتمام والمساندة لها من قِبل وزارة الصحة والجهات المعنية.

وأضاف أن طرق مواجهة الأمراض القلبية والوعائية تستدعي اتخاذ إجراءات شاملة ومتكاملة على المستوى الوطني، ولعل من أهم استراتيجيات المواجهة هو كسب التأييد السياسي للوقاية من تلك الأمراض والأمراض المزمنة ككل، ووضع ذلك في صلب الأجندة السياسية لدى قيادة البلد، وجعلها ركيزة أساسية لتحقيق التنمية الصحية.

وأشار خبير تعزيز الصحة د. القحطاني إلى أن الجمعية ترى أن إنشاء نظام وطني للترصد وتوسيع دائرة الكشف المبكر لعوامل الخطورة، وتوفير الأدوية الوقائية لمن يحتاج إليها يُعد من الاستثمارات بالغة الأهمية للحد من الإصابة بالأمراض القلبية والوعائية أو الوفيات والعجز الناتج عنها.

كما يأتي في مقدمة الإجراءات الفعالة العمل على خفض الإصابة بعوامل الخطورة من خلال برامج مجتمعية وقائية متكاملة وشاملة، تشمل رفع مستوى المعرفة والتوجه والممارسات الصحية، وإتباع استراتيجيات تستهدف المعرضين للمخاطر وكذلك المصابين على حد سواء، مع ضرورة تبني نهج عملي للتخطيط لبرامج تعزيز الصحة ذات العلاقة وتقييم أثرها على المجتمع.

وحول دور القطاعات المتعددة في ذلك، أوضح الأمين العام في تصريحه بأن وزارة الصحة لن تستطيع مواجهة تلك الأوبئة وحدها، حيث يجب التصدي لها بمنهجية متكاملة متعددة الأطراف تضمن مشاركة القطاعات الأخرى ذات العلاقة، وصنع أنظمة ولوائح تساند في الحد من انتشارها. وحول الأمثلة على ذلك أوضح بأن كل من وزارة التجارة وهيئة الغذاء والدواء مطالبة بتفعيل سياسات وتشريعات للحد من نسبة الدهون والملح والسكريات في الأطعمة والمشروبات، والاستعاضة عن الدهون المهدرجة في الأغذية بدهون صحية، خصوصا في الوجبات السريعة، إضافة إلى منع أساليب الترويج للأطعمة غير الصحية وخصوصا للأطفال، وكذلك وضع ضرائب على الأطعمة الغنية بالدهون والملح والسكريات. كما أن وزارة الإعلام مطالبة بوضع لوائح صارمة تمنع الدعاية والإعلان للأطعمة والمنتجات غير الصحية للأطفال والمراهقين.

كما تشمل التدخلات الشاملة تهيئة البيئة المناسبة لتعزيز الصحة كإنشاء مضامير المشي لأفراد المجتمع ومواقع الترفيه والنشاط البدني للأطفال والمراهقين، كما طالب د. القحطاني القطاعات المعنية بضرورة التعاطي بفعالية حول تشجيع ممارسة النشاط البدني لدى النساء والفتيات وفق منظومة متكاملة وبالشراكة مع القطاعات الشرعية، على أن تتوافق مع ثوابتنا وقيمنا الإسلامية.

ويشير التصريح إلى أن جمعية حياتنا تنظر للمدارس والجامعات كبوابات رئيسة يمكن استثمارها بشكل واسع في تعزيز الصحة والوقاية من تلك الأمراض، ودعت "حياتنا" وزارة التربية والتعليم إلى مزيدٍ من الاستثمار في برنامج المدارس المعززة للصحة وتطويره بما يضمن تحقيقه لأهدافه، بل وضعه كأحد أهم الأنشطة المحورية في برنامج تطوير التعليم التي تعكف عليه الوزارة حاليا.

كما أكد د. القحطاني أن الطريق لتطبيق تدابير وتشريعات فاعلة لمكافحة التبغ واسع ومتاح، ويمكن أن يحقق نتائج إيجابية بالغة الأثر، وهو ما يتطلب قيام الجهات المعنية بدعم ومؤازرة جهود وزارة الصحة وتقديمهم للالتزام السياسي لها في سعيها لتنفيذ الاتفاقية الإطارية لمكافحة التبغ التابعة لمنظمة الصحة العالمية، كما أن التراخي في ذلك سيكون له مردود سلبي ضخم على صحة المجتمع واقتصاده.

وطالب خبير تعزيز الصحة د. القحطاني القطاع الخاص بممارسة دوره للمشاركة في الإجراءات المعنية بالوقاية من تلك الأمراض، وتفعيل المسؤولية الاجتماعية للشركات نحو ذلك وفق منهجية علمية تلامس حاجة المجتمع. وأشار إلى أن "حياتنا"، ووفق ما تمتلك من خبرات عالية، تفتح أبوابها للشركات لبناء برامج نوعية مبتكرة في ذلك المجال.

وبشأن أهم الإرشادات المتعلقة بالوقاية من الأمراض القلبية والوعائية، أشارت الجمعية إلى أن سبل الوقاية منها ميسرة وفي متناول الجميع وبحاجة فقط للإرادة والاستمرارية، وتشمل أهم عوامل الحماية ممارسة النشاط البدني متوسط الشدة بانتظام لمدة 30 دقيقة خمسة أيام في الأسبوع على الأقل، ويشمل ذلك المشي السريع أو الجري والسباحة وغيرها من الأنشطة، كما تشمل أيضا الأعمال المنزلية كالغسيل والتنظيف والكنس، أما الأطفال فهم بحاجة إلى ساعة كاملة يومياً من النشاط البدني.

كما تتضمن عوامل الحماية الإكثار من تناول الخضار والفواكه وبمعدل خمس حصص يوميا منها، إضافة إلى الحد من تناول الأطعمة الغنية بالدهون الحيوانية أو المهدرجة وكذلك الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية والسكريات، وتحديد كمية ما يتناوله الفرد من الملح بأقل من ملعقة شاي واحدة يومياً. كما تشمل الإرشادات الامتناع عن تعاطي التبغ والتعرض اللاإرادي لدخانه.

وأضاف الأمين العام أن منظمة الصحة العالمية تشير إلى أنه يمكن تجنّب ما لا يقلّ عن 80 % من الوفيات المبكّرة (بقدرة الله) الناجمة عن أمراض القلب والسكتة الدماغية باتّباع تلك الأنماط الصحية الثلاثة، كما تشمل طرق الحماية الحفاظ على الوزن الطبيعي، وهو ما يستدعي الاهتمام المباشر من قبل من يعاني زيادة الوزن والبدانة، والعمل بجدية وعزيمة لتخفيف الوزن بالطرق السليمة.

كما دعت حياتنا البالغين إلى ضرورة إجراء الفحوص الدورية بانتظام والتي تشمل قياس مستوى الدهون الكوليسترول، ومستوى السكر في الدم، وقياس ارتفاع ضغط الدم، كما وجهت رسالة للآباء والأمهات وطالبتهم بتحمل الأمانة الملقاة على عواتقهم لتعزيز صحة أبنائهم وتعويدهم على السلوكيات الصحية منذ الصغر، وتوجيههم التوجيه الأمثل نحو الممارسات الصحية، وأن يمثلوا قدوات مثمرة لأبنائهم نحو السلوك الصحي .
ط³ط¨ظ‚ | "ط*ظٹط§طھظ†ط§" طھط¯ط¹ظˆ ط¥ظ„ظ‰ ط§طھط®ط§ط° طھط¯ط§ط¨ظٹط± ظ„ظ„ط*ط¯ ظ…ظ† ظˆظپظٹظ‘ط§طھ ط£ظ…ط±ط§ط¶ ط§ظ„ظ‚ظ„ط¨
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : --حسن الحسني--
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
للحد, أمراض, القلب, اتخاذ, تدابير, تدعو, حياتنا", إلي, وفيّات


مواضيع مشابهه ننصح بقراتها
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
جميع مكونات البيئة في كوكبنا تحدث في نهاية الأمر تأثيرا على صحة البشر ورفاهتهم المكينزي ملتقى المواضيع العامة 12 07-20-2014 03:14 PM
لحوم العلماء مسمومة المكينزي ملتقى التوعية الدينية 3 08-28-2012 12:54 AM
«®°·.¸.•°°·.¸¸.•°°·.¸.•°®» أفضل الصدقة «®°·.¸.•°°·.¸¸.•°°·.¸.•°®» ام داوود ملتقى النفحات الإيمانية 3 05-23-2012 12:12 PM
الفساد الإداري وعلاجه من منظور أسلامي محامي خريجي كليات المجتمع ملتقى التشغيل الذاتي 0 12-26-2011 03:30 AM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 01:40 AM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط