آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

ملتقى النفحات الإيمانية مواضيع ديننا الحنيف على منهج اهل السنة والجماعة

التسبيح ومعناه وأثره في تهذيب النفوس وكمال العقول

ملتقى النفحات الإيمانية
موضوع مغلق
  #1  
قديم 11-25-2012, 08:39 AM
صحي نشط
 


المراسل will become famous soon enough


التسبيح ومعناه وأثره في تهذيب النفوس وكمالالعقول

التسبيح : لغةوشرعاً هو التنزيه وهو معنى ما ورد في آيات كثيرة منالقرآن الكريم كقوله تعالى :
(يسبح لله ما في السماواتوما في الأرض له الملك وله الحمد وهو على كل شيءقدير)التغابن 1 .
وقوله تعالى(يسبح لله ما في السماوات وما في الأرض الملكالقدوس العزيز الحكيم)الجمعة 1
وقوله تعالى(سبح لله ما في السماوات وما فيالأرض وهو العزيز الحكيم)الحشر 1 والصف1
وقوله تعالى(سبح اسم ربك الأعلى)الأعلى 1
وقوله تعالى ( سبحان الذي أسرى بعبدهليلاً ) الإسراء 1
وقوله تعالى(تسبح له السماواتالسبع والأرض ومن فيهن وإن من شيء إلا يسبح بحمده ولكن لا تفقهونتسبيحهم إنهكان حليماً غفوراً)
الإسراء 44
إلىغير ذلك من الآيات القرآنيةالتي عبرت عنتنـزيه الله تعالى عن صفات الأمكان والحدوث والسببية بكلمة : (سبح)؛ أو(يسبح)؛ أو) سبحان(
وكلمة : سبحان؛ اسم لمصدرالتسبيح، لأنكل فعل رباعي على وزن فعل - بتشديد العين - يأتي مصدره على وزن تفعيل ؛ مثل كلمة كليماً، وعلم تعليما ً، وهذب تهذيبا ً، وهكذا ، فمصدرسبحهو :تسبيح، لا سبحان ،وتكون كلمة) سبحان( اسم لهذاالمصدر .
كما تكون منصوبة بالفتحةالظاهرةعلى النون على أنها مفعول مطلق منفعل محذوف تقديره سبح أو اسبح سبحان الله .
كما أن كلمة) سبحان( لا تستعمل إلا مضافة إلى اسم ؛ سواء كان الاسم لفظالجلالة كقولك :سبحانالله؛ أو إلى ما يدل على الخالق ويختص به كقولك : سبحان ربالسماوات والأرض؛ أوسبحان ربي؛ أوسبحانربنا . أو مضافة إلى ضمير يرجع إلىالخالق المتعال كقولك : سبحانكاللهم؛ أوسبحانه وتعالى . ولكن كلمة - سبحان - صارت من الكلمات المختصة في استعمالها مع أسماء اللهتعالى ولا يصح ولا يجوزاستعمالها في غيرالله تعالى .
ولا شك في أن) التسبيح( هو تنزيه اللهتعالى عن النقائص ؛ كالشرك والظلم والاحتياج إلى مكان أوزمان ، وبعبارة أشمل وأجمعهو تنزيه اللهتعالى عن سائر صفات الممكن والحادث .

تسبيح الموجودات حتىالجمادات
وهذا المعنى هوالمقصود والمراد من تسبيح سائر الموجودات التيأوجدها الله تعالى سواء كانت ممن يعقل كالملائكةوالإنسان أو كانت من الحيوانات ،أو كانت منالنباتات أو كانت من الجمادات .
فكل موجود محتاج فيوجوده إلىمِوُجد ، وكل ممكن مفتقر إلىواجب الوجود ، وكل حادث لم يحدث ولن يحدث إلا بفيضالوجود عليه من الخالق المتعال .
فتسبيح الموجودات حتى الجمادات هوافتقارها إلى خالقها ؛ وهو معني تنزيهالخالق عن صفات الحاجة والأمكان والحدوث ؛وهو المقصود من قوله تعالى) وإنمن شيء إلا يسبح بحمده ولكن لا تفقهون تسبيحهم( الإسراء44
هذا هو ما قالهالحكماء والفلاسفة وقاله المتكلمون أيضاً وإنذهب بعضهم إلى أن كل شيء له تسبيح في القول حتى الجماداتولكن لا كقولناوتعبيرنا ، وهو معنى) لا تفقهون تسبيحهم(
واستدلوا على ذلك بمعجزةتسبيح الحصى في كف الرسول الأعظمكما ذكرذلك الماوردي في كتابهأعلام النبوة : منأن مكرزا العامري أتاه فقال هل عندك من برهان نعرف به أنكرسول الله صلى الله عليه سلم فدعابتسعحصيات فسبحن في يدهفسمع نغماتها من جوفها . وقد أشار إلى ذلك الحلّبي في معجزة - تسبيح الحصى - في سيرتهج3ص319
كماأن كثيراً من المتكلمين ذكروا معجزة نطق الجمادات واستدلوا عليهبما روى أن رسول اللهقال : إني لأعرف حجراً بمكة كان يسلم عليقبل أن أبعث إني لأعرفهالآن . وقالوا أنه هو الحجرالأسود .
وبما روىعن أمير المؤمنين على رضى الله عنه أنهقال :
كنت مع النبيبمكةفخرجنا في بعض نواحيها فما استقبله جبل ولاشجر إلا وهو يقول : السلام عليك يا رسولالله .
ذكر ذلك جملة من الرواة والمؤرخين
وعلى كل حال فإن التسبيح في الجماداتوسائر المخلوقات حاصلومتحقق ، إذ هواعتراف كل موجود بخالقه وهو تسبيح وتنزيه منها للخالق المتعال عنسائر صفات النقص والحاجة والحدوث والإمكان ، سواء كانتسبيحها باللفظ والمقال علىاختلاف أقوالهاونطقها أو كان تسبيحها بالواقع والحال فمعنى التسبيح : هو تنزيهالخالق المتعالى ذاتاً وصفات وأفعالاً من كل ما ينافيوجوب وجوده وتوحيده في الذاتوالصفاتوالأفعال .
لذا اهتم الشارع المقدس بجعل التسبيحفي الصلوات فيقولالمصلي في ركوعه : سبحانربي العظيم ؛ وفي سجوده : سبحان ربي الأعلى ؛ وفي ما زاد يقرأ التسبيحات مثل : سبحان الله ، والحمد لله ، ولاإله إلا الله، والله أكبر . و سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم .
كل ذلك لتوجيه المسلمين والمؤمنين بلسائرالناس إلى توحيد الله تعالى بأعلىمراتب التوحيد وتنزيهه عن سائر صفات النقصوالإمكان والحدوث .
ويكفي في فضل التسبيح - الذي ورد فيكثير من الآياتوالأحاديث - هذه الآياتالكريمة فى قوله تعالى :
) وإن يونس لمن المرسلين * إذ أبق إلىالفلك المشحون * فساهم فكان من المدحضين * فالتقمه الحوتوهو مليم * فلولا أنه كانمن المسبحين * للبث في بطنه إلى يوم يبعثون( الصافات 144:139
فإن يونس النبي عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام -أبق - أي فر وانهزم - من قومه إلى السفينةخشية نزول العذاب عليهم وهو بين ظهرانيهموصعد في السفينة المملوءة والمشحونة بالناس فأشرفتالسفينة على الغرق فقالوا - لنطرح واحداً منا في البحر كي تنجوالسفينة وقرروااستعمال السهام للقرعة ، فساهميونس عليهالسلام معهم فخرجت السهام عليه ثلاث مرات ، فألقوه في البحر وقيل - هوألقى نفسه في البحر ، فالتقمه وابتلعه الحوت في حالة كانملوماً على الفرار من قومه، فأوحى اللهتعالى إلى الحوت : أني لم أجعل عبدي رزقاً لك ، وإنما جعلت بطنكمسجداً له ، فبقى في بطن الحوت بإعجاز من الله تعالىوقدرته ثلاث أيام وقيلأكثر - إلى أربعينيوماً ثم أخرجه الله تعالى من بطن الحوتوأرسله

إلى أهل نينوى فيالموصل.
فكان إخراجه حياً من بطن الحوت وعدملبثه فيها إلى يومالقيامة بسبب تسبيحه للهتعالى وتقديسه وتنزيهه له من صفات الحدوث والإمكان والحاجة .

وفى الختام إليكم هذه الفتوى المفيدة للشيخ عبدالرحمن بن ناصر البراك
"جزاه الله خيرا ً "
السؤال :
أكتب إليكم عن موضوع أرى نقصاً في فهمه لدى كثير منالمسلمين، وهو معنى التسبيح والحمد، فالأغلبية تفهم التسبيح بمعنى التعظيموالإجلال، بينما المعنى الحقيقي هو التنزيه والتقديس عن أي نقص وأي عيب، كذلكبالنسبة للحمد، فالمعنى المعروف هو شكر النعمة، بينما المعنى الحقيقي هو الثناء علىالله، فأرجو منكم أن تعملوا على التنبيه على هذا النقص وتصحيح فهم الناس لهذهالكلمات التي تقال عشرات المرات في اليوم.

الإجابة والفتوى :
الحمد لله، التسبيح هو: أنيقول المسلم: "سبحان الله"، وألفاظ التسبيح متعددة متنوعة،ومعناه كما ذكر السائل هو: التنزيه عن النقائص والعيوب، فإذا قال العبد: "سبحان الله"، أي: تنزيهاً لله، عن كل نقص وعيب، عن الشريك والولدوالصاحبة وغير ذلك، مما نسبه إليه الجاهلون والمفترون كما قال تعالى: {سبحانه وتعالى عما يقولون علواً كبيراً} الإسراء:43، ولكن لا ريب أن التسبيح نوع من التعظيم؛ لأنهمدح في نفي النقائص والعيوب، ولهذا جاء في ألفاظ التسبيح سبحان الله وبحمده، سبحانالله العظيم.
وأما الحمد فهو قول العبد: "الحمد لله"، وقدحمد الله نفسه وعلَّم عباده ليحمدوه، وأمرهم بحمده)وقلالحمد لله الذي لم يتخذ ولداً( الإسراء: 111،وهو كما قال السائل إن معناه: الثناء على الله لصفات كماله، أي: أنه تعالى له الحمدكله؛ لأنه الموصوف بجميع المحامد، فله الحمد على ما له من الأسماء والصفات، وخلقالمخلوقات، والشكر نوع من الحمد، وقد قال بعض أهل العلم أن الحمد والشكر معناهماواحد والصواب: أن الشكر يختص بما كان في مقابل نعمة، والحمد أعم من ذلك يكون فيمقابل النعمة وغيرها، فله الحمد سبحانه وتعالى على كل حال على السراء والضراءوالعطاء والمنع، وله الحمد على كل أقداره وعلى كل شرائعه فله الحمد على خلقه وأمره)ألا له الخلق والأمر تبارك الله رب العالمين( الأعراف:54، وعلى هذا فلا يُخطَّأ ولا يُعنَّف على من قال: إنالتسبيح تعظيم؛ لأنه نوع منه، أو قال: الحمد شكر؛ لأن الشكر نوع من الحمد. واللهأعلم.

وللتسبيح أسرارتجلب الخير والبشرى والفرج ،، كما جاء في القرآن الكريم :
بسم الله الرحمن الرحيم
) قَالَ رَبِّ اجْعَلْ لِي آَيَةًقَالَ آَيَتُكَ أَلَّا تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلَاثَةَ أَيَّامٍ إِلَّا رَمْزًاوَاذْكُرْ رَبَّكَ كَثِيرًاوَسَبِّحْ بِالْعَشِيِّوَالْإِبْكَارِ﴿41(سورة آلعمران
)فَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَوَسَبِّحْبِحَمْدِرَبِّكَقَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَغُرُوبِهَا وَمِنْ آَنَاءِ اللَّيْلِفَسَبِّحْوَأَطْرَافَالنَّهَارِ لَعَلَّكَ تَرْضَى ﴿130﴾( سورةطه
)فَاصْبِرْ عَلَى مَايَقُولُونَوَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَقَبْلَ طُلُوعِالشَّمْسِ وَقَبْلَ الْغُرُوبِ ﴿39﴾ وَمِنَ اللَّيْلِ فَسَبِّحْهُ وَأَدْبَارَالسُّجُودِ ﴿40﴾( سورةق
)قَالَ رَبِّ اجْعَلْ لِي آَيَةً قَالَآَيَتُكَ أَلَّا تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلَاثَ لَيَالٍ سَوِيًّا ﴿10﴾ فَخَرَجَ عَلَىقَوْمِهِ مِنَ الْمِحْرَابِفَأَوْحَىإِلَيْهِمْ أَنْسَبِّحُوا بُكْرَةًوَعَشِيًّا﴿11(سورةمريم
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــ

التسبيح فيه قوة للبدنووقاية من المجاعة
***************************

التسبيح فيه قوة للبدن والدليل على أن التسبيح يقوي البدن ما جاء فيالحديث الصحيح عنعبيدة السلمانيعنعليقال :
شكت إليّفاطمةمجل يديها من الطحين - لقد أصابيديفاطمةخشونة نتيجة الخبز فشكت لزوجهاعلي- فقاللهاعليمقترحاً :
لو أتيت أباك فسألته خادماً،فذهبت تسأل أباها خادماً يكفيها مؤنة العمل، فقال :
((ألاأدلكما على ما هو خيرٌ لكما من الخادم؟ !
إذاأخذتما مضجعكما تقولان ثلاثاً وثلاثين، وثلاثاً وثلاثين وأربعاً وثلاثين، من تحميدٍوتسبيحٍ وتكبير)).
فإذاً سبحان الله ثلاثاً وثلاثين والحمد لله ثلاثاً وثلاثين، واللهأكبر أربعاً وثلاثين، هذه الأذكار بدل الخادم،
إذاً تعطي قوة للبدن، وتعوض عن الخادم،وأشار إلى هذا المعنى
ابن القيمرحمه الله وعده من الأذكار التيتقويالبدن .

*وقد جاء في الحديث أيضاً، أنالتسبيح يقيت الناس، عندما لا يكون هناك طعام ولا شراب،
وهذا ليس في الآخرة بل في الدنيا، يأتي على الناس وقت لا يجدون فيهطعاماً ويعيشون مدة طويلة بدون طعام فما يقيتهم وما يقويهم وما يبقيهم على قيدالحياة، ،
قال النبيفي حديثالدجال المشهور:
))وإنه قبل خروج الدجالثلاث سنوات شدادٍ يصيب الناس فيها جوعٌ شديد، يأمر الله السماء في السنة الأولى أنتحبس ثلث مطرها، ويأمر الأرض فتحبس ثلث نباتها، ثم يأمر السماء في الثانية فتحبسثلثي مطرها، ويأمر الأرض فتحبس ثلثي نباتها، ثم يأمر الله السماء في السنة الثالثةفتحبس مطرها كله، فلا تقطر قطرة، ويأمر الأرض فتحبس نباتها كله فلا تنبت خضرا، فلاتبقى ذات ظلف -الدواب- إلا هلكت، إلا ما شاء الله، قيل: فما يعيش الناس في ذلكالزمان؟ قال: التهليل والتكبير والتسبيحُ والتحميدُ ويجري ذلك عليهم مُجرىالطعام((...
إذاً يقوم هذا بالنسبةلهم مقام الطعام، ويكفيهم عن الطعام! هذا التسبيح لعظمة أجره وفائدته في الدنيا وفيالآخرة.

شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : المراسل
  رقم المشاركة : [ 2 ]
قديم 11-25-2012, 11:17 AM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي رد: التسبيح ومعناه وأثره في تهذيب النفوس وكمال العقول

من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 4 ]
قديم 11-26-2012, 07:59 AM
صحي نشط
 

المراسل will become famous soon enough
افتراضي رد: التسبيح ومعناه وأثره في تهذيب النفوس وكمال العقول

الاخ المكينزي والاخ كلي وله بارك الله فيكم وشكراً على المرور..
من مواضيع : المراسل
المراسل غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)


مواضيع مشابهه ننصح بقراتها
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اختبار الهيئه السعوديه د/احمد سعيد ملتقى تبادل الخبرات 29 05-29-2016 07:43 PM
... موسوعة ال 1000 سؤال فى التاريخ الأسلامى ... نسناس ملتقى النفحات الإيمانية 12 12-17-2015 11:29 AM
ثبت أن بالبصل مضادات حيوية أقوى من البنسلين والأورمايويسين، والسلفات طلال الحربي ملتقى التغذية 14 12-02-2015 01:46 PM
ملف شامل لمشكلات الاطفال ادخلي وشوفي مشكلة طفلك وأسبابها وحلها بسومي ملتقى تمريض النساء والولاده والاطفال 13 08-09-2015 10:09 PM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 03:39 AM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط