آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

العوامل النفسية تؤدي لظهورها وإلى حساسية مفرطة تجاه الألم وتضخيم الشعور به

ملتقيات الصحة النفسية والإجتماعية
موضوع مغلق
  #1  
قديم 01-20-2013, 10:13 AM
الصورة الرمزية المكينزي
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية
 





المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about


العوامل النفسية تؤدي لظهورها وإلى حساسية مفرطة تجاه الألم وتضخيم الشعور به

اضطرابات الصدمة التراكمية... الأعراض المتداخلة تحبط الأطباء في تفسيرها ومعالجتها!

العوامل النفسية تؤدي لظهورها وإلى 624270803980.jpg
استخدام الكمبيوتر المفرط يؤدي إلى ظهور الأعراض

د.ياسر بن محمد البحيري
كثير من الناس يشعر بأنه لم يعد شاباً وبأن الأعباء اليومية أصبحت تمثل ثقلاً عليه ويشعر بأعراض ضعف وشد في العضلات وإجهاد وقد يشعر بخدران وتنمل وآلام في الجسم كله ويأتي إلى الطبيب يشتكي من أن آلامه تؤثر عليه من الرأس حتى القدمين وفي كثير من الأحيان يشعر الطبيب بالإحباط لأنه لا يوجد مرض يؤدي إلى مثل هذه الأمراض ولكن في الواقع إن هناك مرضا يفسر هذه الحالات التي نواجهها بين فينة وأخرى والتي قد يصعب تشخيصها وعلاجها لفترات طويلة.
اضطرابات الصدمة التراكمية
هو عبارة عن مصطلح عام (Cumulative trauma disorder) يشمل الكثير من الأمراض الشائعة التي تصيب الأنسجة في الجسم. فهو مصطلح لا يعني مرضا معينا بحد ذاته ولكن يعني الحالة التي يستخدمها الأطباء لتعريف وعلاج الحالات والأعراض التي ذكرناها سابقاً. ومن أهم أسباب هذه الأعراض أو مجموعة الأعراض التي تؤدي إلى هذا المرض هو زيادة الاستخدام (overuse) أو إساءة الاستخدام لأجزاء الجسم أو الإجهاد المزمن (Chronic stress) في العضلات أو الإجهاد على الأعصاب الطرفية أو الضغوط النفسية والاجتماعية (Psychosocial) أو التفاعل بين المخ وبين الجسم وأيضاً العديد من العوامل الأخرى.



العوامل النفسية تؤدي لظهورها وإلى 790417682517.jpg
تعب واجهاد








زيادة الاستخدام (overuse)
إن الاستخدام المفرط للعضلات وخصوصاً بعد أن تكون هذه العضلات متعبة أو مجهدة يؤدي إلى زيادة احتمالات إصابتها بأعطاب مايكروسكوبية (microtrauma). وإجهاد هذه العضلات وإصابتها بهذه الأعطاب المايكروسكوبية يؤدي إلى زيادة الأعراض وصعوبة علاجها. وهذه المشكلة تحدث في الرياضيين الذين لا يتبعون برنامجاً سليماً في ممارسة الرياضة أو في الأشخاص الذين تتطلب أعمالهم بذل مجهود جسدي مثل العمال وغير ذلك أو الذين تتطلب أعمالهم وضع مجهود جسدي على أجزاء معينة من الجسم مثل استخدام الكمبيوترالمفرط وغير ذلك. وهذه الأعطاب عندما تحدث بشكل مزمن ومع مرور الوقت تصبح غير قابلة للترميم ويصبح الجسم غير قادر لمحاكاة المجهود الذي يتم وضعه عليه وفي هذه الحالة تصبح الأغشية والعضلات ضعيفة ومريضة وتبدأ بالتسبب في الآلام المزمنة التي يشعر بها هؤلاء المرضى.

العوامل النفسية تؤدي لظهورها وإلى 973741549242.jpg
آلام متعددة



الشد على العضلات (muscle tension)
الإجهاد المزمن قد يؤدي إلى شد وتشنج (tension and spasm) مزمن في العضلات وهذا التشنج في العضلات يؤدي إلى خلل في وظيفتها ومع مرور الوقت يؤدي إلى إصابات تراكمية فيها وإلى أن تصبح العضلة مؤلمة وقاسية ومشدودة بحيث ان المريض يحضر إلى العيادة وهو يشتكي من ورم في منطقة العضلة والواقع أنه لايوجد ورم ولكن فقط تكون الأنسجة العضلية المريضة متشنجة ومشدودة بشكل مزمن.
إجهاد الأعصاب الطرفية (nerve tension)
هناك العديد من الوضعيات والمجهودات والأنشطة التي تؤدي إلى إجهاد تراكمي وإصابات تراكمية على الأعصاب الطرفية. هذه الإصابات تؤدي إلى خلل في وظيفة العصب وقد تؤدي إلى ظهور حساسية مفرطة في هذه الأعصاب مما يؤدي إلى وجود الآلام فيها. ومن الأمثلة على هذه الإصابات هي الآلام التي يشعر بها بعض الناس في منطقة الكوع أو المرفق (Elbow) عند وضع الكوع أو المرفق على الطاولة لفترات طويلة نتيجة الجهد المتراكم على الأعصاب. أيضاً من الأمثلة على هذا المرض ما يحدث عند الأشخاص الذين يستخدمون الكمبيوتر أو الكتابة لفترات طويلة حيث إن هذا يضع جهوداً على الأعصاب الطرفية التي تمر من خلال الرسغ ويؤدي إلى ظهور مرض متلازمة قناة الرسغ (carpal tunnel syndrome) التي تظهر على شكل آلام وخدور في اليدين وخصوصاً عند استخدام اليدين أو في بعض الأحيان عند الاستلقاء والنوم.
العوامل النفسية والاجتماعية
العوامل النفسية لها تأثير كبير على ظهور هذه الأعراض حيث إنها تؤدي إلى حساسية مفرطة تجاه الألم وتؤدي إلى تضخيم الشعور بالألم. والمعروف أن الأشخاص الذين لديهم مشاكل نفسية أو لديهم عدم الشعور بالرضا في العمل أو نتيجة ضغوط عائلية يشتكون من هذه الأعراض أكثر من غيرهم. كما أن هناك عوامل اجتماعية تؤدي إلى زيادة مثل هذه الأعراض فمثلاً تم إجراء الأبحاث وظهر أن العمال وإصابات العمل وما يحيط بها من عوامل قد تؤدي إلى زيادة الشعور بمثل هذه الأعراض.
عوامل أخرى
هناك العديد من العوامل الأخرى التي تساعد على ظهور هذه الأعراض فمثلاً عندما يقوم الأشخاص بأعبائهم وأنشطتهم بقوة أو بشدة أو في وضعية ثابتة لفترات طويلة أو بوضعية خاطئة فإن هذه كلها تؤدي إلى ظهور هذه الأعراض. كما أن الإجهاد وعدم تناول التغذية الجيدة وعدم أخذ أقساط من الراحة تؤدي إلى مثل هذه الأعراض. بل ان حرارة المحيط الذي يقوم فيه الشخص بالعبء قد يؤدي إلى ظهور هذا الإجهاد على العضلات والأنسجة.
الأعراض والتشخيص
عادة ما تبدأ الأعراض بالتدريج ويشعر المريض بتعب (fatigue) وشد في العضلات (spasm) وإجهاد ولا يتذكر أي إصابة تسبق هذه الأعراض. كما أنه قد يشعر بخدور أو تنمل وآلام منتشرة في الجسم. وبعض المرضى يشتكي من تورم في الساقين. وكثير منهم يشعر بفقدان القوة في الساقين أو في الذراعيين وهذه الأعراض تزداد مع القيام بمجهود وتقل كثيراً عند أخذ قسط من الراحة. أما بالنسبة للتشخيص فإنه عادةً ما يبدأ بأخذ تاريخ مرضي مفصل من المريض بما في ذلك طبيعة العمل وما يقوم به الشخص والأنشطة التي يقوم بها المريض سواء كانت أنشطة رياضية أو أنشطة يومية كما قد يتم السؤال عن العوامل النفسية والاجتماعية التي قد تؤدي إلى ظهور مثل هذه الأعراض. بعد ذلك يتم فحص المريض سريرياً خصوصاً في المناطق التي يشتكي منها المريض بشدة. وفي بعض الأحيان قد يتم اللجوء إلى الأشعات أو إلى التحاليل المخبرية للتأكد من عدم وجود أمراض أخرى تؤدي إلى أعراض مشابهة لهذا المرض.
الخطة العلاجية
عادةً ما تبدأ الخطة العلاجية بالعلاج التحفظي غير الجراحي والذي يتكون من محاولة تعديل طريقة الحياة والأنشطة اليومية التي يقوم بها المريض وكذلك استخدام العلاج الطبيعي والأربطة الطبية لفترات متقطعة وتناول الأدوية المضادة لالتهابات العضلات والمفاصل والأدوية المسكنة للآلام والمرخية للعضلات. كما يتم إرشاد المريض أو المريضة إلى برنامج تأهيلي يشمل عمل إطالة وتقوية للعضلات (Stretching and strengthening) التي يشتكي منها ويشتمل على إرشاد المريض أو المريضة حول الاعتناء بأجزاء الجسم عند القيام بالأعمال اليومية. أما التدخل الجراحي في علاج مثل هذه الحالات فهو نادرا ما يتم اللجوء إليه في حال ووجدت مشكلة معينة مثل الضغط على العصب عند الرسغ أو عند الكوع أو غير ذلك. وفي المصانع الكبيرة وفي الشركات الكبيرة فإن هذا المرض قد يؤثر سلبياً على عطاء العمال والموظفين ولذلك فإن هناك أطباء متخصصون في هذه الأمراض وفي أمراض العمال يقومون بعمل دورات تثقيفية وتدريبية لكيفية تفادي هذه الأعراض وعلاجها مبكراً لكي لا تؤثر على أعطاء الموظف أو العامل.
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : المكينزي
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
لظهورها, مفرطة, الأمل, الشعور, العوامل, النفسية, تجاه, توجد, حساسية, وتضخيم, وإلى


مواضيع مشابهه ننصح بقراتها
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الصحة النفسية»..أسّرة محدودة وخدمة لا تغطي جميع المناطق --حسن الحسني-- ملتقيات الصحة النفسية والإجتماعية 4 08-10-2015 06:14 PM
ملف شامل لمشكلات الاطفال ادخلي وشوفي مشكلة طفلك وأسبابها وحلها بسومي ملتقى تمريض النساء والولاده والاطفال 13 08-09-2015 10:09 PM
الادوية النفسية والخاضعة للرقابة والمخدرة الفيدرالي ملتقى الرعاية الصيدلية 30 04-28-2015 04:03 AM
العود لادمان المخدرات الأخصائي راشد ملتقى التوعية بأضرار المخدرات والتدخين 0 03-07-2009 02:32 AM
أنواع الامراض النفسية مجرد ملتقى المواضيع النفسية 1 05-29-2008 04:46 AM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 12:59 PM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط