آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

ملتقى ترفيه الأعضاء لجميع المشاركات الترفيهية والهادفة

أشخاص يرفضون آراء الآخرين.. «خالف تُعرف»!

ملتقى ترفيه الأعضاء
عدد المعجبين  1معجبون
  • 1 أضيفت بواسطة المكينزي

موضوع مغلق
  #1  
قديم 11-17-2012, 01:20 PM
الصورة الرمزية المكينزي
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية
 





المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about


يرون الرفض أفضل طريقة للتعامل وإثبات الذات

أشخاص يرفضون آراء الآخرين.. «خالف تُعرف»!

أشخاص يرفضون آراء الآخرين.. «خالف 742455266146.jpg
عدم احترام آراء الآخرين يؤدي إلى العيش وحيداً بلا أصدقاء

أبها، تحقيق - مريم الجابر
يرى كثير من الناس أن سياسة الرفض هي أفضل طريقة للتحدث مع الناس، في ظل عدم وجود أسباب حقيقية لذلك، وهو ما يجعل الآخرين يجدون صعوبة كبيرة في التحدث معهم، حيث شعار أولئك المتغطرسون: "رأيي وبس"!.
هؤلاء المكابرون نجدهم يتمسكون بمبدأ "خالف تعرف"؛ ليجنوا العداوات والهجوم ممن يختلف مع آرائهم، وهو ما يدعوا إلى التحلي في الحديث معهم، وعدم الاندفاع في الرد عليهم، حيث طبيعة الرفض تنم عن شخصية سلبية، معاندة، لا تسمح للآخر أن يعطي ويأخذ في أطراف الحديث.
وكثيراً ما يحدث الاختلاف بين الأشخاص بسبب عدم الوضوح والمصارحة وتقديم المعلومة المناسبة، وهو ما يحتم توضيح بعض النقاط التفصيلية، حتى يحظى الشخص بالموافقة والقبول والتفهم، كما أنه من المهم وعند التعامل مع الناس، أن نكون واضحين، مع تزويدهم بالمعلومات المطلوبة والصعوبات التي نواجهها، إضافةً إلى تقديم المساعدة التي نحتاجها، حتى نجعل الآخر إيجابياً أثناء حديثه معنا.




لا تتعبوا أنفسكم في الرد عليهم.. طبيعتهم النفسية معاندة ولا تسمح للآخرين الحديث معهم




معارضة مستمرة
وقال "عبدالعزيز حسين" - شاب في العشرينيات: إنني أعاني كثيراً من رفض والدي المستمر لكل أفعالي، أو توجهاتي، مضيفاً أنه كان يتمنى وجود مناقشة منطقية معهم، ليسمع تبرير رفضهم، مبيناً أنهم لا يفكرون بطرح حلول أخرى، وكل ما يسمعه هو "لا" فقط!.
وتحكي لنا "أم يوسف" قصة زوجها الذي يرفض دخول التلفاز إلى المنزل، متناسياً أن الأطفال يحتاجون للترفية وليس المذاكرة وقراءة الكتب، مضيفةً أنها طرحت عليه مراراً وتكراراً أن يسمح بدخول التلفاز عن طريق قنوات معينة، التي تعتني بجميع فئات المجتمع، إلا أنه مازال يرفض ولا يقدم حلولاً أو تبريراً.




أشخاص يرفضون آراء الآخرين.. «خالف 170170128784.jpg
شخص مكابر رفض وجهة نظر غيره وغادر المكان



نماذج متكررة
وأشارت "أمل عوض" إلى أن الرفض غير المبرر من الأهل تجاه أبنائهم له أمثلة كثيرة، منها من يرفض ويعارض خطاب لبناته، أو استخدامهن التقنية الحديثة، أو خروجهن للعمل، مضيفةً أن هناك أناساً تتعدد وجهات نظرهم حول الأمور المطروحة عليهم، فهناك المدير المستبد برأيه، وهناك المسؤول الذي لا ينظر للأمور بنظرة مستقبلية، كما نجد أيضاً الموظف الخائف من تقديم خطوات للأمام، وغيرها من نماذج نجدها تتكرر كل يوم، مشيرةً إلى أن هناك من يرفض التغيير؛ لأنه لا يملك المقدرة على التأقلم مع المتغيرات ولا يملك المرونة، ليعيش حقيقة أن الزمن لا يتوقف عند أحد.
وأضافت: هؤلاء الذين لايزالون يعتقدون أنهم في المربع المختلف يرفضون أن يتعاملوا مع حقيقة أن المواقع متغيرة، مبينةً أن الناس الواعية يجب ألا ترفض لتثبت نفسها، بل عليها أن تفكر وتجد الحلول، حتى لا يبقى الفرد منّا مكانك سر.



أشخاص يرفضون آراء الآخرين.. «خالف 034089089597.jpg
تكميم الأفواه هو ما يرغب به البعض







سيد الجميع
ورأى "محمد السعد" أن هناك من يمارس الرفض ليثبت أنه مازال مسموع الكلمة، وأنه سيد الجميع، وبذلك يبدأ بممارسة سلطته في التعالي بالمعارضة، مع أن الزمن يتغيّر بسرعة وما هو مناسب لك اليوم لا يكون كذلك غداً، مضيفاً أنه عندما نؤسس لقناعة الرفض لمجرد الرفض، فلا نتعجب أن خالفنا من كان يتفق معنا ورفضنا من كان يوافقنا، مشدداً على أن من يرفض عليه إيجاد وسيلة جادة وسريعة لكي يعالج قلقه وإحباطه وتوتره المستمر، وأن يقرأ مرتين قبل أن يكتب، وأن يفكر ألف مرة قبل أن يدخل في مسار خاسر، مؤكداً أن كل خسارة جديدة تضاف الى الهزائم النفسية، وبذلك تصبح أنت من داخلك محتاجا الى تغيير آخر.

أشخاص يرفضون آراء الآخرين.. «خالف 699063108719.jpg
د. نزار الصالح



خطة بديلة
وأوضحت "عهود ناصر" أن الرفض عادةً يعتمد على قناعة الشخص بما يطرح، فقد يكون الموضوع المرفوض مُخالفا مبدأ معينا عند الشخص، لذلك على من يطرح الموضوع أن يذكره بكافة تفاصيله وسلبياته وإيجابياته، مضيفةً أنه إذا جاء الرفض، فعلى الشخص اتباع خطة بديلة، تطرح فور المعارضة، ولا تدع مجالا للآخرين بالرفض، خاصةً ممن هو معروف عنهم التمسك بآرائهم بحيادية، مشددةً على أن المناقشة والأخذ والرد، دائماً تفتح الأفق لمجال أكبر من النقاش وتوضيح الرؤى واعتماد نتائج أفضل.
متغيرات نفسية
وقال "د. نزار الصالح" - الأمين العام للمركز الوطني لأبحاث الشباب بجامعة الملك سعود: إن الرفض عملية عقلية معقدة، مثلها مثل العمليات العقلية الأخرى، تعتمد على كثير من المتغيرات النفسية والاجتماعية لدى الفرد، فلا يمكن تصور أن شخصاً ما يرفض أمراً ما فقط من دون أي خلفيات حول هذا الرفض، مضيفاً أنه عندما نرفض لابد أن يكون لدينا أسبابنا للرفض، وهذه الأسباب ربما تكون بسبب عدم مناسبة أو صحة ما يفعله الآخر، لذلك نحن نرفض أداءه، أو ربما يكون السبب عدم معرفتنا لماذا هذا الشخص يفعل هذا العمل؟ لذلك نحن نرفضه، مبيناً أنه عادةً ما يكون الرفض بسبب عدم وجود الحل المناسب؛ لأنه غير مطلع على تفاصيل الأمر المرفوض، أو تكون حلوله عامة وغير مقنعة.
غياب المصارحة
وأوضح "د. الصالح" أن الرفض عملية نفسية لها أسبابها، وعدم قناعة الشخص بالعمل الحالي يؤدي الى الرفض، مضيفاً أن التعامل مع النفس البشرية تحتاج الى مزيد من العناية، فكثيراً ما يحدث الاختلاف بين الأشخاص بسبب عدم الوضوح والمصارحة وتقديم المعلومة المناسبة، مبيناً أنه عندما نريد أن نطرح قضية معينة لابد من توضيح بعض النقاط التفصيلية المساعدة على فهم ما نطرحه، حتى نحظى بالموافقة والقبول والتفهم، أما اذا كان موقفنا سلبيا وغير واضح، فمن الطبيعي أن نجابه بمقاومة الرفض وعدم القبول من الطرف الآخر؛ لأنه ببساطة ليست لديه معلومات كافية.
وشدّد على أهمية الحرص عند التعامل مع الناس، بأن نكون واضحين، ونزودهم بالمعلومات المطلوبة والصعوبات التي نواجهها، بل وتقديم والمساعدة التي نحتاجها، حتى نجعل الآخر إيجابيا ومتعاونا في القضايا التي نطرحها.
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص
Orphan معجبون بهذا.


من مواضيعي : المكينزي
  رقم المشاركة : [ 2 ]
قديم 11-17-2012, 02:52 PM
بروفيسور صحي
 

خالد ناصر will become famous soon enough
افتراضي رد: أشخاص يرفضون آراء الآخرين.. «خالف تُعرف»!

القضية فكرية بحتة أستاذتنا الفاضلة المكينزي
يحتاج الفرد إلى الكثير من المعارف والحراك على المستوى الذاتي
حتى تتمهد الأجزاء الغير متساوية في عقليته
أكثر مايثيرني أن الجميع يسخط من هذا النسيج الفكري حتى أنا أحد الساخطين
الجميع يريد أن ينفتح على الآخر لكن للأسف تتم عملية الإخصاب
إخصاب التبادل الفكري والحواري والمعلوماتي في بيئة عقيمة ربما لاتجدي
معها الأنابيب المؤقتة فـ المناخ مغلق من عدة جوانب
جانب فكري سطحي حد الصلع وجانب متخم الأنا يقطن في الأبراج العاجية
يعتقد أنه في المقدمة والعالم من حوله متوقف , العالم أجمع إلّاه ..!
وجانب آخر يتمتع بجهل فادح إرتضى بالهامش ولايعتد به كثيرا لايريد
شئ ولايريد أن يكون شئ أو يكوّن شئ ,
هذه عينات بسيطة ليس إلا .. لاأريد جرد الجوانب بشكل كامل
ماأريده أن نتجاوز المرحلة السلبية التي يعانيها الفكر والتكوين العقلي
غزير الأحادية والتعنت وإقصاء الرأي الآخر
وتلك المساحة المتاحة التي سئمنا من تضائل رقعتها شيئا فـ شيئا
حد التلاشي والإضمحلال بسبب التفرد وتهميش وتسطيح وتحقير وتسفيه الآخر
نحتاج إلى مصل يغرز في أوردتنا يتدفق رشدا
وإلى عقول ثرية لاتكل ولاتمل من تزويد مخزونها بما لذ وطاب من
التفاصيل الدقيقة وإلى أفكار مدركة تمتلك الوضوح والحلول والبدائل
والتصورات الكاملة وقبل هذا أن نفكر جيدا كيف نستوعب الآخر ونتقبله
كما هو وليس كما نريد فهذا جزء من التهيأة والإعداد لتجاوز الموقف
بشكل متزن وإيجابي ومثالي ,,,


الفاضلة وأستاذتنا الكبيرة المكينزي
إفتقدنا حضورك الفستقي والشرفات الصباحية المعدله بإنتقاءاتك وتغريداتك
فهل من مزيد ..؟!
من مواضيع : خالد ناصر
خالد ناصر غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 3 ]
قديم 11-18-2012, 11:14 AM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي رد: أشخاص يرفضون آراء الآخرين.. «خالف تُعرف»!

اقتباس
  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد ناصر
القضية فكرية بحتة أستاذتنا الفاضلة المكينزي


يحتاج الفرد إلى الكثير من المعارف والحراك على المستوى الذاتي
حتى تتمهد الأجزاء الغير متساوية في عقليته
أكثر مايثيرني أن الجميع يسخط من هذا النسيج الفكري حتى أنا أحد الساخطين
الجميع يريد أن ينفتح على الآخر لكن للأسف تتم عملية الإخصاب
إخصاب التبادل الفكري والحواري والمعلوماتي في بيئة عقيمة ربما لاتجدي
معها الأنابيب المؤقتة فـ المناخ مغلق من عدة جوانب
جانب فكري سطحي حد الصلع وجانب متخم الأنا يقطن في الأبراج العاجية
يعتقد أنه في المقدمة والعالم من حوله متوقف , العالم أجمع إلّاه ..!
وجانب آخر يتمتع بجهل فادح إرتضى بالهامش ولايعتد به كثيرا لايريد
شئ ولايريد أن يكون شئ أو يكوّن شئ ,
هذه عينات بسيطة ليس إلا .. لاأريد جرد الجوانب بشكل كامل
ماأريده أن نتجاوز المرحلة السلبية التي يعانيها الفكر والتكوين العقلي
غزير الأحادية والتعنت وإقصاء الرأي الآخر
وتلك المساحة المتاحة التي سئمنا من تضائل رقعتها شيئا فـ شيئا
حد التلاشي والإضمحلال بسبب التفرد وتهميش وتسطيح وتحقير وتسفيه الآخر
نحتاج إلى مصل يغرز في أوردتنا يتدفق رشدا
وإلى عقول ثرية لاتكل ولاتمل من تزويد مخزونها بما لذ وطاب من
التفاصيل الدقيقة وإلى أفكار مدركة تمتلك الوضوح والحلول والبدائل
والتصورات الكاملة وقبل هذا أن نفكر جيدا كيف نستوعب الآخر ونتقبله
كما هو وليس كما نريد فهذا جزء من التهيأة والإعداد لتجاوز الموقف
بشكل متزن وإيجابي ومثالي ,,,


الفاضلة وأستاذتنا الكبيرة المكينزي
إفتقدنا حضورك الفستقي والشرفات الصباحية المعدله بإنتقاءاتك وتغريداتك

فهل من مزيد ..؟!

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أسعد الله صباحك ومساك بكل خير
بني خالد بن ناصر حفظك الله
ردك رائع
وطبيعي الاختلاف واحياناً كثيره صحي
اخجلتني بتتبعك تغريداتي الله يسعدك دنيا وآخره ويسخر لك ويسهل امرك
طمني عنك ودعائي لك واسأل الله القبول

هديتي لك ورود متفتحه كفكرك وعمق شعورك



الله يوفقك دنيا واخره ويسعد قلبك
ويرحم والديك ويرزقنا واياك الجنه

لا غشاك الليل واسرف بك الحزن العميق
جنب وجيه البشر واسجد لخلاقها

ودمت بحفظ الرحمن


من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
آراء, أشخاص, الآخرين.., تُعرف»!, يرفضون, «خالف


مواضيع مشابهه ننصح بقراتها
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حتى لا تكون كلاً موسى البلوي ملتقى النفحات الإيمانية 17 10-06-2015 06:10 AM
الخجل والثقة بالنفس عبدالعزيز الشراري ملتقى صناع الحياة ( تطوير الذات ) 12 07-28-2015 02:55 PM
[حوار] تنمية مهارات التعامل مع الآخرين لدى الأبناء ساعد وطني ملتقى المواضيع العامة 1 10-08-2012 03:38 AM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 10:42 PM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط