آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

ملتقى النفحات الإيمانية مواضيع ديننا الحنيف على منهج اهل السنة والجماعة

ثالوثُ المُجتمعاتِ وَداءُها [ الغيبه , النميمَةُ والبُهْتان ]

ملتقى النفحات الإيمانية
موضوع مغلق
  #1  
قديم 04-29-2014, 12:56 PM
الصورة الرمزية المكينزي
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية
 





المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about



ثالوثُ المُجتمعاتِ وَداءُها الغيبه النميمَةُ attachment.php?attachmentid=1639239&d=1330767455

مرحباً بكم جميعاً إخوتنا الأحبه أعضاءَ وزوار منتدى نور وهدايه الكريم ..
نحييكم بكل تحايا الود والإحترام التي ملؤها عودٌ وريحان على الجميع دون إستثناء وبعد ..
ها نحنُ ذا نعودُ إليكم بموضوعٍ جديد يتطرق لسمومٍ لايكادُ يخلو أي مجلسٍ منها للأسف

ثالوثُ المُجتمعاتِ وَداءُها الغيبه النميمَةُ attachment.php?attachmentid=1639236&d=1330767361


الغيبه , النميمه والبُهتان , وفيه سيتم التطرق لجميع جوانب هذا الداء أملاً في إتعاظ من يقرأ ولكي يتعظ ويستفيد الجميع بشتّى الأعمار
والآن سنتطرّق لطرح فقرات الموضوع ومدخله وجميع مايدور حوله الأمر !

منقول
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : المكينزي
  رقم المشاركة : [ 2 ]
قديم 04-29-2014, 12:57 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي رد: ثالوثُ المُجتمعاتِ وَداءُها [ الغيبه , النميمَةُ والبُهْتان ]



- يقولُ تعالى "ولا يغتب بعضكم بعضاً أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتاً فكرهتموه"

- ويقولُ سبحانه في وصف النمّام اللئيم " همّازٍ مشّاءٍ بنميم "

- ويقولُ صلّى الله عليه وسلّم [لا تحاسدوا ، ولا تباغضوا، ولا تدابروا، ولا يغتب بعضكم بعضاً ، وكونوا عباد الله إخواناً ]

- وفي الصحيح عن أبي هريرة يرفعه إلى الرسول صلى الله عليه وسلم: [ أتدرون ما الغيبة؟ قالوا: الله ورسوله أعلم؛ قال: ذكرك أخاك بما يكره؛ قيل: أفرأيت إن كان في أخي ما أقول؟ قال: إن كان فيه ما تقول فقد اغتبته، وإن لم يكن فيه ما تقول فقد بهته ]

وأمّا الآن وبعد طرح هذه الآيات والأحاديث الإستفتاحيه والتوضيحيّه نبدأ بطرح فقرات موضوعنا على هيئة فهرسٍ تنظيمي
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 3 ]
قديم 04-29-2014, 12:58 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي رد: ثالوثُ المُجتمعاتِ وَداءُها [ الغيبه , النميمَةُ والبُهْتان ]







من نعم الله التي لاتحصى علينا اللسان وهو سلاح ذو حدين كما يعلم الجميع , ومن المؤسف حقّاً إستغلالنا كمسلمين لهذه النعمةِ بالسوء وفُحش القول ..
عن طريق الإغتياب والنميمه بل والإتهام بما هو غيرُ واردٍ في أخيك المسلم من الألفاظ التي يكرهها بغرض إغاظته أو التسليه ومانحو ذلك للأسف
ونحن وبذلك يجبُ أن نعي كمسلمين ومثقفيين بأنّ مانرتكبه من فُحش القول يعتبر من " آفات اللسان ومساوئه "

والركيزه الأساسيّه هاهنا سترتكز على المفاسد الحاصله في مجالسنا رجالاً ونساء على كُلٍ من الغيبه , النميمه والبهت بالتحديد
الكثير منّا يستهين بذلك ويقع فيه ويستسهله وفي بعض الأحيان لا يستقصدُ ذلك ولايعي بأنه وقع في كبيرةٍ من الكبائر بثرثرته هذه والعياذ بالله
والكبيره أمرها عظيم وفيها نهي من رسولنا الكريم في مواضع وأحاديث كثيره فيما معنى حديثه القائل بالمعنى " إجتنبوا الكبائر "

والكبيره هي كل ماتوعد الله عليه بغضبٍ أو لعنٍ أو نار ولعنة الله تعني الطرد من رحمته والعياذ بالله , فهل ترضى كمسلم أن تكون في هكذا موقف !
للأسف هذا الأمر بات وكان ولازال منتشراً وبكثره في جميع البلدان وبشتّى الجنسيات والألوان والأشكال
حتى باتَ حاصلاً بين الأخ وأخيه للأسف !

بحيث أصبح الجميع يمارس هذه الآفه ويطبقها بشكل يومي وكأنها فرض أو واجب لابدّ منه , الطالب في مدرسته والشخص في محيطه وعمله والجار مع جاره الآخر
وما خفي أعظم , لاحول ولا قوة إلّا بالله , ألا يكفي هذا .. ألا توجد نهايه لذلك ؟ يوماً بعد يوم والذنوبُ في إزدياد للأسف , فكيف نريد رحمة الله وغيثه وتيسيره مادمنا على هذه الحال ؟ لا شك بأن للجهل دوراً كبيراً في ذلك فالبعض يغتاب وينم دون أن يقصد ذلك , أي بدون تدقيق كامل على الأمر ؛ كأن يعتبرها مجرد "

فضفضه " مثلاً أو ماشابهه ذلك من الأعذار الذي يتخذها لنفسه لكي يزيل نفسه من هذه الدائره الحرجه التي هوَ فيها

أي يأخذ الأمور بـ " سطحيّه " دون النظر إلى بقية المُجريات وعلى هذا السبب قررت طرح هذا الموضوع التثقيفي عَلّهُ يوقظُ كل من إنهمكَ في ذلك من سُباته
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 4 ]
قديم 04-29-2014, 01:00 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي رد: ثالوثُ المُجتمعاتِ وَداءُها [ الغيبه , النميمَةُ والبُهْتان ]











دائماً مانسمع بمصطلح أو كلمة الغيبه , لكن أيا ترا أتعمقّ جميعنا في معناها الإصطلاحي الدقيق ..

أشك في ذلك ولتنشيط المعلومه وإزالة بعض غيوم الجهل أحبُ أن يكون في معلوم الجميع بأن مصلح الغيبه يكمنُ في ذكرك لأخيك بما يكرهه من الصفات والأقوال وذلك من دون علمه ومن ورائه طبعاً مع شخص آخر ويمكن أن يكون ذلك في حضوره , لكن بمحاولة قول ذلك دون مواجهته شخصياً بذلك ..



والشخص حالما يغتاب سواءً أكانت غيبته في صفةٍ خُلقيه أو خَلقيّه يكون معتدياً على حرمة وعرض أخيه المسلم وشخصه الكريم !



يقول رسولنا الكريم عليه أتم الصلوات وأزكى التسليم [ كُلُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ حَرَامٌ دَمُهُ وَمَالُهُ وَعِرْضُهُ ]



ومما يجدرُ بنا ذكره هو أن الغيبه هتك وفتك لعرض المسلم وحرمته التي أوجب الرسول صلى الله عليه وسلم صونها

وذلك وقتما كان يلقي خطبة الوداع حين قال [ فَإِنَّ اللَّهَ حرَّمَ عَلَيْكُمْ دِماءَكُمْ وَأَمْوَالَكُمْ وَأَعْرَاضَكُمْ، كَحُرْمَةِ يَوْمِكُمْ هَذَا، فِى شَهْرِكُمْ هَذَا، فِى بَلَدِكُمْ هَذَا ]



فهيَ زادُ الخبيث، وطعامُ الفاجر، ومرعَى اللئيم، وضيافةُ المنافق، وفاكهةُ المجالس المحرمة



إخوتي في الله .. بعد أن أدرك سلفنا الصالح حرمة وخطر الغيبه وحال صاحبها يوم الحساب منعوا ألسنتهم عن قول الزور والغيبه والتدقيق في ألفاظهم بصغيرها وكبيرها حيث أصبحوا يردون المغتاب ولاينصتون له , بل ويحاولون نصحه , وألسنتهم شغلوها بذكر الله وطاعته والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

وأقرب مثال لذلك أمنا أم المؤمنين جميعاً "عائشة بنت أبي بكر الصديق " رضي الله عنها وأرضاها حينما جلست رضي الله تعالى عنها يوماً قبيل صلاة المغرب وهي صائمة وأذن لصلاة المغرب فأقبلت إليها الجارية قالت فيما معنى قولها يا أم المؤمنين أقرب إليك المائدة وكانت عائشة ليست بجائعة ولا عطشانة ..

فقالت عائشة : والله ما لي بالطعام حاجة لكن قربي المائدة نلهو بها

ثم قالت عائشة أستغفر الله أستغفر الله ألهو بنعمة الله !



حيث ندمت على مقولتها الطفيفه والتي كانت تعني بها الأخذ من هنا وهناك ليس إلّا

بعد ذلك بكت وأعتقت عبدين مملوكين لوجه الله توبةً من هذه الكلمه !



كذلك موقف الإمام أحمد حينما زار مريضاً فسأله عن الطبيب الذي شخّصَ حالته بقوله هل رآك الطبيب أيها المريض ؟

بحيث قال له المريض نعم فرد عليه الإمام قائلاً " إذهب إلى فلان الآخر فهو أعلم بالطب من هذا "

ثم قال الإمام أحمد " أستغفر الله أراني قد إغتبت الأول أستغفر الله أستغفر الله"

حيث أنه أدركَ رحمه الله بأن في هذه الكلمه العابره غيبه , وأن إستخدام أسلوب آخر للدلاله على الطبيب الآخر مُتاحه ..

كأن يقول " جرب الطبيب الآخر أيضاً وما نحو ذلك "



كانت هذه بضع مقتطفات من تعاملات سلفنا الصالح مع مثل هذه الأوبئه وهذا يدل على وجوب حذرنا نحن من بابٍ أولى .

وماأودُ ذكره أيضاً بأن للغيبة كفارةً وشروطها لاتختلف عن شروط التوبه النصوحه من إقلاع وندم وعزم وإصرار ..

بالإضافةِ إلى طلبك السماح ممّن إغتبته وبشكلٍ شخصي , وإن كان ميتاً فتكثر من الدعاء والإستغفار له !





يُتبع .. الفقره القادمه
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 5 ]
قديم 04-29-2014, 01:01 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي رد: ثالوثُ المُجتمعاتِ وَداءُها [ الغيبه , النميمَةُ والبُهْتان ]

ماهيّة النميمه تالياً ..




النميمه هي صفة نفاق لاتختلف في حرمتها وخطرها عن الغيبه ويكمن مصطلحها التعريفي على " نقل الحديث من شخصٍ لآخر بغرض الإفساد والتخريب "

ونحن كمسلمين حري بنا الإبتعاد عن ذلك فالمسلمون إخوه وقوتهم في ترابطهم , لقوله صلى الله عليه وسلّم [
مثل المؤمنين في توّادهم وتراحمهم كمثل الجسد الواحد إذا أشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمّى ]

والمسلم إذا قام بنقل أحاديث إخوته في كل وقت سينتجُ من ذلك فوضى وتفارق بينه وبين المنقول له والناقل والمنقول عنه ومن يحيط بهم
وبهذا تتخلى عن خصلةٍ أساسيه وواجب توافرها فيك كشخصٍ مسلم يمتثل لأوامر الله سبحانه ورسوله محمد !


والمؤمنُ الحق هو من يسعى لمحاربة ذلك بيده ولسانه كُلٌ بما يستطيع ,, قال تعالى في محكم آياته الكريمه "
وَلَا تُطِعْ كُلَّ حَلَّافٍ مَّهِينٍ، هَمَّازٍ مَّشَّاء بِنَمِيمٍ ، مَنَّاعٍ لِّلْخَيْرِ مُعْتَدٍ أَثِيمٍ ، عُتُلٍّ بَعْدَ ذَلِكَ زَنِيم"

فالنميمه مثلها مثل الغيبه في كونها داءً خطيراً يسبب عذاب القبر وتشديد الحساب ودليلُ ذلك مرور رسولنا الكريم على قبرين يُعذبّان فَقَالَ: [
إِنَّهُمَا لَيُعَذَّبَانِ وَمَا يُعَذَّبَانِ فِى كَبِيرٍ أَمَّا أَحَدُهُمَا فَكَانَ لاَ يَسْتَتِرُ مِنَ الْبَوْلِ ، وَأَمَّا الآخَرُ فَكَانَ يَمْشِى بِالنَّمِيمَةِ ]

والذي يجب علينا معرفته هو أنّ النميمه أشد خطراً من الغيبه لأن الغرض منها هو النقل بغرض الإفساد الكلي الشامل !
وفيها تقومُ الفتنه ومن المعروف بأن الفتنةَ أشدُ من القتل ,فالنمّام يجمع بين [
قُبح ] النميمة و[ قُبح] الغيبة لأنه يهتك ستر أخيه وبذكر عيوبه، وهو في ذات الوقت حين يسعى بين الناس بالإفساد يقترف جريمة الغدر والخيانة ، ولقد حذر الله عز وجل المؤمنين شر النمام ونهاهم عن تصديق قوله وصرح لهم بفسقه فقال جل شأنه"يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ "

فلنتق الله عموماً ولنعلم بأن المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده
بقية التفصيلات بخصوص النميمه سأسردها في الفقرات القادمه لذلك ركزوا على الموضوع بأكمله ^_^


يُتبع , الفقره القادمه
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 6 ]
قديم 04-29-2014, 01:02 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي رد: ثالوثُ المُجتمعاتِ وَداءُها [ الغيبه , النميمَةُ والبُهْتان ]

الداء الثالث ..




البُهتانُ هو ذكرك أخاك بما ليس فيه مما يكره سواءً أكان ذلك في حضوره أم غيابه ..
أي إتهام أخيك المسلم والتبلي عليه
وهوَ لايختلف كثيراً عن الغيبه عدا أنه يكون فيما ليس بهِ الشخص بعكس الغيبه
وهو محرم أيضاً ويسبب مفاسد وتفرقه بيننا كمسلمين

وفيه حديث وارد لرسولنا عنه في قوله صلى الله عليه وسلّم "أتدرون ما الغيبة؟ قالوا: الله ورسوله أعلم؛ قال: ذكرك أخاك بما يكره؛ قيل: أفرأيت إن كان في أخي ما أقول؟ قال: إن كان فيه ما تقول فقد اغتبته ، وإن لم يكن فيه ما تقول فقد بهته !

وهو داء عظيم يستهين به الكثيرون , والبعض منهم يرى بأنه هزلٌ لابأس منه وماإلى ذلك من معتقداتٍ منحرفه ناتجه عن الجهل

والبهت لايقل إنتشاراً عن الغيبه والنميمه , بل إنتشاره يضاهي إنتشار كُلٍ من الغيبه والنميمه على حدٍ سواء , بل وله نفس النواتج السيئه أيضاً !

وهو للأسف منتشر بكثره لدى بعض الزملاء لدي في الدراسه , بحيث إذا كره أحد الزملاء زميله الآخر جرّاء بعض المواقف البسيطه أخذ يغتاب فيه ويبهتُ فيه بكلماتٍ وأوصافٍ بغيضه ليست فيه - أو على الأقل ليس فيهِ غالبها - وغير ذلك من المواقف والتي يمكننا القياسُ عليها ..

والجديرُ بالذكر هو بأن البهتان أشد وأعظم جرماً من الغيبةِ نفسها !

لقوله تعالى «ومن يكسب خطيئة أو إثماً، ثم يَرمِ به بريئاً، فقد احتمل بهتاناً وإثماً مبيناً»

هذا بالإضافه إلى الأحاديث النبويه كذلك أعاذنا الله وإيّاكم منه ومن غيره

آمين يارب العالمين


مخاطر ومفاسد هذه الأوبئه تالياً ~>
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 7 ]
قديم 04-29-2014, 01:03 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي رد: ثالوثُ المُجتمعاتِ وَداءُها [ الغيبه , النميمَةُ والبُهْتان ]

الأخطار المترتبه " نقاطاً "

وهي لن تُحصى ماإذا إستمرينا بتعدادها والمرور على تفاصيلها
لكن لعل هذه الأمور المطروحه على شكل نقاط هي أيسرها : -

- إنتشار الحقد والحسد .

- الفرقه والنزاعات وبذلك نكسر أوامر ديننا ومشرعيه .

- تفشي الحزن وكثرة الشك والإختلاف .

- معصية الله وكسب الآثام والخسران في الدنيا والآخره وإبتعاد الآخرين عنك وما نحو ذلك .

هذه الأمور مخاطرها أعظم من عظيمه , لكني هاهنا فضّلت طرح أبرزها وأيسرها فهماً
ووضعتها على شكل نقاط لكي تكون أيسر وأسهل وصولاً إلى الأذهان ولكي تتم قراءتها كامله
ونرحب بأي إضافاتٍ من هذه المخاطر التي لاتُحصى إن وُجِدت من القُرّاء وترون بأنها جديره بالذكر ^_^



المُقارنه بين هذه الأوبئه وكيفيّة التفريقِ في الرد القادم


من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 8 ]
قديم 04-29-2014, 01:04 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي رد: ثالوثُ المُجتمعاتِ وَداءُها [ الغيبه , النميمَةُ والبُهْتان ]

طريقة التفريق بين أولاءِ الثلاثه بكل سهوله


الكثير يخطىء في التفريق بين هذه الأوبئه الثلاث [ الغيبه والبهت والنميمه ]

جميع الثلاثه يشتركون في كونهم كبيره من كبائر الذنوب .
أيضاً في الحكم [ حرام ] .
والنتائج المترتبه منهم أيضاً يتشابهون فيها تقريباً ..

فالغيبه هي ذكرك أخاك بما يكره
أما النميمه فهي نقل الحديث بين الأطراف بغرض الإفساد
والبهتان هو ذكرك لأخوك بشيءٍ ليس فيه وفي ذات الوقت يكرهه

واللبسُ الذي يحصل غالباً هو مابين الغيبه والنميمه وأهداف كلٍ منهما ..
لكن الراجح عند أهل العلم أن هناك فرقاً دقيقاً بين الغيبة والنميمة
فالنميمة تمتاز عن الغيبة بقصد السوء أمّا الغيبه فهي تمتاز عن النميمه بكونها في " الخفاء "
وفي ماعدا ذلك فهما يشتركان تقريباً

والبهتان فأمره واضح ويعتمد على السامع نفسه , بحيث لو سمع عن أخيه معلومه من أحد البهّاتين المغتابين , وقتها حري عليه التأكد ماإن كان هذا الأمر الذي يقوله له الباهت أو المُغتاب صحيحاً أم لا , بحيث لو لم يكن صحيحاً فسيعرف السامع بأن هذا الشخص باهت وواقع في بهتان , وإن كان الأمر صحيحاً فيعلم السامع بأن هذا الشخص مُغتاب وواقع في غيبه
وفي كلتا الحالتين حريَ بك كـ سامع و مسلم النصحُ إليه , فالدين النصيحه ..
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 9 ]
قديم 04-29-2014, 01:12 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي رد: ثالوثُ المُجتمعاتِ وَداءُها [ الغيبه , النميمَةُ والبُهْتان ]




نسأل الله خلاص جميع مجتمعات ومجالس المسلمين من هذه الأوبئه الخطيره جداً

عموماً ملخص القول المفيد يقول بأننا نحن السبب وفي ذات الوقت نحن الحل
أي أن كل مايدور حول الموضوع من حلٍ وسبب بيدنا ونحن من كوّنه وشَكّلّه

ومن تلك الأسباب التي كوّنتها أيدينا وأدّت بنا إلى هذا الفساد هو ضعف تعلق القوب بربها ممّا ينتج عنه ضعف للإيمان وعدم الإكتراث لأي طاعه والعياذ بالله
لا ننسى دور الأهل أيضاً , فالطفل يعكس سلوكيّات أهله وماتربى عليه ؛ قال صلّى الله عليه وسلم [] ما من مولودٍ إلّا ويولدُ على الفطره فأبواه يهودّانه أوينصرانه أويمجسّانه []
إذ أن الفطره والتربيه تلعبُ دوراً كبيراً في ذلك ..

أيضاً وأثناء تجولك في بيئات ومحيطات العالم المختلفه - حتى لو كانت داخل بلدك فقط - تكتشف بأن للرفقه السيئه الأكثر الكبير بذلك , كيف لا , بعد ورود تشبيهٍ للصاحب السيء بنافخ الكير ومحرق الثياب في الحديث الشريف , وللكبر والتعالي أثرق كبير في ذلك والعياذ بالله , بحيث يُطغيه مالهه وجاهه ممايتيح له إغتياب وبهت من هوَ أقل منهُ حالاً خصوصاً بعدما يزينُ له الشيطان هذه الأمور متناسياً بأن نهاية هذه الدنيا مقابر وأنّ المتكبر يؤدبُ في زمانه المستقبلي على الأغلب ..

لاتنسوا نقطة الفراغ ومايفعله الفراغ , فكما قلتُ آنفاً بأن البعض من الناس بدأ يتخذ مثل هذه الأوقات الفارغه مجرىً للترفيه عن النفس عن طريق النم والغيبه
بحيث يأخذ الأمور بسطحيّه تامه ولايكترث لعظمة وخطر مايفعله , وهذه الأمور للأسف باتت منتشره لدى مجالس الرجال بكثره أيضاً مثلما هي عند النساء !

وأكبر سبب والذي أراه من أكثر الأسباب وقوعاً بين الناس هو "الجهل "
نعم الجهل , فهو من يتيح لصاحبه مثل هذه الأمور نظراً لجهله بها سواءً أكان جهلاً كاملاً أم غير كامل
وهذا ماتحدثتُ عنه في بداية الموضوع أعلاه والذي لأجله كتبتُ هذا الموضوع لتفتيح الأذهان والإحاطه بالعلم الوفير وبأسلوب وطريقه جاذبه بعض الشيء

فالعلم نور والجهل ظلام وإن شاء الله يستفيد من كان يجهل بعض المعلومات عن كلٍ من الغيبه والنميمه والبهتان فيقلع عنها وينصح غيره ويحاول نشر الفائده في كل مكان



كيفية العلاج من كل ذلك في الفقره القادمه ..
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 10 ]
قديم 04-29-2014, 01:13 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي رد: ثالوثُ المُجتمعاتِ وَداءُها [ الغيبه , النميمَةُ والبُهْتان ]



كما ذكرت أعلاه لما للوالدين وطريقة تربيتهما الأثر الكبير على الإبن وأنها إذا كانت سيئه سينشأ الولد في سوء ووقوع في مثل هذه الأوبئه والمخاطر , أذكرُ هنا أيضاً بأن لتربيتهما الصحيحه الأثر الكبير في الصلاح والسلامه من مثل هذه الأوبئه بإذن واحدٍ أحد , بل وهي من أفضل وأنجح الطرق التأسيسه للإنسان ,, أيضاً مصاحبة الرفقه الطيبه الذين يأمرون بالخير ونهون عن المنكر , بحيث قد يقع أحد الرفقاء في خطأ أو نميمه أو شبهاتٍ جهلاً أو نسياناً فيذكرونه وينهرونه عن هذا الفعل المسيء وفي مرةٍ قادمه قد يحصل النُصحُ منهُ هوَ وهكذا .. فالجليس الصالح شبّهَهُ الرسول صلى الله عليه وسلّم بحامل المسك الذي يحذيك ويعينك على الخير

في أوقات الفراغ حاول أن تشغل نفسك بذكر الله أو الإلتحاق بنادي أو هوايه معينه أو ماشابهه ذلك ممّا يعينك على الخير والبعد قدر الإمكان عن وسوسة الشيطان
إستشعار عظمة الخالق جلّ في علاه وتقديم رضاه على رضاك ورضى الجميع من المخلوقات

من المعروف بأن النميمه والغيبه قد تنبع من حقدٍ وحسد وغيره وماشابهه ذلك وهذا طبع بني آدم الطمّاع الذي لايشبع , وطريقة التخلص من ذلك هو " القناعه بما أتاك الله "
فالقناعه كنزٌ لايفنى وبذلك تظل راضياً بما لديك مُبعداً نظرك عن غيرك مما يُبعدك عن الغيبه والبهتان وغيرهما من هذه المنكرات العظيمةِ الإثم ..

تقوية الإيمان وذكر الله ودعاءه في كل صلاه أن يجنبنا هذا الداء , فلا يرد القدر إلّا الدعاء وهو قدر , فما بالكم بمجرد آفةٍ صنعناها نحنُ بأنفسنا إذاً ؟
أي أننا نستنتج من ذلك بأن الدعاء هاهنا مُستجاب بنسبةٍ أكبر والله أعلم .

من وجهة نظري ودراستي للأمر وكشخصٍ مُعاصر لهذه الحال في بعض من في مجتمعه رأيت بأن هذه هي أهم الطرق المثاليه للخلاص من هكذا أمر ..
وفي نهاية الأمر أودُ أن أقول لمن لم تنفع معه هذه الطرق بالتوجه لأحد الشيوخ الكبار لكي يفيده من علمه والله ولي التوفيق

النصيحه

ديننا هو دين الأخوه والتآخي والمودةِ والتفاهم وهو بمجمله نصيحه ؛ يقول صلّى الله عليه وسلّم "من رأى منكم منكراً فليغيره بيده فإن لم يستطع فبلسانه فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان" والنميمه والبهتان والغيبه منكرٌ عظيم وبإستطاعك كمسلم محاولة تغييره ونصح من يصدره بلسانك ..
فقد روي عنه صلى الله عليه وسلم قوله : " من ردَّ عن عرض أخيه ردَّ الله عن وجهه النار يوم القيامة "
وهذا فضل عظيم جداً وفيه خير يجب على كل مسلم المسابقه والمسارعه إليه

قال تعالى [[وَلِكُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا فَاسْتَبِقُواْ الْخَيْرَاتِ أَيْنَ مَا تَكُونُواْ يَأْتِ بِكُمُ اللّهُ جَمِيعاً إِنَّ اللّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ]]

هذا والله أعلم
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
المُجتمعاتِ, الغيبه, النميمَةُ, ثالوثُ, والبُهْتان, وَداءُها


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 05:05 PM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط