آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

ملتقى النفحات الإيمانية مواضيع ديننا الحنيف على منهج اهل السنة والجماعة

ثالوثُ المُجتمعاتِ وَداءُها [ الغيبه , النميمَةُ والبُهْتان ]

ملتقى النفحات الإيمانية
موضوع مغلق
  رقم المشاركة : [ 11 ]
قديم 04-29-2014, 01:14 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي رد: ثالوثُ المُجتمعاتِ وَداءُها [ الغيبه , النميمَةُ والبُهْتان ]



للأسف كثيرٌ من الناس يستمع لغيبة زميله ظّاناً بأن الإثم يلحق زميله فقط جاهلاً بأن إثمهُ هوَ كمستمع وإثم ذاك المغتاب على حدٍ سواء
أي أنه يدخل في حكم المغتاب ذاته لقول عتبة بن أبي سفيان لابنه عمرو: " يا بني نزِّه نفسك عن الخنا، كما تنزه لسانك عن البذا، فإن المستمع شريك القائل"
هذه النقطه جهلها الكثيرون للأسف , حتى أنا لم أُدركها إلّا مؤخراً وأحببتُ إيصالها لكم هنا أيضاً فالقائل والمستمع للغيبة كلاهما سواء !
لذلك وبعد معرفتك بكل هذا لا تُمَكِنْ لأحدٍ أيّاً كان أن يغتاب أو ينم أو يبهت عندك أحداً بقدر الإمكان وبالتوجيه الطيب ولين المعامله

هذا ونسأل الله الصلاح والهدايه و عدم الوقوع في مثل هذه المواقف وتقبلها ..
اللهم " آمين ياربّ العالمين " ..


الفقره القادمه ..
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 12 ]
قديم 04-29-2014, 01:15 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي رد: ثالوثُ المُجتمعاتِ وَداءُها [ الغيبه , النميمَةُ والبُهْتان ]

بعض الإستثناءات الطفيفه -


في هذه الفقره سأتحدث عن الفضفضه والحدود التي يُسمح فيها بالغيبه رغم تحريمها ..

وأحب أن أوضح بأن الفضفضه مسموح بها ولكن بقيود وحدود لاتصل إلى النميمه أو الغيبه والجميع يعلم كيفية ذلك طبعاً ..
أمّا الغيبه فهي محرمه وذات فساد كبير ولكنني وجدت في أحد المواقع بأنها تكون مسموحه في بضعة قيود وسأطرحها بفهمي وأسلوبي .

- الحد الأول هو أنها تكون مسموحه [ لحظة التظلم في المحكمه لنيل الحقوق بالشكل المطلوب ] .
- أمّا الثاني بأنها تُباح [ لحظة طلب الفتوى ممّن تشهد له الأمه بالعدل والقبول] مثلما فعلت هند زوجة أبي سفيان عندما شكت إلى النبي بخل زوجها وشحة نفقته عليها .
- الثالث , [ عند السؤال عن العريس ومشورة الغير ] وفي هذا يعود الأمر على من تمّ إستشارته في خيانة الأمانه من عدمها والغالبُ هو عدم خيانته طبعاً .

وقد يدخل في ذلك فضفضه ممزوجه بشبه غيبه تنفيساً وتفريغاً لصديق عزيز بغرض الشكوى وإخباره ببعض الأسرار ولكن هذا لم أعد أفضلهُ كثيراُ كون الله سبحانه هو النافعُ الضار وليس نحن وأصدقاءنا بنو البشر .
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 13 ]
قديم 04-29-2014, 01:16 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي رد: ثالوثُ المُجتمعاتِ وَداءُها [ الغيبه , النميمَةُ والبُهْتان ]

أسئله مُدَعَمّه بفتاوى




كما عوّدتكم مسبقاً بطرح فقرةٍ كهذه مُدعمه ببعض الأسئله والتي قد تفيدكم بشكل كبير جداً مع نصوص ومصادر الفتوى المتعلقه بكل سؤال

السؤال


هناك عادة عند بعض الناس، وهي: الغيبة والنميمة، ولا يوجد من ينهى عن هذا المنكر، وأنا أحياناً أسمعهم وهم يتكلمون في الناس، وأحيانا أتكلم معهم لكن أشعر أن ذلك حرام، ثم أندم على عملي هذا وأتجنبهم، ولكن قد تجمعني بهم بعض الظروف، فماذا أفعل؟ جزاكم الله خيراً.


الإجابه


الغيبة والنميمة كبيرتان من كبائر الذنوب، فالواجب الحذر من ذلك، يقول الله سبحانه: (وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا) (12) سورة الحجرات، ويقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: رأيت اسري بي رجالاً لهم أظفار من نحاس يخدشون بها، وجوههم وصدروهم، فقلت من هؤلاء؟ قيل له: هؤلاء الذين يأكلون لحوم الناس، ويقعون في أعراضهم). هم أهل الغيبة، والغيبة يقول -صلى الله عليه وسلم-: (ذكرك أخاك بما يكره). هذه هي الغيبة، ذكرك أخاك بما يكره، وهكذا ذكر الأخت في الله بما تكره. من الرجال والنساء، قيل: يا رسول الله إن كان في أخي ما أقول؟ قال: ( إن كان فيه ما تقول فقد اغتبته، وإن لم يكن فيه فقد بهته). فالغيبة منكرة وكبيرة من كبائر الذنوب، والنميمة كذلك، يقول الله -جل وعلا-: (وَلَا تُطِعْ كُلَّ حَلَّافٍ مَّهِينٍ*هَمَّازٍ مَّشَّاء بِنَمِيمٍ (10-11) سورة القلم. ويقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: (لا يدخل الجنة نمام)، ويقول -صلى الله عليه وسلم- أنه رأى شخصين يعذبان في قبورهما أما أحدهما فكان لا يستنزه من البول، وأما الآخر فكان يمشي بالنميمة، فالواجب عليك أيها الأخت في الله الحذر من مجالسة هؤلاء الذين يغتابون الناس، ويعملون بالنميمة، وإذا جلست معهم، فأنكري عليهم ذلك، وحذريهم من مغبة ذلك، وأخبريهم أن هذا لا يجوز، وأنه منكر، فإن تركوا وإلا فقومي عنهم، لا تجلسي معهم، ولا تشاركيهم في الغيبة، ولا في النميمة.



[ رابط الفتوى]

وفي هذا الرابط ~> [ هنا ] يوجد مجموعه من التساؤلات حول ذات الموضوع وستفيدكم كثيراً إن شاء الله
فوضع الرابط المُحتوي على مثل هذه الأسئلةِ بهذا الشكل أيسرُ وأكثرُ توفيراً للوقت من سردها ها هُنا كما تعلمون ^_^

من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
المُجتمعاتِ, الغيبه, النميمَةُ, ثالوثُ, والبُهْتان, وَداءُها


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 07:45 PM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط