آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

ملتقى تمريض النساء والولاده والاطفال يختص بجميع مايتعلق بالأم والطفل من مواضيع ونصائح وأخبار

وماذا بعد "البريئة" غصون؟!

ملتقى تمريض النساء والولاده والاطفال
موضوع مغلق
  #1  
قديم 01-29-2008, 07:00 AM
مشرفة سابق
 



أخصائيه نفسية will become famous soon enough


د. يوسف بن أحمد الرميح
بدأت وللأسف يظهر لنا بعض من تشوهاتنا الاجتماعية والأسرية على السطح في الآونة الأخيرة والمتمثلة في العنف الأسري الموجه ضد الأطفال. وما المأساة التي تعرضت لها الطفلة غصون التي ماتت تحت التعذيب وقبلها رهف التي تعرضت لعنف شديد وغيرهما من الأطفال اإلا مثال على ذلك.
يعد العنف الأسري من اخطر مشكلات مجتمعاتنا المعاصرة ولكن المأساة تتمركز في ان العنف ضد الطفل يعد في عالم الظلام، حيث لا يعرف الكثير حتى اقرب الأقرباء عن الآباء الذين نزعت الرحمة والشفقة من قلوبهم وزرعت حقداً وكرهاً للأطفال.

ان للطفل في الشريعة الإسلامية العظيمة حقوقاً واضحة معروفة اتى بها الشرع المطهر لحفظ كرامة الطفل وصونها وضمان نموه نفسياً واجتماعياً وجسدياً بالشكل الطبيعي. وضمنت المواثيق والمعاهدات الدولية عدة حقوق للطفل وضمنت احترام آدمية الطفلة والحفاظ عليه.

مأساة العنف ضد الطفل ان الطفل لا يشتكي ولا يهرب ولا يقاوم فهو ضحية سهلة وميسرة في اي وقت يشعر الوالد في الرغبة في العنف او في حالة الانفعال او الغصب.

والعنف ضد الأطفال لا يعلن ولا يعلم منه اكثر من 10% منه بينما 90% منه يظل في الكتمان داخل المنازل، هذا نتاج احدى الدراسات الغربية وأما في مجتمعنا العربي الذي تركز على مفهوم الأسرة والسلطة الوالدية فلا يعرف بالضبط كم نسبة العنف ضد الطفل.

ان من اصعب الأمور في الحياة وجود ضحية متوافرة دائماً فهذا يوفر نافذة سهلة لإخراج افرازات الحياة المعاصرة والصعبة على الكثير، فتخرج على شكل عنف شديد ضد الطفل خاصة انه لن يبلغ الشرطة او الاقرباء انما يشكو ضعفه وقلة حيلته وهو انه لرب العالمين القادر على ان ينصر هذا الطفل الضعيف من هذا الوالد الجبار الظالم.

وفي دراسة لكاتب هذه السطور حول العنف ضد الطفل تنشر قريبا - ان شاء الله - تبين ان عددا لا بأس به من اطفالنا يتعرضون للعنف من قبل الوالد خاصة، هذا العنف يأخذ عدة صور لعل اكثرها شيوعاً للأسف الضرب على مختلف انحاء الجسد، يليه العنف والضغط النفسي والتحقير ويليه منع الطفل من حقوقه في الترفيه واللعب والتسلية.

وحتى يكون الضبط او التأديب نافعاً فهناك عدد من القواعد الذهبية وهي ان يكون التأديب صادراً من قلب شخص محب بعيداً عن الحقد والكره، وبعيداً عن الغضب وبعد استيعاب المبررات. ان من المآسي ان تكتشف بعدما عاقبت طفلاً انه مظلوم او انك مخطئ بهذا العقاب اذا يجب قبل العقاب التأكد من الخطأ وسماع مبررات الطفل لهذا الخطأ الذي ارتكبه. كذلك يجب ان تكون كمية العقاب مساوية او مقاربة للخطأ فالخطأ الكبير عقابه كبير والصغير صغير ونوعية العقاب موضوع في غاية الأهمية فلا يقتصر العقاب على الضرب فقط ولكن ان يحرم الطفل من لعبة او رحلة او زيارة او غيرها هي اكبر اثرا ويدوم تأثيرها لفترة اطول بكثير من الضرب حيث ان الضرب وقتي يشفي الوالد ولا يفيد الابن. كذلك يجب مراعاة الوقت بين الخطأ والعقاب فكلما طال الوقت بينهما نسي الطفل الخطأ وتذكر العقاب ويجب الربط بين الخطأ والعقاب وان تكون المدة الزمنية بينهما قصيرة ليكون اثرها اكبر.

في الختام اتمنى فعلاً وجود جهات حكومية او اهلية او خيرية فاعلة تتولى حماية الأطفال من قساوة بعض الآباء الذين نزعت الرحمة من قلوبهم ويكون اكبر همهم تصفية حسابات بواسطة ذلك الطفل المسكين يجب ان يبعد الطفل عن تصفية الحسابات بين الآباء والأمهات ويجب ان يضمن له نمواً نفسياً وجسدياً واجتماعياً يفرض بقوة النظام ويجب علينا جميعاً كمجتمع حماية الاطفال ورعايتهم خاصة وان ديننا حث على الاهتمام بالطفل فهم اولا واخيراً للعقلاء المؤمنين زينة الحياة الدنيا كذلك ادعو ان نبتعد كمجتمع فاضل طيب عن تشغيل الأطفال.

الطفل الصغير يجب ان يأخذ حظه من التعليم ويجب عدم اجباره على العمل مبكراً لأنه في هذا اهمال للدراسة وتضييع وبكل اسف لمستقبل هذا الطفل الواعد لنفسه وأسرته ومجتمعه ووطنه. وأدعو الله ان يكون في موت الطفلة غصون التي انتقلت للدار الآخرة تشكو الى الله الواحد الأحد ظلم البشر خاصة اقرب الأقرباء اليها وتشكو اليه تعالى ايضا اهمالنا وانشغالنا نحن جميعاً كمجتمع عنها وعن قضيتها وعن امثالها لتكون حياة لنا جميعاً لنهتم بحماية الأطفال امثالها ورهف وغيرهما وان يحاسب كل من يثبت عليه عنف ضدهم حساباً عسيراً.

وللأسف فلقد فتحت علينا غصون جراحاً لم نكن نرغب في فتحها اهمها اين جمعية حقوق الإنسان وأين الشؤون الاجتماعية عن قضيتها ومأساتها خاصة انهم عرفوا عنها بواسطة عم الطفلة بدون ان يكون لهم دور ملموس لحمايتها وإنقاذها من افواه هذه الوحوش الضارية.

وغصون أيضاً يجب ان تكون درساً واضحاً لكل الجهات الأمنية والخيرية والجمعيات المهمة بحقوق الطفل والمرأة لإيجاد الحماية الاجتماعية لكل محتاج لها. وكلمة شكر للقيادة على تنفيذ حكم الله العادل في هذا المجرم وزوجته جراء خيانة الأمانة في هذه الطفلة الزهرة البريئة كان والدها يستطيع وببساطة تركها لدى والدتها او ايداعها احدى الدور الاجتماعية الإيوائية، فإقامة حد القتل على والد غصون وزوجته هذا القتل هو اقل بكثير مما قاما به تجاه هذه الطفلة. ولكن الحمد لله ان دم غصون لم يضع ولقد آن لك يا غصون يا صغيرتي ان ترتاحي في قبرك الصغير فلقد قام ولي أمرنا - حفظه الله - بالثأر لك ممن ظلمك وقهرك وآذاك وأذلك وضربك بكل طريقة وحشية وحيوانية وكسر يدك وأسنانك ونثر الحامض على جسدك الطري الصغير وصدمك بسيارته وربطك لعدة ايام بلا طعام وداس على رأسك الصغير بحذائه مراراً هو وزوجته التي لا تقل عنه عدواناً وظلماً لك يا صغيرتي.

ولعل غصون الصغيرة البريئة وقتلها بهذه الطريقة الوحشية تقدم لنا دروساً بأننا كلنا كمجتمع قد اشتركنا في هذه الجريمة البشعة ضد الإنسانية وضد القيم والمبادئ والأعراف والدين اقلها الإهمال واللامبالاة فعذراً غصون ابنتي.

ولله الأمر من قبل ومن بعد.

@ أستاذ علم الإجرام ومكافحة الجريمة المشارك

جامعة القصيم

مستشار أمني
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : أخصائيه نفسية
  رقم المشاركة : [ 2 ]
قديم 01-30-2008, 10:34 AM
صحي جديد
 

علي حسين will become famous soon enough
افتراضي

[align=center]مع الأسف الشديد فإن حالات العنف الأسري بدأت تستشري في مجتمعنا بعد أن كانت بعيدة عنه أو لنقل بعيدة عن الإعلام في الوقت الماضي .

والكثير من الآباء يرجع هذا التصرف كإنتقام مما فعله له والده سابقاً حيث أن الضرب كان شائعاً في ذلك الوقت فتجده يقول ( كان والدي يضربنا بشدة فأخرج منا رجال ) وهذه نظرة خاطئة في عصر العولمة التي تتطلب الكثير من الحلم والدراية والمعرفة التامة بنفسية الطفل .

أضف إلى ذلك وجود الضغوطات النفسية الحياتية التي تجعل الأب والأم يريد أن يفرغها ، فلا يجد سوى الطفل المسكين في وجه .

أتمنى من الحكومة الرشيدة وضع حد لهذا الشيء ووضع أقصى العقوبات قبل أن يتطور الأمر ويصل إلى مالا يحمد عقباه .

كل الشكر لكم أختي الفاضلة أخصائية نفسية على إثارة هذا الموضوع الهام .

تحياتي
[/align]
علي حسين غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
البريئة, بعد, غصون؟, وماذا


مواضيع مشابهه ننصح بقراتها
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
""""""Currents In Emergency Cardiovascular Care"""""""" المسمسم ملتقى الطوارئ والإسعافات 3 07-06-2013 09:04 PM
فني صيدله أرغب ببديل من جيزان إلى (الرياض"جده"المدينه"تبوك"الجوف"حايل) snakeksa تخصص صيدلة 9 11-22-2012 11:04 AM
بدل الاشراف :::::تعميم""""""""""""""::::::::مشرف دوائي"""""" ناصرا ملتقى شؤون الموظفين 2 03-28-2011 04:21 PM
"""""Welcome to Human Anatomy Online""""" المسمسم ملتقى الطوارئ والإسعافات 4 09-09-2008 11:25 PM
""" للنساء فقط ::: الختان فوائده وأضراره """ ( الطب الجنسي ) المسمسم ملتقى تبادل الخبرات 1 08-30-2008 03:29 PM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 06:53 PM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط