آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

ملتقى المواضيع العامة للحوارات الهادفة والنقاشات البناءة والمواضيع العامة

نظرات في استثمار الأزمات

ملتقى المواضيع العامة
موضوع مغلق
  #1  
قديم 11-03-2012, 08:30 AM
صحي متميز
 



ساعد وطني will become famous soon enough


*- الموقف من الأزمة : قبل البدء في فهم الموقف علينا قبل ذلك أن نكون متأهبين ومستشعرين الوضع القادم الذي سيحصل قبل حدوثه والفهم العميق لما يعمله الطغاة والتوصل إلى خطواتهم المرسومة مما يجعل من الأزمة أقل وأخف ، وهذا مما يمزق أوراق العدو، وعليه عند فحدوث الأزمة فالعمل على الآتي: 1- الاتجاه إلى الله والاستعانة بالصبر والصلاة قال تعالى : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرينَ)(البقرة:153). 2- التعرف على ماهية هذه الأزمة والوصول إلى كنهها واستخلاص معالمها. 3- محاولة فهم الموقف من بدايته ومعرفة جذوره الأولى والتأهب لآثاره. 4- الحرص على فهم ما حول المشكلة من جوانب ضروري أيضاً لتفهم الأزمة. 5- المشاورة (وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ) (ال عمران :195) . 6- دعاء الله بالتوفيق والسداد للصواب مع التضرع إلى الله بالإعانة والتوكل عليه. 7- وضع الحلول اللازمة ومن ثم اختيار الحل المناسب . 8- التريث في الحديث عن الأزمة فيما يمكن السكوت عنه مطلب. 9- الحماس المنضبط: في مثل هذه المواقف العصيبة والناس في الغالب على ثلاثة أقسام : منضبط ومتهور وغير مهتم.ونحن بحاجة ماسة إلى ثلة من المخلصين ممن يقودون الأمة ويمسكون بزمام الأمور ويقومون بتوجيهها بالانضباط وعدم التسرع وإخراجها برأي جماعي ..يكفل بتوحيد الرأي على ما يخلص الأمة ويقودها إلى بر النجاة ولو بخطوط عريضة تتفق عليه أغلب الأمة. 10- ثم العزم والعمل ..( فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ)(آل عمران :159). ولذا فقد قيل : العاجز يلجأ إلى كثرة الشكوى ، والحازم يسرع إلى العمل ، وانظر كيف تربى الصحابة على هذه المعالم فحين تفاجأ الصحابة بخبر وفاة النبي صلى الله عليه وسلم قام أحد الصحابة وقال : موتوا على مات عليه. 11- الحذر من الأعداء ، فقد قاموا باستغلال الفرص التي تحدث للمسلمين في القديم والحديث ، فهذا ملك غسان يرسل من يبحث عن كعب بن مالك الصحابي الجليل حين تخلف عن الغزوة وقاطعه أصحابه بأمر النبي صلى الله عليه وسلم ليدفع إليه كتاباً ليقرأه فيقول كعب : فقرأته فإذا فيه : أما بعد ، فإنه قد بلغنا أن صاحبك قد جفاك ولم يجعلك الله بدار هوان ولا مضيعه فالحق بنا نواسيك!! أما في الأيام المعاصرة فاستغلال اللجان النصرانية للمجاعات .بإغاثة الفقراء والجوعى من الناس بإشباعهم ومن ثم تنصيرهم.


الخاتمة : نعلم يقيناً أن بعد هذا الحلكة القاتمة فجراً صادقاً وبعد هذا الضيق فرجاً حاصلاً وأن يخرج الفجر وقد استفدنا من الظلمة خير من أن نضيعه ونخسر ه ويخرج الفجر متأخراً. وعليه فلا ننس أنما أصابنا لم يكن ليخطئنا وقد ذكر السعدي تعليقاً جميلاً على قوله تعالى : (كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ) (البقرة:216) قال السعدي : وهذه الآية عامة مطردة في أن أفعال الخير التي تكرهها النفوس لما تتوهمه منها من الراحة واللذة فهي شر بلا شك وأما أحوال الدنيا فليس الأمر مطردا ولكن الغالب على العبد المؤمن أنه إذا أحب أمرا من الأمور فيقيض الله له من الأسباب ما يصرفه عنه انه خيرله فالأوفق له في ذلك أن يشكر الله ويعتقد الخير في الواقع لأنه يعلم أن الله تعالى أرحم بالعبد من نفسه وأقدر على مصلحة عبده منه واعلم بمصلحتة منه كما قال تعالى (وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ) فاللائق بكم أن تتمشوا مع أقداره سواء سرتكم أو ساءتكم) تفسير السعدي ص80.


ونوصي إخواننا وأحبتنا بهذه الأمور : 1- علينا قراءة المستقبل من خلال معرفة الماضي وفهم ما هو العمل حيال ذلك وتغييره لصالح المسلمين. 2- على المرء أن لا يمر بنفس الأزمة مرتين . 3- لا توجد في الأزمات شر محض والإنسان يغلب عليه النظر إلى الشيء الظاهر فقط وهذا من الخطأ يقول الشافعي: أما ترى البحر تعلو فوقه جيف ....وتستقر بأقصى قاعه الدرر 4- كما علينا إخراج محاسن هذه الأزمة وكيفية الاستفادة منها . 5- عدم تيئيس الأمة وأن بعد كل غم فرجاً وبعد كل عسر يسراً ولن يغلب عسر يسرين (فَإِنَّ مَعَ الْعُسْر يُسْرًا*إِنَّ مَعَ الْعُسْر يُسْرًا)(الشرح :4-5)..وقال الشاعر: ولـرب نـازلة يــضيــق بــها الـــفـتى **ذرعــاً وعــند الله منها المخرج ضاقت فلما استحكمت حلقاتها**فرجت وكنت أظنها لاتفرج 6- القيام على تحديث الأمة بالأمل الذي يدفع بالعمل والعمل الذي يعقبه نجاح . 7- علينا تقوية الأمة والعزم على الوصول إلى قلب الصورة وتغيير نمط الدفاع الذي قبعنا فيه. 8- دعاء الله وهو أعظم سلاح والإلحاح عليه بالدعاء (إن الله يحب الملحين بالدعاء) ومن ذلك فعل النبي صلى الله عليه وسلم كما يحدث به علي رضي الله عنه يقول : لقد أتينا ليلة بدر وما فينا إلا نائم إلا النبي صلى الله عليه وسلم كان يصلي إلى شجرة ويدعو..)صحيح السيرة النبوية إبراهيم العلي ص 22 9- قراءة القران (وَهَذَا كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ فَاتَّبِعُوهُ وَاتَّقُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ)(الأنعام:155) 10- التوكل على الله ، فهو الواعد سبحانه بنصرة عباده قال تعالى (إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ )(غافر: 51).قال ابن القيم رحمه الله : اجمع العارفون بالله على أن الخذلان أن يكلك الله إلى نفسك ويخلي بينك وبينها والتوفيق أن لا يكلك إلى نفسك. 11- الرفق بالناس وخاصة اليائسين ونقلهم من هذا الأمر الخطير إلى أمر يوفقون فيه للطاعة والعمل .

نسأل الله القوي العزيز أن ينصر الأمة الإسلامية وأن يرجعها إلى دينها وأن يعز الله دينه وكتابه وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم والله أعلم و صلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى أله وصحبه أجمعين .

أخوكم / عادل السلطان
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : ساعد وطني
  رقم المشاركة : [ 3 ]
قديم 11-03-2012, 10:36 PM
مشرف سابق
 

sultan ... will become famous soon enough
افتراضي رد: نظرات في استثمار الأزمات

أعجبني كثيراً بعد نظر الكاتب .. فعلاً ينقصنا النظر وبتمعن لحالنا الآن .. وما يجب أن نكون عليه مستقبلاً ..

( كمسلمين ) ..

ساعد وطني .. تروق لي مساحات طرحك دائماً .. بارك الله في ذائقتك ..

تحيتي لك ..
من مواضيع : sultan ...
sultan ... غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)


مواضيع مشابهه ننصح بقراتها
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الفحصوصات الوراثيه للحامل أخصائيه نفسية ملتقى تمريض النساء والولاده والاطفال 15 02-04-2016 09:40 PM
الأزمه القلبيه ....بكل التفاصيل الفصيلي القلب 14 11-14-2015 04:21 AM
الموسوعة الطيبة الشاملة ( أمراض الباطنة) .. life`s rose ملتقى الأمراض 9 08-28-2015 02:19 AM
فلنتنافــــــــــس إذآ.... لميس ملتقى النفحات الإيمانية 3 07-08-2013 09:19 AM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 05:24 AM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط