آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

منتدى وزارة الصحة للأنشطة الصحية والقرارات والاخبار الصحفية اليومية الخاصة بوزارة الصحة

إنجازات الصّحة حاضر زاهِ ومستقبل مشرق يقهر التحدّيات

منتدى وزارة الصحة
موضوع مغلق
  #1  
قديم 09-30-2012, 10:02 AM
مشرف سابق
 


--حسن الحسني-- will become famous soon enough


في تقرير رصد جهودها وبرامجها ومشاريعها خلال ثلاث سنوات

إنجازات «الصّحة» حاضر زاهِ ومستقبل مشرق يقهر التحدّيات

إنجازات الصّحة حاضر زاهِ ومستقبل 188760777889.jpg
مدينة الملك عبدالعزيز الطبية
الرياض- عبدالله الحسني
واصلت وزارة الصحة جهودها لتطوير الخدمات الصحية والارتقاء بمستوى أداء المرافق الصحية بدعم كريم ورعاية متواصلة من لدن خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين – يحفظهما الله – حيث تم تحقيق العديد من الإنجازات التي اسهمت في تجويد الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين.
وتأتي هذه الإنجازات كنتيجة لتوجيه ولاة الأمر والدعم الكبير الذي حظيت به الوزارة وترجمة لجهود جميع منسوبيها والعاملين فيها وعملهم بروح الفريق الواحد وعلى مستوى كبير من الإحساس بالمسؤولية. وجاءت هذه الإنجازت ضمن خطة الوزارة لتعالج التحديات قصيرة وطويلة الأمد عبر خطة استراتيجية شاملة وخارطة طريق واضحة هدفها في نهاية المطاف تقديم الخدمة الطبية بجميع مستوياتها الأربعة لأعلى مستويات الجودة العالمية تحقيقاً لتطلعات ولاة الأمر والمواطن الكريم في وطننا الغالي.

خطة استراتيجية عشرية
وأكد وزير الصحة الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة أن الوزارة وضعت خطة استراتيجية للسنوات العشر القادمة مرتكزة على المشروع الوطني للرعاية الصحية المتكاملة والشاملة لتحقيق العدالة وسهولة الوصول للخدمة والجودة والتوسّع وزيادة الإنتاجية مشيراً الى ان هذه الإستراتيجية ركزت على تطوير العنصر وهو بناء الكوادر الوطنية المؤهلة من خلال رسم برامج متعددة للتدريب والابتعاث من مختلف التخصصات.
واضاف الدكتور الربيعة ان الوزارة سعت الى هيكلة ادارتها بما يتوافق مع التوجهات العالمية الحديثة لتقديم الخدمات الصحية ورسمت خططاً سلكت من خلالها طريقاً واضحاً لتطوير كافة اداراتها ومرافقها استناداً الى العمل الجماعي المؤسسي والنهج العلمي لضمان الاستمرارية ورفع الجودة.

شعار "المريض أوّلاً"
ولفت وزير الصحة الربيعة الى ان المريض هو الهدف الأساسي ومحور الارتكاز في هذه الخطة مبيناً ان وزارته اولته جل اهتمامها وسعت الى زرع ثقافة احترام المريض وكسب رضاه وإرساء هذا المفهوم لدى العاملين وتبنّت شعار "المريض أوّلاً" لتؤكد على اهمية المريض. وواصل قائلاً:انشأت بهذا الصدد ادارة مختصة لتحقيق هذا الهدف بمسمى "الإدارة العامة للعلاقات وحقوق المرضى".

ثقافة القياس والمراقبة
واشار الوزير الربيعة الى ان الوزارة قامت بزرع ثقافة القياس والمراقبة لتحسين جودة الأداء الطبي وذلك من خلال العديد من البرامج الجديدة والتي منها:برنامج المراجعة السريرية وبرنامج رصد الأخطاء الجسيمة وبرنامج السلامة الدوائية وبرامج الاعتماد المختلفة التي اعتبرها جدية يتم استحداثها لأول مرة بالوزارة وتهدف في نهاية المطاف الى الحد من الأخطاء الطبية وادخال الطرق العلمية للقياس والمتابعة كاشفاً ان الوزارة قامت خلال الثلاث السنوات الماضية بجني ثمار هذه البرامج وذلك بحصول اكثر من خمسة وثلاثين مستشفى تابعة لها على شهادة الاعتماد الوطني وعشرة اخرى على شهادة الاعتماد من هيئة المستشفيات الأمريكية في انجاز جديد لوزارة الصحة تشهده لأول مرة.




د. الربيعة: المريض محور ارتكاز خططنا وتحقيق رؤية خادم الحرمين هدفنا




تحديات طبية ومعوّقات
وشدد التقرير على ان تقديم الخدمة الطبية ذات الجودة العالية اصبح هاجس جميع دول العالم مرجعاً ذلك الى جملة من التحديات يأتي على رأسها ارتفاع تكلفة الخدمة الطبية بصورة تصاعدية بسبب ارتفاع تكاليف الأجهزة الطبية وتسارع الاختراعات وتقدّم مهنة الطب عموماً وزيادة النجاح في التدخلات الجراحية بالأمراض الأمر الذي لزمه زيادة في تكلفة جميع عناصر الخدمة مع ارتفاع تكلفة الأدوية وتزايد سرعة اكتشافها واستخدامها الأمر الذي أدى الى ضرورة ان تكون هناك نظرة شاملة لتطوير الخدمات الصحية حالياً ومستقبلاً في ظل ارتفاع هذه التكاليف.
وابرز التقرير ان من اهم التحديات التغير الحاصل في المراضة حول العالم عموماً وفي المملكة على وجه الخصوص حيث انه من الملاحظ ان هناك تراجعاً كبيراً في الأمراض المعدية مثل الدرن والبلهارسيا وغيرها،مع تزايد واضح للأمراض غير المعدية(الأمراض المزمنة) مثل السكري والضغط وزيادة الوزن والجلطات القلبية والدماغية الأمر الذي ادى الى زيادة الطلب على الخدمة عموماً اضافة الى زيادة نسبة التدخين وحوادث السيارات وغيرها مما يزيد الضغط على الخدمات الطبية.
ويأتي بعد ذلك التحدي السكاني حيث من المتوقع ان يصبح عدد السكان في عام1440 حوالي 35 مليونا في حال استمرار معدل النمو الحالي كما ان نسبة من تجاوزت اعمارهم سيتضاعف خلال نفس الفترة ليصل الى اكثر من مليوني فرد، وكل ذلك سيشكل ضغطا على خدمات مراكز القلب والأورام ومراكز العلوم العصبية الأمر الذي خططت له الوزارة بشكل كامل بحيث اصبح لديها رؤية شاملة لانتشار مراكز القلب والأورام والعلوم العصبية على مدار السنوات القادمة.
واعتبر التقرير من اكبر التحديات اتساع رقعة المملكة وتباعد اطرافها وهو ما خططت له لضمان انتشار الرعاية الصحية الأولية بصورة افقية في جميع قرى وهجر المملكة مع ضمان نقل المريض الى مستوى اعلى من الخدمات الطبية بطريقة آمنة وسريعة بأسطول متكامل من سيارات الإسعاف على مستوى عال من التجهيزات البشرية والإمكانات المادية.

حيادية لتوزيع الخدمة
كما شملت معايير محددة علمية وحيادية لتوزيع الخدمة وحرصت الوزارة على عدالة توزيع المرافق المرجعية والتخصصية بما يخفف على المريض عناء السفر ضمن المعايير المتعارف عليها علمياً وتأسيساً على ذلك فقد قامت الوزارة بوضع معايير لبناء المنشآت الصحية مستمدة من المعايير الوطنية والعالمية التي التزمت أحدث ما توصلت له معايير الكود الصحي العالمية وترجمت توجيهات خادم الحرمين الشريفين حفظه الله بالاهتمام بالمواطن والمحافظة على خصوصيته وسلامته وذلك بتخصيص غرفة لكل مريض أو مريضين كحد أقصى في مرافقها الجديدة .
وفي شأن المشروعات اظهر التقرير حرص الوزارة على التوزيع العادل للخدمات الصحية المبني على النهج العلمي والمعايير المعتمدة لدى الوزارة ووصلت مشاريع وزارة الصحة منذ بداية عام 1430ه وحتى الآن ( 621 ) مركزاً للرعاية الصحية الأولية وتشغيل (47) مستشفى بلغ مجموع سعتها السريرية (4770) سريراً وجارٍ إنشاء عدد ( 706 ) مراكز صحية وجارٍ إنشاء وتجهيز عدد ( 128) مستشفى وإنشاء وتجهيز مدينة الملك خالد الطبية بالمنطقة الشرقية ومدينة الملك فيصل الطبية لخدمة المناطق الجنوبية ومدينة الأمير محمد بن عبدالعزيز الطبية لخدمة المناطق الشمالية فضلاً عن التوسعات والإضافات السريرية بكل من مدينة الملك عبدالله الطبية بمكة المكرمة ومدينة الملك فهد الطبية بالرياض .

مضاعفة أسرّة المرض
وكشف التقرير أن المشاريع قيد الإنشاء والتجهيز ستؤدي بمشيئة الله إلى بلوغ عدد الأسرّة بوزارة الصحة إلى ضعف الأسرة على ما كانت عليه عام 1430ه لتصل إلى (66.000) سرير خلال السنوات السبع القادمة مع الأخذ في الحسبان الجودة النوعية والمعيار العالمي الحديث لهذه المنشآت.

علاقات وحقوق المرضى
وتناول التقرير عدداً من الموضوعات المتعلقة بالعلاقة مع المرضى والمستفيدين من خدمات الوزارة مشيراً إلى أنه أرسي برنامج علاقات وحقوق المرضى في جميع مناطق ومستشفيات الوزارة وربطه بالقيادات العليا لضمان حصول المريض على حقوقه والاسترشاد بملاحظاته إضافة إلى أنه وضع برنامج صوت المواطن على البوابة الإلكترونية للوزارة تأكيداً لأهمية المواطن ودوره التطويري وفي هذا الصدد تقوم الوزارة حالياً بإجراء التجارب النهائية على برنامج الإحالة الوطني الآلي الذي يستخدم التقنية لإحالة المرضى بنهج علمي ومعايير طبية بحتة ومراقبة أداء ذلك بمستوى تدريجي في المسؤولية.
الخدمات الصحية في الحج
وأوجز التقرير عدد الخدمات الصحية المقدمة من الوزارة للحجاج والزائرين والمعتمرين ومن ذلك الخدمات الوقائية المتمثلة في الإجراءات الوقائية للحجيج القادمين من خارج المملكة ومن داخلها ايضاً اضافة الى توفير اللقاح والعلاج الوقائي للحمى المخية الشوكية ولقاح شلل الأطفال الفموي بالإضافة الى المراقبة الصحية للمنافذ والترصد الوبائي للأمراض المستهدفة في الحج وايضاً الأمراض الوبائية الأخرى ذات الأهمية في موسم الحج وتطرق التقرير الى الخدمات العلاجية التي سعت الوزارة الى تطبيقها في خطتها لخدمة حجاج بيت الله الحرام في جميع مناطق الحج والطرق المؤدية اليها من خلال العديد من المرافق الصحية الدائمة والموسمية.
واشار التقرير الى ان اجمالي عدد المرشحين من القوى العاملة للعمل ببرامج الحج لعام 1432 اكثر من 21 الف مرشح من مختلف الفئات الطبية والفنية والمساعدة.
وشهد موسم الحج الأخير عدداً من الخدمات الوقائية والعلاجية الجديدة مثل القسطرة القلبية والغسيل الكلوي والعناية المركزة والعمليات الجراحية ومناظير الجهاز الهضمي والمختبرات وبنوك الدم.

خمس مدن طبية
وتوقّع التقرير ان تكون المدن الطبية الخمس داعمة بشكل محوري للخدمات الطبية بالوزارة التي بدأ الجميع يلحظها ويلمسها في خدمات مدينة الملك فهد الطبية في الرياض ومستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام ومدينة الملك عبدالله بمكة المكرمة وعلى الرغم من المدة القصيرة في عمر هذه المدن الا انها تقدمها المتسارع اصبح واضحاً وتؤدي خدمات كبيرة في مجال جراحة وامراض القلب والأورام والعلوم العصبية والتأهيل الطبي،وحسب الخطة الموضوعة للمدن الخمس فلقد بدأ التنفيذ في مدينة الملك فيصل بامنطقة الجنوبية وتمت الترسية لمدينة الملك فهد بن عبدالعزيز بالمنطقة الشمالية وبنهاية العام ستتم ترسية مشروع مدينة الملك عبدالله الجديدة في مقرها الجديد ومدينة الملك خالد في المنطقة الشرقية في مقرها الجديد وستكون هذه المدن جاهزة بحول الله بعد اربع سنوات.



إنجازات الصّحة حاضر زاهِ ومستقبل 690119522654.jpg
جانب من أحد المستفيدين من الغسيل الكلوي



إنجازات الصّحة حاضر زاهِ ومستقبل 596602780247.jpg
مستشفى الملك عبدالعزيز التخصصي بالطائف



إنجازات الصّحة حاضر زاهِ ومستقبل 775000326605.jpg
المؤتمر الدولي الثالث للعناية المتقدمة بصحة الطفل يختتم أعماله



إنجازات الصّحة حاضر زاهِ ومستقبل 445743066242.jpg
غلاف تقرير إنجازات وزارة الصحة خلال 3 سنوات



إنجازات الصّحة حاضر زاهِ ومستقبل 403539551331.jpg
جانب من تجربة الإسعاف الطائر



إنجازات الصّحة حاضر زاهِ ومستقبل 034144846732.jpg
حرم خادم الحرمين ترعى إحدى المناسبات الصحية



إنجازات الصّحة حاضر زاهِ ومستقبل 064623556368.jpg
مجموعة من الممرضات يجرين الكشف على إحدى المريضات في أحد المستشفيات



ط¬ط±ظٹط¯ط© ط§ظ„ط±ظٹط§ط¶ : ط¥ظ†ط¬ط§ط²ط§طھ آ«ط§ظ„طµظ‘ط*ط©آ» ط*ط§ط¶ط± ط²ط§ظ‡ظگ ظˆظ…ط³طھظ‚ط¨ظ„ ظ…ط´ط±ظ‚ ظٹظ‚ظ‡ط± ط§ظ„طھط*ط¯ظ‘ظٹط§طھ
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : --حسن الحسني--
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
لشرق, التحدّيات, الصّحة, حاضر, يقهر, زاهِ, إنجازات, ومستقبل


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 12:57 PM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط