آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

الديوكسينات.. حرق المواد الملوّثة بالطرق السليمة أفضل وسيلة للوقاية من سمومها

ملتقى التغذية
موضوع مغلق
  #1  
قديم 03-19-2013, 05:05 PM
مشرف سابق
 


--حسن الحسني-- will become famous soon enough


أكثر من 90% من حالات تعرّض البشر لسمومها من خلال الأغذية..

الديوكسينات.. حرق المواد الملوّثة بالطرق السليمة أفضل وسيلة للوقاية من سمومها !

الديوكسينات.. المواد الملوّثة بالطرق السليمة 712067141895.jpg
اللحوم

الديوكسينات هي ملوّثات بيئية. كما تندرج بعض مركبات بيفينيل عديد التكلور، التي تشبه الديوكسينات ولها الخصائص السامة ذاتها، ضمن مصطلح "الديوكسينات". وقد تم تحديد 419 نوعاً من المركبات تقريبا ذات الصلة بالديوكسينات، غير أنّ ثمة 30 مركباً منها فقط يملك قدرة كبيرة على إحداث التسمّم، وتثير هذه المواد قلقاً بسبب قدرتها العالية على إحداث التسمّم والتسبب في السرطان. وقد بيّنت التجارب أنّ تلك المواد تؤثر في أعضاء جسم الإنسان.
تنجم الديوكسينات، أساساً، عن منتجات العمليات الصناعية، وقد تنجم أيضاً عن العمليات الطبيعية، مثل حالات الثوران البركاني وحرائق الغابات. ويمكن أن تُطلق الديوكسينات من العمليات الصناعية، بما في ذلك الصهر وتبييض عجينة الورق بالكلور وصناعة بعض مبيدات الأعشاب ومبيدات الهوام. وتمثّل أجهزة حرق النفايات غير المراقبة (النفايات الصلبة ونفايات المستشفيات)، في غالب الأحيان، أكبر مسبّبات ذلك نظراً لعدم اكتمال عمليات الحرق فيها.. . مما يؤدي إلى تلوّث البيئة وإلحاق أضرار بالبشر. وتُسجّل أعلى مستوياتها في بعض التربة والرواسب والأغذية، وبخاصة منتجات الألبان واللحوم والأسماك والمحار، لذلك يجب معالجة تلك المواد بالطريقة التي تُعالج بها النفايات الخطرة، وأفضل طريقة للقيام بذلك هي حرقها حرقاً كاملاً في درجات حرارية عالية.

آثار الديوكسينات على صحة الإنسان
قد يؤدي تعرّض البشر على المدى المتوسط لمستويات عالية من الديوكسينات إلى إصابتهم بآفات جلدية، واختلال وظيفة الكبد. أمّا التعرّض لتلك الديوكسينات على المدى الطويل فيؤدي إلى حدوث اختلال في الجهاز المناعي وتأثيره على الجهاز العصبي والوظائف الإنجابية. وقد أدّى تعرّض الحيوانات بصورة مستمرة للديوكسينات إلى إصابتها بأنواع سرطانية مختلفة.
والجدير بالذكر أنّ لدى معظم البشر خلفية تعرّض للديوكسينات ومستوى معيّنا منها في الجسم وذلك نظراً لانتشارها على نطاق واسع، ممّا يؤدي إلى ما يُسمى عبء تحمل الجسم. ومن غير المتوقّع، عموماً، أن يؤدي التعرّض للمستويات الطبيعية البسيطة إلى إلحاق أضرار بصحة البشر. غير أنّ من الضروري، بالنظر إلى ما تتسم به الديوكسينات من قدرة عالية على إحداث التسمّم، بذل الجهود اللازمة بغية الحد من ارتفاع نسبة التعرّض الطبيعية الراهنة.


الديوكسينات.. المواد الملوّثة بالطرق السليمة 347688574576.jpg
الأسماك


الفئات الحسّاسة
تُعد الأجنة أكثر الفئات حسّاسية للديوكسينات. وقد يكون المولود الجديد، الذي تشهد أعضاء جسمه نموّاً سريعاً، أكثر تأثرا. كما قد يزيد نسبة الخطر لدى البعض بسبب ارتفاع مستويات الديوكسينات في نظامهم الغذائي ( مثل الأفراد الذين يستهلكون الأسماك من مصادرملوثة) أو أنشطتهم المهنية مثل العاملين في صناعة اللّب والورق أوفي مصانع الترميد ومواقع النفايات الخطرة وغير ذلك.
الوقاية من الديوكسينات
إنّ حرق المواد الملوّثة بالطرق السليمة هو أفضل وسيلة للوقاية من التعرّض للديوكسينات والحد منه. وتتطلّب عملية الحرق دراجات حرارية عالية، أي أكثر من 850 درجة مئوية. وللتخلّص من كميات كبيرة من المواد الملوّثة قد تتطلّب تلك العملية درجات أعلى من ذلك.
وأحسن طريقة للوقاية من تعرّض البشر للديوكسينات أو الحد منه هي تلك التي تتم باتخاذ تدابير تتوخى مصدر ذلك التعرّض، أي فرض رقابة صارمة على العمليات الصناعية للحد قدر الإمكان من تشكّل الديوكسينات. وتقع تلك المسؤولية على عاتق الحكومات الوطنية، حيث تحدث أكثر من 90% من حالات تعرّض البشر للديوكسينات من خلال الغذاء ، خاصة اللحوم ومنتجات الألبان والأسماك والمحار بالدرجة الأولى. وبناء عليه تصبح حماية تلك الإمدادات من الأمور الهامة. ولا بد من انتهاج مبادئ المراقبة والممارسات السليمة أثناء عمليات الإنتاج الأوّلية وعمليات المعالجة والتوزيع والبيع لضمان إنتاج أغذية مأمونة.
ويجب وضع نُظم رصد تلوّث الأغذية لضمان عدم تجاوز المستويات التي يمكن تحمّلها. ومن الأدوار المنوطة بالحكومات الوطنية رصد سلامة الإمدادات الغذائية واتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية الصحة العمومية. وينبغي عند الاشتباه في وقوع حوادث تلوّث من هذا القبيل، امتلاك خطط للطوارئ تمكّن من تحديد الأعلاف والأغذية الملوّثة وحجزها والتخلّص منها. كما ينبغي فحص الفئات السكانية التي تتعرّض لها من حيث درجة التعرّض (مثل قياس الملوّثات في الدم أو الحليب البشري) والآثار المترتبة عليه (مثل الترصد السريري للكشف عن علامات اعتلال الصحة).


الديوكسينات.. المواد الملوّثة بالطرق السليمة 447557203704.jpg
الألبان


حوادث التلوّث بالديوكسينات
تعمد بلدان كثيرة إلى رصد الديوكسينات في الإمدادات الغذائية. وقد مكّن ذلك من الكشف عن التلوّث في مراحل مبكّرة وإلى الحيلولة، في كثير من الأحيان، دون انتشار ذلك التلوّث على نطاق واسع.
ففي أواخر عام 2008، قامت أيرلندا بسحب أطنان عديدة من لحوم الخنازير ومشتقاتها من الأسواق عندما تم الكشف، في عيّنات منها، عن الديوكسينات بمستويات تفوق حدود المأمونية بنحو 200 مرّة. وأدّى هذا الاكتشاف إلى أحد أكبر عمليات سحب الأغذية من الأسواق بسبب تلوّث كيميائي. وأشارت عمليات تقييم المخاطر التي اضطلعت بها السلطات الأيرلندية إلى عدم وجود أيّ دواع للقلق الصحي العمومي. وتم عزو الحادث إلى تلوّث العلف بالديوكسينات.
في 2007 أصدرت المفوضية الأوروبية إنذاراً صحياً موجهاً إلى الدول الأعضاء في أعقاب الكشف عن مستويات عالية من الديوكسينات في مضاف غذائي-صمغ الغار- يُستخدم كمثخّن بكميات صغيرة في اللحوم أو منتجات الألبان أو المنتجات الرهيفة. وتم عزو ذلك إلى تلوّث صمغ الغار المستورد من الهند بمركب خماسي الكلوروفينول، وهو أحد مبيدات الحشرات التي تحتوي على الديوكسينات.
في عام 1999، تم اكتشاف مستويات عالية من الديوكسينات في لحوم الدواجن والبيض المستورد من بلجيكا. وبعدها تم الكشف عن أغذية حيوانية المصدر ملوّثة بالديوكسينات (لحوم الدواجن والبيض واللحوم) في عدة بلدان أخرى. وتم عزو ذلك التلوّث إلى علف تعرّض لتلوّث بنفايات الزيوت الصناعية التي تحتوي على مركبات بيفينيل عديد التكلور.
وتم، في آذار/مارس 1998، عزو ارتفاع مستويات الديوكسينات في حليب بيع في ألمانيا إلى مكعبات لبّ الحمضيات المستوردة من البرازيل لأغراض تعليف الحيوانات. وأدّت عملية التحرّي إلى فرض حظر على جميع منتجات لبّ الحمضيات التي يستوردها الاتحاد الأوروبي من البرازيل.
ما الذي ينبغي فعله للحد من مخاطر التعرّض؟
قد يسهم نزع الشحم من اللحوم أو استهلاك منتجات الألبان المخفضّة الدهون في الحد من درجة التعرّض لمركبات الديوكسينات. كما يساعد النظام الغذائي المتوازن (الذي يشمل كميات مناسبة من الفواكه والخضر والحبوب) على تجنّب التعرّض بشكل مفرط لتلك المواد من مصدر واحد. وتدخل تلك الإجراءات في إطار استراتيجية طويلة الأجل ترمي إلى الحد من أعباء الجسم، وتظل تلك الاستراتيجية من سبل الوقاية محدودة نوعا ما. ويظل الحمل الأكبر على الجهات المنوط بها رقابة الغذاء وذلك بمنع تلوث الغذاء والأعلاف واجراء الاختبارات المتكاملة بما فيها الواردات الغذائية خاصة اللحوم والأسماك ومنتجات الحليب وكذلك أعلاف الحيوانات.

ط¬ط±ظٹط¯ط© ط§ظ„ط±ظٹط§ط¶ : ط§ظ„ط¯ظٹظˆظƒط³ظٹظ†ط§طھ.. ط*ط±ظ‚ ط§ظ„ظ…ظˆط§ط¯ ط§ظ„ظ…ظ„ظˆظ‘ط«ط© ط¨ط§ظ„ط·ط±ظ‚ ط§ظ„ط³ظ„ظٹظ…ط© ط£ظپط¶ظ„ ظˆط³ظٹظ„ط© ظ„ظ„ظˆظ‚ط§ظٹط© ظ…ظ† ط³ظ…ظˆظ…ظ‡ط§ !
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : --حسن الحسني--
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
للوقاية, أفضل, الملوّثة, المواد, الديوكسينات.., السليمة, بالطرق, حرق, سمومها, وسيلة


مواضيع مشابهه ننصح بقراتها
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الموسوعة الطيبة الشاملة ( أمراض الباطنة) .. life`s rose ملتقى الأمراض 9 08-28-2015 02:19 AM
الأمراض وعلاجها abuferas3000 ملتقى الأمراض 14 08-03-2015 09:00 AM
الصرع الفصيلي ملتقى الأمراض 1 08-01-2013 12:57 PM
فلنتنافــــــــــس إذآ.... لميس ملتقى النفحات الإيمانية 3 07-08-2013 09:19 AM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 05:21 AM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط