آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

ملتقى المواضيع العامة للحوارات الهادفة والنقاشات البناءة والمواضيع العامة

من يربي ويعلّم اليوم

ملتقى المواضيع العامة
موضوع مغلق
  #1  
قديم 03-02-2013, 11:31 PM
صحي متميز
 



ساعد وطني will become famous soon enough


محمد العثيم
الأب والأم والمعلم في ورطة تربوية هذه الأيام سببها التغيير، واختلاف الوسائل، والتواصل خارج المؤسسة التربوية، والأسرة عبر الأجهزة الصغيرة.
تبدأ الشكوى حول سؤال من يربي النشء الصغير اليوم، وما نوع التلقي الذي يتسلل لذهن الطفل عبر المواقع العالمية التي أصبحت متاحة بلمس الشاشة الصغيرة، في وقت يبقى الأسلوب التربوي، التعليمي في المدرسة والمنزل منفصلا تماما عن العالم بأساليب لم تعد بذات تأثير إزاء قوة التواصل الحالي من خارج المنزل والمدرسة.
هل تذكرون ذلك الزمن الذي كنا نتحدث فيه عن خطر تعرض الأطفال للقنوات التلفزيونية، لقد أصبحت تلك الشكوى والمقولات من التاريخ قياسا بما يجري اليوم، فالتكنولوجيا سبقت الواقع بالتسلل لحياة الأسرة، وهي تؤثر في النشء من سن قبل المدرسة ومن التعليم الأولي، ناهيك عن مرحلة الطفولة المتأخرة، وبداية العشرينيات.
كتب أحد النشء لأقرانه على جهاز للتواصل الاجتماعي عبارة بسيطة، لكنها خطيرة الدلالة.. كتب يقول: ''أخي الشاب أختي الشابة ربِ نفسك لا أحد يربيك''.. العبارة رغم سذاجتها وبساطتها خطيرة فهي تقول: إن تربية المرجعيات التربوية، والأسرية لم تعد مهمة في التنشئة إزاء ما بيد الشاب والشابة من أدوات التواصل، وما يتلقونه عبر الإنترنت والفضاء العام من معلومات وسلوكيات، وهذه ظاهرة مهمة للقراءة ودالة من دلائل ما يفعله التغير في المجتمع، وإن كان شاب صغير جدا أحس أنه مسؤول عن تربية نفسه فأين يتجه الجيل المقبل الذي لا نعرف عنه إلا أنه مفتون بالآلة الإليكترونية، وأنه يتبع العالم بشره عبر المواقع البصرية والصوتية العالمية.
مجتمعنا يمر بمراحل تغيير حادة، وغير موجهة، ولكني شخصيا غير قلق على النشء، فالحياة توجه الناس لمصالح معيشتهم، والتغيير الذي يعصف بهم يخرجهم من قمقم النمطية، إلى التفكير بأساليب جديدة لتحسين حياتهم، فما يقتل الأمم إلا الجمود والركود، وجفاف موارد المعرفة، المحلية والخارجية.
نعم التغيير اليوم ليس خيارنا، فنحن مسوقون بالتيار، ومستلبون ثقافيا، ولكنه خير من أن نغرق في الظلام والعالم يتغير، والمشكلة أن من يقاوم التيار من أجل مصلحة ثابتة، يجد اليوم أنه لا ثبات في حقب التغيير الحادة، لأنها سُنة كونية.
أكثر من يعاني بسب فوضى التغيير السريع هم المرجعيات الاجتماعية التي تفقد سيطرتها على اتباعها، وتجد توازنها مع معارف اليوم وجيله المتغير ليست بسهولة النهي والنصح.
على كل حال لسنا وحدنا من يتغير، العالم كله ينفتح على بعضه بلا قيود، ومن يعتقد بالسيطرة على ما يجري فهو واهم، لكن التعبئة الثقافية السليمة لمواجهة ما يجري بثقافة محلية معتدلة هو الشيء المفقود، فالجيل كما قال الصبي لصديقه يربي نفسه، ولا يربيه معلم، أو أب، ولا يعبأ بما حوله.
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : ساعد وطني
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)


مواضيع مشابهه ننصح بقراتها
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
موسوعة شاملة عن الأمراض وعلاجها life`s rose ملتقى الأمراض 9 01-03-2016 04:31 PM
مـــرض السكر.... injection305 السكر 21 12-30-2015 08:22 PM
فتح الباري شرح صحيح البخاري (كتاب الطب)-1الى 6 طلال الحربي ملتقى النفحات الإيمانية 15 12-17-2015 11:30 AM
الأسئلة الأكثر تكرارا في الابتعاث والإيفاد FAQs خا(Rx)لـد ملتقى التدريب والإبتعاث 24 12-16-2015 03:15 PM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 09:38 AM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط