آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

أعتذر أن كنت تعديت الحد في الأستشاره (ضعف صمامات القلب)

قسم الأسئلة والإستشارات
موضوع مغلق
  #1  
قديم 08-30-2013, 07:03 AM
صحي جديد
 




ضعف صمام القلب will become famous soon enough


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أرجوا أفادتي
أنا زوجي يعاني من ضعف صمامات القلب
هل يمكننا الأنجاب ؟
مع العلم أنه الأن ببداية المرض في السابق كان أمورنا جيده
أما الأن لايستطيع ..أعتذر أن كنت تعديت الحد في الأستشاره
فهو الأن لايستطيع أكمال واجبه الجنسي ولا يستطيع القذف لأنه يشعر بالتعب وبألم بصدره

أتمنى أفادتي بأن كان سيتحسن الأمر ونستطيع الأنجاب ..وماهو العلاج
مع العلم أني سبق لي الحمل والتسقيط ولا يوجد لدينا أطفال لأننا ببداية الزواج
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : ضعف صمام القلب
  رقم المشاركة : [ 2 ]
قديم 08-30-2013, 06:10 PM
صحي متميز
 

ابوفرحه will become famous soon enough
افتراضي رد: أعتذر أن كنت تعديت الحد في الأستشاره (ضعف صمامات القلب)

من المواضيع الشائكة والتى يتحرج كثير من مريضى من سؤالها هو أو زوجته فى بادئ الأمر ولكن بعد أن تصبح العلاقة بين الطبيب والمريض مثل الأخ والصديق يكثر النقاش بهذا الموضوع لذا قررت التطرق لهذا الموضوع الهام والتحدث فيه دون حرج لعله يأتى بالفائدة على كثير من مرضى القلب القلقين.

فعادة ما يخشى مرضى القلب من ممارسة الجنس مع زوجاتهم، خشية تدهور حالتهم أو فقدان حياتهم أثناء الممارسة، لكن أؤكد أن ممارسة الجنس مثل ممارسة أى نشاط يومى عادى ما عدا الحالات المتقدمة من مرضى الشريان التاجى.

وأوضح الأطباء أن ممارسة مرضى القلب للجنس لا تمثل خطورة على صحتهم، ففى سنة 1969 أجرى العالم الأمريكى "هيلر اشتين" فحصاً دقيقاً وشاملاً على أكثر من مائة مريض من مرضى القلب والشرايين التاجية، وفى هذا البحث درس مدى رد فعل القلب أثناء اللقاء الزوجى.

فوجد العالم أن أعلى معدل فى ضربات القلب كان 117 ضربة فى الدقيقة فى فترة الشبق (نزول السائل المنوى)، الذى لا يستغرق أكثر من 10 إلى 15 ثانية، وبقياس متوسط النبض فى الفترة من دقيقتين قبل الشبق ودقيقتين بعده وجد أن متوسط نبض القلب 97 نبضة فى الدقيقة.

وحاول العالم الأمريكى "هيلر اشتين" توصيل هذه المعلومات بشكل مبسط للمرضى فقد لاحظ وقاس عدد نبضات القلب بالنسبة لنفس المرضى خلال نشاطهم اليومى العادى، والذى لا يزيد على المشى وبعض الأعمال المكتبية وصعود السلالم، فوجد أن أقصى معدل لنبضات القلب خلال هذه النشاطات العادية يصل إلى 120 دقة فى الدقيقة، أى أكثر من أكبر معدل له أثناء العملية الجنسية التى هى 117 دقة فى الدقيقة، مما يدل على أن المجهود الذى يبذله القلب أثناء ممارسة الجنس لا يزيد على ما يبذله أثناء النشاط اليومى العادى.

وتدعيماً لهذه الدراسة، أكدت دراسة حديثة أن الرجال الذين يمارسون الجنس ثلاث مرات على الأقل فى الأسبوع يمكن أن ُيخفضوا خطر الإصابة بالأمراض القلبية التاجية بشكل كبير.

وأشارت الدراسة إلى أن ممارسة الجنس، شرط تجنب الأسباب التى يمكن أن تؤدى للإصابة بالأمراض، يمكن أن يكون مفيداً للرجال، فممارسة الجنس بشكل قوى يمكن أن تضاعف دقات القلب وتؤدى إلى إحراق 200 سعرة حرارية، أى ما يعادل الركض السريع لمدة 15 دقيقة.

ولكن يجب اتباع بعض الإرشادات وهى أن لا تمارس العملية الجنسية بين الزوجين إلا نتيجة لرغبة جنسية صادقة، وحاجة لا يجوز كبتها وليس أبدا كواجب زوجى أو أى اعتبار آخر ولا يسمح بها إلا بعد مرور شهرين اثنين على الأقل من حدوث الجلطة القلبية ويجب أن يتم ذلك وفى كل الأحوال فى حدود إمكانيات المريض الجسدية وحالته القلبية، وأهميتها ومدى تأثرها بالجهد، ولا يسمح بأى تجاوز مهما تكن الأسباب وأن تتم العملية الجنسية فى أجواء طبيعية وببساطة وفى أقصر وقت ممكن دون إطالة أو تكرار وينبغى أن يتم العمل الجنسى بعد ثلاث أو أربع ساعات من الطعام تقريبا أما بالنسبة لعدد المرات التى يسمح لمريض القلب بممارسة العملية الجنسية فهذا يعتمد على السن، نوع المرض وحدّته والقدرة على العمل الجنسى، ولكن المهم جدا فى هذا المجال أن تكو هناك رغبة أكيدة وأن يمارس هذا العمل بانتظام وباعتدال، وخاصة عند أولئك الذين كانوا فى السابق مسرفين فى هذا المضمار، بالنسبة لأوضاع الجماع المناسبة لمريض القلب فهى الجانبية لأن الوضعى الذى يتخذ فيه المبادرة يكون فيه كثير من الإرهاق عليه.

بما إن الرجل يصل عادة إلى النشوة قبل المرأة فلابد أن تكون الزوجة على درجة عالية من الفهم وتتعامل مع هذا الوضع ولا تجبر الزوج على إطالة العملية الجنسية وأخيرا هناك حالات يصاب بها المريض ببعض الواخزات والآلام الصدرية الخفيفة وهناك حالات أخرى يرافقها خناق صدرى حقيقى عند المصابين بالقصور التاجى الذين أصيبوا من قبل، فى هذه الحالات جمعا لا داعى للخوف والقلق فحبة نتروغليسرن تؤخذ حال ظهور هذه الأعراض غالبا ما تزيل الألم والخوف معا، ومن المهم جدا أن يعرف مريض القلب أن تناول المقويات مثل الفياجرا وغيرها ممنوع منعا باتا مع النيتروغلسرين، ويجب إيقاف هذا الدواء قبل تناول المقويات بيوم كامل على الأقل.
من مواضيع : ابوفرحه
ابوفرحه غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
(ضعف, أعتذر, الأستشاره, الحج, القلب), بعيدة, شلالات, كنت


مواضيع مشابهه ننصح بقراتها
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رَجُل بِـ أُمَة الدكتور عبدالرحمن السميط , المكينزي ملتقى النفحات الإيمانية 81 02-11-2016 12:26 AM
الموسوعة الطيبة الشاملة ( أمراض الباطنة) .. life`s rose ملتقى الأمراض 9 08-28-2015 02:19 AM
نبذه مختصره عن العلامة الشيخ عبد الله بن جبرين ابن الاحساء ملتقى النفحات الإيمانية 16 08-10-2015 02:20 PM
فلنتنافــــــــــس إذآ.... لميس ملتقى النفحات الإيمانية 3 07-08-2013 09:19 AM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 09:19 PM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط