آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

ملتقى المواضيع العامة للحوارات الهادفة والنقاشات البناءة والمواضيع العامة

كفى استهتاراً بمشاعر أبنائنا!

ملتقى المواضيع العامة
موضوع مغلق
  #1  
قديم 02-20-2013, 07:47 PM
صحي متميز
 



ساعد وطني will become famous soon enough


بسمة عبدالعزيز حلمي


قصص واقعية وأبناء محطمون.. ظروف متنوعة ومشاعر موحدة... عوائل مختلفة واستهتار متزايد... إلى متى؟؟؟ إلى متى؟؟؟


تأتي الصحوة بعد أن يكون الحل (العيادات النفسية لأبنائنا) هل هذا ما نطمح إليه؟ هل هذه الأمانة التي رزقنا الله إياها للحفاظ عليها؟...


وا عجباه رزقنا الله بأبناء وفضلنا على كثير من خلقه وها نحن نغفل عن شكره سبحانه وتعالى على هذه النعمة التي حرم منها كثيرون وطالما حلموا بها... نقسوا عليهم ونهين مشاعرهم وللأسف هذا حال لسان كثير من أبنائنا...


(فاطمة تقول):


قصتي بدأت منذ أن كنت طفلة وها أنا في المرحلة الجامعية، أصبح وأمسي على الضرب والإهانات لأتفه الأسباب على نقد لاذع وتجريح، بالرغم من أنني آخر العنقود ومن المفترض أن أكون مدللة ولكن للأسف لا يمضي يوم إلا وأشعر بتحطيم لمشاعري وسلب لحريتي وحقوقي كإنسانة يجب أن تحيا حياة كريمة!!


(نورة وفهد يقولان):


ما أصعبها من حياة نعيش تحت مسمى العائلة لكن للأسف لا يجمعنا سوى الاسم والسقف فقط، كل له حياته لا أحد يدري عن الآخر، الوالدان خارج المنزل ووجودهما مثل عدمهما... تفرقت مشاعرنا فاختلفنا فتباعدنا صدامات وصراعات يومية أمام أعيننا.. افتقدنا الأمان احتجنا لمن يسمعنا ويرشدنا لكن يبقى الجواب كالمعتاد (ليس هذا الوقت المناسب!!!) فكان صديقنا هو (اللاب توب - والهواتف النقالة وجميع الإلكترونيات) التي نمضي بالساعات معها...


بتنا نجهل معنى الوالدية في المنزل ما لنا وما علينا، اختلطت الأدوار ففقدنا السبيل!!! إلى متى سيظل حالنا {تَحْسَبُهُمْ جَمِيعاً وَقُلُوبُهُمْ شَتَّى}..!!!


(سلمى تقول):


حطمتموني بكثرة الانتقادات، لا يعجبكم شيء، لا يمر مجلس نجتمع فيه إلا وأكون محور حديثكم السلبي عني، أرهقتموني بكثرة الهمزات واللمزات كما لو أنني كائن غريب من الفضاء، اللوم موجود والصراحة مفقودة، كرهت نفسي بسببكم ماذا أفعل لأرضيكم، إلى متى الاستهتار بمشاعري سلبتوا ثقتي بنفسي وجرحتموني.!!!


بصوت واحد (آباؤنا وأمهاتنا ماذا تريدون؟؟؟)


ما أصعبها من مشاعر يعيشها الأبناء، زرعنا بهم السلبية بطريقتنا استهترنا بمشاعرهم وحرمناهم من عاطفتنا، حاصرناهم في المنزل كما لو كانوا في ثكنات عسكرية، استهزأنا بكلامهم وعفويتهم وأشرنا إليهم بأصابع الاتهام والكذب، قارنا بينهم وبين الآخرين، مسحنا وتجاهلنا مزاياهم وأصبحنا نركز على عيوبهم وزلاتهم، استمررنا بالتهديد والوعيد لم نعطهم فرصة للخطأ والتصويب، فلماذا نعيب الأيام واختلاف السنين واختلاف الحياة. (قال الشافعي يرحمه الله):


نعيب زماننا والعيب فينا


ومال زماننا عيب سوانا


ونهجو ذا الزمان بغير ذنب


ولو نطق الزمان لنا هجانا


وبعد هذا كله نستغرب لو حصدنا أبناء:


أبناء ضعاف الثقة بالنفس - يشعرون بمرارة الحياة وقسوتها.


أبناء متشائمون - قلقون - متمردون - عدوانيون - محطمون.


أبناء ليس لهم أهداف يبحثون عن النجاة خارج المنزل.


أبناء يعانون من الانطوائية والاستسلام وضعف الشخصية.


أبناء يعومون في بحر الاضطرابات النفسية من اكتئاب وقلق واضطرابات شخصية.


لا تستغربوا كثيرا حيث أثبتت الدراسات النفسية أن 70 % من العلاقات بين الأبناء والأسرة يغلب عليها التوتر والصدام نتيجة لاتباع الأساليب السلبية في التنشئة الاجتماعية.


أبناؤكم كالنبتة التي تحتاج إلى عناية وسقاية واهتمام فأولاً تحتاج إلى التربة الجيدة ثم الاهتمام بها وسقايتها بالماء مدى الحياة وتوفير الهواء المناسب والشمس حتى تنبت لكم ثمار صالحة يانعة.


أبناؤنا هم النبتة التي تحتاج إلى تربة منزلية صالحة جيدة للعيش فيها خالية من المشاحنات والصدامات تسقى مدى الحياة بالكلام الطيب والعاطفة والحنان والاحتواء والمشاركة.


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن الرفق لا يكون في شيء إلا زانه، ولا ينزع من شيء إلا شانه» (رواه مسلم).


أبناؤنا يحتاجون إلى:


والدين يكونان لهم قدوة حسنة ويعلمانهم تحمل المسؤولية.


والدين يتمتعان بمهارة الإنصات ثم الحوار الإيجابي الفعال.


والدين يتفهمان مشاعر أبنائهما ويتغاضيان عن أخطائهم.


والدين يقدمان لأبنائهما التقدير والاحترام والاهتمام.


والدين يرفعان همم أبنائهما وطاقاتهم بطريقة إيجابية وفعالة.


والدين يراعيان التغيرات النفسية والجسدية لأعمار أبنائهما المختلفة.


والدين يشبعان الاحتياجات النفسية والعاطفية التي يمر أبناؤهم بها.


والدين يفتحان المجال لأبنائهما للتعبير عن آرائهم بكل حرية وضمن قيود أخلاقية.


والدين يتمتعان بالصبر فالتربية جهاد نفسي اجتماعي تحتاج إلى أساليب تربوية إيجابية سليمة.


بصوت واحد (كفى ظلماً واستهتاراً بمشاعر أبنائنا).


(بسمة أمل)


يحتاج أبناؤنا باختلاف أعمارهم إلى بيئة إيجابية داعمة لهم تتوفر فيها الظروف الحقيقية التي تساعد الفرد عن تكوين صورة إيجابية عن ذاته وتقبلها وتدفعه إلى السعي إلى تطويرها والارتقاء بها.


الأخصائية النفسية
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : ساعد وطني
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
أبنائنا!, استهتاراً, بمشاعر, كفى


مواضيع مشابهه ننصح بقراتها
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صورة مشينة عن أبنائنا لدى الوافدين د.عبدالله سافر الغامدي ملتقى المواضيع النفسية 3 10-02-2009 01:25 PM
أبن الشقيري .. كفى .. فقــد اثخنت جراحنـا‏ صمت الشفايف ملتقى المواضيع العامة 2 10-02-2009 02:10 AM
توعية أبنائنا بالإرشادات المرورية khalid.m.shams ملتقى تمريض النساء والولاده والاطفال 1 01-05-2008 02:02 AM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 07:23 AM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط